أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - ياسمين عزيز عزت - العذرية والحرية الجنسية في الثقافات والأديان وتفرد الحضارة المصرية القديمة















المزيد.....


العذرية والحرية الجنسية في الثقافات والأديان وتفرد الحضارة المصرية القديمة


ياسمين عزيز عزت
الحوار المتمدن-العدد: 5426 - 2017 / 2 / 8 - 19:14
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    


(الذي أخطأ هو..الذي سجن الإنسان في إطار محدد.الإنسان تكسير كل الإطارات.الميلاد تكسير الرحم..النمو تكسير للطفولة..الشباب تحطيم الطفولة..رحلة تدمير كامل لكل القواعد..والاحتضان هو البداية دائما. منير عامر)

لا توجد في اللغة المصرية القديمة كلمة تعني "عذراء" بمعني بكر ولا توجد في آدابهم أو ديانتهم ما يدل أو حتي يوحي بتحريم الجنس قبل الزواج سواء بالنسبة للفتي أو الفتاة.
ولا نجد أي إشارة علي أن وضع الإبن غير الشرعي في مصر القديمة كان وضعا سيئا أو مخزيا. وبينما نجد أن الملوك الذين كانوا من نسل الفرعون لكن من زوجة أخرى غير الملكة الشرعية قد لجأوا لحيل دعائية لإضفاء الشرعية علي ملكهم، مثل الحلم الذي ادعي به تحتمس الرابع أن أبا الهول قد منحه حق ملك مصر بعد إزالته الرمال التي غطت جسده، و الزواج الإلهي (زواج الإله من أم الملك أو الملكة) الذي صورت قصته على جدران المعابد لإعطاء شرعية الحكم، لم يكن لذلك علاقة بشرعية الزواج نفسه، ولكن بشرعية توريث الحكم لنسل لم يأت عن طريق الملكة.
صور المصريون القدماء بعض المشاهد الجنسية علي جدران المقابر والمعابد، وهناك نصوص دينية تحكي عن قيام الإله بالإستمناء مثلا وصورت الأعضاء الجنسية أحيانا وكما نعرف، صورت النساء عادة عاريات الصدر تقريبا. كما أن أشهر الرموز الدينية المصرية ankh أو مفتاح الحياة، يفسره بعض علماء المصريات العالميين بأنه يرمز للعملية الجنسية فالجزء المستقيم يمثل العضو الذكري بينما الجزء البيضاوي يمثل العضو الأنثوي، وذلك لأن الجنس هو سر "مقتاح" الحياة.
و لم تحتوي أدبيات الوصايا التي يلقي بها الأب أو الحكيم للجيل الأحدث علي ما يتضمن إشارة لوجود ثقافة العار في المجتمع المصري، فعلي الفتي ألا يشتهي امرأة رجل آخر، لكن لم يوص بالحفاظ علي عذراويته مثلا، وكذلك بالنسبة للفتاة، وإن كان رد الفعل تجاه خيانة المرأة كان أقوي نسبيا منه تجاه خيانة الرجل، ولكنه لا يقاس إطلاقا بما نجده من إزدواج في المعايير لدى ثقافات أخرى عند تعاملهم مع هذا النوع من الإنحراف الأخلاقي. كما أن المصريين القدماء لم يعرفوا تعدد الزوجات إلا الملوك منهم . ولم تكن هناك قوس دينية لإتمام الزواج.
وصورت النساء وهن يرقصن ولم نجد للفتاة المصرية أبدا صورة وهي مغطاة الجسد أو الرأس، ولم نقرأ أبدا عما يعرف بجرائم الشرف ضد فتاة مارست الجنس قبل الزواج.
