أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبد الله العيساوي - صلاح الطفيلي .. ورمي المُحصنات إرضاءً لإيران ..














المزيد.....

صلاح الطفيلي .. ورمي المُحصنات إرضاءً لإيران ..


رافد عبد الله العيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 4987 - 2015 / 11 / 16 - 21:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما يتحول المنبر الحسيني إلى تجارة لدرِّ الأموال والهبات وسلّم للحصول على الواجهة والسمعة والشهرة، وعندما يتحول إلى قناة فضائية تبث سموم الكراهية والفرقة والطائفية والعنف ويصبح بوقا إعلاميا لدعم الفساد والظلم... وعندما يتحول المنبر الحسيني إلى وسيلة للطعن بعرض النبي وأعراض العراقيات العفيفات، فهنا تذبح أهداف الحسين ورسالته ومبادئه التي هي رسالة جده المصطفى العربي القرشي، والتي ضحى بنفسه وعياله وأصحابه من اجلها، وهذا بحد ذاته قتل للحسين على يد مَن يدعي حب الحسين والسير على نهجه، والحسين منه براء.
في خطوة تكشف عن أدنى مستويات الانحطاط الفكري والأخلاقي والإنساني والخطابي، وتكشف عن أحطِّ مستويات الديوثة والعهر والمجون والفجور، تطاول المدعو صلاح الطفيلي ومن على المنبر الحسيني على العراقيات الطاهرات في المهجر أثناء إحيائهن للشعائر الحسينية وحضورهن مجالس العزاء هناك، وهنَّ يوصلن رسالة الحسين وزينب الحوراء إلى المجتمعات الأوربية، وبأبهى صورها، كما هو واضح في المقطع الفيدوي أدناه...
لم يكتفِ صلاح الطفيلي وأسياده من تجار الطائفية والسب والشتم والطعن بسياساتهم وخطاباتهم الطائفية النتنة التي رضعوها من ثدي راعيتهم إيران المجوس، والتي تسببت في هجرة العراقيين إلى بلاد الغرب فحسب، بل راحوا يلاحقون العراقيات العفيفات في بلاد الغربة والحنين إلى الوطن، ليجرحوا بألسنتهم البذئية التي يسيل منها القبح والفحش اعزَّ ما تملكه المرأة العراقية، حجابها وخدرها وشرفها، ثم يتمادى في فجوره وفحشه أكثر، لينال من عرض سيد الكائنات نبينا الكريم وبطريقة ساخرة يندي لها الجبين بقوله: حتى عائشة لا تحضر هذه المجالس في إشارة منه إلى المجالس الحسينية التي يحضرها النساء العراقيات في بلاد الغرب، لأن النساء العراقيات وحسب وصف الطفيلي غير محتشمات وغير ملتزمات بحجابهن ذاكرا تفاصيل يخجل القلم من ذكرها، ومراد كلامه: حتى السيدة عائشة أم المؤمنين،التي لا تتورع من حضور مجالس التبرج والفجور لا تحضر في هذه المجالس...،،، والعياذ بالله.
ليعلم الطفيلي وأسياده من الفرس( ان كانوا يعلمون) أن الإناء ينضح بما فيه وإن عاقبة من ينال من أعراض الناس وعلى رأسها عرض سيد الكائنات هو اللعن والعذاب في الدنيا والآخرة وهذا هو وعد الله ووعيده لهم، ،قال تعالى: (( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)).
الشيخ صلاح الطفيلي يتجاوز على النساء - YouTube
https://www.youtube.com/watch?v=KSiGm49naBs





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,863,285
- ملادينوف في رحاب السيستاني
- انتهاكات وجرائم... والأعذار جاهزة.
- مبروووك...بغداد عاصمة إمبراطورية إيران.
- مقتدى الصدر، رجل المواقف المتقلبة، فهل ثمة مَن يتعظ؟!


المزيد.....




- بين تركيا ومصر والسعودية.. أقوى 7 جيوش بعدد المدافع ذاتية ال ...
- بشار الأسد: سنواجه العدوان التركي بكل الوسائل المشروعة
- سوريا: الأكراد يدعون لفتح -ممر إنساني- لإجلاء المدنيين المحا ...
- ماكرون: نعمل على وقف أوروبي جماعي لمبيعات الأسلحة لتركيا
- إطلاق صواريخ -إسكندر- في إطار تدريبات -غروم-2019-
- السيسي يصدر قرارا جمهوريا ببناء محطة جديدة لتحلية مياه البحر ...
- مصر ترحب بفرض عقوبات أمريكية على تركيا بسبب العملية في سوريا ...
- شاهد: محاكمة نازي يبلغ من العمر 93 عاما متهم بقتل 5280 في ال ...
- وفاة رئيس إحدى لجان الكونغرس الثلاث التي تقود تحقيقاً لعزل ت ...
- شاهد: بنس يلتقي أردوغان في محاولة أمريكية لوقف العملية العسك ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبد الله العيساوي - صلاح الطفيلي .. ورمي المُحصنات إرضاءً لإيران ..