أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - - المُقنّع - مجموعة قصصيّة : قراءات انطباعيّة قصة حداء ومواء فائزة الداؤود














المزيد.....

- المُقنّع - مجموعة قصصيّة : قراءات انطباعيّة قصة حداء ومواء فائزة الداؤود


بابلو سعيدة
الحوار المتمدن-العدد: 5101 - 2016 / 3 / 12 - 03:06
المحور: الادب والفن
    


86 ــــــ " المُقنّع " مجموعة قصصيّة : قراءات انطباعيّة قصة حداء ومواء هي ضربٌ من الالحان وضرْبٌ من الرقص البهلواني لبطل العقارات وضرب من احتجاج القطّة على بطل العقارات الذي قام برمي سيدتها العجوز عليا فيبئرماءٍلأنّهاكشفت قبل الجمهور مراوغة واحتيال بطل العقارات . أبطال القصة : البطل السلبي ، بطل العقارات مُلْهب هوايته المسرحيّة : ضرْبٌ من الالحان وضرْبٌ من الرقص البهلواني وظيفته : قطع الأشجار المثمرة واستبدالها يشجر الصبّار لتوسيع عقاراته وتقول فائزة على لسان مُلهب (( سيكون موت عليا العجوز في بيتها الطيني يُشبه إلى حدٍّ كبير موت معزاة عجوز في زريبة مهجورة)) جمهور قرية الشير : جمهور مُغفّلٌ وجبان ومتردد وهوبطلإذاالليلأليلوغابعنهالقمرفيمواجهةبطلالعقاراتوفييكتملمشروعهوذهبادراجالرّياح )) وتتساءل القاصّة فائزة : (( هل صمت العجوز في البداية هو الذي تسبب في موتها ؟ وهل كانت ستموت لو أنّها سمعت نغمات الحداء أو احتجّت على رقصات مُلْهب الأولى ؟ )) . قصّة مقطع video مقطعتصويري بدايتها : تراجيديّة (( حيث يعود إلى فاطمة زوجها ببزّته العسكريّة المموهة بعد اربعة اشهر من زواجهما محمولاً في تابوت وملفوف بعلم الوطن )) وعندما رأت فاطمة من خلال المرآة (( الشيبوالتجاعيد يتسلّلان إلى الجزء الوحشي المحيط بعينيها وشعر راسها وجفنيها وترهّل عنقها )) عاشت السوداويّة والاكتئاب والإحباط معاً. .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,145,102
- 85- الروائية السورية فائزة الداؤود
- 84 رواية جنة عدم . الروائية FAEZA DAD
- 83 رواية - جنّة عدم . الروائية السورية faeza daud
- 82 . حوار مع الروائية السورية faeza daud
- جوارمع الروائية فائزة الداؤود - 81 - .
- حوار مع الروائية فائزة الداؤود - 81 - .
- 80 حوار مع الروائية السورية فائزة daud
- حوار مع الروائية السورية faeza daud - 80 -
- حوار مع الروائية السورية فائزة الداؤود 79
- حوارمع الروائية السورية فائزة الداؤود - 78 -
- حوارمع الروائية السورية فائزة الداؤود - 77 -
- 76 . حوار مع الروائية السورية faeza daud
- حوار مباشر مع الروائية السورية - 75 faeza daud -
- 74 حوار مباشر مع الروائية والقاصة faeza daud
- الروائية السورية فائزة الدارود - 73 - .
- الروائية السورية فائزة الداؤود - 72 -
- الروائية السورية فائزة الداؤود - -71
- الروائية السورية فائزة الداؤزد - 70 -
- الروائية السورية فائزة الداؤود - 70 -
- 69 رواية : ريح شرقيّة الروائية السورية فائزة الداؤود


المزيد.....




- مجلس النواب يحدث لجنة موضوعاتية مكلفة بتقييم التعليم الأولي ...
- #ملحوظات_لغزيوي: قصتي (نا) مع الحريك !
- بعد الروسية.. هل يحصل ديبارديو على الجنسية التركية؟
- البام والتجمع والبيجدي يتحالفون لاسقاط التقدم والاشتراكية
- مولاي الحسن، للا خديجة، والآخرون...
- -عاش هنا-.. مشروع مصري لتخليد رموز الثقافة والسياسة
- آبل تقر: بإمكاننا حذف ما اشتريته من أفلام آيتونز
- بداية انطلاقة الفنان الراحل “فؤاد المهندس” .. وزواجه من “شوي ...
- معرض قطري في مالطا لدعم حوار الثقافات
- ما سر ازدهار اللغة العربية بإسرائيل رغم التضييق عليها؟


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - - المُقنّع - مجموعة قصصيّة : قراءات انطباعيّة قصة حداء ومواء فائزة الداؤود