ولما كنت قد ذكرت فيما سبق مصطلح "ثقافة العار" فأود أن أقف هنا قليلا للتمييز بين نوعين من الثقافات في تناولهما لموضوع الخطيئة والشر وهما "ثقافة العار shame culture" و"ثقافة الشعور بالذنب guilt culture"وهما مصطلحان وردا في كتابات "روث بينيديكت" في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، واشتهرا منذ ذلك الحين، وإن كانت هذه المقابلة، وهذا المفهوم في التفريق بين نوعين من الثقافات قد وجدا قبل ذلك بكثير، وبالطبع فإن ثقافة العار يمثلها الشرق، بينما نجد أن الغرب خصوصا غرب أوربا تسود فيه ثقافة الإحساس بالذنب، والأولي تعني أن تصرفات الفرد في هذا المجتمع تكون رد فعل لآراء مواقف الآخرين المبنية علي تعاليم الدين السائد أو علي ما اصطلح الآباء والأجداد علي كونه قيمة اجتماعية وأخلاقية، أو ما نطلق عليه العادات والتقاليد، وفي مقابلها نجد ثقافة الإحساس بالذنب guilt culture والتي يعرفها قاموس أكسفورد بأنها الثقافة التي ينتهج فيها الفرد سلوكا معينا وفقا لاستيعابه الداخلي للقانون الأخلاقي، أي بكلمات أخرى، يعتمد اختيار الفرد لهذا الأسلوب من الحياة أو ذاك ليس علي ما يمليه عليه المجتمع بل ما يمليه عليه ضميره و قناعاته، ويمكننا أن نستنتج أن المجتمع الذي يتميز بسيادة ثقافة العار سيغلب عليه الإهتمام بمظهر السلوك أكثر من جوهره، فالأشخاص الآخرين لن يستطيعوا معرفة نوايا الشخص عند قيامه بفعل معين، فهم يرون ما هو في الخارج فقط، حيث يحكمون مثلا علي السيدة التي ترتدي السواد لأعوام طويلة بعد وفاة زوجها بأنها سيدة فاضلة وفية، بينما ينتقدون، في المجتمعات الريفية والشعبية بالذات، الأرملة التي لا تلتزم بهذا الكود الإجتماعي، وقد يتهمونها اتهامات أخلاقية مثلا وذلك بالرغم من أن الأرملة الأولي قد تكون لا تحمل في قلبها أي مشاعر من وفاء أو حزن، ولكنها تحرص فقط علي إرضاء المجتمع باتخاذ ما يرمز لهذه المشاعر من مظاهر خارجية. وكنتيجة لتغلغل ثقافة العار في المجتمعات الأقل تحضرا من الناحية الإنسانية والإجتماعية، تتفشي نقائص الرياء والكذب والإدعاء وتستهلك مشاعر البشر في أمور غير حقيقية، ولا تتحقق ذات الإنسان التي لا تري طريقا للنور وسط كل الإلتزامات المظهرية التي تعيقها عن التنفس والخياة بحرية أو التعبير عن الذات، و مازلنا نتعجب من افتقارنا لملكات الإبداع والإبتكار، ومن كوننا مقلدين، فكلما ابتعدنا عن ذواتنا الأصلية، كلما صرنا أشبه بالماكينات، وبالنسخ المكررة التي لا تتطور أبدا عن السلف أو تتطور ببطء شديد، أو يقتصر تطورها علي التطور المظهري والحداثة في جانبها المادي، و بالطبع تنعدم الفردية حيث يكون العقل الجمعي الآلي النقلي هو القائد، بأحكامه المعدة مسبقا .
عودة للعذرية والحرية الجنسية، ففي محاولتي البحث عن أصل ثقافة العار في مجتمعنا، اكتشفت أن الحضارة المصرية القديمة هي من الحضارات القليلة جدا في العالم القديم وربما كانت الحصارة الوحيدة التي لم تولي ما يعرف بالعفة الجسدية اهتماما، إذ نجد أن الهندوسية مثلا قد جعلت العذرية بمثابة شرط للزواج وذلك ما نفهمه ضمنا من ورود لفظ العذرية في مراسم الزواج، أما البوذية وإن كانت لم تجرم الجنس خارج إطار الزواج بشكل صريح إلا أنها تدعو للتسامي عن الملذات الحسية، فقد لفظ بوذا قصر أبيه الذي كان مليئا بكافة أنواع المتع بما فيها المتع الجنسية حيث كانت لدي أبيه حجرة تسمي "حجرة الحب "، وعاش حياة الزهد. أما حضارة ما بين النهرين، فبالرغم من عدم نص قانون حامورابي صراحة علي وجوب عذرية الفتاة قبل الزواج إلا أننا نجد نصوصا أخرى مثل قانون الملك ليبيط عشتار من عام 1930 قبل الميلاد ينص علي أنه لو ادعي رجل أن الإبنة العذراء لرجل آخر قد مارست الجنس، وهي لم تفعل ذلك فإنه يغرم عشرة شيكل من الفضة لتشويهه سمعتها، وهناك نصوص أخري منها تصريح فتاة أمام المحكمة عند محاكمتها لخطيبها الذي رفض الزواج منها بأنه لا يوجد سبب لديه يعوقه عن إتمام الزواج لأنها "عذراء" !
