أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الجليلي - سبحان مغير الاحوال .














المزيد.....

سبحان مغير الاحوال .


طالب الجليلي
(Taliban Al Jalely )


الحوار المتمدن-العدد: 5540 - 2017 / 6 / 3 - 10:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يا سبحان الله ..!!

أربعة عشر عاما والدول ؛ عربية كانت ام ( إمبريالية !)، مسلمة كانت ام كما يصنفها الاسلام كافرة ، ان كانت لم تعتنق شعوبها الدين الاسلامي ..
كل تلك الدول وحتى شعوبها كانت تسمع وترى العراقيين يذبحون وان تطرقت لذلك الذبح المستمر والذي كان يزحف كالسرطان .. كانت تمر على تلك الجرائم التي لم يشهد لها التاريخ مثيلا .. وإن مرت عبر فضائياتها العاهرة ! تمر ورائحة التشفّي والفرح كما يمر الضبع على بقايا فريسته بعد ان تتعفن !!
مالذي حدث اليوم ؟! انا في حيرة لدى متابعتي ل( برج ايفل) وقد أطفأ أنواره حزنا على تفجير ( متواضع) في بغداد المستباحة ..!!
برقيات التعازي والاستنكار تتوالى معزية ومستنكرة تفجير ( اصدقاء امس من دواعش العصر) عبوة ناسفة في بغداد ..!!
كنت أقول دائما رغم اعتراض واستنكار الآخرين ، رضوان الله عليك يا حجاج ابن يوسف الثقفي !!! والآن بعد ان استعمل ( قندرته) !! الامام ( ترامب ) وراحت زوجته تسخر ويدها على ( اسكاربيلها ) مهددة ( عقال خادم الحرمين واتباعه) ، وسخرت ابنته التي تحدت يسوع واتخذت من اليهودية ديانة لها ومن مكتب ابيها البيضوي مسرحا لرقصها .. بعد كل ذلك تبدلت الأوضاع وتغيرت المواقف .. توالت برقيات الاستنكار تتوافد على العراق ودموع التماسيح تسبقها حزنا على العراقيين الذين اول من استباحت دمائهم نفس الوجوه القذرة من عرب واعجام !!
أقول مرة اخرى
سبحان مغير الاحوال التي جعلت أمير قطر ( الشخاطة) ألد أعداء داعش العصر ومستنكر لأفعال جبهة النصرة ونادم على قتل معمر القذافي ومستنكر لما تقدمه قناة الجزيرة من برامج وعلى رأسها ما يفتي به القرضاوي وفيصل القاسم !!!
و
سبحان مغير الاحوال ( ترامب ) ذلك الخال !!
تحياتي لك خالنا العزيز جدا ترامب !! و
الحمد لله على كل حال ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,281,002
- شيردّك يا أمس ..
- اريد انسى ..!
- بعد..!
- دولة القانون
- غلطان ..!
- قال صديقي ..!
- الواحد .. عيد العمالد
- ابو تريكات ..!
- ابنادم والوكت
- مأساة العراق..!
- مناجاة..
- ترنيمة للوطن
- بهداي ..!
- يا زمان..!
- يا ليل..!
- دعاء..!
- حوار مع الذات..
- عيناك بحر ..!
- من يدري؟!
- مجرد أسئلة ..!


المزيد.....




- بناة الغد ينظم يوما دراسيا حول الألعاب الالكترونية بخان يونس
- قطر عن خلافات إيران ودول عربية: ليست طائفية بل للنفوذ
- سفير قطر في لندن يرد على سفير السعودية خالد بن بندر وما قاله ...
- تفاؤل أمريكي بصمود وقف إطلاق النار في شمال سوريا رغم وقوع اش ...
- ليبيا وتونس ترفضان اتهامات بحرينية لقطر
- من ثورات الربيع إلى -انتفاضة واتساب-.. 6 موجات احتجاجية عرفه ...
- فيديو... مقاتلة أوكرانية تزيل الناس من حولها
- عرض منصب رئيس دولة كائنة في مكان الاتحاد السوفيتي على كلينتو ...
- كوريا الجنوبية تعرض مدرعة جديدة...صور
- لماذا تنمو الثقوب السوداء بسرعة هائلة في الكون الفتي؟


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الجليلي - سبحان مغير الاحوال .