أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نور الحُسين علي - وداعاً فيسبوك.!














المزيد.....

وداعاً فيسبوك.!


نور الحُسين علي

الحوار المتمدن-العدد: 5162 - 2016 / 5 / 14 - 23:12
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


كُلّ الشكرِ مع الوداع فيسبوك!.

هل لي بتسمية الفترة الأخيرة من النشاط الذي حدث على أرتياد مواقع التواصل الإجتماعي بـ "الثورة الفكرية "! ،وما أنتجتهُ من درّاية وعلِم ووعي وتحفيز للبحث عن الحقائق، للشباب والشياب على تدمير التابوهات والخطوط الحمراء العالقة بذّهن أيًّ فرد عراقيِّ تربى في الظروف الأخيرة الطائفية والمتطرفة والمفرقة؟.
نعم أنْها كذلك برأيي وعن تجربة خرجتُ بها من هذا الأفتراض أو لنقل الواقع الواسع.
أتحّدثُ بصفتي امرأة بعد كونية نسبي للإنسان،في مجتمعنا المغلق الذي يسمح للرجُل بالأنخراط مجتمعياً ويعتبر تجاربهُ مهما كانت سيئة فهي فرصة للتعلم و " الرزانة"،أما نظيرتهُ الأنثى فهي لاتحضى بالأثنين. وخصوصاً العواقب التي تتبعُ تجاربها قد تصل لأنهاء حياتها.
التجارب هُنّا التي أتيحت للفتاة مثلها تلك التي مارسها الرجل ولكن أغلب الفتيات بأسماء وهمية مستعارة من قبيل "وردة البستان،الوردة الحمراء،حبيبة حمودي،والكثير من (Flowers and princesses)، قد يكون الخوف من العائلة والمجتمع ،وقد يكمن في أتاحة الحُرية المطلقة لها في الأختفاء بإسماء وهمية في العالم الأفتراض .
كانت موجة التظاهر (الوّلعِ بالكتبِ) ،وحُب العلمِ والعلماء ونقد الدين والسخرية اللاذعة من رجالتهِ،وكم القصص الغيبية الموجودة في التراث الديني إسلامياً ومسيحياً على السواء،والنقاشات الطويلة لهز تيجان الرؤوس التي يضعها المواليّن لزعاماتهم الدينية والسياسية ،غير عن الكثير ممَ ألصقُ بهن لقب شاعرات وكاتبات تارة تجدهنَّ يقدحنَ بإحلام مستغانمي ووصف كتابتها بالتي تثيرُ التطرف ضد الرجُل،وتارة تجدهن يكتبن شيئاً مشابه لهذه الحذلقةً اللغوية الخالية من المعاني الحياتية المهمة . ،كذلك عرَف الفيس بوك بشكلً خاص بكثير من المواهب الفكرية التي طرحت العديد من الأراء العقلانية لتنير درب شبابً ضائع مابين الغرب والشرق.حتى حاول المدونين الفيسبوكين _كنتُ منهم_ بالتحشيد لثورةً مدنية علمانية شعبية تحاول الاطاحة بالاحزاب الدينية الحاكمة ً،وحدث ذلك فعلاً ولكن ركوب الموجة من قبل الاخيرين حدث وهذا الذي آصاب الفئة الكبيرة منّا بالغبط والحزن والأنتكاسة الشديدة مع فقدان او ضياع ما تبقى من أمل نعّوُل عليه للحياة في العراق.
كانت هذه أغلبُ المواضيع التي تثارُ هنا وهناك سعياً للنهوض من واقع بائس أو كما كان يسميه البعض "خروجاً من القطيع" ،مع إنني أرى كُنّا نخرج من صندوق لندخل قطيعاً آخر يمثلهُ هولاء النخبة .

أما فضائحِ قصص الحُب الفيسبوكية فهي كثيرة لاتكُاد تذكر ومقدار الشماتة من فلان وكسّرِ أسٍم لشخص مشهور لايتعدى سوى تلفيق تهمة وجوده أو مرافقتهِ لفيسبوكية..مازلنا ها نحن نهتم بتدمير الحُب،لا نعرف غير اشاعة ثقافة الكرهُ غير أننا مبرمجون مهما حاولنا على فكرة الشرف المحصور بسّمعة مابين الفخذين!.
مهما نادى العلمانيون والمتحررون الفيسبوكيين من صرخات أغاثة للتخلص من القمع الشرفيّ، مهما حاولوا تغير أفكار الشباب ،مهما تركوا من أمثلة ،ومن تجارب حياتية،مهما كتبوا لتحرير المرأة وتخلصها من القيود المتوارثة كُل هذا يمحى بمجرد "صفنّة،او تواجدهُ مع ثلّة مشابهة ليبدأ التسقيط بهذا وتلك وفق مفهوم العّفة والشرف .
لكن الأهمُ من ذلك أصبحنا نرى الملحدين واللادينين والربوبين بل كانوا اصدقاء أو كما يطلق عليهم التراث بالزنادقة .. كانوا بشرٌ أعتيادين لم يكونوا منحرفين أو شواذ كما كان يصوُر لنّا..بل البعض منا _قد يكون أنا_ تخلصنا من سيطرة الدين والمجتمع والتقاليد التي أطاحت بنا نحو الدرك الأسفل من التفكير لنُّكون شخصيات وأفكار ناتجة عن قراءات وتجارب ونقاشات بين كم المسلمين والملحدين المتطرفين.

لكننّي أعتقدُ لكل شيء فترة صلاحية يدخلُ حياتنا وموعد أنتهاء .فبعد ما أمدني الفيس بهذه الخبرات الجميلة وكم التجارب المفيدة بدأ يستنفذ ما أعطى وقد يتعدى على ماليس لهُ.لذلك كان خياري الواعي وعن قناعة تامة بتقديم شكر للفيس والأنسحاب من هذا العالم بكل المعارف التي حصدناها للابتداء مجدداً من رحم الحياة الواقعية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,923,489
- انا ضد فلسفة البراءة !


المزيد.....




- كأنها من عالم آخر..نظرة على مشاهد من كوكب -المريخ- في أذربيج ...
- البحرين: مؤتمر دولي بمشاركة إسرائيل لبحث أمن الخليج في ظل ال ...
- مراسلنا: المحتجون يطالبون الحريري بالرحيل
- عون: ما يجري في الشارع يعبّر عن وجع الناس ويجب رفع السرية ال ...
- وزير الدفاع الأميركي: الإبقاء على بعض القوات الأميركية في سو ...
- شاهد: المهرجان التاسع والأربعين للفن واليقطين في كاليفورنيا ...
- احتجاجات لبنان والعراق ضد -فساد السلطة- أم -أذرع إيران-؟
- انتخابات كندا 2019: خمسة أشياء يجب معرفتها
- نشرتها هيلاري كلينتون.. رسالة -متخيلة- تسخر من أسلوب ترامب م ...
- دينيس روس: تخلي ترامب عن التحالفات يجعل العالم مكانا أكثر خط ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نور الحُسين علي - وداعاً فيسبوك.!