في الثقافة اليونانية القديمة كانت المرأة تعتبر إناء فارغ يملأه الرجل عندما يعاشرها، فتصبح وعاء يبث فيه روحه، ومن ثم كان الجنس فعلا مقدسا ونحن نعلم أنه كان جزءا من طقوس العبادة التي كانت تقوم بها الكاهنات اللاتي كان يطلق عليهن العذراوات مجازا، فقد كن يقمن بمعاشرة عدد من الرجال خلال هذه الطقوس المقدسة، وفي روما القديمة كان للرجال حرية أكبر في ممارسة الجنس أما الفتيات فكن يتزوجن صغيرات وكان ينتظر منهن أن تكن عذراوت، ومن المعروف أن كاهنات روما القديمة اللاتي أطلق عليهن إسم عذارى فيستا كن يقسمن علي الحياة في بتولية هذه الحياة العذراوية كانت هامة للغاية من الناحية الدينية إذ اعتقد الرومان أنها تحفظ روما من السوء والمرض، فإذا مارست إحدى تلك العذراوات الجنس، يعد ذلك خيانة و كانت تحرق حية !
أما شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام و بعده، فمعروف كيف كانت ومازالت مجتمعا تقيده قيود بدوية شديدة الصرامة نرى أثرها في أشعار الشعراء الجاهليين كعنترة الذي يصف ما يراه من جمال الفتيات المحجبات المنقبات : جفون العذارى من خلال البراقع .. أحد من البيض الرقاق القواطع ! وامروء القيس وغيرهم من عشاق حالت بينهم و بين الحبية سدودا قاسية و عز اللقاء إلا في الأحلام و القصائد، يقول طرفة بن العبد : وكم دونَ سلمى من عدوٍّ وبلدة ٍ يَحارُ بها الهادي، الخفيفُ ذلاذلُه يَظَلُّ بها عَيرُ الفَلاة ِ، كأنّهُ رقيبٌ يخافي شخصَهُ ويضائلُهْ.
من أين جاء الحرص الشديد الذي يتسم به مجتمعنا المصري المعاصر علي أن تكون الفتاة عذراء الجسد عند الزواج لدرجة تحل للكثير من المجتمعات بل و تشجع أحيانا علي قتل الفتاة التي يكتشف زوجها أنها لم تكن عذراء؟ فبينما نجد أن الإسلام والذي تصل فيه مظاهر ثقافة العار إلي ذروتها، وذلك لتنظيمه أمور الحياة بكل تفاصيلها و إشراك المؤمنين في مهمة الحفاظ علي تعاليمه وكذلك لما نجده من حرص علي تقليل دور المرأة في الحياة الإجتماعية و الحد من حريتها لحساب حرية الرجل وبروز مفهوم "العورة" فيه؛ إلا أنه، ككثير من التعاليم الأخرى، نجد أن الحرص علي العذراوية في الإسلام قد انتقل إليه من اليهودية التي يستقي منها الإسلام الكثير والكثير من الوصايا؛ فالإسلام ينص صراحة علي عدم ممارسة الجنس إلا في إطار الزواج ومن ذلك ما جاء في القرآن في سورة المؤمنون مثلا (5-7 )" والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون" . و هناك خلاف علي عقاب الزاني والزانية بالجلد أو الرجم، وهناك اختلاف بين عقاب البكر وعقاب الثيب، حيث يقول المعتزلة مثلا بعدم وجوب الرجم، ومن الآيات التي ترد بالقرآن عن هذا الموضوع : " الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة نكالًا من الله والله عزيز حكيم" يرى الكثير من العلماء أن هذه الآية وإن نسخ لفظها لكن ثبت حكمها، كذلك : "فإِذَآ أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بفاحشة فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى المحصنات مِنَ العذاب} [النساء: 25] أي أنه لو كان عقاب البكر مئة جلدة فالمتزوجة عقابها خمسون، وما يهمنا في هذا هو ثبوت تحريم العلاقة الجنسية خارج إطار الزواج مما يترتب عليه وجوب أن تكون الزوجة عذراء ما لم تكن قد تزوجت قبل هذا.
