أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - زوهات كوباني - قراءة مقارنة في قصة كليلة ودمنة






















المزيد.....

قراءة مقارنة في قصة كليلة ودمنة



زوهات كوباني
الحوار المتمدن-العدد: 1391 - 2005 / 12 / 6 - 09:18
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


تعود كتابة قصة كليلة ودمنة الى تاريخ قديم حوالي ستة عشر قرناً قبل الآن. حيث يتوقف فيها الكاتب على المشاكل والمعاناة في المجتمع وسبل حلها على لسان الحيوانات, وقد ترجمت الى الفارسية في القرن السادس ومن بعدها ترجمت الى العربية ولكنها قصة لا تعرف الزمان والمكان وحتى الان تم ترجمتها الى الكثير من اللغات ولكن بشكل عام هي قصة جميلة شيقة فيها الكثير من العبر والدروس من اجل حل المشاكل التي يعانيها المجتمع ورغم انها ذُكر في القديم ولكن لم تفقد من قوتها شيء بل ما زالت تحافظ على قوتها وستحافظ على ذلك لقرونٍ عديدة .
ان هذه القصة عبارة عن مجموعة من القصص التي تدور فيها الاحاديث بين الحيوانات بدأً من الحمامة المطوقة الى الارنب والفيل الى الارنب والاسد الى ابن آوى والجرذ والجمل والاسد الى اللصوص المخدوعون الى الفارة المسحورة الى البائع الامين الى الناسك وابن العرس فكل هذه القصص عند قراءتها بامعان رغم لغتها البسيطة فانها تذكر الانسان بالقضايا المعاشة في المجتمعات في يومنا الراهن, وسبل تجاوز هذه المشاكل والصعوبات بالاستفادة من افكار هذه القصة التي تعطي الكثير من الدروس والعبر في هذا الصدد .

تبدأ القصة بالحمامة المطوقة وفيها خصوصيات الرئاسة المتواجدة في المطوقة قائدة الحمامات وكيفية تبنيها للحمامات التي تطيعيها من اجل خلاصهم وانقاذهم من المصيدة والفخ الذي وقعوا به, وحتى انها تركت نفسها للاخير بعد ان تنقذ الجميع مستغلة بذلك صداقتها مع الجرذ عندما تقول له انك لو اخرجتني في البداية ربما تتعب وتنصرف عن الاخرين ولكن عندما تخرج الاخرين وابقى انا, فنتيجة صداقتك وحبك لي ستستمر في فك الحبال من اجل انقاذي حتى ولو كنت متعبا, فمثل هذا النمط من الرئاسة تجعل الحمامات لا تهرب منها وتحب ان تكون معها وتطيعها دائما والذي يحير الانسان كيف ان الحيوانات تفكر قبل ستة عشر قرنا بهذا الشكل ولا يستطيع القائد السياسي اليوم ان يبقي رفاقه الذين عاشوا وناضلوا وكافحوا معه عشرات السنوات وضحوا بكل غالي ونفيس الى درجة تضحية أجزاء من جسدهم في سبيله؟ ولا يستطيع القيام بالرئاسة والقيادة ويدعهم يهربون منه نتيجة لتجاهله قواعد الرئاسة او عدم تطبيقها في الواقع العملي؟ .

فالحمامات عندما تكاتفن وتضامن استطعن ان تنقذن حياتهن من الخطر معا, وذلك بتركهم التفكير الذي يجعل كل واحدة تفكر بنفسها كما المثل الذي ينقذ نفسه هو القبطان , ولكن ينسون ان غرق السفينة ستغرق الجميع معهم , فلماذا تستطيع الحمامات ان تفكر ولا يستطيع بني البشر في اللحظات العصيبة والخطر يداهمهم ان يعمل بفكر الحمامات قبل ستة عشر قرناً؟ فمن اين ينبع هذا الصدق في العلاقات بين الحيوانات؟ هل هو نابع من الغريزة ام من شيء اخر؟ ونحن اصحاب العقول ربما نعرف ولكن لا نطبقها ويفكر كل واحد بمصلحته وطريقته كمن يقول لكل بطل طريقته الخاصة في اكل اللبن, وهذا ما يعيشه واقعنا الكردي في اليوم الراهن وبشكل تراجيدي مآسوي.

