أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - القاموس القرآنى : ( الحُبّ الالهى )















المزيد.....

القاموس القرآنى : ( الحُبّ الالهى )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 5395 - 2017 / 1 / 7 - 05:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


القاموس القرآنى : ( الحُبّ الالهى )
مقدمة :
1 ــ من الخبل الصوفى قولهم بالعشق الالهى ، ومصطلح العشق يكون فى النكاح الجنسى . وهم يقولون بالحب الالهى ويمزجونه بالحب بين البشر يجعلون أنفسهم جزءا من رب العزة حسب عقائدهم فى الاتحاد والحلول .
2 ـ نعطى لمحة عن الحب الالهى : حب المؤمن لربه جل وعلا ، ثم حب المشرك الكافر لإلهه المقبور ، ثم من يحبهم الله جل وعلا ، ومن لا يحبهم الله جل وعلا .
أولا : الحب الالهى : حب المؤمن لرب العزة جل وعلا :
1 ـ هو حب تقديس وإجلال وخضوع وتسليم . يتوجه به المؤمن العابد لربه جل وعلا حين يخاطب ربه جل وعلا فيقول ( ربنا ) ( ربى ) ، يُحسُّ بعبوديته لربه خالقه ، وهو يبدأ دعاءه وخطابه لربه المعبود . وحيث أنه مؤمن صحيح الايمان فليس له غير الله جل وعلا ربّا : ( قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164) الانعام ) .
2 ـ يختلف هذا الحب الالهى فى قلب المؤمن عن حب المؤمن للبشر . هو حين يحب فردا من البشر فهو حب يخلو من التقديس ، حبُّ قائم على المساواة والأخذ والرد ، ويقبل الصعود والهبوط والزيادة والنقصان بل قد ينقلب الى كراهية إذا أساء له من يحبه ، كل ذلك حسب الظروف .أما إذا أصابه الله جل وعلا بإبتلاء حمد الله جل وعلا وشكر وصبر .
3 ــ المؤمنون هم اشد حبا لربهم جل وعلا . وفى المقابل يحبهم ربهم ، وهو جل وعلا يحب المؤمنين المتقين . قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54) المائدة ).
4 ــ وهذا الحب ليس مجرد عاطفة أو كلمة تُقال ، بل هو طاعة مخلصة للخالق جل وعلا ، يقول جل وعلا : ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31) آل عمران ) . هنا معنى حب المؤمنين لربهم وأنه الطاعة لأوامره جل وعلا . وهنا ايضا حب الله جل وعلا لعباده المؤمنين ، وهو غفران ذنوبهم يوم القيامة ، وبالتالى يرضى عنهم ويدخلهم فى رحمته وفى جنته .
ثانيا : الحُبّ الالهى : حُبّ الكافر المُشرك لإلهه الذى يجعله ندّا لرب العزة جل وعلا
1 ـ المشرك حين يحب معبودا له من البشر فهو يحبه حب التقديس الذى يجب أن يتوجه به الى الله جل وعلا وحده. يقول جل وعلا :( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ (165)البقرة) . أى حيث يوجد مجتمع وناس فمن الناس من يتخذ أندادا لرب العزة ، أى يتخذ آلهة ويقدس مخلوقات يجعلها أندادا لله جل وعلا يتوجه اليهم بحب التقديس والخضوع والخنوع والتوسل والرجاء ، الذى ينبغى أن يكون للخالق جل وعلا وحده .هذا الظالم لربه الخالق جل وعلا سيأتى يوم القيامة وهو يرى أن القوة لرب العزة وحده ، وسيتبرأ منه هذا الذى يعبده فيتمنى ذلك العابد الولهان لو أن له كرة فيتبرا من معبوده كما تبرأ منه معبوده ، ويرى ذلك العابد الولهان أعماله فى الدنيا وهو يتوسل بقبر المعبود المحبوب حسرات عليه وما هو بخارج من النار ، قال جل وعلا : (إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنْ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوْا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمْ الأَسْبَابُ (166) وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمْ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْ النَّارِ (167) البقرة )
2 ـ لا يتبجح بعضهم قائلا إن هذا الحديث عن الكفار السابقين فقط ولا علاقة بالمحمديين به . هذا إفك . فما قاله رب العزة ينطبق على حال أكثرية ( المسلمين ) ليس فقط لأن الله جل وعلا قال :( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ) أى فى كل الناس، ولكن الواقع هو الذى يجسّد هذا الخبل . إذهب الى أى ( ضريح ) أو ( مقام ) أو ( مشهد ) أو ( نُصُب ) أو ( قبر مقدس ) وتأمّل الذين يطوفون بالقبر ، تجدهم واقفين متبتلين أمام القبر المقدس تدمع عيونهم فى خشوع يدعون متذللين من لا يستجيب لهم وهو غافل عن دعائهم ، قال جل وعلا عن أشد الناس ضلالا : (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ (5) الاحقاف ). هو يسهو وهو فى صلاته بين يدى ربه جل وعلا ، ولكنه لا يسهو ولا يغفل فى خضوعه وفى دعائه وتوسله بالولى المقبور، يحب هذا الولى حب عبادة بينما لا يدرى المقبور الذى صار ترابا شيئا عن هذا الذى يتولّه فيه حبا . بل ربما يكون القبر مجرد وثن لا يوجد تحته شىء ومع ذلك يهيم به حبا المشركون العابدون . يقول جل وعلا : (ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ (13) إِنْ تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ (14) فاطر )
