أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المامون حساين - بكم ستبيع صوتك؟














المزيد.....

بكم ستبيع صوتك؟


المامون حساين

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 20:29
المحور: المجتمع المدني
    


مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية والجهوية طفت على الساحة السياسية المحلية عشرات الأحزاب والكائنات الانتخابية والكيانات السياسية والكل، يجزم ويدعي وينادي كل منها بخدمة المدينة والحرص على الصالح العام وبناء مدينة نموذجية...والكل يندد بالفساد واستعمال المال الحرام والرشوة وشراء الذمم...التبرؤ منها ..فكيف يمكننا نحن التمييز بين من يريد خدمة المدينة والجهة ومن يريد ؟..وهل يمكن ان أعطي لنفسي الحق بأن اقول غدا وبعد فوات الأوان أنني لم أكن اعرف او اختلطت علي الأمور وانا المواطن البسيط الذي عشت وعلى مدى عشرة سنوات وسط هده المدينة وخبرت ولمست وعايشت مرارة المعاناة اليومية وعرفت ومن خلال تجربتي الشخصية من هو الصالح ومن هو الطالح..ومن هنا ومن خلال هذه التجربة يحتم علي واجبي وضميري ان لا اسبب الأذى والضرر لنفسي ولبني جلدتي واكرر الخسارة وذلك من خلال الوقوع بنفس الخطأ السابق عندما أعود وامنح صوتي لأحزاب فشلت بتقديم ابسط الحقوق والمكاسب لمدينتنا التي تئن من آلامها و تعض على جراحها وللمتسائل الحق ان يسال اين حقي؟ .
وعند وقوفي أمام صندوق الاقتراع يتطلب ان احكّم ضميري مليا واسأل نفسي هل أني اخترت الحزب المناسب أو المشرح المناسب أو اللائحة المناسب؟ وهل قلت كلمة الحق وهل أرضيت نفسي وبني مدينتي ؟ وهل انا متأكد من اني لا اعود لأعض على اصبعي ندما لاني لم استفد من تجربة الانتخابات السابقة حين كانت اختياراتي خاطئة ؟.
بعد فترة وجيزة ستذهب الى صناديق الاقتراع لانتخاب مجلس المدينة ومجالس الجهات، ولكن قبل ذلك ستتعرض الى ضغوط كبيرة وقاسية ومؤلمة حقا، فعندما ياتيك ممثل الحزب المعين المدعوم ماليا وسلطويا، وحضوة علائقية ويعرض عليك ( مبلغا تافها أوعود هوائية أو وليمة دسمة... ) ويطلب منك ان تقسم له بالقران الكريم و تقسم له بأنك سوف تنتخبه وأنت العارف المتيقن وبالتجربة الملموسة بان ذلك الشخص لم يقدم لك ولمدينتك اي شيء، فهل تجوز الخيانة لمجرد وعود كاذبة او بضعة دراهم لا تغني ولا تسمن من جوع وتعطي لضميرك اجازة في الوقت الذي انت تعلم جيدا انك سوف لا ترى ذلك المسؤول مرة اخرى بعد ان استطاع بهذه الطريقة اوتلك اومن خلال الضحك على الذقون ان يسرق صوتك.. والسرقة واحدة ولكنها تتجلى بإشكال مختلفة .
ايها المواطن لا تستهين بصوتك مطلقا وأنت على محك التجربة، وعلى الأرض أمامك كيانات حزبية ولوبيات المال والفساد الانتخابي قد تاخذك ومدينتك الرائعة وبلادك الى المجهول الى الفساد الكلي التي سوف تحرق الاخضر واليابس، وانت ايها المواطن افضل من يعرف المصير الاسود المتمثل بعودة الانتهازين والفاسدين والمخربين للمدينة الى كرسي التسير ..ونعم للديمقراطية والتسير الشفاف والصادق والغيرة على المدينة نعم لنصرة الطبقات الفقيرة والمحرومين وتحقيق آمالهم وطموحاتهم ،ولكن هذا لا يتحقق الا اذا تمكنت انت من امتلاك ناصية كلمتك وقرارك واستطعت ان تشخص الجهة التي تخدم مصالحك ومصالح مدينتك ...
أيها المواطن الجديدي لا تستهين بصوتك ، بل الواجب يحتم عليك الاعتزاز به وان لا تقلل من أهميته وتأثيره في اي حال من الأحوال سواء في انتخاب ممثلي المجالس المحلية او المجالس الجهوية ، ان تقديرك الصحيح ومعرفتك الدقيقة بأهمية فعل وتأثير صوتك سيجعلك أكثر معرفة اين تضعه ولمن تعطيه.
وكغيور على هذه المدينة ادعوك ان تضع ثقتك بمن ترى أجدر للمدينة ولخدمة مصالحها في الجهة وتمنح صوتك له وأنت بهذا قد خدمت مدينتك وأرضيت ضميرك ..وفي النهاية.. الأمر يعود لك والله من وراء القصد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,873,478
- الدرس الفلسفي في حاجة لعدة بيداغوجية متجددة
- القراءة كخبز يومي
- المرأة من يبنغي أن يقرر في الاجهاض
- تدريس الفلسفة بالمغرب: آفاق وتحديات المهنة (حوار صحافي مع ال ...
- من يشتري البكالوريا ؟
- جميعة قدماء بئر انزران تنظم الايام التواصلية
- في رحيل السوسيولوجي محمد جسوس
- رابطة جنيف لحقوق الانسان تنظم مناظرة وطنية لنوادي المناظرات
- ندوة تحسيسية حول المخدرات والتدخين
- الانتفاضات الورقية للنقابات
- تخليد الذكرى بالثانوية التأهيلية بئر أنزران
- لا وصاية لكم على عقولنا
- هل أصبحنا عنصريين؟
- نحو تعريف لعلم الاجتماع
- المدرسة كفضاء للتربية الديمقراطية
- الدارجة مجددا؟؟
- هل المبدع مجنون؟
- عشوراء بين-الشعالة-و-الكديدة-
- خبث السياسة
- هل هناك فعلا ارادة في اصلاح التعليم ؟


المزيد.....




- الأردن يتابع ملابسات اعتقال أحد مواطنيه في إسرائيل
- صدور أول حكم بالإعدام بحضور قاضية مصرية (صور)
- تركيا تمدد مهلة عودة اللاجئين السوريين للمحافظات التي سجلوا ...
- نائب المندوب الروسي بالأمم المتحدة: روسيا ستعمل على إقناع وا ...
- -كردستان العراق- يعلن إحصائية بأعداد النازحين العراقيين والل ...
- إيران: احتجاز نساء بتهمة خرق حظر دخولهن إلى الملاعب
- إسبانيا تعلن أنها سترسل سفينة عسكرية لنقل المهاجرين العالقين ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- المدعي العام الإيطالي يصدر أمرا بحجز سفينة المهاجرين -أوبن أ ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المامون حساين - بكم ستبيع صوتك؟