أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد رحمن الجبوري - حملة شبابية لجمع التواقيع ( خلاص العراق )














المزيد.....

حملة شبابية لجمع التواقيع ( خلاص العراق )


احمد رحمن الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 5018 - 2015 / 12 / 19 - 02:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حملة شبابية لجمع التواقيع ( خلاص العراق )
إن أي مجتمع يسعى إلى التعايش السلمي بدولة المواطنة والمؤسسات لابد أن يضع الخطوات الصحيحة لبناء هذه الدولة التي من شأنها أن تدير شؤون رعاياها بالشكل الأمثل ووفقاً لأحكام السلم الأهلي وسيادة مفاهيم العدل والمساواة في تلك المجتمعات ، إن العراق كبلد عربي قد عانى كثيراً منذ ستينيات القرن الماضي وصولاً الى عام 2016م وهو بلد يفتقر إلى أبسط أبجديات البُنى التحتية والعيش الكريم ، وهو أكثر بلد يعاني من هجرة أبنائه وكفاءاته إلى الخارج وهو أكثر بلد تصدّر إحصائيات الأكثر فساداً والأكثر من حيث الأرامل والمشردين والأيتام والشهداء والفقراء والنازحين والمُهجرين ، وغيرها من الإحصائيات التي تشير إلى تصدر العراق بلدان العالم من حيث الأسوء حتى صار بلد الحضارات يعرف بالأسوء على كافة الأصعدة ، وصولاً إلى فقدان الأمن والأمان وشعور المواطن بغياب هذه النِعَم عنه افقده الشعور بمسؤوليته آزاء الهوية العراقية ، ولأن العراق بفعل الساسة الحاكمون صار بلد فوضى وشريعة غاب فكانت الحصيلة أن يبقى المواطنون بلا سكن ولا معيل بل والأدهى صار بلدنا مرتعاً للميلشيات والمسلحون الذين يعملون خارج إطار القانون في ظل سيادة الفساد الإداري والمالي في المؤسسات الحكومية وصولاً إلى أعلى هرم في البلد.وبالتالي بعد أن شاهدنا أهلنا وإخوتنا النازحين والمهجرين والفقراء والمعوزين يسكنون الطرقات ينامون في العراء ويلتحفون السماء بفعل مشروع الطائفية المقيت الذي أسس له السياسيين المفسدين والمنتفعين براثن هذا المشروع المقيت ... فكان لزاماً أخلاقياً ووطنياً وشرعياً وتأريخياً علينا نحن مجموعة من الشباب العراقيين أن نطلق هذه المبادرة لجمع تواقيع من أجل تأييد الفقرات التي وردت في بيان مشروع خلاص لرجل السلام والإعتدال المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني والتي هي كالآتي :
1ـ يجب أن تتبنّى الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً شؤون العراق وأن تكون المقترحات والقرارات المشار اليها ملزمة التنفيذ والتطبيق .
2ـ إقامة مخيّمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الأمم المتحدة بعيدةً عن خطر الميليشيات وقوى التكفير الأخرى .
3 ـ حلّ الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة خلاص مؤقتة تدير شؤون البلاد إلى أن تصل بالبلاد إلى التحرير التام وبرّ الأمان .
4ـ يشترط أن لا تضم الحكومة أيّاً من المتسلطين السابقين من أعضاء تنفيذييّن أو برلمانييّن فإنّهم إن كانوا منتفعين فاسدين فلا يصحّ تكليفهم وتسليم مصير العباد والبلاد بأيديهم وإن كانوا جهّالاً قاصرين فنشكرهم على جهودهم ومساعيهم ولا يصحّ تكليفهم لجهلهم وقصورهم ، هذا لسدّ كل أبواب الحسد والصراع والنزاع والتدخّلات الخارجية والحرب والإقتتال .
5- يشترط في جميع أعضاء حكومة الخلاص المهنية المطلقة بعيداً عن الولاءات الخارجية ، وخالية من التحزّب والطائفية ، وغير مرتبطة ولا متعاونة ولا متعاطفة مع قوى تكفير وميليشيات وإرهاب .
6- لا يشترط أي عنوان طائفي أو قومي في أي عضو من أعضاء الحكومة من رئيسها إلى وزرائها .
7- ما ذكرناه قبل قليل يشمل وزيرَيْ الداخلية والدفاع ويجب تشكيل منظومة عسكرية جديدة تمتاز بالمهنية والوطنية والولاء للعراق وشعب العراق ولا يوجد أي تحفّظ على المنتسبين لها سواء كانوا من ضباط نظام سابق أو نظام لاحق ماداموا مهنيين وطنيين شرفاء .
8- طرح اسم المرجع الصرخي ليكون وسيطاً لبذل الجهود لإنجاح المشروع من خلال حث الأبناء والأخوة الأعزّاء من رجال دين وعشائر وشيوخ كرام وعسكريين وخبراء وأكاديميين ومثقفين وكل العراقيين الباحثين عن الخلاص ، نحثّهم للإلتحاق بالمشروع واحتضانه وتقديم كل ما يمكن لإنجاحه .
9- لإنجاح المشروع لابدّ من الإستعانة بدول وخاصة من دول المنطقة والجوار ولقطع تجاذبات وتقاطعات محتملة فنقترح أن تكون الإستفادة والإستعانة من دول كالأردن ومصر والجزائر ونحوها .
10- إصدار قرار صريح وواضح وشديد اللهجة يطالب إيران بالخروج نهائياً من اللّعبة في العراق حيث أنّ إيران المحتل والمتدخّل الأكبر والأشرس والأقسى والأجرم والأفحش والأقبح . 11- في حال رفضت إيران الإنصياع للقرار فيجب على الأمم المتحدة والدول الداعمة لمشروع الخلاص أن تُجنِّب العراقيين الصراع فتؤمِّن مناطق آمنة محميّة دولياً يعيش فيها العراقيون تحت حماية ورعاية الأمم المتحدة ، ونترك جبهة قتال مفتوحة ومباشرة بين إيران والدولة الإسلامية (داعش) يتناطحان ويتقاتلان فيها ولتكن (مثلاً) محافظة ديالى وليستنزف أحدهما الآخر وننتظر نتائج القتال وفي حينها سيكون لنا قرار وفعل مع من يبقى منهما ، فنحن غير مستعدّين أن نجازف بحياة أبنائنا وأعزائنا بحثّهم على دخول حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل بل كل الخسارة والهلاك علينا فلا نرضى أن نكون حطباً لنيران صراعات قوى محتلّة غاصبة طامعة في خطف العراق واستعباد شعبه.
لذا نطالب نحن الموقعون إدناه من جمعية الأمم المتحدة بإقرار هذه التوصيات والفقرات ودرجها ضمن مسودة قرار تتبناه جمعية الأمم المتحدة لتعتمده في إنتشال العراق وخلاصه من وضعه المزري ومشاكله الحرجة

حملة شبابية لجمع التواقيع ( خلاص العراق )
الموقعون



نستقبل تواقيعكم على الأيميل يتضمن الأسم والمهنة

hmla.iq99@yahoo.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,442,274





- الانتخابات الرئاسية الأوكرانية: زيلينسكي يتعهد بـ-كسر النظام ...
- دبلوماسي فرنسي يشبه ترامب بلويس الرابع عشر
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- تكيّس المبايض.. أعراض تنذر بضعف الخصوبة والعقم
- طعام حلال.. معاناة المسلمين بحثا عن منتجات بضعف الثمن


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد رحمن الجبوري - حملة شبابية لجمع التواقيع ( خلاص العراق )