أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد بودهان - ميمون أمسبريذ، ذلك الكاتب الأمازيغي المجهول (3/3)















المزيد.....

ميمون أمسبريذ، ذلك الكاتب الأمازيغي المجهول (3/3)


محمد بودهان

الحوار المتمدن-العدد: 4964 - 2015 / 10 / 23 - 14:27
المحور: الادب والفن
    


تحرير الشعر من الغناء، واللغة من الجسد:
بجانب نصوصه القصصية والتحليلية، نشر أمسبريذ ـ ودائما بشهرية "تاويزا" ـ أزيد من خمس وعشرين قصيدة شعرية.
وأهم ما يميّز شعره هو الصدق والأصالة، مرة أخرى. ولأن شعره صادق وأصيل، بالمعنى الذي شرحت، فهو لا يتناول في قصائده "التيمات" الثلاث المعروفة في الشعر الأمازيغي: الحب والهوية والهجرة/الغربة. وأنه لأمر لافت أن أمسبريذ، الذي خبر مرارة الاغتراب والهجرة وتنقل عبر عدة بلدان أوربية قبل أن يستقر ببلجيكا، لم ينظّم ولو قصيدة واحدة حول الموضوع، الذي هو "تيمة" مهيمنة في الشعر الأمازيغي بالريف. بل حتى في كتاباته القصصية لم يتعرض لموضوع الهجرة والاغتراب، إلا بشكل هامشي وثانوي. ففي قصة "أخّام ن تيرا" ("بيت الكتابة"، منشورة بالعدد 129 من "تاويزا" لشهر يناير 2008)، التي يحكي فيها عن اشتغال بطل القصة "بادي" (اسم يتكرر كثيرا في قصصه كما سبق أن أشرت) بمعمل "باكو" لصناعة العجلات ببرشلونة في إسبانيا، حيث كٌلف بكتابة (نقش) أسماء السيارات على العجلات، انتقل الكاتب من معاناة العمّال إلى الحديث عن الرغبة في الكتابة التي أحياها في "بادي" وذكّره بها العمل الذي يقوم به، والمتمثل في جمع حروف اصطناعية وتنظيمها في شكل كلمات. فالغرض من القصة ليس هو الهجرة وتبعاتها، بل هوس الكتابة لدى "بادي" (الذي لس إلا أمسبريذ نفسه)، التي كانت هي شغله الشاغل حتى وهو يعمل أجيرا بمعمل "باكو".
شعر أمسبريذ لا يتناول إذن هذه الموضوعات المرتبطة بالخصوصية والمحلية، بل يتناول ما يتصل بالوجود والحياة والموت، والذات (ذات الشاعر في المقام الأول) في علاقتها بهذا الوجود وهذه الحياة وهذا الموت. لهذا يعبّر شعره عن عمق فلسفي وميتافيزيقي، ويبرز إحساسا قويا بالوجود والحياة، والموت أيضا، والمعاناة التي يسببها هذا الإحساس. إن أمسبريذ شاعر بالمعنى اللغوي الحقيقي لكلمة "شاعر" في العربية: إنه يشعر ويحس. لنتأمل مقاطع من بعض قصائده حتى نكوّن نظرة عن خصائص شعره.
يقول في قصيدة "أنّاي خف تاما ن تودرات" ("دُوَار على حافة الحياة"، منشورة بالعدد 80 من "تاويزا" لشهر دجنبر 2003):
أخاف العبور، فأختفي نهائيا،
بعيدا حيث لا تصل الأنظار،
عند الضوء الأقوى،
الضوء الأخضر،
الضوء الذي يُعمي.
[...]
اخاف لكني أُطلّ،
لا يمكنني أن لا أطلّ،
فبالإطلال إلى درب العدم،
وبالدُّوار على حافة الجرف،
وبالنظر إلى قاع ضوء الصمت،
أنا موجود.
