أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاضل عزيز - عندما تتحول المنابر الى مؤسسات للتضليل..














المزيد.....

عندما تتحول المنابر الى مؤسسات للتضليل..


فاضل عزيز

الحوار المتمدن-العدد: 5388 - 2016 / 12 / 31 - 21:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خطيب الجمعة في حينا يوم أمس خصص خطبة الجمعة للتحذير من مشاركة المسيحيين والنصارى احتفالاتهم بعيد ميلاد المسيح، وعدم التشبه بهم وإتباع فكرهم باعتبارهم كفار وأعداء للإسلام..
أولا: لا اعتقد انه من بين الحضور في ذلك المسجد أي مهتدي جديد للإسلام يخشى ارتداده، كما أنه لا اعتقد ان الاحتفال بعيد الميلاد أصبح يشكل ظاهرة اجتماعية ملفتة للنظر في ليبيا تتطلب تدخل المنابر، وإن وجدت فهي محدودة تنظمها طبقة من الأثرياء، الحلفاء والممولين لظاهرة احتكار المنابر في ليبيا وتكريسها لخدمة أجندات سياسية محددة.. ولا أبالغ إذا قلت إن العديد من المصلين بعد خروجهم من الصلاة عبّروا عن استغرابهم لهذا الطرح البعيد عن الواقع في مجتمعات أحزمة البؤس التي تطوق العاصمة طرابلس والتي يكابد سكانها لسد رمق أطفالهم الجوعى، فكيف يمكنهم الاحتفال بعيد لا تربطهم به أي صلة روحية فضلا عن فقرهم وقلة حيلتهم..
ثانيا : لا ادري كيف يستقيم الأمر لهذا الشيخ - وبالمناسبة هنا هو شاب ملتحي مؤكد أنه من ضحايا الموجة الوهابية التخريبية التي تجتاح ليبيا منذ سقوط النظام السابق وأصبحت تسيطر على عقول شبابها مجندة إمكانيات مادية وبشرية هائلة- لا أدري كيف يستقيم الأمر له أن يحذرنا من التشبه بالنصارى ويعتبرهم أعداء للإسلام، وهو بالأمس القريب يستنجد بهم ويفتح لهم أبواب بلاد الإسلام من أفغانستان شرقا وحتى الجزائر غربا مرورا بالعراق واليمن وسوريا ومصر والسودان والصومال وليبيا وتونس، ليعيثوا فيها فسادا وتدميرا؟!! أليس الأجدر بهذا الشاب الشيخ أن يدعوا سادته الذين نصبوه واعظا على هذا المنبر, إلى فك ارتباطهم بحكومات النصارى التي تقتل المسلمين وتعيث في أرضهم فسادا وتخريبا ، وتسخرهم لتنفيذ أجنداتها التخريبية، بدل الدعوة لمقاطعة المسيحيين بشكل مطلق واعتبارهم كفارا؟!!
ثم؛ هل نسي هذا الشيخ الببغاء الذي كما يبدو قد رهن عقله لدى مؤسسة الظلام التخريبية الوهابية ، أم إنه يتناسى أن أعداء الإسلام الذين يتحدث عنهم ويحذرنا من الاختلاط بهم، هم من يوفرون الامن والأمان و الرعاية الصحية والغذاء للملايين من المسلمين من ضحايا مؤسسته الوهابية من السوريين والعراقيين واليمنيين الذين فروا بحياتهم من بطش جماعات الإرهاب والإجرام التي تُفرّخها وتنشرها كالوباء في هذا الوطن ، مؤسسة الظلام الوهابية !! إنني أسأله وأسأل كل تجار الدين والمسمسرين بالاسلام :
- من يقتل مئات آلاف المسلمين اليوم ويعبث بأمنهم واستقرارهم ومقدراتهم على امتداد العالم الإسلامي من أفغانستان شرقا وحتى المغرب غربا؟
