أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كامل علي - لعنة الذهب الاسود – 22 – غزو الكويت-1















المزيد.....

لعنة الذهب الاسود – 22 – غزو الكويت-1


كامل علي
الحوار المتمدن-العدد: 5600 - 2017 / 8 / 3 - 14:57
المحور: سيرة ذاتية
    


في الثاني من شهر آب أحتل الجيش العراقي البلد العربي المجاور الكويت بأوامر صادرة من الرئيس صدام حسين وذلك بعد تأزم العلاقات بين البلدين بسبب محاربة الحكام الكويتيين العراق إقتصاديا.
العراق خرج من حربه مع إيران التي أستغرقت لثماني سنوات بجيش قوي ومتمرس على القتال حيث بلغ تعداد القوات البرية 350 ألفا (بما في ذلك نحو مائة ألف من جنود الاحتياط)، وكانت القوات البرية مكونة من:
- سبعة فيالق
- ثلاث فرق مدرعة
- 11 فرقة ميكانيكية
- ست فرق من قوات الحرس الجمهوري
- أربعة ألوية من الحرس الجمهوري الخاص
- خمسة ألوية من الفدائيين
- لواءين من القوات الخاصة.
ولكن العراق خرج من الحرب مع إيران بإقتصاد متدهور حيث بلغت ديون العراق بسبب الحرب ما يقدر ب 40 مليار دولار أمريكي.
بإيعاز من الولايات المتحدة الأمريكية بدأت دولة الكويت بإنتاج الذهب الأسود بكميات تتجاوز حصتها المقررة من قبل دول منظمة أوبك، ونتيجة لذلك أنخفضت أسعار البترول في الأسواق العالمية والبترول المصدر من العراق، لذلك لم يتمكن العراق من إيفاء ديونه المستحقة للدول الدائنة له أثناء الحرب مع إيران.
بالرغم من تحذير العراق لحكام الكويت أثناء إنعقاد مؤتمر قمة رؤوساء الدول العربية من مغبة موقفهم هذا فإنهم أصروا عليه وتفاقم تأزم الوضع بعد الإجتماع الذي تم عقده بين الطرفين في جدة.
كشف موقع "ويكيليكس" ضمن وثائقه المسربة محضر جلسة تاريخية، لطالما تحدث عنها السياسيون باعتبارها لحظة مفصلية في تاريخ المنطقة، وهي التي تتعلق بالاجتماع الأخير بين الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، والسفيرة الأمريكية ببغداد، أبريل غلاسبي، وأوضحت الوثيقة أن صدام اتهم الكويت والإمارات "بالعجرفة" و"الأنانية" وبرفض مساعدته في ظروفه المالية الصعبة، رغم الحرب الطويلة التي خاضها مع إيران.
وتشير الوثيقة إلى أن صدام أراد من غلاسبي إيصال رسالة إلى الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش الأب، مفادها أن العراق "يريد الصداقة" بين الجانبين، ولكن على واشنطن أن تدرك بأن بغداد خسرت مائة ألف قتيل في الحرب مع إيران وباتت البلاد فقيرة لدرجة أنها قد توقف دفع الرواتب لعائلات القتلى.
وتابع صدام قائلاً: "الدعم الأمريكي للكويت والإمارات زاد من غرورهما وأنانيتها.. العراق مل من الحروب ولكن الكويت تجاهلت الدبلوماسية، وإذا تعرض العراق للإذلال فإنه سيرد بصرف النظر عمّا يمكن أن يقال مستقبلاً عن الطبيعة غير المنطقية لهذا الرد وما يحمله في طياته من تدمير ذاتي."
وبحسب غلاسبي، فقد بدأ صدام الحديث عن تاريخ العلاقات الدبلوماسية بين بغداد وأمريكا، والضربات التي تعرضت لها منذ 1984، وخاصة فضيحة "إيران غايت" التي انتقلت معها أسلحة من أمريكا وإسرائيل إلى إيران، واعتبر أن الولايات المتحدة لم تكن ترغب برؤية الحرب مع إيران تنتهي.
وأكد صدام، الذي "اختار كلماته بعناية" وفق غلاسبي، أن بلاده تعاني من مصاعب مالية خانقة، مع ديون تجاوزت 40 مليار دولار، وتحدث بمرارة عن أن بلاده تواجه هذا الواقع مع أنها "أحدثت بانتصارها في الحرب ضد ايران، فارقاً تاريخياً بالنسبة للعالم العربي والغرب،" واتهم الإدارة الأمريكية بالسعي لخفض سعر النفط، في الوقت الذي يحتاج فيه العراق للمال.
وأعرب صدام عن أمله في التوصل إلى علاقات جيدة "رغم هذه الانتكاسات،" ولكنه شدد على أن بغداد لن تقبل خفض سعر النفط، معتبراً أن من يقود هذه الحملة "يشن على العراق حرباً اقتصادية لا يمكن للعراق معها أن يقبل الاعتداء على كرامته وازدهاره."
واتهم صدام الكويت والإمارات بلعب دور "رأس الحربة" للسياسة الأمريكية، ودعا غلاسبي إلى التذكر بأن بغداد هي التي حمت أصدقاء أمريكا في المنطقة، عبر الحرب مع إيران، وشدد على أن العراق دفع ثمناً باهظاً في سبيل ذلك، سائلاً ما إذا كانت أمريكا ستتحمل، مثل الشعب العراقي، سقوط عشرة آلاف قتيل من جنودها في معركة واحدة.
ولفت صدام إلى أن المناورات العسكرية المشتركة بين الكويت والإمارات والولايات المتحدة، شجعت انتهاج "سياسة بخيلة" في الدولتين الخليجيتين، وشدد على أن ما وصفها بـ"حقوق العراق" ستعود إليه واحدة بعد الأخرى.
