أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - وحتى نستطيع التمييز بين ماهو -دين- وبين ما -ليس دين-. والحكم لكم.














المزيد.....

وحتى نستطيع التمييز بين ماهو -دين- وبين ما -ليس دين-. والحكم لكم.


حسين الجوهرى
الحوار المتمدن-العدد: 5449 - 2017 / 3 / 3 - 03:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الخلافات بين الناس أمر وارد. بل وتصاعد الخلاف الى حد استخدام السلاح أيضا أمر وارد.
.
كيف عاملت الأديان المختلفه هذه الحاله.
.
المسيحيه واليهوديه والبوذيه والهندوسيه تحث أتباعها على تحكيم العقل وعلى السعى الدائم لأنهاء الصراعات والتوصّل الى نقطة "تحويل السيوف ألى محاريث". المغزى والمعنى واضح وهو "أنهاء الصراع والعوده الى الحياه العاديه". هذا المبدأ فى مجتمع يشابه المناعه فى الأجسام الحيه. ان حدث خلل فى المنظومه فهناك "دائما" ميكانيكيات للعوده بالجسم الى حالته الصحيه الطبيعيه.
.
نيجى بقى لخيبيتنا اللى ماخابهاش حد. لايوجد فى التعاليم الأسلاميه أى شىء يقترب من تحويل السيوف/الحراب الى محاريث. داخل صراع يبقى لازم يا قاتل يا مقتول. النصر أو الموت. "قاتلوهم حتى يؤمنو بالله ورسوله او تستشهدوا". حتى عندما ذكر السلم كانت الآيه "وأذا جنحوا للسلم". همه اللى يجنحوا مش حضرتك. معناها أنه لو أظهروا همّه نيّه "للأستسلام" أقبل. لكن تبطل حرب وتحول سيفك لمحرات "لأ ياحبيبى. مش أحنا بتوع الكلام ده". النتيجه جسد بلا مناعه. فسفوسه لازم تنتهى بخراج أو بالموت. حالة "أيدز" للجسد المجتمعى متكاملة الأركان.
.
تعاليم معتقدنا خربه ولاأنسانيه من كافة زواياها. ولا اسلام بحيرى ولا فرج فوده ولا محمد عبدالله نصر (مع كامل أحترامى وتقديرى لهم). لامفر من أن "الجمل بما حمل" وعلى مقلب الزباله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,795,491,965
- الانسان المصرى.....كيف كان وكيف صار.....ولكم الحكم
- حياة الأنسان, العباره وما فيها بأيجاز.
- ممكن من فضلكو نقرا التاريخ مع بعض بهداوه؟ أمريكا/ألمانيا نجا ...
- لماذا أهاجم الأسلام وليس المسيحيه.
- تفاصيل الغزو الوهابى السلفى لمصر والتى ساقنى الحظ لأقتناصها ...
- شطرى القضيه
- تحليل لطريقة الرئيس ترامب (اللاسياسى بالخبره والسياسى بالضرو ...
- -مصر لابد وأن تكون أولا-....فى مواجهة....-أمريكا أولا-
- ألى أعزائى العلمانيين, أى أمل أنقاذ مصر من مصير مظلم ومحتوم.
- العنصر الفائت على الجميع (تقريبا) بدون استثناء.
- الغابه يا أسيادنا الغابه...مش تربسه فى أى شجره والسلام والوا ...
- مصحف عثمان...الحقيقه الغائبه.
- أمريكا وأحنا وبقية العالم -الذى تتشكل خاصيته الجديده أثناء م ...
- الفرق بين الأسلام والمعتقدات الأخرى من منظور لا دينى أى غير ...
- من اين أتت أخلاقى (والتى لن تغمض لى عين أذا شابتها شائبه واح ...
- النضاره الملعبكه
- قصتى العجيبه مع التاريخ.
- ردا على أحد الأصدقاء بشأن ما يجرى على الساحه الدوليه.
- نبش فى التاريخ:
- تقييم للأوضاع الراهنه.


المزيد.....




- المعلمي يذكر بضرورة الالتزام بمبادئ الإسلام في حالة الحروب
- فضيحة تطيح بـ14 كاهنا في الكنيسة التشيلية
- في الغارديان: أشباح تنظيم الدولة تسكن العاصمة الإسلامية للفل ...
- البابا فرانسيس يخبر مثلياً أن "الله يحب المثليين" ...
- البابا فرانسيس يخبر مثلياً أن "الله يحب المثليين" ...
- ما دور المساجد في حرب الإرهاب؟
- رائد فهمي: نبذ المحاصصة الطائفية ومكافحة الفساد ركيزتا تحالف ...
- أردوغان يتصل بعباس للاطمئنان على صحته وإطلاعه على نتائج القم ...
- حد الردة: عشرة مسلمين يعتنقون المسيحية في السودان
- هل يمكن أن تعيد الدول الإسلامية النظر في علاقتها مع واشنطن؟ ...


المزيد.....

- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - وحتى نستطيع التمييز بين ماهو -دين- وبين ما -ليس دين-. والحكم لكم.