أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عمرو عبد الرحمن - حروب المناخ تاريخها وحاضرها ومستقبلها (مراجع عالمية وأدلة موثقة)















المزيد.....

حروب المناخ تاريخها وحاضرها ومستقبلها (مراجع عالمية وأدلة موثقة)


عمرو عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 4976 - 2015 / 11 / 5 - 02:13
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


بقلم الباحث / خالد فاروق
في واحدة من أقدم حضارات العالم، إن لم تكن أكثرها توغلا في القدم، كان المصريون القدماء يقدمون القرابين لـ"آمون"؛ سيد الرياح، كي يرسل لهم المطر أو يرسل رياحا مدمرة تساعد الجيش في القضاء علي أعدائهم..
و استمر الحلم لمدة طويلة.. استمر لآلاف الأعوام.. و نرى في إسكتلندا في نورث بيرويك سنة 1590 محاكمة مروعة لسبعين شخصا، اتهموا فيها باستدعاء "شيطان الطقس" بواسطة السحر الأسود، ليسلط إعصارا علي سفينة ملك اسكتلندا "جيمس السادس".. و يغرقها؛ في محاولة لاغتياله..
نترك هراء جيمس السادس لنقفز قفزة واسعة جدا.. إلي يوليو من العام 1946 .. حيث تكلم العالم فنسينت شيفر؛ عن مفهوم "تلقيح السحاب Cloud seeding"...
تطورت تجاربه المعملية، التي أنفق فيها كثيرا من الجهد و العرق، و لم يهتم بها كثيرين، حتى التفت إليها العسكريين؛ و قرروا تطبيق تجاربه؛ في استعمال "يوديد الفضة Silver iodide" للسيطرة علي أعاصير حوض الأطلنطي و تفكيكها..
فشل التفكيك، و استمر الإعصار حتى انتهت دورته...
المشروع كان تحت اسم "غضب الرياح Project storm Fury"...
استتبع المشروع الأول مشروع سايروس Project Cirrus..
في سايروس كان التعاون بين سلاح الجو و البحرية و سلاح الإشارة، مع الشركة العامة للطاقة بالولايات المتحدة.. لتحوير و إضعاف إعصار بدأ في 13 أكتوبر 1947 من الغرب للشرق و منه يفترض مواصلة طريقه للبحر...
و حلقت طائرة و ألقت 82 كيلوجرام من الثلج الجاف "dry ice" في قلب السحب المطيرة للإعصار..
و لكن الإعصار لم يتفكك..
غير اتجاهه فقط و عاد إلي اليابسة، و انتهي بأنه كاد يدمر بلدة سافانا بولاية جورجيا...
و تبع ذلك مشروع باتون Baton...
و عاد "غضب الرياح" للظهور سنة 1963، و اعتبرت بدايته الحقيقية، لمّا نجح في تغيير قطر إعصار...
صحيح إنها نتائج مخيبة للآمال بعد كل هذه الأعوام بالنسبة لنا كأشخاص عاديين، و لكن العلماء اعتبروها مبشرة مشجعة.. و بالرغم من ذلك تم إلغاء المشروع سنة 1983...
و لكن بين 1947 و 1983 حدث شيء هام للغاية...
عملية "باباي Operation Popeye" و هي عملية كانت مصنفة كسرية للغاية.. هدفت إلي مدّ الموسم الممطر في جنوب شرق آسيا خلال حرب فيتنام، لإغراق خطوط السكك الحديدية، و تمهيد الطرق و انهاك العدو و تيسير الطريق أمام القوات الأمريكية...
و الغريب إن العملية إلي حد ما نجحت..
نجحت نجاح جزئي، عن طريق تلقيح السحب بيوديد الفضة و يوديد الرصاص..
من هذه التجارب خرجت عملية تشتيت الضباب أو Fog Investigation and Dispersal Operation..
و بموجب هذه العملية يمكن تشتيت الضباب المتجمع فوق ممرات الهبوط كي تتمكن الطائرات من الهبوط بأمان...
لم تتجاهل باقي القوى مثل هذا السلاح، فأنشأت الصين مكتب تحوير الطقس في بكين، و هو أكبر منشأة في العالم تبحث في هذا المجال.. و قد استحدث تقنية تلقيح السحب بالصواريخ، و ليس عن طريق القاء مواد من الطائرات كما تفعل الولايات المتحدة..
و أنشأت انجلترا مركز "السحاب التراكمي"..
و حتى كندا دخلت السباق بمشروع ألبرتا هيل Alberta Hail Project...
و ظلت روسيا صامتة، لا يبدو إنها مهتمة بالموضوع علي الإطلاق، حتى اتهمتها الولايات المتحدة و كندا في 2011 بأنها تمتلك تقنيات عالية للغاية لتحوير الطقس و التلاعب به، و إنها تفعل ذلك منذ عهد الإتحاد السوفيتي السابق..
و لم ترد روسيا علي الإتهامات نفياً أو إيجابا، و تكررت الإتهامات في 2013 و تجاهلتها روسيا تماما، و تكررت في فبراير 2015 مع ضجة إعلامية، قادتها صحيفة الديلي ميل.. و تساءلت صراحة "هل يمكن لروسيا أن تتسبب في مجاعة أو سلسلة أعاصير مدمرة في الولايات عن طريق العبث بالمناخ؟"
وواصلت روسيا تجاهلها التام للموضوع...
لا ننسى أن نذكر وسط كل هذا؛ إتفاقية الأمم المتحدة لحظر إستخدام تقنيات التحوير في البيئة لأغراض عسكرية أو لأية أغراض عدائية أخرى (حاليا: إتفاقية تحوير البيئة)؛ و هي معاهدة دولية غرضها منع إستخدام تقنيات تعديل البيئة لأغراض عسكرية أو عدائية...
تم إقرار هذه المعاهدة في 10 ديسمبر 1976 من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتم فتح باب التوقيعات في 18 مايو 1977 في جنيف، ودخلت حيز التنفيذ في 5 أكتوبر 1978....
حتى تاريخ 24 سبتمبر 2013، وقعت 48 دولة على المعاهدة من مجمل 76 دولة منضمة إليها...
و كأي معاهدة دولية، خاصة لو تعلقت بالأبحاث العسكرية و الحروب؛ ألقتها الولايات المتحدة خلف ظهرها؛ و استتبع ذلك بالتالي خرق من باقي القوى لتحصين نفسها..
و في 2 سبتمبر 2015، خرج أوباما بتصريح غريب للغاية...
قال رئيس الولايات المتحدة الأمريكية إنه يتنبأ بسلسلة من المجاعات و الفيضانات و "الأعاصير النارية Fire tornadoes"، إذا استمرت بعض القوى في العبث بالمناخ...
و تستمر "هندسة المناخ Climate engineering" و يبدو إنها ستتربع علي عرش الجيل القادم من الحروب..

