أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن زكري - يا عبد الله استرني يا عبد الله انكحني














المزيد.....

يا عبد الله استرني يا عبد الله انكحني


محمد بن زكري
الحوار المتمدن-العدد: 5011 - 2015 / 12 / 12 - 16:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رُبَّ ضارةٍ نافعة ، فبقدر ما كانت جرائم داعش صادمة و مرعبة ، كما بدت في وحشية و همجية ممارسات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق و سوريا ، بقدر ما كشفت الستار عن حقيقة الشريعة الإسلامية ؛ لجهة وحشية و لا إنسانية أحكامها ، و مجافاتها لقيم الحضارة و السلوك السوي و الحس السليم و حقوق الإنسان . و كمثل لذلك : جواز سبي النساء ، و جواز ملك اليمين ، و جواز الرّق في الشريعة الإسلامية .
وما الفتوى التي أصدرها الشيخ ياسين العجلوني سوى غيض من فيض الفتاوى الإسلامية التي تبيح سبي النساء و ملك اليمين و الاتجار في الرقيق (الإماء و العبيد) ، و عبثا هي تلك الدفوعات التي يحاول أصحابها إرجاع مثل هذه الفتوى إلى شذوذ بعض شيوخ و علماء الدين الإسلامي ، فالواقع أن الشذوذ يكمن في الشريعة الإسلامية نفسها .
يبدأ الشيخ ياسين العجلوني فتواه بقوله حرفيا : نيابة عن علماء الإسلام في الشام ، علماء سوريا ، أصدر الفتوى بجواز أن تطلب المرأة السورية من الرجل المسلم القادر على كِسوتها و سُترتها و إيوائها ، يجوز لها أن تطلب منه أن يُدخلها في عقد مُلك اليمين كي تصير مُلكا ليمينه .
و يدلل على صحة فتواه - بجواز أن تدخل المرأة في عقد ملك اليمين ، فتصبح (أمة / جارية) للرجل - بعدد من الأحاديث النبوية ، فيقول بالنص : و في الحديث الذي رواه البخاري " و يُرى الرجل الواحد يتبعه أربعون امرأة ، يلُذن به ، من قلة الرجال و كثرة النساء " و لقوله صلى الله عليه و سلم " إذا عمت الفتنة ، ميّز الله أولياءه ، حتى يتبع الرجلَ خمسون امرأة ، تقول : يا عبد الله .. استرني يا عبد الله .. آوني - و في الرواية - تقول له انكحني " .
و يبين الشيخ العجلوني أنه يفتي بجواز استرقاق النساء السوريات (حفظا لفروجهن و أمنهن) ! ، فيمضي من ثم ليقول بالنص الحَرفيّ : يجوز لهن أن يطلبن الدخول في عقد زواج ملك اليمين ، بحيث يصير هذا الرجل سيدا لها ، و تصير هي مُلك يمينه ، و تطبق فيها أحكام ملك اليمين ، التي أكدها الله تبارك و تعالى في قوله " إلا على أزواجهم و ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين " فعلة الحكم الشرعي أن تصير المرأة في حكم ملك اليمين .
و يخلص الشيخ العجلوني في فتواه الشرعية إلى قوله : و من ثم بعد أن تصير هذه المرأة ملكا ، له بعد أن تقول له " ملكتك نفسي بعقد ملك اليمين " تصير هذه المرأة مولاته ، و يصير هو سيدها ؛ فتصير هي أمَةً له ، و جاريةً له ، و خادمةً له . عليه كسوتها ، و عليه حفظها ، و عليه رعايتها صحيا و بدنيا ، و عليه نفقتها و نفقة من في حياضها من ولد أو أخ أو غير ذلك ، فإذن يدخل هؤلاء (يقصد ابنها أو أخاها أو تابعها) في حكم ملك اليمين ، بعد أن تصرح هذه المرأة بهذا اللفظ " ملكتك نفسي " ، وهذا يكون مقابل اجر معلوم مقابل مبلغ معلوم يدفعه هذا الرجل المسلم المقتدر ... #
و نُلاحظ أن الشيخ المفتي قد تعمد في فتواه أن يخفف على النساء السوريات من شدة وقع المفهوم العبودي لمُلك اليمين عليهن ، فوصفه بأنه (زواج ملك اليمين) . و الحقيقة هي أن العلاقة بين الرجل و المرأة في (ملك اليمين) ليست على الإطلاق (علاقة زواج) ، بل هي (علاقة تسرّي) ، أي أنها علاقة استعمال و استغلال جنسي بحت .. مقابل الإيواء و الكساء و الغذاء ، فليس للأمَة أو الجارية في الشريعة الإسلامية أي حق من حقوق الزوجة الحرة . هذا أولا ، و ثانيا .. فإنه حسب فتوى الشيخ ، لا تقتصر عبودية دخول المرأة في عقد ملك اليمين عليها وحدها ، بل تتجاوزها إلى ابنها أو أخيها أو أختها من الأطفال القصّر أو غيرهم - ربما قريب بالدم أو حتى خادمة تتبعها - فيكونوا جميعا مُلك يمين للرجل المسلم الثري الذي دخلت المرأة (التي لابد أن تكون طبعا فتاة حسناء أو شابّة جميلة) في ملك يمينه .
و حتى ندرك مدى همجية و تخلف و لا إنسانية (مُلك اليمين) في الإسلام ، يكفي أن نشير إلى أن من أحكام ملك اليمين في الشريعة الإسلامية ، أنّ الأمَة (الجارية / العبدة / المملوكة) هي مُلك لسيدها - كأية دابة أو قطعة أثاث في بيته - يجوز له شرعا أن يبيعها ، و أن يهبَها ، و أن يتنازل عنها ، و أن يعيرها لغيره ، و أن يوَرِّثها ، و أن يدفعها في كفّارة ، فضلا عن حقه المطلق - أساسا - في معاشرتها جنسيا دون أن يكون لها حق الامتناع . و من أحكام ملك اليمين في الشريعة الإسلامية أيضا ، أن الأمة / الجارية (و كذلك العبد) ليس لها حق الميراث ، و أموالها و أملاكها و من قد يكون في تبعيتها .. هي جميعا مُلك لسيدها ، و أبناء الأمَة يرثون عن أمهم عبوديتها .. فهم مثلها إماء و عبيد لسيدها ، وديّة الأمة نصف ديّة الحرّة ، و من أحكام ملك اليمين في الشريعة الإسلامية أيضا ، أن الأمة / الجارية ، لا عليها أن تغطي شعرها أو أن تغطي نهديها ، فعورة الأمة / الجارية ، هي كعورة الرجل من السُّرّة إلى الركبتين فقط ، و من حق من يرغب بامتلاكها أن يعاين جسدها - بكل تفاصيله - قبل أن يدفع ثمن شرائها من سيدها .
https://www.youtube.com/watch?v=6Wmixhycc-s





