أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - غياث نعيسة - سوريا : لا هزيمة ولا إنتصار!















المزيد.....

سوريا : لا هزيمة ولا إنتصار!


غياث نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 4867 - 2015 / 7 / 15 - 02:01
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


سوريا : لا هزيمة ولا إنتصار!

غياث نعيسة

يبدو الوضع الراهن السوري راكدا. مواجهات عسكرية تدور رحاها على معظم مساحة البلاد٬-;---;-- مع احراز تقدم هنا وانسحابات هناك لقوات نظام الطغمة٬-;---;-- دون أن يؤدي ذلك الى تحول استراتيجي في موازين القوى العسكرية القائمة.
حيث يقوم الجيش النظامي٬-;---;-- منذ نحو أسبوع٬-;---;-- بشن هجوم على مدينة تدمر التاريخية لاستعادتها بعد ان خسرها منتصف آيار الماضي لتقع تحت سيطرة تنظيم داعش. كما يقوم جيش النظام مدعوما بقوات حزب الله بتوسيع نطاق سيطرته على جبال القلمون ويهاجم مؤخرا مدينة الزبداني. هذه المدينة المعروفة بكونها موقع هام لدينامية التنسيقيات الثورية.
وكذلك الحال في حلب٬-;---;-- فان الهجمات التي تعرضت لها قوات النظام منذ حوالي شهر تترنح في مكانها٬-;---;-- ولم تحرز القوات المهاجمة سوى القليل من التقدم الميداني. وما هو جدير بالاشارة٬-;---;-- تواجد غرفتي عمليات للفصائل المسلحة في حلب. الأولى تحت مسمى « فتح حلب » وتضمن حوالي ثلاثين فصيلا٬-;---;-- أغلبها من فصائل الجيش السوري الحر إضافة الى بعض الفصائل الإسلامية « المعتدلة »٬-;---;-- في حين ان جبهة النصرة وعدد من القوى المسلحة الرجعية الأخرى شكلت غرفة عمليات خاصة بها تحت مسمى « أنصار الشريعة ».
هذين التجمعين المسلحين لهما اهداف متناقضة: الأول يسعى لاقامة ادارة مدنية وتسليم ادارة شؤون حياة الناس للمجالس المحلية. بينما يسعى الثاني لتطبيق الشريعة الاسلامية وفرضها على الناس.
نفس السيناريو نجده في جنوب البلاد ٬-;---;-- حيث شكل ثلاثة عشر فصيلا مسلحا للجيش السوري الحر غرفة عمليات لهم لشن معركة « عاصفة الجنوب » في نهاية حزيران الماضي٬-;---;-- في الوقت نفسه شكلت جبهة النصرة والمجموعات الجهادية الشبيهة لها غرفة عمليات في جنوب البلاد باسم «  أنصار الشريعة » ٬-;---;-- أيضا. لم تؤدي هذه الهجمات على قوات النظام في جنوب البلاد الى اي تهديد جدي لوضع النظام العسكري هنالك.
ما يجعل من الجيش السوري الحر٬-;---;-- الذي أصبح الطرف الاضعف عسكريا ٬-;---;-- فريسة لفكي كماشة ٬-;---;-- من جهة قوات النظام ٬-;---;-- ومن جهة اخرى القوى الرجعية كداعش والنصرة واخواتها من المجموعات الجهادية.
أما في شمال البلاد٬-;---;-- فان قوات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع عدد من فصائل الجيش السوري الحر٬-;---;-- والمستفيدة من الضربات الجوية للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة٬-;---;-- استطاعت ان تحرر عدد من المناطق ٬-;---;-- ولا سيما مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا في منتصف حزيران الماضي وايضا مدينة عين عيسى المشرفة على طريق الرقة معقل التنظيم الفاشي داعش. ولكنها خسرت مؤخرا المدينة الاخيرة ليستعيدها داعش.
