أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدي يونس - كبف تصبحين كبشا










المزيد.....

كبف تصبحين كبشا


هدي يونس
الحوار المتمدن-العدد: 5585 - 2017 / 7 / 19 - 08:15
المحور: الادب والفن
    



عشتُ حلمًا ساعة رؤيتى لك ..

تدفق كلامًا موصولا بكلام يؤكد انسانية واقع خاصمى سنين طويلة ..

معتقدًا أن عهدي بالألم ولى ..
بتكرار لقائى تأكدت من صدق إحساسى ..



*******


لمتمهلنى الفرحة طويلا .. وإنقلب حلمى ..

تعاملت بلهجة حادة تدين خلطى للأمور .. ونفورك من إختلاط المشاعر ..

وعدم إحترام الوعود !!

وكأن الانسان آلة قادرة على البرمجة بالإضافة أو الإلغاء ؟

أحترم رغبتك .. ولكننا بشر تتشابك مشاعرنا .. خاصة عند وجود ما نحلم به بعد حرمان !!

قلت لنفسى وأنا أسخر من حلمها : سيتم الذبح .. وسيكون ذبحى على يديك ممتعًا ..



*******


تعبير الذبح أخافني .. وواصل كلامه

" من سنوات لا أعرف عددًا لها .. كان ذبحى كل عام ..

ثم جاء وقت كان الذبح يتم أكثر من مرة خلال العام ..

كنت أعاود الصحو بعد كل ذبح وإحساس بأننى صرت كبشًا لا مثيل له يذبح ثم يعود ..

تفوقت على " كبــش إبراهيم " الذي استسلم من أول مرة ..

الآن أذبح مئات المرات حتى صرت عاشقًا للذبح على يد أحبائى ..

أعتقد بأننى خلقت لسماع شكوى الأخرين ، أنغمس وأتعايش مع أصحابها أشاركهم الالم..

وأبحث معهم عن خلاص ..

مجهود عصبي وأخلاقي لحمايتهم من الأجتياح الذى يقهر تماسكهم ..

أحيانًا يطلبون بشكل سافر غير عابئين بعواقب السير في هذا الطريق و .."

قاطعتُ كلامه لأبعدُه من وصف حالة تحرجت عند سماعها ..

قائلة : هناك بشر لا يستطيعون تجاهل ما يشتهون .. ولكل انسان قدرة ..

أكد كلامى .. حقيقة تتفاوت قدرات البشر.

قلت : " رحلة الحياة محددة .. احلم بأن نعيشها في آمان دون إحباط ..

ظهور أوجه متعددة للشخصية الواحدة تناقض كل منها الأخر يرعبني..

خاصة وقد فرض علينا المتابعة ..

أتالم من التبدل الفج ..

أحلم بمقاومة جماعية للزيف على أطراف الألسنة ، والأوجه التى يتم تحولها في دقائق ..

ولا نملك غير الإحساس العاجز عن الفعل .."

يهز رأسه .. ويضحك بمرارة إحباطات كم مخزون لخيانات عاشها ويعيشها..

محاولا إخراجي من حالتي الدرامية ..

ابتسم قائًلا : نهايتى ومصيرى المعروف على يقين من إتمامه ،

الجميل أنه سيتم على يديك برومانسية وأنوثة أحلم بها حتى ولو كان الذبح .!!

تجهمت ملامحى وإعتراني خوف .. ولم أنطق ..

ضحك بصوت عابث : لماذا هذا الخوف ؟

سابقًا كنت أهرب خوفا .. وأعانى من ألم الذبح ..

ثم تعودت على الذبح و خفت الألم ..

والآن أسعي للتحقق من خلال الذبح ..

والغريب ما يحدث لي الان من سعيي باصرار لذبح خلاياى !!

ما رأيك في هذا الحوار الممتع .. مش حوار حصاوى !!

كنت ساهمة أتتبع ما يقوله .. دون نطق

ربما أحس الأنزعاج على ملامحى ..

أضاف ضاحكًا : تعالى أعلمك كيف تصبحين كبشًا !!

جمعت أشيائى وإنسحبت في طريق عودتى .. أراجع نفسى

وأتذكر بداية الحوار معه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,919,933,142
- حدث فى الشتاء
- وشم الوجدان


المزيد.....




- نجمات السينما العربية -يتلألأن- على السجادة الحمراء في الجون ...
- بلوحة ضخمة على العشب.. فنان فرنسي يبتدع -رسالة أمل- للاجئين ...
- هل قاطع حقاً المخرجون من المملكة المغربية مهرجان حيفا السينم ...
- الصين تساعد سوريا في ترميم آثارها الحضارية المدمرة
- قبلات تسلط الأضواء على الزعيم في مهرجان الجونة (فيديو)
- لشكر: الحكومة السابقة أخرت تنزيل الجهوية المتقدمة وحان الوقت ...
- الحركيون يتوافقون على اعادة انتخاب لعنصر.. وحصاد أحد نواب ال ...
- لقاء العثماني وولد الشيخ يعيد الدفء للعلاقات بين المغرب ومور ...
- فيلم يكشف سر إلهام أستريد ليندغرين للأطفال للتمرد على مسلّما ...
- الجزائر: إزالة الحراسة من أمام الممثليات الدبلوماسية الفرنسي ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدي يونس - كبف تصبحين كبشا