ويقول في قصيدة "أوالن يدّرن" ("الكلمات الحية"، منشورة بالعدد 78 من "تاويزا" لشهر أكتوبر 2003):
لقد غربت عني الشمس،
بقيت خارج الدار،
ليس لدي أمس،
ليس لدي غد،
رفضتني الأرض،
وتخلّت عني السماء.
ويقول في قصيدة "إيمطّاون ن ومسبريذ" ("دموع أمسبريذ"، منشورة بالعدد 138 من "تاويزا" لشهر أكتوبر 2008):
أسكنني، أنا الذي لا مسكن لي.
أطعمني، أنا الجائع.
اسقني، أنا الظمآن.
أبرئ سقمي، ولا تتركني أموت.
تيتّم التراب عند التراب.
ضاع الطريق، أنظر ولا أرى.
قفتي فارغة، وأنا لم أصل.
ويقول في قصيدة "إيزلان ن ومسبريذ" ("أشعار أمسبريذ"، منشورة بالعدد 43 من "تاويزا" لشهر ىوفمبر 2000):
إذا أردت أن تجدني، فابحث عني حيث لا أوجد.
***
الطريق طويل وأنا قصير (الحياة).
***
المشي ليس وصولا، ومد اليد ليس إمساكا.
***
أين أوجد؟ حيث لا أوجد.
ويقول في قصيدة "إيزلي ن توذارت" ("شعر الحياة"، منشورة بالعدد 76 من "تاويزا" لشهر غشت 76):
لا أشتري ولا أبيع،
لا أدّخر ولا أجمع،
لا أنجب ولا أخلّف،
لم أقرر الإقامة،
لم يسبق أن اعتدت عليها،
أنا ضيف الأيام،
ضيف البلدان،
رفيق الحياة.
ويقول في "س م س ن ومسبريذ" (س م س أمسبريذ"، منشورة بالعدد 99 من "تاويزا" لشهر يوليوز 2005):
أعياني الطريق،
أمشي ولا أصل.
***
ماذا سيفعل التراب
لينفصل عن التراب؟
***
ظمئ القب،
والماء غزير يجرف
والعطش يقتل.
ويقول في قصيدة "تابرات ن ومسبريذ" ("رسالة أمسبريذ"، منشورة بالعدد 118 من "تاويزا" لشهر فبراير 2007):
من ينبوع المرارة أنهل العذوبة!
أسقي الكلمات الذابلة، المغسولة.
يعود مذاقها كعسل الجبل.
كلوا أيها الضيوف:
لا تسألوا عن المذاق،
لا تبحثوا عن الينبوع.
ويقول في قصيدة "تارولا غار تودارت" ("الهروب إلى الحياة"، منشورة بالعدد 79 من "تاويزا" لشهر نوفمبر 2003):
يحمل روحه حملا،
فوق الأحزان،
فوق الجراح.
يحملها إلى السماء.
[...]
يحملها إلى حيث لا تباع
ولا تشترى.
ويقول في قصيدة "تارزوكي" ("مرارة"، منشورة بالعدد 147 من "تاويزا" لشهر يوليوز 2009):
في صقيع الحياة،
يؤلمني الصرّ.
تلك النار التي أوقدها
لا أستدفئ بها.
[...]
نسيتني فاكهة الإجاص،
أوثقتني الكروم.
حيث ما وليت وجهي،
أجد هناك المقابر.
ويقول في قصيدة "تايفّارت ن إيبريذن" (التباس المسالك"، منشورة بالعدد 120 من "تاويزا" لشهر أبريل 2007):
أحمل الأيام وأمشي،
تقرحت كتفاي وأنا لم أصل،
تتكاثر السبل تحت قدماي:
لا أعرف هل الخطى هي التي تخلقها،
أم هي التي تخلق الخطى.
تكسرت البوصلة،
لا أعرف اليمين من الشمال.
أنهكني الطريق،
أريد أن أستريح،
وأنصب خيمة.
ويقول في قصيدة "تيسيت إينو تدرا" ("مرآتي صدئة"، منشورة بالعدد 81 من "تاويزا" لشهر يناير 2004):
مرآتي صدئت،
ملطّخة ببقع الأوساخ.
