أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحيم احميداني - على خطاك يا ماما فرنسا














المزيد.....

على خطاك يا ماما فرنسا


عبد الرحيم احميداني

الحوار المتمدن-العدد: 5399 - 2017 / 1 / 11 - 00:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن إعلان وزارة الداخلية لمنع البرقع على شاكلة منع البوركيني في. فرنسا قد يراها البعض خطوة إجابية في سبيل تكريس مجتمع حداثي منفتح ،وقد يراها البعض الآخر مساسا بالحريات الفردية،كرؤية مفرطة في إنسانيتها الزائفة، وينظر إليها آخرون أنها إستهداف للثوابت ، وبين هذه الرؤية وتلك تضيع وتضمر العلة وراء هذه الخطوة الفجائية في نظر الكثيرين .
من المعلوم أن من بين آليات الاستبداد والقهر لذى السلطة ببلادنا هو ضرب كل تصور خارج عن تصورها للدولة ، ومن المعلوم كذلك أن السلطة ببلادنا تسوق لمقولة الدين المعتدل تبعا للمذهب المالكي الذي لطخته بالوسطية التي ليست وسطية بقدرما هي وسطية متطرفة تغرق في غلوها الديني في أمور لها علاقة بالحاكم وتغرق في أخرى لها علاقة بالعرف لاستمالة العامة من الدهماء ، وتغرق في فرض الطابوهات فرضا لا مجال فيه للحريات الفردية ، لذلك لا يمكننا أن نتفق مع عملية الفرض هذه انسجاما وتناغما مع سياسة السلطة المستبدة ، لكن عدم إتفاقنا معها لا يعني أننا مع لباس البرقع بدعوى الحرية الفردية ، فلباس البرقع لا يمثل الحرية بقدر ما هو تعتيم وتدنيس للجسد والنظر إليه نظرة منحطة ، كما أنه لا يمثل هويتنا الثقافية ولا يعتبر إنفتاحا على ثقافات أخرى بقدر ما هو تعبير عن التفكير المنغلق الذي يتمركز حول ذاته .
ما يجب أن يكون : ليس فرض الحجاب أو إزالة البرقع بل هو أن تعمل السلطة على العمل بجد وبحسن نية على إصلاح منابع الفكر السليم الذي يحترم فيه الإنسان إنسانيته وإنسانية الآخرين ، ولما نقول الإصلاح ليس بمعناه النيوليبرالي الذي يخدم فئة دون غيرها ولكن بمعناه النهضوي من أجل الرفع من مستوى وعي المواطنين على المستويين التعليمي والحقوقي ، حينها لن نحتاج لتدخل السلطة في فرض كل شئ . لكن الموطنين سيصلون هم أنفسهم الى قناعة تتعالى على تقييم أخلاق الإنسان من لباسه أو من كلامه ولكن من خلال بعده الإنساني الكوني الذي يلتزم بالواجب ولا يلزم به ، يرسم مسار تحرره وتقدمه ولا يرسم له ، يختار معتقده وأفكاره دون قيد أو شرط، إذ ذاك الأكيد أنه سيختار ما فيه خير له وللإنسانية جمعاء. لأن من منع ارتداء البرقع هو نفسه من يمنع العلاقات الرضائية ويحاصر المثليين ويرخص بيع الخمور ويجرم شربها بدعوى بيعها لغير المسلمين وهو نفسه من يضطهد حرية المعتقد ويقيم الحدودو على الأكل في رمضان...
وبهذا ما يمكن أن نقوله هو نحن لسنا مع أو ضد هذا الخطوة التي أقدمت عليها وزاة الداخلية ، وإنما مع إبتعاد السلطة عن تسلطها والعمل على بناء مجتمع لايقلد الحداثة وإنما ينتجها ويعبر عنها فكرا وعلما وممارسة ولباسا وفنا.. نحن مع أن يصل الأفراد الى مستوى وعي يحصنهم من كل آثام الفكري الرجعي القرسطوي.نحن مع فكر يؤمن بالحق في الاختلاف ويبتعد عن الاقصاء والاختزال، نحن مع التحرر وليس مع الحرية، نحن مع تأهيل المواطن فكريا وليس مع فرض الوصاية عليه ، نحن مع الابداع والجمال وفن الذوق ولسنا مع الطهرانية وثقافة الموت ،نحن مع الاخلاق الإنسانية ولسنا مع الاخلاق الثيلوجية...نحن مانحن عليه تتحمل السلطة فيه المسؤولية التاريخية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,749,972
- المثلية الجنسية بين الفكر والتكفير بين الماضي والحاضر
- من الميثولوجيا إلى فلسفة الدين
- الذكاء الاصطناعي هو خلق جديد أم مجرد آلة ؟
- سلطة النحن وضياع الذات


المزيد.....




- مطعم جديد للحوم يجذب الأثرياء الشباب في أفغانستان..ما سره؟
- بعد جلسة عاصفة.. مجلس النواب الأمريكي يدين تغريدات ترامب الع ...
- ما هي أفضل 10 أطعمة لوجبة الفطور؟
- فرنسا: تعيين إليزابيث بورن وزيرة للبيئة خلفا لدو روجي المستق ...
- الكونغرس الأمريكي يصوت على قرار يدين -عنصرية- ترامب إزاء نائ ...
- الحوثيون يستهدفون مطار أبها مجددا.. و-تحالف الشرعية- يعلن إس ...
- قطر تقول إنها باعت الصاروخ الفرنسي الذي عُثر عليه في إيطاليا ...
- لماذا يختار كثيرون إقامة جنازات لأنفسهم وهم أحياء؟
- مجلس النواب الأمريكي يدين هجوم ترامب على عضوات بالكونغرس
- مجلس النواب الأمريكي يدين ترامب بسبب تغريداته "العنصرية ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحيم احميداني - على خطاك يا ماما فرنسا