أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - استقرار ليترجي1؟














المزيد.....

استقرار ليترجي1؟


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5535 - 2017 / 5 / 29 - 11:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الاستقرار الليترجي في الصلوات والمناسبات
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _www.almohales.org

" والآن إليكم هذه الوصية أيها الكهنة أن لم تسمعوا ولم تجعلوا في قلوبكم أن تؤدوا مجدا لاسمي قال رب القوات أرسِلُ عليكم اللعنة وألعن بركاتكم". النص من الكتاب المقدس {طبعة دار المشرق}.
عنوان المادة من منشورات مارون عبود عن خوارنة خبيرة أو مختصة بالليترجيا على ما يقال، أوردنا فتات من مجموعة أقوال حول الموضوع.
"الاستقرار الليترجي" يفيد حسب ارض الواقع " الكذب والتلفيق والتحوير والتزوير.
1- كتاب الصلوات الطقسية المعتمد في الكنيسة الرومية الملكية الكاثوليكية " كتاب صلوات الأسبوع العظيم وأسبوع الفصح المقدس سنة 1963 وبإذن من البطريرك حكيم" ص 1 :" خدمة الختن تقام في مساء احد الشعانين". علميا أكاديميا النص واضح جدا. وهل يستوي مع عبارة المختص بالليترجيا؟ فكيف بدأ بصلاة الختن يوم الأربعاء؟
2 _ ص 3 :" ويقف أمام المائدة المقدسة مكشوف الرأس ويشرع في تلاوة الصلوات السرية الاثنتي عشرة". سؤال بسيط لليترجي الخوري:" هل هذه الصلوات مكتوبة في الكتاب المذكور أعلاه؟كيف تقرأ هذه الاثنتي من الكتاب وهي غير موجودة ؟أهذا استقرار ليترجي؟أم استقرار كذب وزور وبهتان وتحريف وتزوير ليترجي؟
3 _ص 9 :" يخرج الكاهن من الهيكل من الباب الشمالي ويقف أمام الباب الملوكي متجها نحو أيقونة السيد المسيح،ويتم تلاوة ما بقي من الصلوات الاثنتي عشرة".
هذه قمّة السخرية والعبث بعقول الحضور.جلس في الهيكل لتعبه ولم يخرج ولا يدخل ولا يقرأ وان تسال كيف لنا أن نعلم؟ إذا امسك فقط بالكتاب المذكور أو ليضحك على نفسه امسك بكتاب الليترجيا الإلهية سنة 2006 وهو لا يشمل لا صلاة سرية ولا ختنية ولا بطيخية؟ أهذا استقرار الكذب والضحك على الله؟ما شهده عبود مارون وما عاين في المتن الشمالي.
4 _ص 245 " الساعات الكبرى" لا كبرى ولا صغرى ولا وسطى.
5 _ ص 326 " صلاة الغروب وفيها يتم رمز تحنيط المخلص وتكفينه ودفنه تقام يوم الجمعة قبل الظهر".
هل نحن أمام مشهد من مسرحية "مدرسة المشاغبين" أم "مسرحية تزوير التعاليم"؟
لا تحنيط ولا تنزيل ولا رفع ولا ابيتافيون ولا سبانٍ من الكتان الأبيض ولا أدوات وآليات،مجرد حبر في الكتاب وهل نحن في ورشة نجارة أم حدادة أم تطبيق ليّنات؟!، لا معنى له بتاتا ،مسكين الشعب الذي يتعامل مع هكذا كهنة؟أهي تضحك على نفسها ام على الشعب ام على الله؟ أليست بركة الخوري في هذه الحالة ملعونة هي ونقمة لمن يتقبلها من الخوري؟ لماذا العديد يحاولون الكذب على أنفسهم ومنهم خوارنة أيضا أن النعمة تحل على الانسان رغم خطيئة الخوري ؟فأسال :لماذا اذا خوري؟يكفي أي إنسان عادي ليقوم بالخدمة ورحمة الرب واسعة؟ ولماذا شروط سيامة الخوري والاسقف؟ ولماذا طاعة الخوري والمدبر مشروطة بحسب بولس الرسول برسالته الى العبرانيين"لأنهم يسهرون على نفوسكم" اليس السهر على نفوس المؤمنين تطبيق التعاليم؟
6 _ ص 483 :" صلاة تقديس النور تقام يوم السبت العظيم المقدس وقبل الليترجية الالهية للقديس باسيليوس" هذا النص الكتابي ،اما ارض الواقع يختلف بتاتا كليا.
الخروج من الباب الشمالي التطواف بالشموع المنطفئة :" اليوم صرخت الجحيم متنهدة..."ويقفز الخوري الليترجي الى ص 490:" صوفيا أورثي إن نور المسيح يضيء للجميع" كيف لا ونحن في عصر السرعة والقفزات والحالات والمواضع المختلفة ؟
هذه السلسلة في حلقات لان الموضوع طويل هو ولئلا يملّ القارئ نختصر لمواضيع،الحلقة القادمة:" خدمة الهجمة وصلاة السحر تقام عند انبثاق الفجر" أي الساعة الحادية عشرة والسبب:" الساعة تناسب اللينات الحسناوات للحضور وأزواجهن" واقترح مثلا:" عرض أزياء لملابس بحرية من قطعتين " عندها في كل قرية نبني بازيليك اكبر من الفاتيكان ونحتفظ على توقيت الليتورجيا كما يجب...
"أكثروا من عمل الرب كل حين"
"القافلة تسير والكلاب تنبح"
"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org -- http://www.almnbar.co.il -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,055,496,954
- المُخلّعّ والخوري
- الاحد الجديد!
- ترجمة المشرق
- انه لقول صدق
- ويل للخوري الملحد
- ويل لهم!
- حاملات الطيب!
- الرياء والصفاء في الدين
- يانونكم بلباس الحملان
- مريم المصرية
- شفاء المصروع!
- كلمة نافعة
- كيف استعدّ للمناولة ؟!
- كلمة مهمة
- الشعانين؟
- البركة الملعونة!
- البشارة!
- يوم الصور!
- انحرافات في القداس الإلهي
- كتاب درب الالام


المزيد.....




- الجيش السوري يتقدم في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية جنوبي شر ...
- البرادعي يدعو الدول الإسلامية إلى نقاش عميق لتحديد علاقة الد ...
- تعرف على المرشحة -المسيحية- لوزارة الهجرة والمهجرين
- مرصد الإفتاء المصري: -داعش- يعدم المتراجعين عن أفكاره في دير ...
- العراق.. اغتيال رجل دين دعا المحتجين في البصرة لرفع السلاح
- من هو عبد الله عزام -الأب الروحي للجهاد الأفغاني-؟
- إقرار بعدم السند القانوني للحركة الإسلامية واعتراف بتسبب ذلك ...
- الريسوني يرد على وقوف -علماء المسلمين- بصف قطر وتركيا ودور ا ...
- العراق.. مقتل رجل دين بارز في البصرة
- مقتل 40 شخصا في غارات جوية للتحالف الدولي على تنظيم الدولة ا ...


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - استقرار ليترجي1؟