عندما أنظر فيها،
أرى ملامح أخرى.
ويقول في قصيدة "ون يشّين تيري نّس" ("الذي أكل ظله"، منشورة بالعدد 102 من "تاويزا" لشهر أكتوبر 2005):
الجرح لا يندمل والقلب لا يبرأ.
أمشي عند الغد فأجد هناك الأمس.
[...]
أريد الانعتاق فأزداد أسرا،
اعتقلت نفسي بنفسي أم اعتُقلت؟
ابتلعت ظلي فلم تبق لي ملامح.
أعيش الأيام كأنني أدفع ديْنا.
ألأمُ نفسي فترفض أن تلتئم.
كل ما ألمّه ينفرط.
ماذا يمكن أن نلاحظ ونستنتج من هذه الأمثلة من شعره؟
أولا: نلاحظ كثافة في المعنى وثراء في المضامين، حيث تتناغم النقائض كأنها أنصاف متقابلة لشيء واحد يكمّل بعضها بعضا، وحيث يختلط الوجودي بالصوفي وبالرمزي، والحياة بالموت وبالقبر.
ثانيا: غياب "التيمات" التقليدية للشعر الأمازيغي، كما سبقت الإشارة، يضفي مزيدا من الصدق والأصالة على شعر أمسبريذ. فكل شعره أصيل وصادق لأنه مطابق لصاحبه. فباستبعاده لقضايا الحب والهوية والهجرة، التي تطغى على الشعر الأمازيغي الحديث، يكون أمسبريذ قد رسم لشعره طريقا خاصا، أصيلا وجديدا.
ثالثا: استبعاد "التيمات" التقليدية أدى، نتيجة لذلك، إلى استبعاد الشكل التقليدي لنظم الشعر الأمازيغي. هذا الشكل الذي يتميز بالإيقاع الموسيقي للقصيدة، الذي يجد أصله في كون الشعر الأمازيغي القديم كان شعرا غنائيا، أي شعرا للغناء. ويمكن القول إن هذا الجانب الغنائي كان مصدر الجمال والمتعة في هذا الشعر، أكثر من أي شيء آخر، كالمعنى مثلا. أما قصائد أمسبريذ فقد قطعت مع هذا الإيقاع الغنائي، وأصبح مصدر الجمال والمتعة في شعره هو المعنى الكثيف والغني، كما أشرنا، وليس الإيقاع الموسيقي كما في الشكل التقليدي للقصيدة الأمازيغية.
رابعا: هذا الانتقال من الموسيقى إلى المعنى هو، في الحقيقة، انتقال من الشفوية إلى الكتابة. وبذلك يكون شعر أمسبريذ شعرا كتابيا بامتياز، وإسهاما حقيقيا في إخراج الأمازيغية من وضع اللغة الشفوية إلى وضع لغة كتابة. ذلك أن النظم التقليدي، الذي يحكمه الإيقاع والنغم، ورغم أنه مكتوب وصدرت به دواوين، لم يرقَ بعدُ إلى مستوى الكتابة الحقيقية، لأنه مجرد كلام (منطوق شفوي) مدوّن بالحروف. لأن ارتباطه بالإيقاع والنغم والموسيقى، يجعله منتوجا شفويا، نظرا أن الإيقاع والنغم والموسيقي ظواهر صوتية ينتجها المنطوق، أي الممارسة الشفوية. لهذا فإن الشكل التقليدي للقصيدة الأمازيغية، التي تعتمد على اللحن والإيقاع، لصيق بالكلام والمنطوق، أي بما يمارس شفويا، حتى لو دُوّنت اليوم في دواوين مطبوعة ومكتوبة. أما شعر أمسبريذ فقد أقام مسافة وفصلا بين الشعر الشفوي، ذي الإيقاع الغنائي، والشعر المكتوب الذي يتحدد بالمعنى وليس باللحن والإيقاع. ومن هنا فإن شعره يبقى شعرا كتابيا حتى لو كان يتلى ويقرأ فقط، أي يمارس شفويا، مثلما أن الشعر التقليدي يبقى شفويا حتى عندما يُكتب ويُدوّن. شعر أمسبريذ، مثل نصوصه النثرية أيضا، هو ممارسة للكتابة الأمازيغية في أسمى صورها، شكلا ومضمونا، ودون المرور بمرحلة إعدادية وانتقالية، كما في الكتابات الأمازيغية الأخرى.
