أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عامر صالح - في سيكولوجيا اليوم العالمي للإبتسامة !!!














المزيد.....

في سيكولوجيا اليوم العالمي للإبتسامة !!!


عامر صالح
الحوار المتمدن-العدد: 5307 - 2016 / 10 / 7 - 17:57
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



عامر صالح

اليوم هو اليوم العالمي للإبتسامه, والذي يصادف عالميا وحسب التقويم الدولي للمناسبات في أول جمعة من شهر أكتوبر, والمثل الياباني يقول: القوي هو من يبتسم, وللإبتسامة دلالتها المعنويه في إشاعة اجواء الطمأنينة في الحوارات الأنسانية ومؤشر ايجابي لتقبل الآخر المختلف, كما للإبتسامة دلالتها الصحية في إطالة عمر الأنسان وإضفاء البهجة في سياق حياته اليومية. فأضحك للدنيا تضحك لك رغم جحيم الإرهاب والطائفية والشوفينية العرقية. والى مزيدا من الإبتسامات.

والإبتسامة التي تصدر عفويا وبمسحة من الشعور الايجابي في المواقف المختلفة لها دلالتها الغنية على مستوى التواصل الإجتماعي بين الأفراد في إضفاء صفة الديمومة والسعادة في خدمة عمليات البقاء الانساني صحيحا ومعافى من حالات التشنج الوجداني بعيدا عن القلق اليومي الذي تسببه ظروف العيش المعبئ بالمنغصات اليومية والتي لا حصر لها في مجتمعاتنا, من صعوبات عيش وتهالك على لقمة العيش وسوء الخدمات اليومية وصولا الى الإرهاب الذي يلغي الوجود بكل حيثياته ويبشر بجحيم يومي يلغي كل تطعاتنا للمستقبل !!!.

واليوم العالمي للإبتسامه هو احياء للجوهر السيكواجتماعي في دلالات الفرح اليومي, والتي لها مردود على مستوى العضوية الانسانية والاجتماعية, ونشير هنا الى أبرز ملامح الابتسامة اليومية وصولا الى الضحك وفوائده في هذا السياق:

1 ـ الابتسامة في العمل تضفي روح التجديد للقابليات المهنية وتعكس المقدرة على التواصل الاجتماعي والمهني لزملاء العمل, الى جانب الإحساس ان وقت العمل يمضي بشكل أكثر سلاسة.

2 ـ الاسترخاء الجسدي والعاطفي, حيث من فوائد الابتسامة والضحك هو الاسترخاء الجسدي والعاطفي معا, حيث يبقى الجسد مسترخبا لمدة 45 دقيقة تقريبا بعد حالات الابتسامة المعززة بالعمق العاطفي.

3ـ تساعدنا الابتسامة والضحكة على التخلص من المشاعر السلبية, كالغضب, والشعور بالذنب, والتوتر, ويمنحنا مقدرة أكبر للتعامل مع المشكلات اليومية.



4 ـ كما أن الابتسامة والضحك هي أسرع سلاح للتخاص من الألم والتوتر, فهو يعزز الأمل ويجعلنا نتواصل مع الآخرين بمزيدا من السهولة والتركيز.

5 ـ يساعد الضحك في زيادة حرق عدد السعرات الحرارية, فالضحك بعمق خمس مرات يوميا يؤدي الى حرق عدد من السعرات تحاكي التي يخسرها الجسم عند استخدام جهاز شد العضلات لمدة عشرة دقائق.

6 ـ الضحك يستدعي بعض التمرينات الداخلية التي تحدث تلقائيا في الجسم دون أن نشعر بها. فالضحك العميق يعمل على شد الحجاب الحاجز, كما يعمل على إنقباض عضلات البطن, كما يساعد على تمرين عضلات الكتف, ثم إسترخائها على نحو أكثر من العادي بعد الإنتهاء من الضحك !!!.

في الختام يقول عالم النفس فرويد ان الضحك ظاهرة وظيفتها اطلاق الطاقة النفسية التي تم تعبئتها بشكل خاطئ أو بتوقعات كاذبة. أذن فما علينا أن نبتسم ونضحك لنتخلص مما هو ضروري التخلص منه من إرهاصات الحياة اليومية !!!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,299,043
- الإسلام السياسي بين تضحياته ودركه الأسفل !!!
- سحب الثقة من وزير الدفاع العراقي ومصداقية الحراك المدني الاج ...
- بعد مرور عام على بيان الاصلاح الذي اصدره رئيس الوزراء العراق ...
- فضيحة قنبلة الفساد داخل قبة البرلمان ورداءة النظام المحصصاتي ...
- ملاحظات تربوية حول إلغاء مجانية التعليم في العراق !!!
- تفجيرات كرادة بغداد.. إجراميون بلا حدود وبرلمانيين فاقدي الح ...
- عودة هادئة سيكولوجية لفهم المثلية الجنسية, والذكورية منها بش ...
- الفلوجة على مقربة من التحرير الشامل.. وعلينا ان نحتفظ بالنصر ...
- يا للغرابة !!! ما علاقة الحب بالانتماء الديني والمذهبي والعر ...
- لا للزعيق الطائفي .. نعم لتحرير الفلوجة وتجفيف منابع الارهاب ...
- في استراتيجيات الاصلاح الشامل ومعوقات الحشود القطيعية السياس ...
- عندما يختلط الحابل بالنابل في ركب موجة الإعتصامات !!!
- نظام المحاصصة الطائفية الاسلاموية والاثنية نقيض لحكومة التكن ...
- التكنوقراط الطائفي ومدى شجاعة المرجعية الدينية !!!
- الثامن من آذار عيد المرأة العالمي وظروف التخلف والتطرف الدين ...
- الحراك المدني الاجتماعي الشعبي وسيكولوجيا الميتافيزيقيا !!!
- الفساد الأخلاقي في ظل النظام الاسلاموي المحصصاتي !!!
- محاولات تشويه الحراك الاجتماعي عبر اشعال الحريق الاقليمي الط ...
- عام 2015 بين الخراب الشامل وبصيص الأمل !!!
- الارهاب منظومة سيكولوجية عقلية متحجرة فهل يستطيع التحالف الا ...


المزيد.....




- البنتاغون: داعش لم ينته وعدد عناصره لا يزالون بعشرات الآلاف ...
- بوتفليقة يقيل اثنين من كبار القادة العسكريين قبل أشهر من است ...
- -تجسس ومخدرات وغش-.. موظفان سابقان يتهمان تسلا
- البنتاغون: داعش لم ينته وعدد عناصره لا يزالون بعشرات الآلاف ...
- شاهد: مقتل فلسطيني حاول طعن جندي إسرائيلي في القدس المحتلة
- شاهد: فيضانات الهند تودي بحياة المئات وتترك عشرات الآلاف دون ...
- بوتفليقة يقيل اثنين من كبار القادة العسكريين قبل أشهر من است ...
- رئيس المعسكر الصهيوني: نتنياهو استسلم لحماس
- الملك سلمان يصدرا أمرا ملكيا جديدا
- -أنصار الله- تعلن استهداف معسكر للجيش السعودي بصاروخ باليستي ...


المزيد.....

- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عامر صالح - في سيكولوجيا اليوم العالمي للإبتسامة !!!