أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا الغزولي - هيستيريا














المزيد.....

هيستيريا


دينا الغزولي

الحوار المتمدن-العدد: 5051 - 2016 / 1 / 21 - 23:36
المحور: الادب والفن
    


إنها تقتحم أنفاسنا لتباغت الحلم ، وترهق فائدة الأشياء الطاهرة .. رائع هذا اللون الذى ترتديه السماء ، وفوضوية كتل السحاب الساحرة التى تقرضنا أبوابا للتعمق فى طرف الدائرة .
نهملُ ما حولنا حتى نتوصل للديناميكية الهائلة فى تاريخ كل ما عشناه من أحداث .. ربما تكرارها كان إفقا ، وحرية التنقل بينها امتصاص لمرارة الرحلة المهمشة فى الطريق المستتر.
لم تنجُ " آسيا " من تلك المرارة ، وعلى الرُغم من أن ذكرياتها تعد امتداد مشتق من حافة الأحداث .. فإنها تكره التذكر .
المقعد الثالث فى مدرج "201" كلية الآداب قسم الفلسفة ، جالسة هى تحك طرف أذنيها من شدة الألم ، لقد تداعت أصوات داخلها جعلتها تصاب بانخفاض مفاجىء للضغط ، وصفير فى الأذن .. فقاربت على الصراخ ، ولكنها اعتادت أن يكون مكتوما .. شعرت " سلمى " بتعبيرات وجهها ، ولم تسألها فإنها تعلم جيدا ما وراء هذا الوجع
، واكتفت بأن تربت على ظهرها بحنو، وتدير وجهها عنها .. كأنها تُنهى كوب قهوتها الصباحى.

يوم الثلاثاء محاضرة " د. هالة الفيتورى " تُعرف بعنجهية تصاحب إمراة متحررة فى عقدها الخمسين ، والمينى جيب الذى يُظهر ما فوق ركبتيها حين تجلس على كرسى المُحاضر.. يختلف الطلبة فى الحديث عن أفكارها التى تحاول فرضها بشكل صريح على الآخرين .. بعضهم يشعر باختلافها ، وبعضهم يحضر المحاضرة بدافع لملمة درجات للامتحان ، والبعض الآخر من الشباب.. يحضر ليشاهد ما يكشفه المكتب من تحته .

" آسيا " منبهرة وتحضر بغرض اكتشاف هذه المرأة التى لم ترى مثلها من قبل حتى فى أسلوبها القاسي ، أما
" سلمى " لا ترغب فى شىء سوى النجاح ، وتتذكر دائما أول محاضرة حينما خاطبت بنات الدفعة بسخرية قائلة " شيلو الخيم اللى حطنها فوق راسكم ده " كلما تتذكر تلك الجملة يصيبها الغضب وتكرر مئة استغفار لله .. ويستفزها أكثر ضحكات " آسيا " آنذاك وهى تقول : مش يمكن قصدها خيم العقول يا سوسو ؟؟ ترد سلمى بغيظ .. سوسو فى عينك .. ويضحكان لبدء محاضرة جديدة ، أو يذهبان للكافيتريا لتناول ساندوتش البطاطس المحمرة كالعادة .

دخلت الفيتورى المحاضرة .. ليزداد الصفير فى أذن آسيا ويتعالى حتى تكاد تظن أن الجميع يسمعه ، بدت هالة هذه المرة كضباب لها ، شعرها القصير ورأسها الكبير يكوِّنان هلاما من الدخان فأصبحت رأسها آلاف الرؤوس .. فى نفس اللحظة نادت بصوت عالى " آسيا تعالى اعرضى اللى حضرتيه " ارتبكت بشكل هيستيرى فهى تتألم حد السقوط .. وقفزت الأسئلة أثناء انتقالها من المقعد الثالث لمقعد الأستاذة .. تهمهم ، هل استطيع العرض الآن ؟ _ازداد الصفير _ تخطو خطوات ثقيلة _ يزداد الصفير _ تقترب منها _يعلو الصفير _ تعطيها الميكرفون ... يعلو .. ترتعش يديها .. يعلو ، يعلو .. ترفع قدمها اليمنى فوق المستوى العالى الذى يحمل المكتب . يعلو أكثر ..
ترتطم بالجميع أمامها وبينهم هالة ينتظرون عرضها العبقرى جدلا .. يعلو الصفير ويتصاعد لكل الرؤوس المقابلة لها يبدون كلهم كأشباح ينتظرون تشييع ضحيتهم المذهولة من هول المفاجآة .. يضحكون ، يسخرون .. فتحات أفواهم توحى بالتهلل لما يحدث لها .. تسمَّرت آسيا على المكتب واقفة .. لم تستطع حتى الجلوس ، ولم تكن يديها فقط ترتعش بل جسدها كله ، حتى صرخت هالة " يالا يابنتى خلصينا " صدمتها الكلمات حتى قررت أن تعتذر عن العرض ، وفعلت.. ولكن كان هذا بمثابة قنبلة وانفجرت فى المحاضرة ، جعلت هالة تندفع قائلة : " طالما كده اطلعى برة المحاضرة " الآن شعور آسيا اختلف تماما .. قد تصاعدت دقات قلبها لأذن الجميع ، شعرت بالغثيان وفقدان الوعى .. سقطت على الأرض





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,157,671,818





- هوغان من برلين: أنا مسرور ووجودي هنا للاحتفال بقرار الاتحاد ...
- كاريكاتير سعودي بالقرآن!
- معرض الفنون التشكيلية في القاهرة
- مخرج -فالنتينو- يؤكد عرضه في رمضان 2019
- تشييع جنازة الفنان المصري سعيد عبد الغني وسط غياب النجوم.. و ...
- المقاهي الثقافية بالجزائر.. ديمقراطية المعرفة والفنون والجوا ...
- مكتب مجلس النواب يثمن التوقيع على الاتفاق الفلاحي
- المالكي يمثل جلالة الملك في تنصيب رئيس مدغشقر
- وفاة المصري سعيد عبد الغني.. استهواه التمثيل فترك الصحافة
- فنان يجلب الحياة إلى مدينة أمريكية اجتاحتها النيران.. كيف؟


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا الغزولي - هيستيريا