( إن كانت القضية الجوهرية التي نستطيع تتبعها من أول صفحات التوراة وحتي الفصل الأخير من العهد الجديد وهي الصراع بين العمل والنعمة وبين مجد الجسد والتقوي الإنسانية التي يمثلها "الناموس" أو الشريعة من ناحية ومجد الله أو البر الإلهي والنعمة التي يمثلها عمل المسيح الكفاري علي الصليب وفقا لإيمان المسيحيين من ناحية أخري (و نحن نجد الإشارة لعمل المسيح والنعمة في العهد القديم كنوع من التمهيد لعهد قادم )، إلا أننا لا نجد أن هذا المبدأ قد انعكس علي ما أتي في القرآن من وصايا وأوامر ونواهي ترددت في التوراة من قبل كرجم الخاطيء مثلا وغيرها وغيرها. )
و نحن نجد أن المسيحيين في مصر يحرصون علي العذراوية حرص المسلمين عليها، وربما كان الأمر يرجع في بعضه إلي تقديس قيمة التبتل سواء عند الفتي أو الفتاة، إلا أنه ليس السبب الوحيد، فالفتاة المسيحية المصرية التي يكتشف زوجها أنها غير عذراء، ستكون عرضة أيضا لمشاكل جمة قد تصل لبطلان عقد الزواج في بعض الأحيان (فطقوس صلاة الزيجة في الكنيسة الأرثوذكسية يدعي فيها كل من العريس والعروس :البكر الأرثوذكسي و هذه الطقوس من وضع آباء الكنيسة و لم ترد في الأنجيل كغيرها من الأمور التي نظمت بها الكنيستان الأرثوذكسية والكاثوليكية أمور التعبد كتحديد نوع ومدة الصوم وما إلي ذلك )، وربما وصلت الأمور في أقاصي الصعيد لما هو أكثر من ذلك فلا أستبعد أن يكون ما شاهدناه في رواية البوسطجي للأديب يحيي حقي يعبر عن واقع، فالقبطي الصعيدي يتسم "بالدم الحار" كجاره المسلم لدرجة ربما تصل للقتل، والمرجح أن هذا مرجعه ما يحتويه العهد القديم من تجريم لفقد العذراوية للفتاة، فالكثير من المسيحيين لا يستوعبون التطور الفكري والعقائدي الذي أتي به العهد الجديد وتغليب عفة الروح علي عفة الجسد، وجعل الثانية نتيجة للأولي وليس العكس، كما لا يمكننا تجاهل التأثير العربي والإسلامي علي الثقافة المصرية عموما برافديها المسلم و المسيحي . لكن عادات الزواج المعروفة في الريف والأحياء الوطنية في الطبقات الدنيا من "دخلة بلدي" وغير ذلك لا تجدها عند المسيحيين كما أن بعض فقهاء الإسلام يعتبرون مثل هذه العادات سلوكيات قبيحة. من الجدير بالذكر أن عادة ختان البنات لم تعد الآن شائعة في أوساط المسيحيين وإن كانت تجري في بعض الأوساط حتي خمسين عاما مضت أو تزيد وهي بالطبع لا أساس لها سواء في العهد القديم أو الجديد علي عكس ختان الذكور في اليهودية الذي كان أمرا إلهيا بالنسبة لهم لتمييزهم عن باقي الأمم التي لا تعبد الله .
