أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الهاشم - لماذا هذا الاستغراب














المزيد.....

لماذا هذا الاستغراب


محمد الهاشم

الحوار المتمدن-العدد: 5258 - 2016 / 8 / 18 - 00:17
المحور: الادب والفن
    


***لماذا هذاالاستغراب ***
هكذا هي السياسه للمتتبعين لها في العراق اوفي اي من دول العالم الثالث بل اصبحت في هذه الايام حاله جديدة ومتشابه في كل البلدان ولذا نسمع بقائمة طويلة عريضه بأسماء الدول الراعيه للارهاب والدول الاكثر فسادا بحيث يصيبنا الاستغراب لما نسمع كل هذا احدثته الحكومات العميله المتعفنه 0لماذا لانها مسنودة من الخارج ولايمكن زعزعتها من الداخل اذن لاحاجه لهذا الهوس والترقب والمشادات الكلاميه والتناحر ما بين المتحاورين 0ليس جديدعلينا بان هنالك كل يوم زوبعة فساد جديدة في مجلس الرئاسه او مجلس النواب او مجلس الوزراء او مجالس المحافظات 0واخيرا تنتهي بملفات في اروقت هيئة النزاهه 0 واننا اذ نحمد الله ان كثرة المجالس ادى الى كثرة الفساد والفاسدين والى كثرة الارهاب والارهابيين والى كثرة المهاترات والاتهامات وكذالك التدخلات الاقليمية والصرخات حول هذا او ذاك الموضع مرة سرقت المال العام ومرة بالصفقات التجارية الرديئه واخرى بصفقات الاسلحه ومرة بتد خل الدول الاقليميه ومرة بالسب والشتم ومرة بالتفجيرات والاعتقالات والاتهامات الطائفية ولذا كثرة هذه المحاور اصبح مقصودا لتلهية الشارع وانشغاله لتمرير امور اكثر اهميه اما ما يحدث فهو كما يقول المثل الدارج 0 (حفيلي وامشطلج) وها نحن نترقب ونتفرج ونتلاطم على ماذا. ها هي النتيجه الموعوده 0لماذا هل تناسا الشعب السابقات من الفساد والاكثر بشاعه واستنزاف للمال العراقي او الاكثر ارهاب وبالتالي يعود صاحب الشأن ويصبح احد اعضاء مجلس النهاب ام نتناسا التدخل التركي والزوبعه التي قامت ضده من كل القوى السيلسيه وبالاخر هفتت بدون مطافئ الحريق اذن هذا ليس في العراق فحسب بل في كل العالم وعلينا ان نقف على التل ونتفرج لما يجري بين الاخوه الاعداء0 وليس غريب بالامس وصلت تركيا مع روسيا حد الحرب وها هما اليوم حميمين وكأن شيء لم يكن بل هي هكذا السياسه الحديثه فلا تشغلوا انفسكم ايها المتحمسون الشرفاء0





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,875,198
- شعر شعبي:قصيدة بعنوان*** گبل ***
- قصيدة بعنوان: بلاجدوى
- قصيدة بعنوان: التابوت السري
- بائعة الزنجبيل
- الخنوع
- اخطبوط العولمه وتقاطع السياسات
- قصيدة بعنوان: امراة
- قصيدة بعنوان. الوفاق
- قصيدة بعنوان. الرحيل
- قصيدة بعنوان. الخريف
- الليل الذئب
- العلمانية المنهج الذي اسيء فهمه
- رثاء الى الروائي صبري هاشم
- أين الجمال في ما يقوله جمال سليمان ...مداخلة متأخرة في أمر ي ...


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الهاشم - لماذا هذا الاستغراب