خامسا: فصل الشعر، كما فعل أمسبريذ، عن الإيقاع واللحن والغناء والوزن، الذي يعني الانتقال به من المستوى الشفوي إلى المستوى الكتابي الحقيقي، هو، في نهاية المطاف، فصل للغة الأمازيغية عن الجسد، وهو فصل يشكل الشرط الواقف لقيام كاتبة أمازيغية حقيقية.
ما علاقة اللغة الأمازيغية بالجسد؟ العلاقة هي أن هذه اللغة لم تعرف الكتابة طيلة تاريخها إذ ظلت تمارس كلغة شفوية، أي تابعة للجسد من خلال أداة الكلام (الشفوي والمنطوق) الذي هو اللسان، والذي هو عضو في الجسد. ولأن الكلام يمارس باللسان الذي هو جزء من الجسد، فهذا الكلام هو إذن امتداد لهذا الجسد. وبالتالي تكون اللغة الأمازيغية، كلغة منطوقة وشفوية، لغة "عضوية" لأنها امتداد للجسد ولصيقة به عبر عضو الكلام الذي هو اللسان.
وهذه العلاقة بين الأمازيغية والجسد هي فكرة للكاتب/الشاعر أمسبريذ نفسه. فهو يبسطها ويشرحها في مقاله بعنوان "تارزّوت خف تيرا" (البحث عن الكتابة) كما يلي: «اللغة الأمازيغية لم يسبق لها أن انفصلت عن الجسد (جسد المرأة والرجل الأمازيغييْن). بل بقيت تابعة له ومرتبطة به، ترضع وتتغذى منه، ولم تُفطم ولم تفصل عنه حتى تترعرع مستقلة عنه، وتربّي نفسها بنفسها، وتكبر في فضاء الكتابة حيث تنمو وتغتني وتتحرر، وتخلق لنفسها جذورا راسخة، بعيدا عن أمها الجسد».
فالجسد ينتج، عبر عضو اللسان، الكلام (وكل الممارسات الشفوية) الذي هو امتداد، إذن، لهذا الجسد. وكل كتابة تدور في فلك الكلام، أي تدوّن المسموع والمنطوق كما هو في صيغته الكلامية، فهي كتابة جسدية، لأنها نسخة من "الشفوي" ولا تختلف عنه إلا في كونها مسجلة بالحروف. أما الكتابة الحقيقية، وهي التي يقصدها أمسبريذ ويمارسها في نصوصه، وخصوصا في شعره، فهي الكتابة التي تقيم، وداخل نفس اللغة، مسافة بينها وبين الكلام الشفوي، أي تلك التي تحرّر اللغة، عبر الكتابة، من الجسد وما يرتبط به من كلام منطوق وشفوي. وهو ما عبّر عنه في مقال له بالفرنسية بعنوان «En tamazight dans le texte: de l "oraliture" à la littérature» ("من الشفوية إلى الأدب الأمازيغي المكتوب"، منشور بالعدد 76 من "تاويزا" لشهر غشت 2003) عندما كتب: «لقد حان الوقت للانتقال من الجسد إلى المتن (Passer du corps au corpus)، من الرنين إلى العلامة، ومن الصوت إلى الحرف».
فقصائد أمسبريذ، كما تحرّر الشعر من الوزن والغناء، فهي تحرّر اللغة الأمازيغية، بصفة عامة، من الجسد. بهذا التحرير للغة الأمازيغية من أمها الجسد، يكون أمسبريذ قد تقدم مسافات طويلة على درب الاستعمال الكتابي الحقيقي للغة الأمازيغية.