جيل حروب المناخ



---------------------
المراجع:
1 - Stocker,T.F., D. Qin, G.-K. Plattner, M. Tignor, S.K. Allen, J. Boschung, A. Nauels, Y. Xia, V. Bex and P.M. Midgley (eds.) (2013). Climate Change 2013: The Physical Science Basis. Summary for Policy Makers...
2 - Project Stormfury (PDF) (Report). Department of the Navy. May 1971: http://www.dtic.mil/dtic/tr/fulltext/u2/730016.pdf
3 -http://www.kimberry.com/…/edwin…/ed_in_philippines_1969.html
4 - Climate Wars: The Fight for Survival as the World Overheats (Book by Gwynne Dyer) Published: 2008 Author: Gwynne Dyer
5 - The Hockey Stick and the Climate Wars (Book by Michael E. Mann) Published: 2012 Author: Michael E. Mann
6 - Climate Wars: What People Will Be Killed For in the 21st Century
By: Harald Welzer

=========


.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,024,475
- داعش الارهابية ترفع العمم الملوثة لجلادي الوطن
- رقعة شطرنج الشيطان : كتاب أميركي يكشف تفاصيل الحكومة السرية ...
- أمريكا اتفقت مع الاخوان علي إسقاط مصر في يناير
- قاعدة سدوت ميخا الإسرائيلية قصفت الطائرة الروسية بسلاح HAARP
- حلايب وشلاتين جزء من إمبراطورية مصر العظمي القديمة والقادمة
- زهور النار تتفتح في بيت المقدس
- أميركا لن تحمي حرمك يا سلمان واسأل بندر وصدام
- أبلة فاهيتا تحييكم من تل أبيب !!!
- وحدها تمتلك سر المقاومة: مصر تواجه حروب الجيلين الرابع والخا ...
- الساكن في برج بازل يحتل اقتصاد العالم بعملته الموحدة ( 2 )
- ننفرد بتشكيل حكومة ساويرس القادمة!
- اضطهاد أقباط مصر وإخوان الارهاب : القائمة السوداء لإعلام الع ...
- اضطهاد أقباط مصر وإخوان الارهاب : أكاذيب الإعلام الأسود
- ساندوه أو اصمتوا : ما السيسي إلا رجلٌ رئيس
- تاريخ القاعدة يتكرر : الاخوان الامريكان يعلنون (الجهاد) ضد ر ...
- وثائق النسر الأسود تكشف أسرار حروب الجيل الخامس
- أسرار الحرب الاستخباراتية بين مصر وأميركا في حادث الواحات
- امريكا اعتدت علي بيت الله الحرام في ذكري 11 / 9
- مخطط إبادة العرب بأيدي التحالف الصهيوني الفارسي العثماني
- من كان منا بلا خطيئة فليرم الداخلية بحجر ...


المزيد.....




- ردود فعل -مضحكة- على الموزة المعلقة.. ما علاقة -شبس عمان- و- ...
- إسرائيل: الكنيست يوافق على قراءة أولى لحل نفسه ويتجه لإقرار ...
- شركة روسية بصدد إنشاء أعلى ناطحة سحاب في برلين
- 25 عاما على بدء الحرب في الشيشان
- السيسي يكشف سبب قطع رئيس جنوب إفريقيا زيارته لمصر بشكل مفاجئ ...
- إدراج تاريخي لعملاقة النفط أرامكو في سوق المال السعودية
- الكنيست تقر بالقراءة الأولى حل نفسها واجراء انتخابات جديدة ث ...
- شاهد: شجرة عيد الميلاد تضيء وتصدر أصوات بأمر من سمكة أنقليس ...
- 250 صحافياً بالسجن حول العالم ومعظمهم في الصين وتركيا
- من هو نايف الحجرف الذي عين أميناً عاماً جديداً لمجلس التعاون ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عمرو عبد الرحمن - حروب المناخ تاريخها وحاضرها ومستقبلها (مراجع عالمية وأدلة موثقة)