أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - لؤي الشقاقي - شلون تموت جارك














المزيد.....

شلون تموت جارك


لؤي الشقاقي
الحوار المتمدن-العدد: 5615 - 2017 / 8 / 20 - 07:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شلون تموت جارك .. وانته موصي بسابع جار
بلغت بعض التقاليد العشائرية البالية من السوء حد التجاوز حتى على الله سبحانه بعد ان اصبح التجاوز على الحكومة (مع انها تستحق هذا التجاوز واكثر) امر مسلمً به والتجاوز على الحرمات وخصوصيات الناس شيء طبيعي وايضاً التجاوز على الطبائع والعادات العربية الأصيلة والموروث والأرث البغدادي الجميل اصبح عندهم امراً عادياً وليس عيب او منقصة بل مرجلة وبطولة , ولا ننسى اطلاق النار في تلك العراضات لدرجة ان من لايعرف بوجود متوفى يتصور ان داعش دخل المنطقة والاهالي وقوى الامن يتصدون له وليس من اجل تشييع متوفى , ناهيك عن موضوع الجزية او الأتاوة التي اصبحت تؤخذ من الناس بأسم الدية او الفصل , اصبحت تؤخذ غصباً وتحت تهديد السلاح ولأتفه الاسباب فاصبحت أتاوة يفرضها القوي على الضعيف وتؤخذ منه بأسم الفصل .
اسرد لكم باختصار بعض تلك التجاوزات منها ما وضعته عنوان للموضوع , شلون تموت جارك وانته موصي بسابع جار .. يذكر بأن احد الوجهاء لاحدى العشائر توفي وكان يسكن بجوار جامع المنطقة "يقال ان اسم العشيرة جار الله"وقد تعودت العشائر على ذكر محاسن المتوفي ومأثرة فيما يسمى بالهوسات او العراضة (يقدمون اهازيج يذكرون مافي المتوفي من محاسن ويتغاضون عن كل المساوئ بل ويلصقون بالمتوفي مالا يصح ومالا يقال الا بحق الانبياء والأولياء) وكانت ابرز الاهازيج او الهوسات ها شلون تموت جارك وها شلون تموت جارك وانته موصي بسابع جار !!! اي انهم يعاتبون الله فكيف تقضي بموت من يسكن بجوار بيتك وانت قد اوصيت نبيك بأن يوصي بسابع جار .. هل من سوء ادب مع الله اكبر من هذا .
عزرائيل يسأل عن العنوان
في اغرب تطورات الفصول العشائرية في العراق حدث قبل ايام عائلة توفى اباهم وفاة طبيعية في البيت احد المعزين وهو جارهم المقرب واثناء العزاء قال لهم (سبحان الله منيته وساعته اني شفت البارحه حلم بالمرحوم كانما الملك عزرائيل عليه السلام يسئلني عن بيته (يقصد المتوفي) وانا دليته على بيتكم) فاستاء اهل المتوفي وقامت القيامة (شلون ادلي عزرائيل على بيتنا وهو جان ميندله انته موتت ابونه) وبعد التي واللوتيا حسم الامر بدفع الجار 3 ملايين لاهل المتوفي لقاء العفو عنه لأنه دل ملك الموت على بيت ابيهم بعد ان كان قد اضاع عنوانه وتاه !!! .
ونأتي للطامة الكبرى الفصل .. اصبح هذا الموضوع باب رزق للكثير من شيوخ العشائر المتنطعين والمتسكعين المتطفلين على كل الموائد .. فبعد ان اوجد الفصل في الموروث الاسلامي لتوحيد الناس واصلاح ذات بينهم ولحالات القتل الخطأ فقط اصبح اليوم موضه ويؤخذ بسبب او بدون سبب , فتارة يؤخذ الفصل بسبب جرذ انتقل من بيت الى اخر ومرة بسبب ديك انتهك حرمات دجاج الجيران وأخر حالة هي دوسة بيت الكترونية !!!
حيث قام شخص بطلب فصل من جاره لانه عرف الرمز السري لجهاز البث الخاص به وبرمج جهازه (كنك على راوتر جاره) واعتبره بانه قد اخترق حرمة داره والدار عورة واعتبرها دوسة بيت الكترونية !!! وقد الزم بدفع مبلغ من المال جراء دوسة البيت .
هل هناك شيء اكثر سوء من هذا .. بعد ان كانت العشائر العربية مدرسة الرجال اصبحت مصدر تهكم وتندر الناس في العراق وخارجه .. والادهى والامر دولة اللا قانون كانت ولازالت تروم تشريع قانون العشائر !!!
فهل سيظمن القانون في الاسباب الموجبة له أخذ الاتاوة عفوا الفصل ام ستحدد الاسعار القصوى والدنيا للفصول وكلشي بسعره ..
ام ستضع لكل شيخ عشيرة سعر معين يحدد بحسب قوة العشيرة وعدد افرادها يتم تخفيضه من قيمة الفصل في حال حضوره لكعدة فصل ام ماذا ..
ام سيحدد عدد الاطلاقات النارية المسموح بها لكل شيخ يتوفى او فريضة بحسبه قربه من السلطة او تامينه للاصوات الانتخابية لهذه القائمة او تلك .
الحكومة وحزب السلطة مستفيد من استمرار الجهل .. لأن في جهل الناس استمرار لوجودهم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,736,713
- ثورة المهندسين


المزيد.....




- نيابة مصر تحيل شرطيا للمحاكمة العاجلة لقتله مسيحيين اثنين في ...
- السيسي يُحْيي التراث اليهودي في مصر
- ??الرئيس السوداني يؤكد موقف بلاده الثابت تجاه قضايا الأمة ال ...
- ليبيا... سيف الإسلام الأقوى شعبيا وفق الاستطلاعات
- إغلاق مدرسة سرية -سلفية- في فرنسا
- ملك الأردن: -سنحمي المقدسات الدينية في القدس من منطلق الوصاي ...
- «الإسلامية المسيحية» لنصرة القدس: اقتحام منطقة «دير مار سابا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- واشنطن تهنئ الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - لؤي الشقاقي - شلون تموت جارك