وقال صدام أنه مقتنع بأن واشنطن "ترغب بالسلام،" ولكن عليها "التوقف عن لي الأذرع،" ونقلت عنه غلاسبي أنه قدم لها شرحاً مطولاً عن القيم العراقية، وأكد لها أن العراقيين "يؤمنون بالحرية أو الموت، وأن العراق سيضطر إلى الرد إذا استخدمت أميركا هذه الأساليب."
وأقر صدام أن بوسع أمريكا "إرسال طائرات وصواريخ،" ولكنه حذرها من أن دفع العراق إلى نقطة يشعر معها بالإهانة سيؤدي إلى قيام بغداد بـ"تصرفات لا تعرف المنطق.
ولم يفت صدام خلال اللقاء الحديث عن الملفات الإقليمية، فأشار إلى ما أسماها بـ"ضغوطات صهيونية" تعرض لها بوش الأب خلال الحوار مع منظمة التحرير الفلسطينية، وقال إن على واشنطن "النظر إلى حقوق 200 مليون عربي، كما تنظر إلى حقوق الإسرائيليين."
وبعد ذلك، نقلت غلاسبي ما قالته لصدام، وذكرت أن الإدارة الأمريكية طلبت منها السعي لتعميق العلاقات مع العراق، وشددت على أن واشنطن غير مسؤولة عن الانتقادات التي توجهها الصحافة الأمريكية للعراق لأنها لا تسيطر على الإعلام، ولكن هذا لا يعني أن الصحف تعكس موقف الإدارة.
وأضافت غلاسبي أنها قالت لصدام إن القلق الأمريكي حيال نواياه مبرر، وشرحت بالقول: "أليس من المنطقي أن ينتابنا القلق عندما تقول أنت ووزير خارجيتك إن تصرفات الكويت توازي الاعتداء العسكري؟ ومن ثم تتوجه وحدات من الحرس الجمهوري العراقي إلى الحدود مع الكويت؟ نحن نسأل بروح الصداقة وليس المواجهة عن نواياكم."
وبحسب الوثيقة، قاطع صدام غلاسبي بالقول: "هذا سؤال منطقي، ولكن كيف يمكننا أن نجعل الكويت والإمارات تفهمان مدى معاناتنا، لدينا مصاعب مالية سنضطر معها قريباً إلى قطع الرواتب عن أرامل ويتامى الحرب،" وهنا تشير السفيرة الأمريكية إلى أن المترجم وأحد المدونين لمحاضر اللقاء انهارا عصبياً وأجهشا بالبكاء.
وتابع صدام بالقول إنه قام بكل ما بوسعه لإقناع دول الخليج بمساعدته، بما في ذلك الطلب من العاهل السعودي الراحل، الملك فهد بن عبدالعزيز، تنظيم قمة رباعية تضم العراق والسعودية والإمارات والكويت، وجرى التوصل إلى اتفاق نفطي مع الكويت في جدة، ثم تراجع عنه وزير النفط الكويتي، كما روى أنه حصل على تعهدات إيجابية لم تنفذ لاحقاً من قبل الرئيس الإماراتي الراحل، الشيخ زايد بن سلطان، الذي "رجاه أن يتفهم مشاكل العراق."
ثم ذكرت غلاسبي أن صدام تلقى اتصالاً هاتفياً مستعجلاً من الرئيس المصري، حسني مبارك، الذي نقل له التوصل إلى اتفاق للقاء مع الكويتيين في الرياض يتبعه لقاء آخر ببغداد قبل 30 يوليو/تموز، وأشارت إلى أن صدام وعدها بعدم القيام بخطوات عسكرية "إذا حصل على بصيص أمل من الموقف الكويتي."
وذيلت غلاسبي رسالتها بالإشارة إلى الخلاف حول مناطق الثروات النفطية بين العراق والكويت، وأضافت أن أمريكا "لم تتدخل بهذا الشأن العربي الخاص،" ولفتت إلى أن صدام لم يسبق له أن استدعى أي سفير للقاء مماثل للذي عقده معها، واستنتجت أن ذلك يدل على قلقه، واعتبرت أنه أدلى بالكثير من الملاحظات التي تدل على اعترافه بشرعية الوجود الأمريكي في الشرق الأوسط وبدور واشنطن كقوة عظمى.
وبحسب الوثيقة، فإن الاجتماع عقد في 25 يوليو/تموز 1990، وقامت غلاسبي بإرسال تفاصيله في اليوم نفسه إلى واشنطن، وحضر اللقاء وزير الخارجية العراقي الأسبق، طارق عزيز، ومدير مكتب صدام وعدد من كتبة المحاضر والمترجمين، علماً أن الجيش العراقي عاد واجتاح الكويت في الثاني من أغسطس/آب.
تتابعت الاحداث بسرعة مذهلة فبعد الإعلان عن قيام ثورة في الكويت قام بها عدد من الضباط الشباب في الجيش الكويتي، تم الإعلان عن الوحدة بين القطرين العراق والكويت ثم تلاه الإعلان عن ضم الكويت إلى العراق وتم إعتباره المحافظة التاسعة عشر من محافظات العراق وتم الإستيلاء على جميع ممتلكات الدولة الملغاة.
في تطور آخر للأحداث طلبت المملكة العربية السعودية من القوات الأمريكية والغربية المساعدة لصد هجوم عراقي محتمل على أراضي المملكة، وهكذا بدأ تحشيد هائل للجيوش والأساطيل الأمريكية والغربية في المنطقة أضافة لقوات من دول عربية كمصر وسوريا والمغرب لإخراج الجيش العراقي من الكويت.
تتالت قرارات الامم المتحدة ضد العراق وتم فرض حصار اقتصادي على البلد فبدأت الدولة بتقنين الوقود وتطبيق نظام البطاقات التموينية لتوزيع المواد الغذائية التي بدأت تشح في الأسواق المحلية.
في هذه الأثناء أستدعت وزارة الدفاع عدة مواليد لخدمة الإحتياط إضافة إلى ذلك أستدعت عدد من دورات الضباط الإحتياط والضباط المجندين.
من مسودة كتاب (لعنة الذهب الأسود)
يتبع