و بالمناسبة لا أستطيع أن أنسب تقديس العذرية الجسدية للفتاة بهذا الشكل القوي في بلادنا إلي وجود اليهود في مصر وهو ما سبق دخول الإسلام بقرون عديدة، وذلك لما يتسم به المجتمع اليهودي من أنه منغلق دينيا علي أفراده، كما أن اليهودية ليست ديانة تبشيرية فتعاليمها وطقوسها تبقي بداخل الجماعة ودور العبادة، وإن كان قد حدث تأثير فأرجح أنه تأثير محدود للغاية.
لا نجد في المسيحية أي عقاب أرضي أي يوقعه المؤمنون الآخرون علي المؤمن الذي يتعدي الوصايا، فقد نهي المسيح وتلاميذه ورسله بشدة عن إدانة الغير، ولا نجد بولس مثلا يأمر بتوقيع جزاء علي أحد أعضاء الكنيسة إلا مرتان واحدة عند ذكره لشخص يعاشر امرأة أبيه فقد أوصاهم بعدم مخالطته، ومرة أخري عند ذكره لمجموعة من الصفات السيئة التي إذا اشتهر بها شخص لا يستحب معاشرته وذلك إن كان معروفا بأنه زانيا او طماعا او عابد وثن او شتاما او سكيرا او خاطفا، ويجب الأخذ في الاعتبار أن رسائل بولس كانت محددة لكنائس معينة والكثيرون يعتبرون مثل هذه الأوامر محدودة بزمان ومكان وظروف معينة، ولا ننسي ما جاء في العهد الجديد أيضا من أن " وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ تَحَرَّرْنَا مِنَ النَّامُوسِ، إِذْ مَاتَ الَّذِي كُنَّا مُمْسَكِينَ فِيهِ، حَتَّى نَعْبُدَ بِجِدَّةِ الرُّوحِ لاَ بِعِتْقِ الْحَرْفِ. " (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 7: 6 ) وكذلك : "ظاهرين انكم رسالة المسيح مخدومة منا مكتوبة لا بحبر بل بروح الله الحي لا في الواح ... كفاة لأن نكون خدام عهد جديد لا الحرف بل الروح لان الحرف يقتل ولكن الروح يحيي 2 كو3 :3" ومعني هذا أنه لا توجد أوامر صارمة في المسيحية، فالكتاب المقدس موجود لتستوعب من خلاله فكر الله ومشيئته لا ليكون قائمة بالأوامر والنواهي التي قد لا تناسب كل زمان ومكان وظرف، والمؤمن في حياته يتبع روح الله بداخله كما هو واضح من الآيات السابقة.
الأساس أن ينظر كل إنسان إلي نفسه فقط، بل و ذهب بولس الرسول إلي أن صرح بانه حتي لا يدين نفسه هو، بل يترك هذا لله، فالإدانة موقف غير مثمر واستبدلها بالمحبة، و بينما يجب أن يقف المسيحي موقفا يدين الخطأ، إلا أنه لا يجب أبدا أن يدين الخاطيء إذ تنص المسيحية علي أن الجميع خطاة، وأن البر لله وحده والجميع في حاجة لهذا البر. ومن الواضح أن الفلسفة المسيحية في أساسها تدعم ثقافة الذنب لا العار إذ لا تعطي للغير حق تقييم أو تقويم سلوك الآخر، ويعلم الكتاب المقدس أنه بينما الناس يرون المظهر إلا أن الله يرى الجوهر، كما فضل المسيح أناسا كانوا ذوي سمعة سيئة في المجتمع اليهودي المتدين علي رجال الدين والمدققين في الحفاظ علي التعاليم بحذافيرها، ولكن قلوبهم ليست نقية كالآخرين الذين قد تكون حياتهم الجسدية غارقة في الوحل إلا أن أرواحهم وقلوبهم تطلب الخلاص .