3 ــ ثم هذا الجنون الدينى الذى لا مثيل له عند الشيعة فى حبهم للحسين الذى لا يدرى عنهم شيئا . تراهم يلهجون بذكره وحبه وسيرته فى مساجد جعلوها معابد لحبّ الحسين ( الحسينيات ) ثم فى يوم عاشوراء يعبرون عن حبهم الطاغى لالههم الحسين بتعذيب أنفسهم وأطفالهم يطعنون أجسادهم ويسيلون دماءهم يصرخون حبا وشوقا وبكاءا على ( الحسين ) الذى لا يعرفهم ، ويوم القيامة سيتبرأ منهم، يقول جل وعلا : ( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ (5) وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ (6) الاحقاف ) .
ثالثا : من هم الذين يحبهم الله جل وعلا ؟.
الله جل وعلا يحبُّ :
1 ـ المتقين : يقول جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (4) ( 7 ) التوبة) ( بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (76) آل عمران )
2 ـ التوابين المتطهرين من رجس الشرك، يقول جل وعلا : ( إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222) البقرة )(لا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (108) التوبة )
3 ـ المحسنين، يقول جل وعلا : ( الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134) آل عمران ) ( وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (147) فَآتَاهُمْ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (148) آل عمران ) ( فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13) المائدة ) ( لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوْا وَآمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (93) المائدة )
4 ـ الصابرين ، يقول جل وعلا :( وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) آل عمران )
5 ـ المتوكلين ، يقول جل وعلا:( فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159) آل عمران )
6 ـ المقسطين الذين يحكمون بالعدل ، يقول جل وعلا : ( وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (42) المائدة ) ( وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9) الحجرات )( لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) الممتحنة )
7 ـ المقاتلين فى سبيله جل وعلا دفاعا ، يقول جل وعلا : (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُمْ بُنيَانٌ مَرْصُوصٌ (4) الصف ) .
واضح أنها كلها صفات مترادفة تقع فى إطار الذين آمنوا وعملوا الصالحات .
رابعا : من هم الذين لا يحبهم الله جل وعلا ؟ .
الله جل وعلا لا يحب :
1 ـ الكافرين العُصاة ، يقول جل وعلا : ( قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ (32) آل عمران ) ( إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ (45) الروم )
2 ـ المعتدين حربيا هجوميا على المسالمين، يقول جل وعلا : ( وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) البقرة ) ، والمعتدين على حق الله جل وعلا فى التشريع بتحريم ما احل الله جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (87) وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ حَلالاً طَيِّباً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ (88) المائدة ) ، والمعتدين على جلاله جل وعلا بعدم الخشوع فى الدعاء ، مثل الذين يحولون الدعاء الى أغان وموسيقى بينما يجب أن يكون تضرعا وخُفية: ( ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55) الاعراف ).
3 ـ المسرفين، يقول جل وعلا : ( وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (141) الانعام ) ( يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (31)الاعراف)