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لعنة الذهب الاسود – 21 – قصور صدام حسين في سرسنك
- لعنة الذهب الاسود – 20 – الجيش الشعبي
- لعنة الذهب الاسود – 19
- لعنة الذهب الاسود – 18- لقاء مع صدام حسين
- لعنة الذهب الاسود – 17
- صمت ألآلهة
- ألتصوف وألنبوة -2 – إرتداد الوعي
- ألتصوف وألنبوة -1
- لعنة الذهب الاسود - 16
- المقدس والمدنس - تقديس المكان
- لعنة الذهب ألأسود-15
- لغة ألقرآن
- لعنة الذهب ألأسود-14
- لعنة الذهب ألأسود-13
- تطور التصورات البشرية عن العالم – 6- ألتصور ألعلمي
- تطور التصورات البشرية عن العالم – 5- ألتصور ألديني
- تطور التصورات البشرية عن العالم – 4- السحر في القرآن:
- تطور التصورات البشرية عن العالم - 3- سحر الطقس
- تطور التصورات البشرية عن العالم-2-سحر التماثل
- تطور التصورات البشرية عن العالم-1


المزيد.....




- مسؤول كردي يهاجم بارزاني والحشد الشعبي يؤكد السيطرة على نفط ...
- قمة مجلس التعاون الخليجي المقبلة .. السيناريوهات المتوقعة!
- الدوحة: الرياض تحاول تغيير النظام في قطر!
- الرئيس اليمني السابق يعلن تلقيه دعوة لزيارة موسكو
- الجيش السوري يتقدم في الطرف الغربي لنهر الفرات تزامنا مع تقد ...
- إسرائيل تغلق شركات إعلامية في الضفة الغربية
- مواطنون بلا مواطنة
- مقتل عدد من قوات الأمن الباكستانية في تفجير بمدينة كويتا
- واشنطن تحدد ممثلها في محادثات أستانا 7 حول سوريا بعد تلقي دع ...
- إسرائيل تغلق مكاتب إعلامية فلسطينية بحجة دعمها للإرهاب


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كامل علي - لعنة الذهب الاسود – 22 – غزو الكويت-1