هذا عن موقف المسيحيين من بعضهم البعض ومن الآخرين كذلك، فماذا عن موقف المسيحي مع الله فيما يتعلق بالعذرية؟
شخصيا، ولولا وجود بعض النصوص في العهد الجديد التي تفهم منها أن الزواج الأحادي "يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الإثنان جسدا واحدا..إلخ " هو الشكل الوحيد للعلاقة بين الرجل و المرأة وكذلك ما ذكر في الرسائل عن أن "التزوج أفضل من التحرق" وأن الفتي الخاطب لفتاة و يخشي ألا يحفظ عذراويته وعذراويتها فليتزوجها، يوحي بأن المسيحية تعتبر الجنس بدون زواج خطيئة، ولكن بعض المفسرين في بعض الكنائس الغربية يترجمون كلمة زنا في العهد الجديد علي أنها "خيانة"، ويرون أن العهد الجديد لم يحرم العلاقة الجسدية بين إثنين غير متزوجين ولكنه حرمها علي المتزوجين إذا مورست مع غير أزواجهم. و لن تجد رجل دين مسيحي شرقي واحد يأخذ بهذا التفسير. لولا النصوص التي ذكرتها لكنت قد صرحت واثقة بأن الجنس في المسيحية لا يمكن أن يكون خطيئة وبأن عفاف الجسد ليس بذي قيمة وهذا رأيي الشخصي، و ذلك لأسباب : - يعد الجسد في المسيحية ميتا بالخطية أي أنه بطبيعته عرضة للضعف فلا قيمة لما يصدر عنه من تقوي أو ذلل فقد صدر حكم الموت عليه ونفذ الحكم علي المسيح الذي تحمل خطايا الجنس البشري في جسده ليعوض ضعف الجسد الإنساني ولتحيا الروح حرة لله لا تنشغل فيما بعد بالخوف من العقاب , بل تنطلق نحو الخير الأسمي بعد أن أعتقت من سلطان الخطية , فالممنوع مرغوب، ولو لم يقل الكتاب "لا تشته" كما قال بولس؛ فلم أكن لأعرف الشهوة ! إذن لن تكون الحاجة ملحة كما كانت إذا كنت حرا في ممارستها أو عدم ممارستها .
ثانيا : نجد أن مفهوم "البكورية" الجسدية يقابل مفهوم الأعمال والمجد الإنساني الذي ذكرت أنه وضع من أول فصل في الكتاب في مقابلة مع "النعمة"، مجد الروح أو بر الله , فهو المظهر في مقابل المخبر، والقلب في مقابل الشكل، إذ نجد أن عيسو أخا يعقوب البكر الذي يمثل العمل البشري كما مثل قايين أيضا العمل البشري في سفر التكوين بمهنته الزراعية وتقدمته النباتية في مقابل هابيل الذي يرمز للنعمة بمهنته كراع و ذبيحته الحيوانية "وتتكرر هذه الشفرة بطول الكتاب المقدس حتي نصل لتحقيق الرمز في المسيح"، عيسو البكر هذا قد رفض، واختير يعقوب، لو ترجمت هذا علي العذرية الجسدية ألا أستدل من هذا علي أنها لا تعني شيئا في مقابل عذرية القلب ؟ فالفتاة قد تتزوج رجلا لا تحبه و يكون هو" أول" من يمارس معها الجنس و رغم هذا فغالبا لن تشعر بشيء إلا الإحساس المادي البحت, لكنها إذا تركته وتزوجت بمن تحب فستشعر أنها امرأة لأول مرة و ستصل لذري الأحاسيس الأنثوية التي لم تحس أيا منها مع من لم تحبه؟
يقول بولس الرسول : “لا تصيروا الحرية فرصة للجسد”، كما يقول أيضا : لقد كان الناموس "أي الشريعة" مؤدبنا حتي مجيء البر "النعمة أو الخير الإلهي في المسيح و الحرية "، أي أن الحفاظ علي الجسد و عدم الانغماس في الملذات هو مجرد "وسيلة" للإحتفاظ بالمشاعر البكر حتي مجيء قرين الروح . لكن طهارة الجسد في حد ذاته ليست هي الغاية إذ كما قلت، الجسد الإنساني ميت من ناحية البر لطبيعته الناقصة أي لا تحتسب أفعاله إذ قد يرغب المرء في السلوك الحسن ولكن تقهره الظروف المادية "الأرضية " أو طبيعته البشرية وأقول لك مرة أخرى أنه لولا وجود بعض الآيات التي قد تجعلني في ارتياب من أن تفسيري هذا سليم مئة بالمئة لكنت صرحت واثقة بأن المسيحية لا تضع قوانين صارمة علي ممارسة الجنس.
