أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - على عجيل منهل - التقارب بين التيار الصدرى والحزب الشيوعى العراق لتكوين كتله عابره للطائفيه عمل مهم وفى الطريق الصحيح














المزيد.....

التقارب بين التيار الصدرى والحزب الشيوعى العراق لتكوين كتله عابره للطائفيه عمل مهم وفى الطريق الصحيح


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 5620 - 2017 / 8 / 25 - 00:32
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


حصل فى الفتره الاخيره فى العراق - تقارباً كبيراً بين التيار الصدري والحزب الشيوعي العراقي والجانبين اتفقا على تشكيل لجنة مشتركة للتفاوض مع الكتل والشخصيات الوطنية، بغية تشكيل الكتلة العابرة للطائفية التي ينادي بها السيدالصدر، فضلاً عن بحث البرنامج الانتخابي للكتلة- المرتقب تشكيلها. ومن المؤكد ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قد يكون أولى الشخصيات السياسية التي سيتم اللقاء بها لإنضاج المشروع-
وان-نائب رئيس الهيئة السياسية في التيار الصدري نصّار الربيعي -، التقى مؤخراً، بوفد من الحزب الشيوعي العراقي برئاسة سكرتير الحزب رائد فهمي-وأعضاء المكتب السياسي مفيد الجزائري - وجاسم الحلفي.
وذكر بيان للمكتب الإعلامي للتيار الصدري، في 22 آب/ أغسطس الماضي، - إن «نائب رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري، نصار الربيعي بحث مع سكرتير الحزب الشيوعي العراقي رائد فهمي، والوفد المرافق له ‏بحضور عدد من أعضاء الهيأة السياسية ومسؤولي الملفات في مقر الهيئة في بغداد، آخر التطورات على الساحة السياسية في البلاد».مهم وفى الطريق الصحيح
وأضاف إن «الجانبين اتفقا على تشكيل لجان مشتركة لدراسة بعض المشكلات التي تعاني منها العملية ‏السياسية، وإيجاد تفاهمات لتوحيد الخطاب الإعلامي والتوجه السياسي».
وأشار إلى أن «الجانبين اتفقا كذلك على العمل ‏الدؤوب من اجل إنهاء المحاصصة الحزبية والفئوية الضيقة، والتأكيد على ضرورة ‏تغيير شخوص المفوضية وقانون الانتخابات»، وفقاً للبيان.
وتابع إن «اللقاء تضمن بحث المواضيع ذات الاهتمام المشترك، وتبادل الطرفان ‏وجهات النظر، حول مختلف القضايا التي تمر بها الساحة السياسية، وآليات تنفيذ ‏المشاريع الإصلاحية ومحاسبة المفسدين وسبل تحقيق العدالة الاجتماعية».
ان هذه الخطوه مهمه وفى الطريق الصحيح لتخليص العراق من الطائفية والجهوية وبناء الدولة المدنية دولة المواطن ويتطلب من القوى الوطنية والديمقراطية والمستقلة والاغلبية الصامته دعم هذا المشروع والتصويت له فى الانتخابات القادمه
كما ان هذه الخطوة السياسية-- تحسب لصالح السيد مقتدى الصدر-- ونشاطه السياسى وتطوره الفكرى لبناء العراق الجديد المتطور اجتماعيا واقتصاديا وفكريا ان الظروف المعيشة القاسية لملايين المواطنين وبضمنهم الاعداد الغفيرة من النازحين والمهجرين، والحاجة الماسة إلى تضافر جهود المخلصين في مواجهة المخاطر الجمة التي تتهدد الشعب والوطن-
أن -المعركة المظفرة ضد داعش والإرهاب لن تحقق أهدافها كاملة من دون التصدي في الوقت نفسه للفساد والفاسدين وإلحاق الهزيمة بهم وبه».
وان ضرورة التنسيق بين القوى الحريصة على البلاد ومستقبلها، ومواصلة الكفاح ضد المحاصصة الطائفية والاثنية المقيتة، والعمل من اجل الإصلاح وتوفير شروط التغيير بما يؤمّن بناء دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية امر مهم يخص العراق ومستقبله السياسى .











كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,785,866
- الشابة الكرديه ورتي بابكر علي تقود-طائرة بوينغ من طراز 737 – ...
- سحب مشروع قانون حرية التعبير- من قبل البرلمان العراقى - عمل ...
- رئيس الوقف الشيعى -يكفر المسحيين -والصابئه المندائيين -ويدعو ...
- الهجوم الارهابى على -مقر الحزب الشيوعى العراقى -قى الديوانيه ...
- تبرئة محمد حسنى مبارك - من- قتل المتظاهرين خلال أحداث ثورة 2 ...
- ما معنى نزوح الاقباط من العريش ؟
- الصحافة - مهنة المتاعب و فى العراق- مهنة الموت -ايضا
- الفساد والسرقه فى بغداد يصل الى الموارد المالية -لفلم محمد ر ...
- مواطن امريكى- رئيس جمهورية الصومال
- الاتحاد الديمقراطى الكردى فى سوريا - لماذا لايحظر جنيف ؟
- خطاب نموذجي لديكتاتور-- ترامب- من هم -اعداء الشعب ؟
- «لقد أتعبتني، يا سيادة الشيخ»الطلاق الشفوى - لماذا كيف ؟
- آن لأبي حنيفة أن يمدّ قدميه
- مسابقة الحمام الزاجل من أهوار ميسان
- عمار الحكيم يستولي على ارض مدرسة 2000 متر في قلب الكرادة الش ...
- تعين رجل -لوزارة شؤون المرأة - فى لبنان
- اليوم- الاثنين19 -12 يشهد السودان- جولة ثانية من العصيان الم ...
- مشروع العشائر والقبائل وتكيفه لخدمة الدولة المدنية وتماسك ال ...
- مندائيو --كركوك --يطلبون الحمايه- لماذا ؟
- الحرائق- فى اسرائيل - والشماته العربيه


المزيد.....




- لرفضها بيع جزيرة غرينلاند.. ترامب يؤجل زيارته للدانمارك
- مجلس الأمن يعقد جلسة لبحث خطط واشنطن تطوير أنواع مختلفة من ا ...
- أستراليا تعلن الانضمام إلى التحالف الذي تقوده أمريكا لحماية ...
- انفجارات ضخمة تهز مخازن أسلحة للحشد الشعبي في العراق
- رئيس وزراء إيطاليا يستقيل ويتهم وزير الداخلية بالانقلاب على ...
- الشرطة الألمانية تدفع بـ1000 ضابط لإغلاق موقعا إلكترونيا
- بومبيو: أمريكا ستتحرك إذا سلمت الناقلة الإيرانية النفط إلى س ...
- الجيش الليبي: سلاح الجو يستهدف عدة مواقع في العاصمة طرابلس
- قدم في تل أبيب وأخرى في طهران.. مع من تتحالف الإمارات؟
- واشنطن توافق على مبيعات -إف 16- لتايوان رغم احتجاج بكين


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - على عجيل منهل - التقارب بين التيار الصدرى والحزب الشيوعى العراق لتكوين كتله عابره للطائفيه عمل مهم وفى الطريق الصحيح