أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حاكم كريم عطية - من الموصل وتلعفر ألى ألبو كمال!!!














المزيد.....

من الموصل وتلعفر ألى ألبو كمال!!!


حاكم كريم عطية
الحوار المتمدن-العدد: 5624 - 2017 / 8 / 29 - 21:38
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


من الموصل وتلعفر ألى ألبو كمال!!!

مع الأسف صار العراق مكبا لنفايات الأرهاب من البلدان العربية والأجنبية وذلك لضعف الدولة العراقية وهزالة مواقفها وتحكم أيران وأمريكا وتركيا في مواقفها ناهيك عن تمزق الوضع الداخلي وتفككه وهو نتيجة حتمية لسياسة المحاصصة الطائفية التي يتحمل مسؤوليتها أحزاب الأسلام السياسي والأجهزة الأمنية التي تتحكم فيها المليشيات الطائفية وينخرجسدها الفساد وأستشراء تنوعه في كل مفاصل المجتمع والدولة العراقية.
من يدفع الثمن لمحاربة المليشيات الأرهابية والمتمثلة بداعش وحلفائها من بقايا البعث ومجاميع تشكلت بعد التصفيات الطائفية التي مر فيها العراق من يدفع الثمن هي شريحة الطبقات الفقيرة والمعدمة والتي وجدت ضالتها في الحصول على لقمة العيش من خلال الأنضمام لما يسمى بالحشد الشعبي المجال الوحيد الذي تجمع فيه وتحقق الحلم الطائفي وتدفع عن عائلتك الضيق المادي لأستحالة وجود فرصة عمل واحدة في أروقة ومفاصل الدولة العراقية المحملة بأعباء موظفي ثلاث دول نتيجة الفساد والرشوة دولة فيها قوام موظفي ثلاث دول لكنها لا تنتج بل تهيء لزيادة مؤيديها للتحضير للأنتخابات القادمة بتشكيلات وأسماء جديدة من هم وقود الحرب القادمة نتيجة تدوير قوى الأرهاب والتي تخرج من أبواب الموصل وتلعفر لتدخل شبابيك ألبو كمال ولتعود مناطق عانة وراوة ومدن أخرى لتدافع عن كرامة العراق بأبنائها الأبطال ولتقدم أرتال الضحايا كما قدمت أيام أحتلال الموصل وتلعفر المهم أن تصان الأرض اللبنانية والسورية ومن هم الذين سهلوا مهمة خروج قوى الأرهاب كما يوصفها المجتمع الدولي والتي تتحمل مسؤولية الجرائم والمجازر التي حصلت في المنطقة كيف لنا أن نفسر أن يخرج المجرم والمطلوب من خلال المحاكم الدولية والمجتمع الدولي والأمم المتحدة بل والقانون المحلي من خلال الحدود الرسمية لدولتين عربية أضافة ألى حزب الله الذي يقوده حسن نصر الله والمدعوم من أيران كان المطلوب من حزب الله وكل الخيرين في لبنان منع خروج هذه الفلول الأرهابية وبدلا من الموافقة على خروجها سالمة من غير حساب كان يجب العمل على نزع سلاحها وأستسلامها وتقديمها للمحاكمةبدلا من أعطائها فرصة أخرى لتعبث بمصائر الناس والأبرياء .
لدينا قول عند العراقيين يقول (أذا أجاك الموت ذبة على أبن عمك) ويبدو هذا ما يحدث في الدول المجاورة لنا لا بل من أقرب حلفاء الأسلام السياسي في العراق حزب الله والسؤال الذي أوجهه لحسن نصر الله وحزب الله ما الفرق بين أرهاب داعش وأرهاب أسرائيل!!! وكيف يجتمع أن تحاربوا أسرائيل وتفتحوا الطريق بباصات مبردة لخروج الدواعش أي رؤيا تمتلكون وأي أعتبار لحلفاكم وأني أكاد أجزم أن خطوتكم هذه بعلم أيران وموافقتها ويحضرني بيت قصيدة الكبير النواب في وصف الدول العربية في وصفه القدس عروس العروبة واليوم يا مظفر أنهم يدخلون مع أحزاب الأسلام السياسي كل زنات الأسلام وأرهابه ألى العراق ومدنه في وضح النهار وتحت أنظار جامعة دول العهر العربية كل يدفع بقمامته من الأرهاب لتدفن في أرض العراق تبا لكم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أمريكا ماذا تريد من الأقليم الكردي
- لجنة الجناسي المسحوبة- في الكويت: ملتزمون بإنصاف جميع المتقد ...
- بناء الدولة الكردستانية على قاعدة الديمقراطية ودولة المؤسسات ...
- أحمد مرهون شهيد شيوعي طوته ذاكرة النسيان
- هزيمة داعش وبقايا البعث يجب أن تكون عسكرية وسياسية
- سجن بوكا ولادة داعش والخلايا النائمة ومستقبل العراق السياسي
- المحاصصة ستلبس بدلة جديدة!!!
- ولادة عسيرة
- معاناة العوائل التي سحبت منها الجنسية في دولة الكويت
- مخططات الفتنة تتزامن مع الظروف الصعبة
- من أجل وقف القتل والترويع الهمجي لناشطي الحراك المدني في الع ...
- من أجل حماية ناشطي الحراك المدني
- الميليشيات تطرح البديل مرة أخرى
- اللحظة التأريخية بيد العراقيين
- الهاربين من جحيم الأسلام العربي
- التعتيم الأعلامي حول الحراك الشعبي
- عند أيران الخبر اليقين
- المليشيات الذراع المسلح للفساد
- هروب الفساد من البوابات الخلفية للمحاصصة الطائفية
- الحذر من مخططات أفشال الحراك الشعبي


المزيد.....




- بحر من البلاستيك في صور صادمة!
- تقدم للجيش السوري على ضفة الفرات الشرقية
- تيلرسون: ثمة مكان في الحكومة الأفغانية لـ-الأصوات المعتدلة- ...
- بالفيديو... ثاني ظهور للرئيس الجزائري في أقلّ من أسبوع
- لقاء مغلق بين أردوغان ووزير خارجية قطر
- القوات الجزائرية تفكك خلية -داعشية- خططت لعمليات استعراضية ف ...
- قافلة عسكرية تركية تضم 8 شاحنات ودبابات -أوبوس- تتجه إلى الح ...
- مسؤول بالخارجية الأمريكية: بإمكان الجزائر حسم الموقف في ليبي ...
- زعيم حركة -عصائب أهل الحق-: على الولايات المتحدة الاستعداد ل ...
- بابيش.. ثاني أغنى رجل في تشيكيا رئيسا للحكومة


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حاكم كريم عطية - من الموصل وتلعفر ألى ألبو كمال!!!