أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسين زامل - عبد سلمان... وعظام المدينة














المزيد.....

عبد سلمان... وعظام المدينة


حسين زامل

الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 17:27
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


عبد سلمان ...وعظام المدينة

حسين زامل/ اعلامي

المرحوم الحاج عبد سلمان الكوراني احد تجار ناحية شيخ الواقعة جنوب الكوت، رجل صاحب عقلية تجارية فذة، ووفق ما يتمتع به من خصال فانه كان يبتدع اعمال تجارية لا تخطر على بال احد من نظرائه، لذا كانوا يقلدون حتى ملابسه بغية البقاء في مستوى او قاب فلسين او عانة من خزائنه المالية.
ملاحقة التجار للحاج عبد سلمان وتقليد اعماله، امر يدخل ضمن اطار حسد العيش والمزاحمة التجارية غير الشريفة، ولما يتمتع به صاحب الذكر من سعة للفكر التجاري فانه طرح مشروع كادت ان تنقرض بسببه اهم لعبتين في المدينة حينها وهن " اعظيم الضايع، و الچعاب" حتى غدا الممسك على "عظمه وصول چعابه" كالممسك على جمرة، فمشروعه المتمثل بشراء العظام لم يثني منافسيه من الدخول في سباق الحصول على اكبر كمية منها والامل يحدوهم بالأرباح المالية التي سوف يجنونها من بيع بضاعتهم الى التجار البريطانيون وفق ما نسجه خيالهم بان ما ينتج من هذه العظام البالية ما لا عين رأت ولا اذن سمعت وكما يقال " كل العجب بين الاعظيم والچعب" وبعد ان ملئت مخازن صاحبنا ومنافسيه قام باستئجار الحمالين وطلب منهم ان يرموا العظام من مخازنه الى الشاطئ، وفي الاثناء صحى منافسيه من حلمهم وتخلت عنهم مخيلاتهم ونسيجها و انفجروا غيضا من فعلته وعندها توجهوا اليه والذهول والحيرة تحيط بهم، و بالسؤال المعلوم قالوا له ماذا تفعل وبماذا كنت تفكر عندما اشتريت كل هذه البضاعة، فكان رده والبسمة اكبر من التي كانت ترافق محياه دائما (عندي فلوس هواي واريد اذبهن بالشط، وكلت بدل ما اذبهن للسمج مباشرة خل افيد الناس وانظف المدينة).
هسه يا ساسة بلدنا شفناكم تقلدون بعظكم في دمار الوطن، الا يوجد فيكم من يسعى ولو للمزاح الى طرح مشروع لفائدة هذا الشعب عسى ان يقلده الاخرون ولو من باب "على حس الطبل خفن يرجليه" وتنتشلون العراق من ازمته.
بس عليكم ابو سهية مو مثل خطط العبادي الي يومية يقطع بيهة نسبة من رواتب المگاريد الموظفين.

#قصة الحاج عبدسلمان حدثت خلال خمسينيات القرن المالضي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,603,813,699





- -سوريا الديمقراطية-: نشكر مصر على وقوفها ضد -عدوان تركيا- في ...
- لحظة مرور حوت عملاق وسط مجموعة من راكبي الأمواج
- مصر تقرر إسكات الشابة رضوى محمد لأنها انتقدت السيسي
- تجمع للصحافيين الجزائريين في الجمعة 39 من الحراك لـ-تحرير ال ...
- من طرابلس إلى بنغازي...فرانس24 ترصد المشهد الليبي وآثار الحر ...
- قائد -قسد- يشيد بدور ترامب في محاربة -داعش- ومنع عمليات -الت ...
- روسيا وبريطانيا تجريان محادثات حول سوريا
- الحبيب الجملي: تكنوقراط بلا انتماء سياسي يرأس حكومة تونس
- ميهوبي :الانتخابات مصيرية والذهاب لفترة انتقالية إجراء غير ق ...
- المظاهرات في لبنان: تسلسل زمني بأهم المحطات


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسين زامل - عبد سلمان... وعظام المدينة