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يا عبد الله استرني يا عبد الله انكحني !
- أميركا ليست جادة في الحرب على الإرهاب .. لماذا ؟
- الكعبة المكية معبد للإله القمر
- الحرية لرائف بدوي
- في تونس : أنت وطني ؟ أنت ثوري ؟ إذن صوت للسبسي
- مواقف غير محايدة
- في دولة تكبيييرستان : كش ملك ، انتهت اللعبة !
- نحو إقامة الدولة الإسلامية في ليبيا
- التخلف الاجتماعي و البدْوقراطية
- التأسيس لدولة النهب القانوني
- النبي والنساء
- الناسخ والمنسوخ والمفقود والمرفوع
- المارشال السيسي و سؤال الهوية
- أم ريكا مستاءة و ريكا غاضبة
- الأسطورة و الدين
- انتبهو ! الشعب يمهل و لا يهمل
- أردوغان و مسمار جحا العثمانيّ في سوريا
- ظاهرة السيسي
- مات الملك .. عاش الملك !
- فصول من تراجيديا الربيع العربي


المزيد.....




- غندور: امريكا لم تطلب منا ابعاد الاخوان المسلمين
- علماء مسلمون يدعون لمواجهة التطبيع مع إسرائيل
- علماء مسلمون يدعون إلى مواجهة كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل ...
- عبد الهادي الحويج لـRT: من حق سيف الإسلام القذافي الترشح للا ...
- جماعة الإخوان المسلمين تصدر بيانا بشأن عملية الواحات وتهاجم ...
- مدير جامعة الإمام السعودية: «الإخوان» مدلسون وأنهينا تعاقد ا ...
- خطيب المسجد الأقصى لـ«الشروق»: رعاية مصر للمصالحة بين «فتح» ...
- سقوط صاروخين بكابل وارتفاع قتلى هجومي المسجدين
- ‎خلافات بين أقباط مصر في الداخل والمهجر حول استفتاء تقرير ال ...
- رابطة العالم الإسلامي: مجمع الملك سلمان للحديث النبوي يحرس ا ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن زكري - يا عبد الله استرني يا عبد الله انكحني