وهناك جانب اخر من النتائج التي يمكن استخلاصها في حديث الجرذ مع الغراب عندما يطلب الغراب الصداقة معه وهو يعارضه على ذلك ويقدم الكثير من الحجج والعراقيل امام اقامة هذه الصداقة ولكن الغراب يصر في اقناع الجرذ ببناء الصداقة الى ان ينجح في انجاز هذه الصداقة مع الجرذ الذي لا يقترب من الصداقة بسهولة حتى انه يشبه علاقته مع الغراب بعلاقة الصياد الذي يقدم الحب الى الطيور والحيوانات من اجل ايقاعهم في الفخ, الى جانب ان الغراب من نوع اكلة اللحوم وهو بالتالي لحم فالعلاقة بينهما هي عداوة وعداوة جوهرية لا يمكن تصحيحها كالعلاقة بين الماء والنار رغم ان النار تسخن الماء ولكن في الاخير الماء يطفي النار وياتيه بالمثال الذي راى الافعى وهي باردة متجمدة ويضعها تحت كتفه من اجل ان يدفئ وما ان تذهب البرودة والجماد حتى تبدء الحية بنهشه. ورغم كل هذه الحجج التي تجعل الجرذ لا يثق بصداقة الغراب فان الغراب يصر في الصداقة ويقدم الحجج والبراهين على صداقته ويحاول اقناعه دون ان يتأثر بالاتهامات التي يقدمها الجرذ والتي يراها من حقه , لانه مثلما يقال من حرق لسانه من الحليب ينفخ في اللبن , وفي الاخير يقدم الغراب المثال الحازم الذي يوقف الجرذ بقوله صلح المؤمن للمؤمن سريع الاتصال وبطيئ الانقطاع يشبه كنز الذهب الذي لا ينكسر بسرعة ويمكن الالتحام بسرعة عند الانكسار اما صلح المفسدين والمخادعين للرغبة والترهيب يشبه الوعاء الفخاري الذي ينكسر بسهولة ولا يمكن جمعها. فاذا كانت الحيوانات تبدين هذا القدر من الاصرار من اجل الصداقة رغم انهم من فصائل مختلفة , وذلك بحكم علاقات المودة والمحبة التي بينهم , فكيف بالانسان لا يعرف هذه الحقائق ويعجز مما يقوم به الغراب في كسب صداقة الجرذ رغم ان الانسان من فصيلة واحدة؟ وبالتالي دعنا من التعاون والتعاضد, فهو يضع الحواجز والسدود وقد تتجاوز سور الصين في علوها. حتى انه مجرد نقد بسيط عليه دون اتهام, يسقط ولا يستطيع الاستمرار في التواصل والعلاقات وينسى الوظائف والاعمال التي تقع على عاتقه, ودعنا من تجاوز ذلك وأخذ القوة منها والوصول الى الصداقة العميقة والمتينة والراسخة تراه يبتعد رويداً رويداً وصولا الى العداوة والكره والنفور ناسياً الماضي القريب وماعاشوه معاً في السراء والضراء, الافراح والاتراح, وهذا ما يجعل الانسان يفكر كثيرا كيف بمجتمع الحيوانات تستطيع ما يعجز العقل البشري من تحقيقه في بناء مثل هذه العلاقات, دون ان يبالي ويهتم بالعراقيل التي تظهر هنا وهناك من قبل الذين يريدون اظهارها في وجهه, وبالتالي لا يجعلها حجرة عثرة كبيرة امام الصداقات المتينة والقوية على خلاف الانسان الذي لا يسمح لاخيه الانسان ولو مجرد التعبير عن رايه وابداء رايه في امر ما. وحتى ما يفكر الانسان اذا كان الانسان قد كتب هذه الحقائق على لسان الحيوانات واستطاع ان يثبتها ويراها بانها حقائق ووقائع لا بد من الانطلاق منها وذلك قبل ستة عشر قرنا ولا يستطيع الانسان ان يفهمها ويراها ويطبقها اليوم على واقعه فهل نحن متخلفون اكثر من فترة ماقبل 1600 عام.
وهناك نقطة اخرى ما يذكره الجرذ للغراب حول نوعين من الصداقة وهو صداقة النفس وصداقة اليد فصداقة النفس باقية اما صداقة اليد فهي مؤقتة ومنفعية وزائلة ولذلك يريد ان يكسب صداقة النفس, وهو ما يعلمنا في نوعية الصداقات التي نحاول ان نقيمها في علاقاتنا وذلك بان تكون صداقات النفس وليس اليد لكي تبقى ابدية وسرمدية .
ومن هذه الصداقات الى صداقة الجرذ والسلحفاة وكيف يذكر الجرذ عن تأثير الفقر والمال على شخصيته ووضعه وتاثيره على مكانة الانسان وصيغته وسلوكه وطبيعته ومكانته وحتى كلامه وسمعته ومعنوياته وقوته, فعندما كان يجلب الجرذ الاكل للجرذان الاخرين ويفرش بساطه من الدنانير , كان له المكانة والاعتبار عند الجرذان والان بعد فقدان كل هذا , اصبح ممن تم اهمالهم وصولاً الى درجة وصفهم بالكثير من المواصفات الاخرى التي تحط من قيمته واعتباره حتى انه اصبح ميؤوس من وضعه وحالته يرثى لها, وفاقد لمعنوياته وامله في المستقبل والثقة بالأناس, ومن ثم كيف يصر الانا الذاتية الموجودة فيه في تامين النقود بطرق غير شرعية ويتلقى الضربات واللكمات من اصحاب المال وبصعوبة يتمكن من انقاذ ذاته. أي الاصرار في تامين النقود بالسرقة والطرق غير المشروعة سيكون مصيره تلقي الضربات. وهناك جانب اخر وهو من يريد الادخار على حساب معيشته وحياته كيف ان نتائجه تكون سلبية ويفقد ما ادخره ويذكره بمثال المرأة التي بادلت السمسم المقشور بالسمسم غير المقشور نتيجة اصرارها في الادخار عن طريق البخل , وكذلك قصة الناسك الذي قام بادخار الاغذية التي كان ياتيه من الجيران وأراد ان يبيعها ووفقها يضع لنفسه المشاريع , وبالتالي يضع العسل والسمن في الجرة فوق راسه ويحاول بيعها وبعدها تنكسرالجرة فوق رأسه ويفقد الجميع وكذلك مسالة الصياد الذي استطاع ان يقتل الظبي ولكنه عندما عاد واجه خنزيرا بريا واراد ان يقتل الخنزير ولكن عند ضربه ضربه الخنزير بانيابه وسقط الاثنان قتيلين وياتي بعدها الذئب ويريد ان يدخر هذه اللحوم وفرح على ما تجمع ولا ياكل اللحم ويريد ان يبدا من القوس وعندما يبدا بالوتد ينفلت السهم ويصاب راسه ويقتل في مكانه. وهذا كله أمثلة للذين يفكرون بالإدخار عن طريق البخل وما يواجهونه نتيجة ذلك, حيث يجعل الانسان يفكر كثيراً بما جرى في عابر الازمان من تجارب مليئة بالعبر والدروس وما يجري اليوم في اليوم الراهن دون الاستفادة من التاريخ . لان الحقائق تكرر نفسها في كل زمان ومكان .
فمن ناحية اخرى تقوم السلحفاة بالرد عليه ويزيد من معنويات الجرذ وذلك بذكر الكثير من الامثلة له وبان القول الحسن لا يكون الا بالعمل الحسن , والمريض الذي يعلم دوائه واذا لم يتعالج به لم ينتفع بما سوى ذلك ولم يجد له راحة ولا شفاء , وكذلك قوله استعمل علمك ولا تحزن لقلة مالك والرجل ذو المروءة قد يكرم على غير ماله كالاسد الذي يهاب وان كان رابضاً والغني الذي لا مروءة له يهان حتى وان كثر ماله, كالكلب الذي يهان وان طوق بالخلخل والعاقل لا غربة له ولا وحشة ولا يقترب منه الا بقدر ما يكفيه علمه ومروءته كالاسد الذي لا يتقلب الا بقوته ويعيش عليه حيثما توجه, ولتحسن تعهدك لنفسك فيما تكون للخير اهلاً فانك ان فعلت ذلك اتاك خيراً يطلبك كما يطلب طير الماء ماء , ولا يصحب الفضل للكسلان المتردد المدافع المتواكل كما لا تطيب المرأة الشابة نفساً بصحبة الشيخ الهرم فالمال وسائر متاع الدنيا سريع ٌاقباله اذا اقبل , وشيك ادباره اذا ادبر كالكرة سريعة في ارتفاعها واقبالها وادبارها وسقوطها . ويذكره بقول العلماء في اشياء ليس لها ثبات ولا بقاء ظل الغمام وصحبة الاشرار وعشق النساء والثناء الكاذب والمال الكثير . وان لا يفرح عاقل بكثرة ماله ولا يحزن لقلته , ولكن الذي ينبغي ان يفرح به عقله وما قدم من صالح عمله لانه واثق انه لا يسلب ما عمله ولا يؤاخذ بغيره .

