أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسيم بنيان - اقاصي الاطراف














المزيد.....

اقاصي الاطراف


وسيم بنيان
الحوار المتمدن-العدد: 5595 - 2017 / 7 / 29 - 21:22
المحور: الادب والفن
    


اقاصي الاطراف
الى بئر الشجن العذب حسين عجة

الهاربون من القهر ...الذل...الموت البطيء...كان لهم ما ارادوا.مفتوحا وجدوه لاستقبالهم فك مافيات التهريب المسموم.والعمائم الدينية في مقبرتهم العربية لايتفقه اصحابها بغير الجبن.جبناء حد القلق من ارتعاش ما بين افخاذهم حين يمارسون استمناء الخوف.تسير الشاحنة متقاطرة بدماء وجبات سابقة لم يتسن لكاميرات الاعلام تصويرها.باخرات تعوي بأزمير ...الأيجة...المتوسط...بحزن غامض:تعال ايها البحر والتهم افرادي وليمة لصخبك.ترفضهم مكة ...الدوحة...وكل اراضي العربان المأهولة بالعار.ربما لكونها لاتحبذ قتل ضحاياها على ترابها فتزعجها روائح الجثث النافقة.تحت كل عقال للسادة الاوغاد مدفع لاتنفذ صواريخه.فوق كل لحية عفنة علقت فتوى للتكفير والترعيب والتجهيل المزمن.يجتازها القمل دون مبالاة.تسير الشاحنة.مشهد داخلي:ثمة رجل متمدد كأنه نائم وكان يحلم فوق ذلك.رأى.كلا انه يرى الأن.لالا اقصد انه رأى حينما كان هناك يسكن قبرا عربيا مع عائلته.هذا ما اظنه.راى بطن الشاحنة يستحيل لرحم دافئ لأم انجبت كل الناس.وثمة مشاة ايضا يسيرون في موج ظلام حالك.لم يكونوا على موعد مع فجر الوصول كذلك.فالفجر تم حجزه للمناصب السيادية حصرا.يقال ان حرفا آيل للرعب انهار بهم الى عمق واد لايعلم مدى عمقه وانقطع الصوت...تبادل(المهربجية)السكائر وواصلو المسير.والقوافل ايضا.فردان اخران انتبها الى ان الشخص الممتد او النائم جلوسا في حالة حلم كان يحرك شفتيه كأنه يتلو صلاة اخيرة.هل لك ان تفسر حلمه حين يصحوا؟سمعت انك خبير في تعبير الرؤيا...اراد ان يجيب الا ان ثمة شيء ما ...واضح...معقد...بسيط...حدث فجأة ...اعني كان مقررا حدوثه وقد حدث.غط الجميع عندها في حالة موت عام.تفاصيل ما حدث عند سادة القصور والخمور والراقصات والمدافع.سادة المقبرة العربية.وانها لاشاعة حاقدة تلك التي تقول بأن القافلة توقفت عن المسير...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,043,651,192
- عن الملحدين هذه المرة
- قرود المنابر
- سيد كمال الحيدري:يفتح ملف الالحاد
- من بلد الزهور الى اردوغان
- مناورات الذاكرة
- حداثة التسليف
- الاسلام المتخلف والفن والادب


المزيد.....




- وزير الثقافة الجزائري: تحويل مغارة الكاتب الإسباني سيرفانتس ...
- رسالة ماجدة الرومي إلى مصر والمصريين في ختام مهرجان الموسيقى ...
- قائمة الـ BBC.. سبعة أفلام سوفيتية بين أفضل 100 فيلم أجنبي ف ...
- رمضان 2019.. ديمة بياعة وكاريس بشار تلتحقان بالنجم بسام كوسا ...
- الصندوق المغربي للتأمين الصحي على طاولة مجلس الحكومة
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- ما رائحة الخوف؟.. الجواب في أفلام الرعب
- صادقون : متمسكون بحقيبة الثقافة ولدينا اكثر من مرشح
- مجلس الحكومة ينعقد الخميس المقبل
- -فلامينغو أرابيا- بكندا.. عزف على وتر مأساة العرب


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسيم بنيان - اقاصي الاطراف