أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - غفوة














المزيد.....

غفوة


عبد الرزاق عوده الغالبي

الحوار المتمدن-العدد: 5261 - 2016 / 8 / 21 - 20:55
المحور: الادب والفن
    




غفوة


عبد الرزاق عوده الغالبي


نشرت جراحي
فوق قارعة الطريق
وطردت من بين
أصابعي المنون
ثملت عيناي
بخمر عينيها
ترنحت الهواجس والظنون
عالمها مهجور
ارض عواطفها بور
تغرق في بحر
فردوس مخمور
يترنح ما بين النهدين
تبرق من عينيها
خرائط الطرق البعيدة
وسنا الرافدين
تحرس تخومها الأنواء
و خشخشة الأمطار
قرقعة فوق السقوف
تدعو لمحفلها
المصائر و الحتوف
وتغمض جفنيها
عن الخراب
فتراني ذرة من تراب
يختفي تحت مبسمها الانين
وخلف السفر
المترع بالأشعار
يطوف نهر أوهامي غضيا
و تشيح بوجوهنا الأشجار
تنتحب الأشواك
في خاصرتي
وفوق جناحي الدوام
تعشعش المواجع
وتحتفل الآلام
شفاه جروحنا تبتسم
وتتراقص بينهما الأماني و الأحلام
تغازلني العيون
وتُكتظ بين رموشها
الخناجر والسهام
يسحرني السفر الطويل
وزقزقة الطيور
وشحوب وجوه
البواسق والنخيل
وهديل حمامات
أخيلتي المحملة بالسلام
يا أيها المبحر في سيل
المشاهد والذكريات
قف ..!
لا تقتفي أثر
الليالي والسراة
فقد توقفت فينا
أسارير المعالم والجهات
يقيم في مرابعنا السطام
ويشتد في أروقتي
سنا الخصام
بين الكواكب والبدور
فترفع زهرتي
ميسمها بين الاهلة و الزهور
يتوقف الزمن فجأة
فترتبك العصور
يندلق الشهد على الشفاه
وتنتشر العطور
بأروقة الدهور
ويحل في مهجعي الوئام
فتمسك الوسادة عن الكلام
بطلعة البدر
المتأبط شهرزاد
فيضحك الحطام
ويكشف في مبسمه
عن عتمة الوهاد
فتبتهج الكروم
وتلقي...
في مسامعنا خمر الوداد
بثمالة العباد
شطآن نهرنا تضيء
وتلقي في وجوههم الرماد
حتما سيهرب من بيوتنا
النباح وتبتسم
المرابع والوهاد
قد تورق البراعم والغصون
فنفترش فراشها الوثير
تغفو حبيبتي
بين المحاجر والجفون





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,559,998
- كارثة
- ادب الحرب عند الاديب السوري الكبير عماد الشيخ حسن
- سكن
- قراءة نقدية لنص الاديبة السورية الدكتورة عبير خالد يحيى
- العبور الى الضفة الاخرى
- العيش بين شفاه امراة
- وهل العفوية جنون؟
- الاقتضاب والتدوير والعمق الرمزي
- رحلة المصير
- زهرة من عالم الغموض
- هي فينوس ام شبعاد......؟
- الوطن في قلب شاعرة
- قراءة نقدية في نص الشاعر العراقي الشاب المبدع اياد القلعي
- الجبروت
- الطبيعة ام الانسان الثانية
- الا نحلم باننا نستيقظ...؟
- الوطن والشعر والانسان
- البلاء اللذيذ
- حدائق البؤس
- الصراخ الصامت / قراءة نقدية


المزيد.....




- في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرط ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل خمسة أشخاص إث ...
- بعد حادثة التدافع.. وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها و ...
- قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد وفاة 5 أشخاص في حادث تدا ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - غفوة