وبهذه الاقوال الحسنة تنصح السلحفاة الجرذ وتزيده من المعنويات والاصرار في الحياة, وهذا ما يجعل الانسان يستغرب كثيراً لان الانسان نفسه يعيش هذا الواقع ويعانيه, فالكثيرون تراهم يجعلون من قلة المال سببا لضعفهم واهمالهم وفشلهم دون الاعتماد على العلم والمعرفة ,ولا يرى ان كسله هو سبب عدم صحبة الفضل له . وان المال سريع القدوم وسريع الادبار , وهكذا بعدما يعقدون الصداقة مع الظبي رغم اختلافها في حجمها وكبرها لكنهم يتمكنون من تدشين مرحلة صداقة جيدة لا يمكن ان تتفتت , رغم اختلاف سلوكهم وطبيعتهم , وبهذا يتمكنون من انقاذ انفسهم من المخاطر والكمائن التي تعترض حياتهم من قبل الماكرين والمحتالين حيث استطاعو بصداقتهم هذه من انقاذ الظبي وبعدها السلحفاة من احابيل الصياد بمساعدة الجرذ والغراب. أي انه اذا ماشارك الانسان بعضه بعضا وتفاهم وتعاون على توزيع المهام بشكل عادل فيما بينهم من منطق من كل حسب طاقاته ولكل حسب عمله فلن يبق شيء في الدنيا قادر على عرقلتهم في تحقيق امانيهم . فإذا ما استطاعت الحيوانات بالتعاون من التغلب على الصياد الماكر فما بالك بالانسان صاحب الحق اذا ما تعاون وتشاور وتساوى وتعادل في اموره فإنه سيتمكن من النجاح على أهل الظلم والشر وان سر النجاح والاخفاق يكمن هنا .