أسطورة غشاء البكارة
باديء ذي بدء، لا تولد كل الفتيات ولهن غشاء بكارة Hymen , vaginal corona أي : الهالة المهبلية وكما يتضح من الإسم فهو عبارة عن نسيج مخاطي رقيق يحيط بالمهبل كإطار و ليس سدا أو بابا مغلقا وإلا كيف تحدث الدورة الشهرية للفتاة ؟ والفتاة التي لها غشاء مغلق تماما تحتاج لعملية جراحية تتيح للسوائل المختلفة المرور من المهبل و تتيح لها ممارسة الجنس .
و ليس هناك شكل محدد لهذا الجزء من جسم المرأة و الذي هو عبارة عن بقية من القناة المهبلية تخلفت أثناء تطورها كجنين في رحم الأم، و يري بعض العلماء أن له دور في حماية الجزء الداخلي من الجهاز التناسلي للمرأة من الجراثيم.
يختلف سمك الغشاء إن وجد فقد يكون رقيقا جدا وقد يكون سميكا و قد يكون مطاطيا أو غير مطاطي ووفقا لإحدي الإحصائيات فإن نسبة 63 بالمئة من النساء لم تشعرن بأي ألم، أو عدم ارتياح في المرة الأولي لممارستهن الجنس .
وقد يكون لدي الفتاة غشاء بكارة وينتج عن تهتكه نزف أو قد لا تنزف علي الإطلاق حتي مع حدوث تهتك وذلك قد يكون لرقة النسيج الشديدة أو لصغر مساحة التهتك. .
كما أنه وفقا للعديد من المقالات الطبية المنشورة : قد تكون الفتاة لم تمارس الجنس و ليس لديها هذا الغشاء، في الوقت الذي قد تكون فيه فتاة قد مارست الجنس لمرات عديدة ولكن لديها غشاء بكارة وذلك لطبيعة مرنة elastic تتميز بها بعض أشكاله.
الألم المتوقع عند ممارسة الجنس للمرة الأولي هو أسطورة أيضا فليس من المفترض أن تشعر الفتاة بالألم إلا إذا كانت الممارسة عنيفة، أو كان الرجل بلا خبرة جنسية إطلاقا.
هناك أسباب عدة لتهتك الغشاء غير ممارسة الجنس مثل القيام ببعض الحركات العنيفة او حتي تقدم العمر، ولن تعرف كل النساء إذا كان قد حدث لهن تهتك أم لا إذ أن النزف يحدث إذا ما كان الجزء المتهتك كبيرا وغليظا.
من ناحية أخري فليس النزف عند ممارسة الجنس بدليل علي وجود غشاء بكارة وتهتكه فقد يحدث النزف لإحدي الأسباب الآتية :
• أن تكون الفتاة غير مستثارة جنسيا إطلاقا فيحدث نتيجة الممارسة تمزق لنسيج الجزء الخارجي من المهبلvulva " ".
• يحدث تمزق لهذا النسيج vulva"" أيضا عند ممارسة الرجل الجنس مع الفتاة بوحشية ويفسر هذا ما يحدث لضحايا الإغتصاب من نزيف قد يودي بحياتهن حتي لو كان قد سبق لهن ممارسة الجنس من قبل.
• يحدث النزف أحيانا لأسباب طبية نتيجة إصابة المرأة بمرض أو التهاب في أي من أجزاء الجهاز التناسلي لأي سبب .
