أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - عيد دمرته الحروب....














المزيد.....

عيد دمرته الحروب....


عمر فهد حيدر
الحوار المتمدن-العدد: 5625 - 2017 / 8 / 30 - 09:45
المحور: الادب والفن
    


تبرق سماءاتك غيوما" ، تلتحف باسوداد ، حالمة" برقة عذب صباحك.متشدقة بانزياح الكون في سيرورة الحياة ، معذبة جسد أنثى لاتفاصيل له.
مغردة لشمس أيلول ، لشتاء قادم يبكر بلا تكبر ، يحطم رأس غانية ، تلاشت مع اندماج صخب للحياة ، توزع القبلات كتلاشي اجسادنا في قعر القفر.
متيم انا ياامي ، خصيب كدالية الموت وهموم مرض الناس.يغدون من طرف الصباح ليمحو المساء حلمه المعوج..وتسلك الحياةابحارها القادم كصبي تجاوز الستين ..كمراهقة تناست انوثتها...يندمل الجرح البارق إلى نهايات بلابل وحساسين من خارج السور.
تشرب كأس مدام...خمر دم..تخمر في لحظات ضياع.
هناك بيارق حلمك ..كتضاريس
قوس قزح...كخيوط شمس.تداعت في سماء .
موجعة مكاشفاتك ، كطريق نصر وخيالات امل ، كحلم ترأى لك بأن العيد قادم، عيد دمرته الحروب ..حاصرته بعيدا" ، رتشته ان لايكون ، لم يعد يشبه نفسه ، ليرسم حلمه ، يكتب تضاريس البطولة ..كنت يدعونك رافضي
وتشهد ان اﻹله هو اﻹله.
مازلت تفهم لغة المراكب كبحر أضحى لغارقات المساء.
كنت وحيدا" تفكر لكن عنك ممنوع هوالحلم..
مكتظة لغتي . شجوناتي ..دمعي نثرته الرياح...لم ترهقني سبع ولاخاصمتني سبع نساء .كما خاصمني اﻹله يوم حرمت من زيارة بيته.خاضع هو كان لملك اعترته الشكوك حتى عهر كل النساء وبعض الرجال. كأسي مترعة ظلا خفيفا وامضي مرتديا زي حجي ..بت انسى وجه انثاي لولا ازها ر حديقتها...وجهه..لولا خيره...
مخصب انا كاليورانيوم المشع ..منقسم كغيم ايلول مل انتظاره المديد .....هو عويل يتامى وبيرق نار على صد
هجوم تناذر في خاويات الصباح.
سورية 29/8/2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,852,403
- وأعرف السر ياامي..
- متكئ على سبابة صمتي .....طيفك لايغيب
- واكتوى الجسد ...


المزيد.....




- بريس أجينسي: القضاء على الإرهاب بمنطقة الساحل و الصحراء رهين ...
- بالفيديو.. موسكو تستضيف مهرجانا دوليا للألعاب النارية
- صدور -من داخل الزنزانة- للاديب العراقي هيثم نافل والي
- الشاعر عن دعم ليرة تركيا بحجة دعم المسلمين: لماذا لم تدعم ال ...
- الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز تغيب عن بيغ براذر في اللحظات ...
- توقعات ضخمة لأكبر فيلم أنتج في هوليوود يؤديه ممثلون آسيويون ...
- تحب السينما؟ هذه أبرز أفلام العيد
- إزالة أعلام قوس القزح قبل حفل الفنانة نانسي عجرم في مهرجان ي ...
- بالصور... فنانة سعودية تجسد رحلة الحج على قماش الإحرام
- بمناسبة خمسينية نادي السينما السوداني


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - عيد دمرته الحروب....