- هل من ينفذ هذه الجرائم هم المسيحيون أم مسلمون أفسدت مؤسسات التضليل الوهابية والأصولية عقولهم وحولتهم الى فرق من الذئاب الجائعة تعيث فسادا وقتلا في الديار و لا تهمها حياة أي مسلم سواء كان ظالما أو مظلوما ولا تراعي حتى براءة الأطفال وقلة حيلة النساء؟..
نعم العالم الإسلامي اليوم يتعرض لهجمة غربية متوحشة تستهدف الإبقاء عليه رهينة للتخلف والفقر، وتشكل جماعات الإسلام السياسي وعلى رأسها المؤسسة الوهابية و مموليها من آل سعود رأس الحربة في هذه الهجمة، وما يحذرنا منه هذا الشيخ الببغاء لا ينطلي إلا على السذج الذين لا يفرقون بين المسيحي كإنسان وبين سياسات حكومات غربية لا يشكل الدين أي هاجس لها بقدر ما تحركها أطماعها الدنيوية، وهي التي تلعب بذكاء وحرفية بالدين الإسلامي وتوظفه من خلال هذه الجماعات الظلامية لخدمة مشاريعها، وإبعاد المسلمين عن الجوهر الحقيقي لدينهم كدين يحرم سفك دماء الأبرياء و يدعوا للسلام والمحبة وكسب القلوب ، بدل استعداءها .. ما أحوجنا اليوم كمسلمين الى تأمل واقعنا بعقول متفتحة مستنيرة، والاعتراف بخطايانا في حق أنفسنا وإصلاح الذات ، بدل استعداء الآخرين والتحريض ضدهم، في الوقت الذي كانوا فيه هم من وفر لنا الحماية والملجأ عندما اجتاحتنا فرق الموت المتدثرة بإسلام مزور نشرت شروره في العقول مؤسسة الإرهاب الوهابية السعودية، ويأتي هذا الشيخ والمئات من أقرانه يحتلون منابر المساجد اليوم في ليبيا وفي كل البلدان الاسلامية، لتضليلنا وإبعادنا عن الطريق الصحيح للخروج من هذا المأزق والذي يجب أن يبدأ بفك الارتباط بكل الحكومات الغربية وعلى رأسها أمريكا الراعي الرسمي للإرهاب المتدثر بإسلام مزور ، والتوجه للشعوب التي يجب أن تكون لها كلمة الفصل في هذه المعركة المصيرية، ببناء وعيها على أسس سليمة وصحيحة وتطهير العقول من رجس الوهابية وخرافتها المضللة..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,079,118
- ليبيا..روهنغا على الأبواب..
- انقذوا حقوق السجناء في ليبيا..
- قراءة في مشروع دستور ليبيا الجديد (2/... )
- قراءة في مشروع الدستور الليبي الجديد ( 1/...)
- الغنوشي.. بريق السلطة يخرجه من دائرة العقل..
- أضربه على التبن، ينسى الشعير..
- هذيان عبر الهايكو
- بل عشيق!
- (4) بل أقول..
- (3) نعم تستطعين
- (2) احلمي عشق زاد
- غردي عشق زاد..
- الجشع يجتاح قطاع الطبابة في ليبيا
- أمريكا والغرب كمناهض للديمقراطية في المنطقة العربية
- -ثوار- الآفة التي تهدد بزوال ليبيا
- الأصولية العدو الأخطر على الدين ..
- الهراطقة يغتصبون المنابر في ليبيا
- رُهاب ما بعد الإرهاب..
- الشريك المغيب في جرائم داعش..
- تفجير البرلمان الليبي من عين المكان.. وقائع ودروس..


المزيد.....




- إتهامات وفضائح خطيرة تلاحق حفيد حسن البنا مؤسس “جماعة الإخوا ...
- مصر.. اعتقال ناشط حقوقي دأب على انتقاد الحكومة وشيخ الأزهر
- إسرائيل تصادر مساحات واسعة من أراضي سلفيت وقلقيلية لبناء مست ...
- أبو القاسم الزهراوي.. ماذا تعرف عن أعظم جراحي الحضارة الإسلا ...
- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاضل عزيز - عندما تتحول المنابر الى مؤسسات للتضليل..