أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بير رستم - العرب والإسلام وتشكيل الوعي الحضاري!!














المزيد.....

العرب والإسلام وتشكيل الوعي الحضاري!!


بير رستم
الحوار المتمدن-العدد: 5497 - 2017 / 4 / 20 - 18:37
المحور: المجتمع المدني
    



بير رستم (أحمد مصطفى)
إن التاريخ عرف الكثير من الفلسفات والمناهج الفكرية والسياقات الحضارية ويعتبر الإسلام أحد أهم تلك المسارات والمناهج كوعاء حضاري قيمي أخلاقي بحيث شكل رافداً قوياً آخر ساهم في تشكيل الوعي الثقافي الإنساني وقد ساهمت فيه ثقافات وحضارات وشعوب عدة إن كان من خلال المساهمة برجالاتها كعلماء ومفكرين ومترجمين، أم من خلال ما كانت لتلك الشعوب والأمم من أرث ثقافي ساهم هو الآخر في رفد الحضارة الإسلامية وذلك من خلال حركة الترجمة النشطة وخاصة في المراحل الأولى من الإسلام.. وهكذا يمكننا القول؛ بأن الإسلام عموماً يعتبر بحق التجربة الرائدة في التاريخ العربي وتشكيل وعي الأمة وهويتها الحضارية وفي ظل تأكيد الهوية الحضارية لأمة ما من خلال اللغة كأحد أهم -وربما الوحيد- في بناء الشخصية الوطنية والحضارية لأي مكون أقوامي مجتمعي حضاري.


وهكذا فقد سخرت الدولة الإسلامية كل الإمكانيات والشروط لولادة حضارة عربية إسلامية من خلال حركة الترجمة أولاً والتي تم تسخير كل رجالات الفكر للشعوب والثقافات الأخرى التي خضعت لها من خلال ما عرف بالفتوحات الإسلامية أو الغزوات على جغرافياتها وحضاراتها حيث كانوا قد سبقوا العرب بقرون وهم يبدعون في كافة المجالات الفكرية والعلمية.. وإذا أردنا بحق أن نعرف فضل الإسلام على العرب والحضارة والثقافة العربية، ليس علينا إلا أن نعود لم قبل الإسلام وواقع العرب حيث التشتت والصراعات القبلية العشائرية وغياب تام عن دور فاعل، بل دون أي وجود حضاري في المنطقة فقد كانت القبائل العربية خاضعة إما للإمبراطورية الفارسية أو الرومانية، كما نلاحظ لا تأثير ووجود لحركة نهضوية فكرية علمية -وفي أي مجال من مجالات الفكر والثقافة- إلا الشعر حيث لم نسمع يوماً بفيلسوف أو طبيب (جاهلي)، بل فقط هناك "شعراء جاهلين" وتلك دلالة كافية؛ بأن العرب لم يكونوا يملكوا أي حضارة قبل الإسلام وذاك شيء طبيعي نظراً للبنية الاجتماعية للقبيلة حيث يعتبر وجود الدولة كأحد أهم الشروط لوجود وتشكل حضاري لأمة وهذا ما كان يفتقده العرب قبل الإسلام.


إن خلاصة القول وما نود التأكيد عليه مجدداً؛ بأن العرب يدينون للإسلام في وجودهم الحضاري وتشكل وعيهم وهويتهم الثقافية الحضارية ولذلك فمن حقهم الدفاع عن تلك الهوية الحضارية وإن كان مطلوباً من نخبها الثقافية الفكرية أن تطالب بإعادة قراءة ذاك التاريخ وذلك على ضوء الخبرة والشرط الحضاري المعاصر، للخروج من أسر النص والتاريخ الماضوي وليكون منسجماً مع الشروط التاريخية المعاصرة وإلا فإن الانحطاط العربي سوف يستمر لعقود أخرى وتجلب لهم وللمنطقة المزيد من الأزمات والكوارث ولن تكون "القاعدة" و"داعش" آخر تلك الأزمات والكوارث.. نعم؛ إننا نتفهم دفاع الإخوة العرب عن الإسلام، لكن أن يأتي الآخرين وضمناً أبناء شعبنا الكردي للدفاع عن الإسلام -نستثني الحالة الروحية الإيمانية- كمشروع حضاري وهوية، فإن هؤلاء وللأسف ما زالوا يعيشون أزمة وجود وهوية حضارية ويؤكدون على استلابهم الثقافي الحضاري وبأنهم بحق أبناء مخلصين لأولئك الآباء الذين تم استعبادهم من قبل العرب وغزواتهم على الحضارات والجغرافيات الأخرى ومنها كردستان!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كردستان قربان المصالح الدولية
- الكورد .. بين واقع الاستبداد ووهم الديمقراطية!
- الصراعات الكوردية هل توأد الحلم الكوردي؟!
- الأحزاب الكوردية والتنازل عن كوردستان (سوريا)!
- الكورد والرومانسيات الثورية!
- التدخلات الدولية حوّلت الأزمة السورية لحرب عالمية!!
- أردوغان.. وعقدة السلطان!!
- ربيع دمشق .. هل كانت انتفاضة أم خديعة؟!
- الصراع في سوريا والعراق هل هو على -الهلال الشيعي- أم الأنبوب ...
- الفيدرالية الجغرافية .. والسيد عبد الحكيم بشار!!
- مشروع -الأمة الديمقراطية- ..هل تجعل من الكورد أحد لاعبي شرق ...
- إطلاق سراح أوجلان .. هل ينجح في لم كلمة الأكراد؟!
- أحزابنا الكوردية تسخر طاقة الشباب للبروباغندات الحزبية!!
- تركيا .. والعلاقة مع الإدارة الذاتية!!
- الآيزدية ماذا قدمت للكورد؟!
- المعارضة السورية وحكاية -الزعيم والكلاب-!!
- موقفنا من النظام السوري لا يعني أن لا نكون واقعيين في قراءات ...
- نداء ومناشدة لأحزابنا وللإدارة الذاتية.
- منظومة العمال الكوردستاني هل تحتاج لبراهين للتأكيد على كوردس ...
- بضاعتك أرخص من أن تعرضها في البازارات!!


المزيد.....




- غوتيريش يرحب بإغلاق بعثة الأمم المتحدة في كوت ديفوار بعد تحق ...
- المرصد السوري لحقوق الإنسان: -قوات سوريا الديمقراطية- تقطع ا ...
- اليونيسف تدعو إلى حماية الأطفال المحاصرين بالعنف في غرب المو ...
- هيومن رايتس للاتحاد الأوروبي: هذا ما يحدث في مصر
- ورقة موقف: الانتهاكات في المغرب تفضح زيف الإصلاحات الديمقراط ...
- الأمم المتحدة تخفض ميزانية قوات حفظ السلام
- المحكمة العليا تأمر بتقليل عدد الأفراد في غرف مجمّع حولوت
- مساحة معيشة السجناء ترتفع الى 4 – 4.5 متر مربع
- إسرائيل تشكو إيران إلى الأمم المتحدة بسبب نجمة داوود
- ترجمتوها غلط! طلاب عرابة يطالبون بحقهم في اللغة


المزيد.....

- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- نظريات الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- المجتمع المدني والتنمية في مصر / محمود محمد رياض عبدالعال
- عسكرة المجتمع و أثرها على السلوك المجتمعي و الأمن القومي الس ... / عمر يحي احمد
- التعاون فى ظل قواعد السوق الرأسمالى المهيمنة / سامح سعيد عبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بير رستم - العرب والإسلام وتشكيل الوعي الحضاري!!