أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جابر الجنابي - التكفير مطلقا..والتكفير الديني خصوصا.














المزيد.....

التكفير مطلقا..والتكفير الديني خصوصا.


محمد جابر الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5558 - 2017 / 6 / 21 - 02:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن خطر التكفير( مهما كانت ايديولوجيته وانتماءاته) لا يقل عن بقية المخاطر التي يواجهها المسلمون خصوصا والبشرية عموما ، بل هو الخطر الأكبر و مصدر كل الأخطار والشرور والأزمات والدمار، لأنه يتحكم بالأوطان والشعوب بطريقة تقوم على أساس الفكر والخطاب القمعي والانفعالي، واستنفار الصراعات، وإشعال الفتن، وتفتيت النسيج المجتمعي، وتقطيع أواصر الوحدة والتماسك والمحبة، وإشاعة الفوضى والأزمات التي تتغذى وتعتاش عليها، وتغليب المصالح الشخصية والنفعوية والفئوية على مصلحة الوطن وبني البشر،
والتكفيرعبارة عن تشدد وتعصب وتحجر فكري وسلوكي، يحيط نفسه بسور يدفع به نحو الانغلاق والتقوقع فيشعر صاحبه متوهما بأنه الحقيقة المطلقة التي يجب أن يذعن إليها الجميع ولو قسرا مما يدعوه إلى ممارسة العنف والقمع وإلغاء الآخر، ولذلك نجد أن مَن يتبنى هذا المنهج الإقصائي لا يملك إلا قناعات وأفكار ورؤى جامدة لا تنطلق به نحو آفاق الحياة الواسعة وثقافة التعايش السلمي واحترام الآخر، ولهذا يعمد اصحاب هذا النهج دائما إلى تغذية قواعدهم بثقافة مضطربة تقوم على أساس الغلبة وتقديم المصالح الفئوية على المصالح العامة، وعلى هذا المنهج تصدر الفتاوى والأحكام والقوانين والسنن والمواقف وتُرسم المشاريع وتُحاك المخططات فهم يهيئون الأجواء والظروف والأفكار والنفوس لمشروع تكفيري اقصائي قاتل سافك للدماء تحت عنواين برّاقة لخداع واستقطاب القواعد الشعبية من حيث لا يشعرون حتّى الوصول إلى استحكام المشروع، ثمّ الانقلاب على شعوبهم إن استلزم الأمر، وتصفيتِهم بالمبررات نفسها في تصفيّة الآخرين، وتشتد خطورة التكفير عندما يُغلَّف بغطاء ديني كما هو الحاصل في اغلب الأحيان،
ولهذا صار لزاما على جميع من يعيش في هذا الوطن خصوصا، والبشرية عموما دراسة وتحليل الأثر المدمر لنزعة التكفير وما بثه ويبثه من سموم الفرقة التي ادت الى تمزيق وحدة المسلمين خصوصا وغيرهم عموما بعمق ودراية وحساب ما تثمره هذه النزعة المقيتة من اشواك الكراهية والاحقاد، وفق ضوابط موضوعية لحصد ما يترتب عن ذلك من تشرذم وانقسامات فيها ضياع المجتمع، وكذلك لابد من مراجعة مراجع التعليم في عموم مدارس وجامعات الدول الاسلامية، وغيرها واحكام السيطرة التربوية والتعليمية على الآليات والبرامج المنهجية التي تخلف فوضى الحكم بالكفر والفسق على الاديان السماوية عموما والمسلمين خصوصا، فضلا عن غيرهم من بني البشر، حتى نقطع دابر التنظيمات المتشددة التي اخذت من التكفير وخصوصا فكر ابن تيمية منهجا وفكرا ورسالة لتستعيد الأمة وحدتها وقوتها وقدرتها على مواكبة الأمم المتقدمة، وتنعم البشرية بالسلم والسلام والوئام والتحضر بعد ان يتم استئصال كل الوان التكفير الديني وغيره.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,171,533
- المعاير الشرعية العلمية...لا معايير التكفير والرجعية.


المزيد.....




- تركيا: شخصيات أساسية في -حراك غازي- المعارض لأردوغان تمثل لل ...
- هل تناول بومبيو قضية خاشقجي مع عاهل السعودية الملك سلمان وول ...
- إغلاق طريق الدبلوماسية بين طهران وواشنطن بسبب عقوبات أمريكا ...
- أبرز الأطراف المعنية بالسلام في الشرق الأوسط غائبة عن مؤتمر ...
- الفاينشيال تايمز: خسارة اسطنبول قد تكون بداية النهاية لسيطرة ...
- لماذا درس معظم رؤساء الحكومات البريطانية في جامعة أوكسفورد؟ ...
- صفقة القرن: كوشنر يستبعد أن تكون خطته للسلام على غرار مبادرة ...
- إغلاق طريق الدبلوماسية بين طهران وواشنطن بسبب عقوبات أمريكا ...
- أبرز الأطراف المعنية بالسلام في الشرق الأوسط غائبة عن مؤتمر ...
- طهران: العقوبات على المرشد ووزير الخارجية أغلقت باب الدبلوما ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جابر الجنابي - التكفير مطلقا..والتكفير الديني خصوصا.