أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الركابي - هل ستجلد القوى السياسية ذاتها ... وتعترف بفشلها ؟














المزيد.....

هل ستجلد القوى السياسية ذاتها ... وتعترف بفشلها ؟


محمد الركابي
الحوار المتمدن-العدد: 5214 - 2016 / 7 / 5 - 09:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جلد الذات فعل يمارسه الانسان عندما يخطئ او يذنب ويريد ان يكفر عن خطيئته ويعترف بها طالبا العفو والغفران... وقد يمارس شخصيا او جماعياً..

وفي موقف قد يكون يتيماً في تاريخنا المعاصر فقد مارس هذا الجلد الحزب الشيوعي العراقي الذي عاني مرارة التأسيس والاضطهاد والسجون لقادته ومؤسسيه .
ولكن مع مجيء ثورة 14 تموز.. و وصول عبد الكريم قاسم الى الحكم , تنفس الحزب الصعداء وتسلم عدة مناصب وزارية ولو مؤقتاً, حيث كالعادة كل حزب يتحول من المعارضة الى الحكم تكون لديه اخطاء , فقد كان شجاعاً في الاعتراف بها وجلد ذاته .

وبحسب حنا بطاطو في كتبه العراق يذكر في الجزء الثالث ان الحزب الشيوعي اعلن في موقف غير مسبوق عن جلد ذاته على الملأ و امام الرأي العام والبلد كله .
ولمحت جريدة الشعب فس 3 اب 1959 .. في تقرير خاص من قبل لجنة عقدت في تموز ... ونشر التقرير في الثالث والعشرين من نفس الشهر .
((حيث ادان التقرير احداث كركوك في التي جرت بين الاكراد الشيوعين والتركمان من اعمال عنف وقتل , واشار ايضا الى نمو الحزب الكمي , وعدم قدرة منظماته على مسك افكار الحزب وسياسته, واتخاذ القرارات المهمة اما فردياً او بمشورة بعض اعضاء اللجنة المركزية وهذا خلاف مبدأ القيادة الجماعية , وربط التقرير حالات الفشل التنظيمية بالفشل السياسي ، واكد التقرير ان الحزب اخذته نشوة الانتصار فبالغ في تقييم نفسه))

ان هذا الموقف التاريخي هو يحسب للحزب الشيوعي .. وان دل على شيء دل على النضج السياسي واحترام الشعب وجمهور الحزب .

وكل هذه الاحداث لا تقارن مع ما يجري اليوم وما نعيشه ، فمن وضع امني سيء وخدمات بائسة , فالامن مفقود منذ عام 2003 , والفساد اصبح واضح في كل مؤسسات الدولة, ففي 2014 سقطت الموصل والانبار وتكريت واجزاء من ديالى , و صرف على الكهرباء اكثر من 35 مليار دولار واكثر منها على الامن, ولازلنا نعيش بلا امن ولا كهرباء ولا خدمات.
وقبل يومين اهتزت الكرادة بتفجير مروع وكبير راح ضحيته اكثر من 200 شهيد و185 جريح , تطايرت أشلائهم الى السماء ولازال الكثير من المفقودين يبحث عنهم ذويهم ولم يجدوهم .
كل هذا الفشل ولازالت القوى التي تمسك بدفة الحكم , غير معترفة باي شيء ولا تفكر اطلاقــا في جلد ذاتها والاعتراف بفشلها في الحكم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,554,482
- الجبايش جرح الجنوب النرجسي
- الاقتصاد العراقي من زراعي ناجح الى ريعي فاشل !!
- هل يستفيد العراق من حضارته وتراثه لبناء مستقبله؟
- علي الوردي ضرورة


المزيد.....




- الشرطة الفرنسية: مقتل المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبورغ
- هجوم ستراسبورغ: الشرطة الفرنسية تقتل المشتبه به الهارب شريف ...
- تكتيكات -التطفيش-.. أساليب يتبعها المدير السيء لإفساد حياتك ...
- الفصل الثاني لتحقيقات مولر.. علاقات مشبوهة بالسعودية والإمار ...
- مشروع قرار جمهوري بالكونغرس.. جريمة خاشقجي يتحملها بن سلمان ...
- -محادثة هاتفية- تحسم الجدل حول خلاف أمريكي إسرائيلي
- غوتيريش يكشف عن دور محمد بن سلمان في اتفاق اليمن
- بعد تصريحات أردوغان... الأكراد يعلنون النفير العام في الشمال ...
- الرئاسة التركية: العملية الجوية شمالي العراق ضربة للإرهاب
- الإبلاغ عن موجة تهديدات بالقنابل في أنحاء الولايات المتحدة


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الركابي - هل ستجلد القوى السياسية ذاتها ... وتعترف بفشلها ؟