نضال من مستوى آخر:
لقد أوضحنا في ما سبق أن كتابات أمسبريذ ـ وفي الحقيقة كل الكتابات الأمازيغية ـ لا يتابعها ولا يقرأها إلا قلة قليلة قد لا يصل عددهم حتى عدد أصابع اليدين، لعدم تدريس الأمازيغية كما شرحنا. وقد كان واعيا بهذا الواقع حتى أنه، كما أشرنا، شبّه الكتابة بالأمازيغية بكتابة الصمت. نكرر السؤال: لمن يكتب، إذن، أمسبريذ إذا كان يعرف أن كتاباته لا تقرأ؟ فالأكيد أنه لا يكتب للأمازيغيين لأنه يعرف أنهم لن يقرأوا إنتاجاته. لمن يكتب، إذن؟ ولماذا يكتب؟ والقول إنه يكتب لنفسه، خصوصا أنه شرح لنا أن الكتابة بالنسبة إليه تكاد تكون حاجة عضوية (غياب الكتابة يساوي تخثر الدم في الشرايين)، لا يقدّم الجواب الشافي والكافي عن السؤال، لا سيما أن كل إبداع هو، من ناحية، تلبية لرغبة وحاجة ذاتيتين.
في اعتقادي، وبناء على طبيعة كتاباته النثرية والشعرية، أمسبريذ لا يكتب للأمازيغيين إذن، كما أوضحنا، وإنما يكتب للأمازيغية. وليس في الأمر أي تناقض إذا عرفنا أن الأمازيغيين، كقراء، غير موجودين بعدُ، في حين أن الأمازيغية حاضرة كلغة حية ومتداولة. فالكتابة بالأمازيغية تساوي لديه الكتابة للأمازيغية ومن أجلها. ولن نفهم هذا المعطى إلا إذا عرفنا أن كتاباته جديدة، متميزة وفريدة، نقلت الأمازيغية مباشرة، ودفعة واحدة، من لغة شفوية إلى لغة إنتاج كتابي حقيقي، مع أن تهيئة الأمازيغية للكتابة، وحتى عندما تتوفر الإرادة السياسية لذلك، قد تدوم عشرات السنين تستغرقها المرحلة "الانتقالية"، كما نلاحظ ذلك في مجموع الكتابات الأمازيغية الأخرى، التي تمثّل هذه المرحلة "الانتقالية" التي تتلمّس فيها الأمازيغية طريقها نحو الكتابة. أما أمسبريذ فقد طوى هذه المرحلة وقفز مباشرة إلى الكتابة الحقيقية، بادئا، كما قلت في مستهلّ هذا العرض، من النهاية التي ننتظر أن تصل إليها الأمازيغية عندما تصبح لغة كتابة حقيقية. وهنا يكون أمسبريذ سابقا عن عصره وزمانه، سابقا عن عصر وزمان الكلام والشفوية لينخرط فعلا ومباشرة في عصر وزمان الكتابة الذي لا زال أفقا بعبدا.
كتابات أمسبريذ، بهذا الشكل المكتمل والرائع والجميل الجذّاب، الذي حقّق فيه وبه ما يُفترض أن لا يتحقق إلا بعد مراحل "انتقالية" قد تستغرق عقودا من الزمن، تكشف عن شيء هام جدا قد لا ننتبه إليه: إذا كان أمسبريذ قد نجح في إنتاج كتابات من هذا المستوى الممتاز الباهر، انطلاقا فقط من لغته الفطرية ودون أن يدرس الأمازيغية في المدرسة ولا في الجامعة، فماذا سيكون عليه مستوى الكتابة بالأمازيغية بعد أن يكون الكُتّاب بهذه اللغة قد تعلّموها، ولعدة سنين، في المدرسة ودرسوها في الجامعة، وأنجزوا بها بحوثا، وكتبوا بها أطروحات، ونشروا بها دراسات في المجلات والدوريات...؟ نريد بهذا السؤال أن نبيّن أن الأمازيغية، إذا وجدت الإرادة السياسية لتنميتها وحمايتها والعناية بها، فإنها قد تصبح، وبسهولة، لغة أدب وثقافة وفكر وعلم...، بل قد تتفوق في ذلك على لغات أخرى سبقتها إلى الإنتاج الثقافي المكتوب.
