أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عزيز سمعان دعيم - السّلم المجتمعيّ هو الهدف الأسمى للتربية















المزيد.....

السّلم المجتمعيّ هو الهدف الأسمى للتربية


عزيز سمعان دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5392 - 2017 / 1 / 4 - 17:21
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


مقابلة حول السّلم المجتمعي
مع السيدة رنا صبح، مديرة قسم المعارف في بلدية شفاعمرو

من أجل رفع مستوى الوعي المجتمعيّ لثقافة السّلم المجتمعيّ قمت بمقابلة معمّقة وثرية بالمضامين، مع المربية رنا صبح، وهي مديرة قسم المعارف في بلدية شفاعمرو، والتي أخذت على عاتقها العمل بكل ما أوتيت من همّة ودراية لتقدم جهاز التربية والتعليم في شفاعمرو، والمثابرة في سبيل النهوض بمسيرة التربية والتعليم والعمل الثقافي، واضعة في سلم أولياتها الطالب واحتياجاته التربوية. تقول السيدة رنا صبح في صفحتها على موقع الانترنت في قسم المعارف "إنّ ما نزرعه بالأمل نحصده بالعمل، فالعمل في التربية والتعليم بعيد كلّ البعد عن المفاجآت، وليست هناك وصفات سحريّة لبلوغ النجاح ورسم الملامح الثقافيّة الراقية، فلا شك أنّ التخطيط السليم للأمد القريب وللأمد البعيد هو حجر الزاوية وشرط أساس لتحقيق مهنيّة جهاز التربية ولضمان تقدّم أبنائنا".

فيما يلي تفصيل المقابلة وفقًا لإجابات وإضافات السيدة رنا صبح على الأسئلة الموجهّة لها:
مفهومي لثقافة السّلم المجتمعيّ
السّلم المجتمعيّ هو تقبّل الآخر باختلاف طرائق تفكيره وانتماءاته، هو احترام الرأي الآخر، هو التعبير عن الرأي دون المسّ بشعور الآخر، هو احتواء الآخر، وتفهّم الآخر، بهدف الحفاظ على كينونة مجتمعيّة سالمة وسليمة وآمنة فيها كلّ يقوم بدوره بقناعة وطمأنينة وسلام.

مفهومي لنشر ثقافة السّلم المجتمعيّ في المدارس والمؤسسات التربوية
نشر ثقافة السّلم المجتمعيّ تعني التربية للقيم وللأخلاق. وبما أنّ مدارسنا هي الخليّة التي يتوجّب عليها أن تنتج مواطنًا صالحًا خلوقًا، فهي أيضا البيت الدافئ الذي يربي وينشئ لمجتمع سليم. لا شكّ أنّ للمدارس الدور الأعظم في التنشئة، لذا، فنشر ثقافة السّلم المجتمعيّ في المدارس ومن خلالها، لهو صُلب العمليّة التربويّة، سيّما وأنّ المدارس تحتوي على كلّ فئات المجتمع وتعكس الفسيفسائيّة التي تلوّنه. وعليه فهي المرآة التي تعكس أخلاقيات المجتمع ومنها كذلك يبدأ التغيير المجتمعي.

دور الإدارة المدرسيّة في نشر ثقافة السّلم المجتمعيّ
على الإدارة المدرسيّة الاهتمام بتوفير مناخ أخلاقي متفهّم بين الطلاب وأن تشكّل قدوة لهم. الإدارة السليمة مبنيّة على رصد الاحتياجات ومحاولة سدّها من خلال توفير الموارد وتشبيكها معا. وليس هناك أهمّ من الاستثمار في الموارد البشريّة من كوادر وطلاب وأهال. وعلى الإدارات الاهتمام بصنع الإنسان قبل صنع العلامات. لأنّ الأرقام لا تصنع مجتمعا متماسكًا، بل المراعاة والاهتمام والاحترام المتبادل.

