أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بريهان قمق - كي لا نخسر قوة المقاطعة المدنية في المجتمع المحلي














المزيد.....

كي لا نخسر قوة المقاطعة المدنية في المجتمع المحلي


بريهان قمق
الحوار المتمدن-العدد: 5419 - 2017 / 2 / 1 - 03:45
المحور: المجتمع المدني
    


على الرغم من ايماني ب " المقاطعة" كأسلوب لا عنفي - كامرأة تؤمن باللاعنف وسيلة لتحقيق الحقوق المدنية - بوصف المقاطعة تعني اللاتعاون الإستراتيجي في المجال الإقتصادي ، - من الممكن ان يروح أحيانا للسياسي والاجتماعي والثقافي والرياضي او حتى مقاطعة الإنتخابات مثلا - ... وفي ظل أن الشعب الأردني منشغل هذه الأيام بالمقاطعة لسلع معينة " البطاطا والبيض وشركات الإتصالات" ، إنما يتضح لنا كمواطنين عدم وجود تنسيق وضعف الحملة الإعلامية المصاحبة، ودونما التفاف وراء جهة محددة ذات مصداقية عالية وثقة الشعب الأردني، كي تقوم بقيادة هذه الحملة ومتابعة آثارها وتكون حلقة وصل بين الجمهور الذي يطبق تعليماتها وبين المنتجين والشركات والمؤسسات المعنية بالمقاطعة ...
المقاطعة تتطلب تعميما شعبيا حقيقيا للطبيعة الصراع ولايكفي إطلاق تعليمات وبعض المنشورات..
بل تتطلب كثافة منشورات وصور وأرقام ومعلومات لجعل عمل المقاطعة أصلب وأقوى ، واستقطاب الكتاب والصحفيين والفنانيين والرياضيين والنخب للمشاركة بأصواتهم ونداءاتهم ..
للتذكير قبل ربع قرن قاطع الأردنييون "القهوة "لارتفاع أسعارها . ولم يكن آنذاك انترنت ولا مواقع تواصل اجتماعي ومع ذلك غالبية الأسر الأردنية إن لم تكن كلها ، التزمت بالمقاطعة من تلقاء نفسها والكل توقف عن تقديمها وشرائها ..وأذكر بعض الطلبة العرب في جامعاتنا شاركوا الحملة من يمنيين واماراتيين وعُمانيين وسعوديين وكانوا يتحدثون عن التجربة في بلدانهم بإعجاب .. بل باتت مثالا في أحاديث مؤسسات معنية بحماية المستهلك كنت استضيفهم ببرامجي في قناة الشارقة الفضائية قبل عقد من الزمن ..
نجح الأردنييون آنذاك تحت توجيهات جمعية "حماية المستهلك" بإحداث تغيير، لأن الجمعية كانت دينامو المقاطعة وذات مصادقية وصحو ، وفعلا تحمس الكل وتجاوب مع توجيهاتها ..
لماذا جمعية "حماية المستهلك" تنام ردحا من الزمن ثم تستيقظ فجأة على البطاطا والبيض فقط ، مقابل ارتفاع كامل للسلع الأساسية الأخرى وطوال السنوات الماضية لا حس ولا خبر وعن وجودها ونشاطها ..!!
ما حكاية مقاطعة شركات الإتصالات الأردنية ، من يقودها ، ولماذا لا يُعلن عن نفسه ، ولا تصاحبها حملة إعلامية مكثفة على أرض الواقع ..
ولماذا الإعتماد فقط على مواقع التواصل الإجتماعي التي أثبتت عدم جدواها ، وأنها غالبا مجرد وسيلة للثرثرة بيننا كأردنيين بل تنفيس للطاقات ....؟؟؟
"المقاطعة" مسؤولية وطنية تحتاج إلى حملة منظمة وقيادة شعبية واعية تتواصل معهم أولا بأول وليس هيزعة وانفعال عابر، وتواصل انترنتي غير محدد النبع ولا جريان طاقاته التي تتبعثر في روافد جانبية مُحولة الطاقات الأردنية إلى مجرد كلام في الهواء ...
فمن ذا يقود حملة شعبية منظمة للمقاطعة ، ضد الاستغلال والمستغلين وأصحاب الأرباح الخيالية دونما وجه حق ؟؟
ولماذا تغيب تقديم بدائل وتفاصيل المتابعة مع الجهات المعنية للإيجاد حلول وسط بينها وبين مصالح ومطالب المواطنين ..!!!
لماذا نسقط ببراثن وسائل التنفيس عن الطاقات وبعثرتها بطرق انفعالية لا مدنية ..؟؟
من يقرع الجرس وفق أصول مُتعارف عليها عالميا وقانونيا ولاعُنفيا في العمل المدني ..؟؟؟؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لا تظلموا زوجة سقراط ..!!
- بَوْحٌ عِنْدَ شبّاك القلب........
- عندما يحين آوانه..
- شهوة أم قناديل الدم .....!!
- كلام في فعل الخير الرمضاني
- في النحل ثمة أسرار..!
- في العام الجديد: أمنيات صغيرة
- أيننا من ثلاثية : الحسيني، هتلر، ونتيناهو.؟؟
- دعونا نفهمهم .!
- التضامن ....
- بضائع على الرصيف العربي
- تقبيل البسطار
- بين الظلمة والنور
- ثمة أمل
- أغيثوا الدفق من العدم
- كرنفال استقلال كوسوفو
- حيفا تحاور الأديبة والشاعرة والإعلامية بريهان قمق
- أيُّها الجَاثِم
- بين الظلمة والنور يكمن الشعر
- جديد ابراهيم نصرالله


المزيد.....




- الجوع يفتك بأطفال أفريقيا الوسطى بعد انسحاب منظمات الإغاثة
- الأمم المتحدة تؤكد استعدادها لتقديم المساعدة المنقذة للحياة ...
- كاتالونيا.. احتجاجات في برشلونة ضد اعتقال مسؤولين انفصاليين ...
- الأمم المتحدة: احتجاز 20 ألف مهاجر غربي ليبيا
- الشرطة تتولى أمن كركوك ودعوات لعودة الأكراد النازحين
- مظاهرات حاشدة في برشلونة تضامنا مع المعتقلين المناصرين للانف ...
- آخر كلمات الصحفية المالطية -مكافحة الفساد- قبل مقتلها
- عدد اللاجئين الروهينجا في بنغلاديش يرتفع إلى 582 ألف شخص
- الأمم المتحدة تؤكد جاهزيتها لإيصال مساعدات إنسانية إلى الرقة ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى تعزيز العمل للقضاء على الفقر ومعالجة ...


المزيد.....

- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- نظريات الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بريهان قمق - كي لا نخسر قوة المقاطعة المدنية في المجتمع المحلي