وكذلك القصص الاخرى التي يبحث الارنب والفيل وكذلك الاسد والارنب والفارة المسحورة واللصوص المخدعون والبائع الامين والرجل الذي وقع في البئر, والناسك وابن العرس و كلها قصص تعطي للناس نصائح من اجل كيفية التغلب على المتاعب والصعوبات في الحياة والوصول الى النجاح, فكما يتغلب الارنب الصغير بالعقل والتدبير على الفيل القوي ويبعده من ارضه بعد اقناعه وتهديده وفق سيناريو مدروس يظهر بان العقل والخطة اقوى من القوة وأن القوة بدون عقل وخطة فهي لا شيء فيمكن ان يقنع ويخدع بشكل بسيط , وحتى يصبح وسيلة للاستخدام من اجل الاخرين . وكيف ان الاسد القوي ملك الاسود تغلب عليه الارنب الضعيف وتخلص منه بخطة وذلك بادخال الصراع بينه وبين اسد وهمي يعيش في البئر الى ان قذف نفسه في البئر وتخلص الارنب والحيوانات الاخرى منه , لانهم سابقا كان كل يوم يقدمون واحدا قربانا له , وكيف يتغلب البائع الامين على اللص الذي باع قطع حديده العشرين وقال ان الجرذان قد اكلتها في الزاوية التي وضعها فيه وهو بدوره خبأ ابن اللص وقال بان الفيل اخذه وعندما تحير وتعجب , فيرد اذا كان الجرذ في هذا الموطن ياكل الحديد فان من السهل ان تاخذ الفيل الغلام , وكذلك قصة ابن العرس والناسك الذي قتل اين العرس الذي خلص ابنه من الاسود ولكن نتيجة التصرف بعجلة وسرعة في الامور دون ان يتاكد منها , وان القرارات المستعجلة تظهر الكثير من الاخطاء في الامور ويتطلب الدقة والتاكد منها قبل ان يقوم به اوقبل ان يتخذ حكما على امر ما . ومن ثم لا ينفع الندم بعد ارتكاب الخطا .
ان قراءتنا لقصة كليلة ودمنة وعند مقارنتها بواقعنا وما نعيشه نستطيع ان نستنتج الكثير من الدروس والعبر من اجل حياتنا فهي بمثابة مدرسة تعلم الانسان على الكثير من الامور في الحياة في كيفية التغلب على الصعوبات والمشقات التي تعترض طريقه وكيف سينجح في هذا ولذلك فرغم ان هذه القصة قديمة وكتبت على لسان الحيوانات حول ما يعيشه المجتمع من قضايا وهموم ولكنها لم تفقد قوتها ومصداقيتها وهي لا تعرف الزمان والمكان وحتى انها ترجمت الى الكثير من اللغات واصبحت من القصص العالمية فقراتها ودراستها تعلم الانسان الكثير الكثير من اجل المسير في الحياة بدون عراقيل والتغلب عليها في حال الظهور دون الخوف منها ليتمكن من العيش بسلام بعد الاعتماد على العقل السليم والخطة والتدبير .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,725,634,666
- العلاقة بين التبعية والاستقلالية في الواقع الكردي
- النظام السوري على طاولة تشريح ميليس
- النظام السوري فريسة اخطائه تجاه النظام العالمي
- الكرة في الملعب السوري
- -انتحار- كنعان، بداية النهاية للنظام السوري
- رياح التغيير تعصف المنطقة وتصل الى مشارف دمشق
- الرفاقية في الاحزاب بين التزييف والحقيقة -4
- الرفاقية في الاحزاب بين التزييف والحقيقة -3
- الرفاقية في الاحزاب بين التزييف والحقيقة - 2
- الرفاقية في الاحزاب بين التزييف والحقيقة -1
- سورية بين المطرقة والسندان
- حلبجة لطخة الانظمة الفاشية السوداء في جبين التاريخ
- تاثير الدوغمائية والفوضوية على الحركة الكردية في مراحل التغي ...
- تاثير الدوغمائية والفوضوية على الحركة الكردية في مراحل التغي ...
- وقفة مع شهر اذار وسورية
- تجاوز العقلية الذكورية المهيمنة هو الطريق نحو تحرر المرأة وا ...
- نحو 12 آذار
- مستقبل العرب والاكراد ليس بالانكار والامحاء والعصيان تجاه ال ...
- كيف يمكن قراءة الاحداث والتطورات في العراق الحديث
- شهداء مجزرة موصل في سطور