أهم العوامل المعززة لبناء شراكة مجتمعيّة بين المدرسة والمجتمع المحلي لنشر ثقافة السّلم المجتمعيّ
أ‌. اعتماد التربية لتقبّل الآخر.
ب‌. التربية على الاحترام.
ت‌. التربية لقيم الديمقراطيّة.
ث‌. المشاركة الاجتماعيّة في الأفراح والأتراح.
ج‌. مشاركة الأهل في بناء خطة العمل المدرسية وفي متابعة تنفيذها.
ح‌. مشاركة الأهل في اتخاذ القرارات وفي التخبطات.
خ‌. المآخاة والتوأمة بين المدارس في نفس البلدة أو في بلدات متنوّعة.

أهم العقبات التي تواجه الإدارة المدرسيّة في بناء شراكة مجتمعيّة لنشر ثقافة السّلم المجتمعيّ في مدارس الجليل
أ‌. الانغلاق في مدارس غير مختلطة: ففي بلادنا نشأت المدارس الأهليّة التي كانت عنوانا لكافة الفئات من كافة الطوائف. ولكن فيما بعد بدأ بعضها يتّخذ وظيفة اجتماعيّة، تحفظ الأقليّة المسيحيّة في البلاد، وتسعى لسدّ احتياجاتهم التربويّة، الثقافيّة والروحيّة. ذلك لا يعني انغلاق هذه المدارس على المجتمع المسيحي، بل هي مفتوحة أمام جميع التلاميذ من كافّة الانتماءات، لكنّها ظلّت محصورة في مجموعتين: المسيحيّين، والمسلمين الميسورين القادرين على دفع الرسوم في المدارس.
ب‌. وجود المدارس في أحياء غالبًا ما تكون ذات طابع طائفي أو طبقيّ، فالتوزيعات السكانيّة في القرى المختلطة تقرّر نوعيّة التلاميذ في المدارس. فإذا كان الحيّ ذا أغلبيّة مسلمة فتلاميذ المدرسة الموجودة في نفس الحيّ سيكونون من المسلمين، وإذا كان الحيّ مقطونًا بحمولة معيّنة فإنّ المدرسة في نفس الحيّ ستقدّم الخدمات لتلاميذ نفس الحمولة.
ت‌. التزمّت وعدم إشراك الأهل في النشاطات والفعاليات.

أهم الحلول المقترحة للتغلّب على العقبات التي تقف حائلاً أمام الإدارة المدرسيّة في بناء شراكة مجتمعيّة لنشر ثقافة السّلم المجتمعيّ في مدارس الجليل
أ‌. بناء خطة عمل بمشاركة الكادر التدريسيّ ومركّزي المواضيع وكافّة الشركاء بالتربية والتعليم من: التفتيش، البلديّة/ المجلس المحلي الممثل/ة بمدير/ة قسم المعارف، مشاركة الأهالي/ أولياء الأمور، وممثّل عن برلمان الطلاب وكذلك ممثلي جمهور ورجال دين. فالشراكة تزيل الحواجز والعقبات.
ب‌. الشفافيّة في العمل وفي التطبيق من خلال عقد اجتماعات متواصلة مع الشركاء وحتلنتهم وطلب العون لدى الحاجة.
ت‌. التقييم المتواصل للعمل التربوي. والمقصود التقييم بنوعيه: التقييم الباني والتقييم النهائي الشمولي مع الشركاء.
ث‌. بناء خطة العمل حول محور قيم السّلم المجتمعيّ.
ج‌. تفعيل برامج تربوية اثرائية تعمل على تعزيز السّلم المجتمعيّ.

بعض العناوين والمضامين لأهمّ الأنشطة (برامج، فعّاليّات، منهجيّات، مشاريع) التي تقوم بها المدارس/المؤسسات التربوية والمرتبطة بثقافة السّلم المجتمعيّ:
أ‌. مشروع مدينة بدون عنف.
ب‌. القادة الشباب.
ت‌. المبادرون الشباب بمشاركة كل المدارس الثانوية.
ث‌. مفتاح القلب ومهارات حياتية.
ج‌. تعرّف على مدينتك، ومن خلال البرنامج يتعرّف الطالب على التنويعة السكانيّة فيها.