هذه الكتابة للأمازيغية ومن أجلها، والتي جعلت أمسبريذ يسبق عصره الأمازيغي ومعاصريه الأمازيغيين، تمثّل مستوى أعلى من النضال من أجل الأمازيغية. ذلك أن كتابة سطر واحد بالأمازيغية أفضل لها من عشرات البيانات المكتوبة بغير الأمازيغية. وهذا مستوى متقدّم من النضال، ليس فقط لأنه يحقق عمليا أحد مطالب الحركة الأمازيغية، الذي هو الانتقال بالأمازيغية من الاستعمال الشفوي إلى الاستعمال الكتابي، وإنما لأن أمسبريذ يمارس هذه الكتابة رغم أن الأمازيغية محرومة من المدرسة، ومحرومة، نتيجة لذلك، ممن يقرأ ما يُكتب بالأمازيغية.
ويبدو أن أمسبريذ نفسه غير واعٍ بأهمية الخدمة التي يقدمها بكتاباته للأمازيغية، والتي لن تُدرك إلا عندما تُكتشف هذه الكتابات في المستقبل بعد تعميم تدريس الأمازيغية. آنذاك سيعترف بنصوصه، المجهولة اليوم، كنصوص مرجعية ومؤسّسة للكتابة الأمازيغية وللأدب الأمازيغي.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,287,267
- ميمون أمسبريذ، ذلك الكاتب الأمازيغي المجهول (2/3)
- ميمون أمسبريذ، ذلك الكاتب الأمازيغي المجهول (1/3)
- التعريب نجح أولا بالفرنسية قبل العربية
- متى ينتقل المغرب من السياسة البربرية إلى السياسة الأمازيغية؟ ...
- متى ينتقل المغرب من السياسة البربرية إلى السياسة الأمازيغية؟ ...
- -يوطوبيا- التعريبيين في المغرب
- لماذا لا يحوز تصنيف الأمازيغيين ضمن الشعوب -الأصلية-؟
- الخصائص الأسطورية -للظهير البربري-
- نعم لاستفتاء شعبي حول العربية الأمازيغية
- الأستاذ حميش والبوصلة التي لا تتحرك إلا في اتجاه المشرق
- الأستاذ عبد الله حمودي والفهم العامّي للهوية
- ولماذا تخالفون برنامج الله وتطبّقون برنامج إبليس؟
- مأزق المتحولين الجنسيين في المغرب
- لماذا ليست العربية ضرورية لكفاءة المسؤولين الحكوميين؟
- في دحض خرافة الوظيفة التوحيدية للعربية
- -الداعشية- اللغوية
- في دحض خرافة -اختيار- الأمازيغيين الطوعي للعربية
- في دحض خرافة -الانصهار- بين العرب والأمازيغ
- المتحولون الجنسيون في المغرب
- المطالب الأمازيغية بين رد الفعل وغياب الفعل


المزيد.....




- فنانة -سايبورغ- تتنبأ بالهزات الأرضية بجسدها
- الصحراء المغربية : بابوا غينيا الجديدة تشيد بـ-واقعية- مبادر ...
- وسط الأسماك والشعاب المرجانية... فنان كوبي يرسم لوحاته تحت ا ...
- فاس.. مدينة الموسيقى والسلام
- وفاة مرسي -رئيس الإخوان- : مرثية لموت سابق !
- يتيم يتباحث مع عدد من الوزراء المشاركين في مؤتمر العمل الدول ...
- بيلا حديد تعتذر عن صورة أثارت جدلا في السعودية والإمارات
- فنان كويتي يهاجم وزير الصحة في بلاده
- مزاد في باريس يطرح للبيع المسدس الذي انتحر به فان غوخ
- ضمير المسرح المصرى


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد بودهان - ميمون أمسبريذ، ذلك الكاتب الأمازيغي المجهول (3/3)