4 ـ المفسدين، يقول جل وعلا : ( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) البقرة ) ( وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64) المائدة ) ( وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (77) القصص )
5 ـ آكلى الربا ، يقول جل وعلا :: ( يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ (276) البقرة )
6 ـ الظالمين ، يقول جل وعلا : ( وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (57) ( 140 )آل عمران)،( وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40) الشورى )
7 ـ المختالين المستكبرين ، يقول جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً (36) النساء ) ومنهم المغرورين المتكبرون : (وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (18 ) لقمان ). ومنهم المستكبرون الكافرون( إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ (22) لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ (23) النحل )، ومنهم من يفرح بثروته (إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنْ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ (76) القصص )، ومنهم الذين يبخلون بمالهم ويأمرون الناس بالبخل : ( وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23) الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (24) الحديد )
8 ـ الخائنين الآثمين الكافرين : ( وَلا تُجَادِلْ عَنْ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّاناً أَثِيماً (107) النساء ) ( إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38) الحج )(وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ (58) الانفال )
9 ـ الذين يجهرون بالسوء من القول ظالمين : ( لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنْ الْقَوْلِ إِلاَّ مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعاً عَلِيماً (148) النساء )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,505,651
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن النبى هود وقومه ( عا ...
- القاموس القرآنى : الحظّ
- ( هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ ) ؟؟!!
- القاموس القرآنى : الصيحة والصاعقة و نفخ الصور
- فقراء الأقباط .. لا ناصر لهم .!!
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن ما بعد نوح فى القرآن ...
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن ما بعد نوح الى ابراه ...
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن نهاية قوم نوح فى الق ...
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) أين عاش قوم نوح ؟
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن نوح رسول الاسلام
- فى هذا العصر الردىء ينحصر الخيار بين السىء والأسوأ ..وفقط .! ...
- الأزهر الشريف ( جدا جدا ) .. فى اسرائيل . معقول ؟.!!!
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن الجدال فى قصة نوح فى ...
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن دعوة نوح فى القرآن ا ...
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن قصة نوح فى القرآن ال ...
- التشريع الاسلامى لا يؤخذ من القصص القرآنى
- العبرة والعظة فى إغتيال السفير الروسى فى تركيا
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن قصة نوح فى العهد الق ...
- خدعوك فقالوا : (إن الله يزغ بالسلطان ما لا يزغ بالقرآن )
- النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن عصر ما قبل ( نوح ).


المزيد.....




- نيوزيلندا ترد على بيع نص -بيان- سفاح المسجدين في أوكرانيا
- لا توظفوا الفتاوى الدينية لخدمة العدو، ولا تلوثوا معايير الم ...
- هاشتاغ مجلس السيادة بالسودان يتصدر الترند.. واحتفاء بعضوية س ...
- أول تمثيل لأقباط السودان بالمجلس السيادي.. من هي رجاء عبد ال ...
- نتنياهو يسعى لأصوات يهود أوكرانيا... النجاح في كييف أو تل أب ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب بشأن خيانة اليهود
- مجازر الحرس الثوري.. 40 عاما على فتوى الخميني التي قتلت آلاف ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب عن خيانة اليهود الذين يصوتون لل ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - القاموس القرآنى : ( الحُبّ الالهى )