حسب رأيك ما هو دور مدير/ة قسم المعارف في نشر وتطبيق ثقافة السّلم المجتمعيّ؟
تكمن أهميّة وظيفة مدير قسم المعارف في أكثر من جانب:
1. تجنيد الميزانيّات من كافّة الأطر الرسميّة المختصة.
2. التشبيك بين الميزانيات المتاحة.
3. إشراك أصحاب القرار في بناء خطة عمل في المستوى البلدي: الرئيس، أعضاء المجلس، رجال الدين، مديري المدارس، ولجان الأولياء.
4. إتاحة الفرصة للقاء بين المدارس، والتوأمة فيما بينها.
5. إتاحة المجال لخلق لغة مهنيّة تربويّة مشتركة بين المؤسسات التربويّة.
6. الإسهام في تطوير تميُّز لكل مدرسة ومؤسسة تربويّة.
7. فتح الفرصة أمام المدارس "لتسويق" التميُّز فيها والتفرُّد أمام جميع المواطنين، للدمج بين تلاميذ من كافّة الفئات.
8. فتح مناطق التسجيل، بحيث لا تكون المدارس منغلقة على نوعيّة واحدة فقط من المواطنين.
9. العمل إقامة منتدى للجنة أولياء أمر مركزيّة محليّة للتداول بالشؤون التربويّة، وإتاحة المجال لأولياء الأمور بالدفع بعمليّة التربية في المستوى البلدي.
10. إدخال برامج تربويّة بمشاركة وزارة المعارف، بحيث تُنفّذ المشاريع والبرامج في مستويين: البلدي المحلّي والمدرسي.
ثقافة السّلم المجتمعيّ بعبارة قصيرة:
التربية للسّلم المجتمعيّ هي اللُّبنة التي يُبنى عليها المجتمع السليم لما يحمل من قِيم وأخلاقيات. السّلم المجتمعيّ هو الهدف الأسمى للتربية. لذا علينا أن نسعى إليه بكل ما أوتينا؛ قادة معلّمين وأولياء أمر.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,407,139
- أي تأثير صغير له فعلٌّ كبير
- تسليط الأضواء على أحداث الميلاد
- عصرنا بأمس الحاجة لثقافة السّلم المجتمعيّ
- ثقافة السّلم المجتمعي في نظر مدير مدرسة عبلّينيّ وباحث في مج ...
- بداية جديدة لخلق دور وتوجّه جديد مقابلة السّلم المجتمعي مع م ...
- السّلم المجتمعيّ في عينيّ متخصصة بالقانون والعمل المجتمعي


المزيد.....




- تغيير لون العين بالليزر.. هل هو آمن؟
- كيف نكسب المعركة ضد داء السل؟
- الخان الأحمر.. قصة صمود بصفحاتها الأخيرة
- لماذا تسعى مصر لتحويل القصور الأثرية إلى فنادق؟
- قافلة مساعدات إنسانية ستصل مخيم الركبان في سوريا خلال أيام
- الخارجية التشيكية تعرب عن تعازيها في ضحايا مأساة كيرتش
- اختفاء جمال خاشقجي: ترامب يطالب تركيا بتقديم -تسجيلات قتل- ا ...
- قائد جيش الاحتلال يلتقي نظراءه بالسعودية والبحرين ومصر والأر ...
- وكالة: تركيا لم تسلم أمريكا أدلة صوتية أو مصورة بشأن خاشقجي ...
- أميركيون يهاجرون بحثا عن حياة أفضل في مدن أصغر


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عزيز سمعان دعيم - السّلم المجتمعيّ هو الهدف الأسمى للتربية