أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سلمان رشيد محمد الهلالي - الطبقة الوسطى والتغيير في العراق














المزيد.....

الطبقة الوسطى والتغيير في العراق


سلمان رشيد محمد الهلالي

الحوار المتمدن-العدد: 5575 - 2017 / 7 / 8 - 00:06
المحور: المجتمع المدني
    


الطبقة الوسطى والتغيير في العراق
في الانتخابات الاخيرة التي حصلت عام 2014 تجد في المراكز الانتخابية بصورة ظاهرة ان اغلب الذين يدلون باصواتهم هم من اهل الريف و الفقراء او سكان الاحياء التي تقع على اطراف المدن المعروفيين بالعشوائيات والتجاوز . ويقول الكثيرون ان هؤلاء لم ياتوا للانتخاب حبا بالديمقراطية , وانما تم شراء اصواتهم او وعدوا بتعيينات ومكاسب معينة , او ربما هم اتباع تيارات سياسية شعبوية انتفضوا حبا بالاحزاب وقادتها وزعمائها , وتجد في المقابل ان القليل من اهل المدن ممن ينتمون اجتماعيا واقتصاديا الى الطبقة البرجوازية الوسطى (الموظفون يشكلون ركيزتها الاساسية) ياتون للمراكز الانتخابية , رغم ان الشائع في ادبيات العلوم السياسية ان الطبقة الوسطى هى خميرة الديمقراطية والليبرالية , وان هذه الطبقة هى اداة التغيير والعقلانية ومفتاح التقدم والتطور والتمدن والازدهار , (وهو الامر نفسه حصل في اوربا بعد صعود هذه الطبقة من سيادة التنوير والحداثة والقيم الليبرالية) , الا ان هذا الامر لم يحصل في العراق رغم تبلور الطبقة الوسطى بصورة لافتة بعد عام 2003 ؟ فما هو السبب ؟
اعتقد ان السبب يحيلنا الى عبارة ماركس حول وجود (الطبقات الزائفة) فهذه الطبقة الوسطى الجديدة في العراق لم تملك تقاليد عريقة من التحضر والتمدن والتبني المطلق لقيم الحرية والتعددية , بل العكس وجدنا انها قد ولدت او تكونت من خلال مصادفة تاريخية , فمجرد سقوط النظام زادت الرواتب بمعدل اكثر من 300 ضعف , فاصبح اكثر من اربعة مليون موظف - بقدرة قادر - من اتباع هذه الطبقة , وبما ان اغلبية اهل الريف والعشائر او المهاجرين للمدن قد انضموا الى جهاز الدولة البيروقراطي والتربوي بسبب تردي اوضاع الزراعة والحصار بصورة عامة خلال عقد التسعينات , فان العقلية الشعبية او الريفية الغيبية هى المستحكمة بهؤلاء الناس , وبالتالي فليس عندهم الجراة او الرغبة بالتغيير خوفا على المكاسب المادية التي تحققت بعد السقوط , او عدم الوعي بالقيم الليبرالية والعصرية التي تحققها الديمقراطية والتعددية , بسبب هيمنة التوجهات الايديولوجية والثورية القومية والماركسية والاسلامية على النظام المعرفي للشخصية العراقية , رغم ان السلبية والتهاون والتكاسل عن المساهمة بالانتخابات والتغيير قد يؤدي بالتجربة السياسية والديمقراطية الى مالاتحمد عقباه من الاختلال والفتن والتردي في الاوضاع الامنية والاقتصادية , بسبب بقاء الفئة السياسية الحاكمة التي ثبت عليها التقصير والفشل والفساد كما هى في السلطة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,499,420
- من كتب مقالات جريدة الثورة عام 1991 ؟؟
- ظاهرة السادة في المجتمع العراقي (القسم الخامس والاخير)
- ظاهرة السادة في المجتمع العراقي (القسم الرابع)
- ظاهرة السادة في المجتمع العراقي (القسم الثالث)
- ظاهرة السادة في المجتمع العراقي (القسم الثاني)
- ظاهرة السادة في المجتمع العراقي (القسم الاول)
- لماذا ظهر الارهاب عند اهل السنة فقط ؟ ( مقاربة جديدة )
- المركزية الغربية والمركزية السنية
- العامليون الاسلاميون والعلمانيون الذين درسوا في العراق في ال ...
- هل العراقيون اذكياء ؟؟؟
- في ذكرى الشهيد الحلاج ..
- الصحافة الايديولوجية في العراق (قراءة في صحيفة صوت الطليعة ا ...
- الماسونية في منظور علي الوردي
- هل تاثر علي الوردي بالشيخ علي الشرقي ؟؟
- تاريخ الصحافة في الناصرية : ( قراءة في صحيفة صوت الجماهير )
- تجليات الوعي السياسي في الناصرية
- الدولة العراقية التي لاعصبة لها ...
- الموارد الثقافية - الليبرالية لمشروع علي الوردي
- الموروث الافندي عند الانتلجنسيا العراقية
- المصالحة مع الموت عند العراقيين ..


المزيد.....




- أردوغان يقول إنه سينقل موضوع الجولان للأمم المتحدة
- أردوغان: تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- أردوغان: تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- آلاف المعلمين يتظاهرون للمطالبة بعقود عمل دائمة في المغرب
- المغرب: آلاف المعلمين المتعاقدين يتظاهرون في الرباط لليوم ال ...
- مصر تخاطب الإنتربول للقبض على 12 شاركوا في بطولة دولية للمكف ...
- جنايات صلاح الدين: الإعدام لإنتحاري حاول تفجير نفسه على القو ...
- دعوة من ظريف لإغاثة ضحايا السيول
- المنظمة المصرية تتقدم بتهنئة المجلس القومي لحقوق الإنسان لح ...
- الحرس الثوري يشارك بقوة في إغاثة منكوبي السيول في إيران


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سلمان رشيد محمد الهلالي - الطبقة الوسطى والتغيير في العراق