المزيد.....




- مساعي أميركية أردنية لعودة الطيار الأردني المحتجز لدى داعش
- مجلس اللاجئين النرويجيين يثني على دور رئيس لجنة حقوق الإنسان ...
- سيارة تيسلا S تقطع 645 كيلومترا بدون وقود
- القبض على زكريا حرسي "مسؤول الاستخبارات" في حركة ا ...
- شركة -اوتوفاز- تكشف عن موعد إطلاق مبيعات سيارة -لادا لارغوس ...
- بالفيديو.. فشل هدم مبنى في مدينة سيفاستوبل الروسية
- الصين وكازاخستان مهرجان الثلوج
- تحويرات وزارية واسعة في حكومة بيلاروسيا
- فرنسا: الثلوج تعطل حركة المرور في المناطق الشرقية
- السويد: الحكومة تتراجع عن تنظيم تشريعيات مبكرة


المزيد.....

- ألسباق للفوز بما تبقي من المصادر الطبيعيّة / محمد الأزرقي
- من مقدمة كتاب -نقد النساء- قراءة في عابدات باخوس- القسم 2 / نايف سلوم
- مسارات الصراع العربي - الإسرائيلي بين حربين (1967-1982) / داود تلحمي
- الصورة المرأة بين الواقع الجزائري وأفاق الكتابة النسائية لها / سمراء جبايلي
- النص الكامل لكتاب - مذكرات مستر همفر - / محمد البدري
- الرأسمالية الذهنية او المعرفية / طلال الربيعي
- لمحات من عراق القرن العشرين - فهارست أحد عشر مجلداً / كاظم حبيب
- صاحبة الحروف الأربعة: مجموعة قصصية مترجمة. / المترجم عمار الحامد
- عرض كتاب: السنة والشيعة لماذا يتقاتلون؟ / جواد بشارة
- (وصية) بليخانوف الأخيرة، أم آخر اختراعات -التكنولوجيا القذرة ... / ميثم الجنابي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - زوهات كوباني - قراءة مقارنة في قصة كليلة ودمنة