أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حمو بوغافر - لماذا يقاطع النهج الديمقراطي إنتخابات 4 شتنبر 2015 ؟














المزيد.....

لماذا يقاطع النهج الديمقراطي إنتخابات 4 شتنبر 2015 ؟


حمو بوغافر

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 20:08
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    



لماذا يقاطع النهج الديمقراطي إنتخابات 4 شتنبر 2015 ؟ سنحاول الجواب على السؤال من خلال قراءة العدد 201 لجريدة

النهج الديمقراطي و هو عدد خاص يطرح المرجعية الفكرية و المقاربة السياسية التي تفسر دعوة النهج لمقاطعة الإنتخابات .

1/ نقرأ في عمود " من وحي الأحداث " و بمناسبة ذكرى ميلاد منظمة إلى الأمام فقرة بالغة الأهمية : [ في ذكراها الخامسة و

الأربعين لا زالت " إلى الأمام " تؤجج فينا العزم على كشف الطبيعة الطبقية للنظام الإستبدادي ، غير القابل للإصلاح من داخل

مؤسساته . ] و بالتالي من يروج لكذا إصلاح في اللحظة الراهنة و ضداً على دروس التاريخ و الوقائع الملموسة على الأرض و

الادعاء أن بالمشاركة في الإنتخابات سيساهم في تثوير وعي الجماهير إنما يساهم في بيع الوهم لنفسه أولا كقوى سياسية ، و لمناضليه و عموم الشعب ثانيا ، و يفرط في دروس اكتسبت بتضحيات جسيمة .

2/ إقتراع 4 شتنبر لن يكون إستثناءاً بل إستمراراً [ لمنهجية المخزن صانع الخرائط السياسية ، و موزع المواقع و التموقع لأعيانه و نخبه ] كما جاء في كلمة العدد . فالمخزن بعد أن انحنى لعاصفة حركة 20 فبراير و بعد تيقنه بأنه إجتاز بسلام مرحلة العواصف ها هو اليوم يستأنف مشروعه الاستبدادي الذي توقف بعد 20 فبراير 2011 . إن كل من ساند أو انخرط في حركة 20 فبراير ، تضيف كلمة العدد ، و اختار اليوم المساهمة في هذه الانتخابات الجارية تحت إملاءات المخزن [ فإنه يساهم في تغول الاستبداد ] ، و يعمل [ بشروط الاستبداد ]التي ستقوده [ لا محالة الى محرقة المخزن ] .

ما العمل إذن ؟ ما هي مهام اليسار ؟ كيف نواجه استراتيجية المخزن ؟

تعتبر كلمة العدد أن [ وحدها المعارضة الحازمة التي لا تلين أمام استبداد النظام و إفساد المخزن ، هي القادرة على تعبئة صفوف الجماهيرالتي باتت تدرك زيف شعارات النظام و مناورات الأحزاب المتحلقة حوله ، إن من يسعى الى هزم الأعداء الطبقيين عليه أولا أن يكون مقتنعا ،بأنهم أعداء طبقيون حقيقيون ، و أن السياسة هي فن بناء موازين القوى على الأرض و ليس كما يدعي المتحذلقون ، هي " فن الممكن " أوالحصول على شئ من لا شئ ، و هو ما يروج له المشعوذون و الدجالون الذين أصبحوا يشكلون صفوة السياسيين و المثقفين ببلادنا .

3/ مقتطفات من مقالات ملف العدد :

" و لأن المخزن هو أكبر خزان و راع للأعيان ، فإنه هو من يحدد التوزيع لهؤلاء على الخريطة السياسية ، و بذلك يصنع التشكيلات في المجالس المنتخبة أياً كان نوعها "

" الجماعة المحلية كمؤسسة ( منتخبة ) مجرد وسيط لتنفيذ و تدبير سياسة عمومية جاهزة و مرسومة خطوطها الأساسية في الرباط "

( الحبيب التيتي / الانتخابات بالمغرب : تاريخ من الإفساد )

" لا سبيل أمام القوى التقدمية التي تريد التغيير الديمقراطي الحقيقي ببلادنا سوى السعي الى جبهة النضال الشعبي من أجل الديمقراطية و الاستمرار في فضح الفساد المستشري في كل مفاصل أجهزة الدولة المخزنية و الإقتناع بأن المخزن و ماكينة الانتخابية لن تتغير بالحصول على تمثيلية مقزمة في الجماعات المحلية أنتجت و ستنتج نخبا بئيسة "

( حفيظ إسلامي / الأحزاب المشاركة في الانتخابات : رهان التغيير بين الوهم و الاستحالة )

" أدركت الطبقات الشعبية أن لا رهان للانتخابات الشكلية ، و لا وظيفة لها غير إضفاء الشرعية على نظام الاستبداد و الحكم الفردي "

" إن مشاركة النهج الديمقراطي في الانتخابات رهين بالتقدم على درب التغيير الديمقراطي ، لا يمكن أن نشارك في لعبة مزيفة مبتذلة "

( المصطفى براهمة / ضيف العدد )



4/ لماذا وجب الإطلاع على العدد 201 الخاص بانتخابات 4 شتنبر 2015 ؟

١/ لأنه يناقش فكريا و سياسيا موقف المشاركة و موقف المقاطعة .

٢/ لأن اليساريين و رفاق الدرب يتساءلون عن الأطروحات التي تؤطر موقف النهج الذي يدعو الى مقاطعة الانتخابات .

٣/ لأن بعض المخازنية القدامى و المخازنية الجدد ينشرون سيلا من الأكاذيب و المغالطات بخصوص موقف النهج الديمقراطي .

٤/ لفتح نقاش هادئ و مثمر داخل اليسار المكافح حول مسألة الانتخابات .

حمو بوغافر ، 23 غشت





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,921,558





- شاهد: تجربة واقع افتراضي تستوحي "حرب النجوم" في مر ...
- بحث مشاركة روسيا في -السبع الكبار- خلال قمة مدينة بياريتز ال ...
- الرئيس الفنزويلي: مواصلة المحادثات مع الولايات المتحدة منذ أ ...
- تمساح -رياضي- يتسلق سورا عاليا ويتسلل إلى قاعدة عسكرية! (فيد ...
- بومبيو يتوعد بمنع ناقلة النفط الإيرانية من تسليم حمولتها إلى ...
- مفاوضات بين سيئول وواشنطن بشأن دفع فاتورة القوات الأمريكية ب ...
- أستراليا توافق على الانضمام لتحالف دعت إليه واشنطن لحماية نا ...
- بومبيو: أميركا ستتحرك لمنع تسليم الناقلة الإيرانية شحنتها لس ...
- تركيا تمدد المهلة الممنوحة للمخالفين السوريين لمغادرة اسطنبو ...
- أعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها به


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حمو بوغافر - لماذا يقاطع النهج الديمقراطي إنتخابات 4 شتنبر 2015 ؟