إذن لا يعتبر النزف أو وجود غشاء من عدمه دليلا قاطعا أبدا علي أن الفتاة قد مارست الجنس من قبل، و أنا أتساءل كم فتاة أريق دمها في المجتمعات المتخلفة عندما لم تنزف ليلة زفافها وهي بالفعل لم تكن قد مارست الجنس من قبل ؟ و لعل هذا هو السبب في الطقوس الغريبة في بعض المجتمعات والتي تستوجب قيام القابلة بفض غشاء البكارة بنفسها، فربما كانت تتعمد الوحشية حتي تجرح الفتاة فتنقذها من الموت والعار ؟
وأتساءل أيضا آسفة عما إذا كان ينبغي لنا أن نراجع تراثنا الديني اليهودي( والمسيحي بالتبعية) والإسلامي كذلك أيضا في هذا الصدد ؟
كل هذا لا يحتاج لمناقشته من الأساس من ألهمته طبيعة إنسانية سامية بالحقيقة البسيطة الواضحة وضوح الشمس، أن الفتاةاو المرأة ليست سلعة يجب أن تكون مختومة حتي يقبل شراءها ! لكنها إنسانة، ليست قوة رغباتها الجنسية أو ضعفها، ليست رومانسيتها أو جموحها أو تمردها أو حتي فضولها يجعلها إنسانة غير صالحة للحب، فهي مثلك في هذا العالم، تشعر وتعيش، تتغير مشاعرها وتختلف اختياراتها وتتعدد تجاربها من مرخلة لمرحلة، فهي كائن حي ليست "درة مصنونة"، ليست جمادا. بعض الفتيات محافظات أكثر من غيرهن وهذه طبيعتهن، والبعض الآخر أكثر تحررا، ولا علاقة لهذا بمدى وفائها لمن تختاره شريكا، البعض منا أكثر رومانسية من الأخريات والبعض أكثر عملية و هذا اختلاف لا يجعل من الأولي أسوأ من الأخيرة أو العكس، بعض النساء و الرجال دافعهم الجنسي أقوي كثيرا من غيرهم وهذه طبيعة جسدية مثلها مثل كل السمات الجسمانية الأخرى، والبعض لا جنسي asexual أي لا يشعرون بالرغبة الجنسية أو قليلا ما يشعرون بها ولا علاقة لهذا بالضعف أو العجز الجنسي! ولا يجعلهم هذا أكثر فضيلة، وربما يفسر هذا ظاهرة الرهبنة والزهد.بعضنا يختار التعفف إعتقادا في عقيدة دينية معينة و البعض الآخر له وجهات نظر أخلاقية مختلفة لا يرى معها الجنس خطأ ولكنه يرى الغش، القسوة، الأنانية، النرجسية، الإستغلال، الغدر، وغير ذلك من شرور معنوية هو الخطأ الحقيقي، ولا يجعله هذا أقل فضيلة . نحن مختلفون، وينبغي أن نرى بعضنا البعض كبشر كاملين وأن نسلم بأنه حتي لو كان الجنس بدون زواج خطأ من وجهة نظرنا فلا ينبغي أن ندين بعضنا البعض فقط لأننا نخطيء بطرق مختلفة عن بعضنا !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المثلية الجنسية قدر أم اختيار؟


المزيد.....




- متحول جنسي ينجب مولودا بعد 5 أعوام على ولادة ابنه الأول عندم ...
- متحول جنسي ينجب مولودا بعد 5 أعوام على ولادة ابنه الأول عندم ...
- منتج سينمائي يرد على مزاعم سلمى حايك بشأن -التحرش الجنسي-
- إيرانية تطلب اللجوء إلى أوروبا بعد خلعها الحجاب (فيديو +صور) ...
- رئدات أعمال مصريات يتحدين مفهوم -هنفرح_بيكي_امتي؟-
- -هيومن رايتس-: شرطة كينيا اغتصبت نساء خلال الانتخابات
- نهاية مأساوية لسيناتور أمريكي عقب اتهامه بالتحرش الجنسي
- أوهايو.. تمرير مشروع قانون يمنع الإجهاض بسبب متلازمة داون
- -إنفلونزا الرجل- هل تكون فعلاً أشد من النساء؟
- بالصور...محكمة في السلفادور تقضي بسجن امرأة أدينت بقتل مولود ...


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - ياسمين عزيز عزت - العذرية والحرية الجنسية في الثقافات والأديان وتفرد الحضارة المصرية القديمة