ان سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني٬-;---;-- الذي تتبع له قوات حماية الشعب٬-;---;-- والذي يعتبر الحزب الأكبر للحركة القومية الكردستانية في سوريا٬-;---;-- على مدينة تل أبيض يعني سيطرته اليوم على شريط حدودي متواصل في شمال سوريا يبلغ طوله اربعمئة كم . هذه السيطرة أثارت ردة فعل عنيفة من الحكومة التركية المحافظة التي هددت بالتدخل العسكري في شمال سوريا٬-;---;-- وحشدت قواتها لتأكيد جدية تهديداتها٬-;---;-- بهدف منع تشكل كانتون كردي مستقل في سوريا ٬-;---;-- سيشكل٬-;---;-- في حال قيامه٬-;---;-- مثالا للكرد في تركيا نفسها. ولم تفلح٬-;---;-- حتى الآن٬-;---;-- التصريحات المكررة لقادة قوات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديمقراطي٫-;---;-- بان نشاطاتهم لا تشكل اي تهديد لمصالح الحكومة التركية ولا لسلامة ووحدة الاراضي السورية٬-;---;-- في تهدئة غضب الحكومة التركية وتهديداتها.
في ما يخص الصعيد السياسي٬-;---;-- فان الحدث الأبرز كان دعوة الرئيس الروسي بوتين في التاسع والعشرين من حزيران الفائت الى تشكيل تحالف ضد داعش والارهاب في المنطقة يشمل العربية السعودية وتركيا والاردن اضافة الي نظام الجزار بشار الأسد. هذه الدعوة لم تجد ردا واضحا عليها٬-;---;-- بعد٬-;---;-- من الحكومات المعنية. لأنها ٬-;---;-- في الحقيقة٬-;---;-- تأتي في نفس سياق سياسات كل القوى الاقليمية والدولية٬-;---;-- حيث انها٬-;---;-- جميعها٬-;---;-- ترغب باعادة انتاج النظام السوري مع بعض الرتوش الطفيفة٬-;---;-- واضعاف القدرات العسكرية والاقتصادية لسوريا٬-;---;-- وهو ما تم تحقيقه في السنوات الاربع الماضية. وتدور مفاوضات هذه الضواري الاقليمية والدولية حول هذا الهدف.
ان الحراك الشعبي ما يزال حيا٬-;---;-- بالرغم من التراجع الذي يشهده ٬-;---;--نتيجة وحشية النظام وتدمير البلاد وكذلك بسبب القمع الذي تمارسه القوى الرجعية مثل داعش والنصرة .
فقد شهدت العديد من المدن السورية في الوهلة الاخيرة مظاهرات ضد هذه القوى الرجعية: كما جرى في سحم في ريف دمشق ومناطق الغوطة وايضا في ادلب في الشمال الغربي وفي درعا في الجنوب. ويتزايد التململ واساليب عدة من الاحتجاج السلبي في المناطق التي تقع تحت سيطرة النظام واخرها تلك الدعوة لاعتصام سلمي في اول ايام العيد في مدينة السلمية في وسط سوريا احتجاجا على جرائم وممارسات الميليشيات الموالية للنظام.
ان مناضلي-ات التنسيقيات والمجموعات الثورية الديمقراطية واليسارية التي تستند على الحراك الشعبي ٬-;---;-- وبالرغم من ضعفها الراهن ٬-;---;-- تعمل ما في وسعها٬-;---;-- وفي شروط بالغة القسوة وداخل لهيب حرب لا ترحم٬-;---;-- لان تصقل مستقبلا اكثر تقدمية وانسانية للشعب السوري٬-;---;--هؤلاء المناضلين-ات يستحقون منا ٬-;---;-- بل و واجب علينا٬-;---;-- جميعا٬-;---;-- القيام بتضامن أممي تجاههم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,941,949
- العمال السوريون المهاجرون٫-;---;-----;--- نضال واحد
- من دروس الثورة وضرورة انهاض الحراك الشعبي
- الثورة المضادة، وتنظيم -الدولة الإسلامية-
- سوريا : -الحل السياسي- ومصالح الشعب
- سوريا : للثورة أعداء عديدين. وروح الثورة في السلمية
- كوباني, ضرورة التضامن الأممي مع الكفاح من اجل التحرر
- سوريا : وحدة النضالات من أجل الحرية والديمقراطية
- كوباني رمز للمقاومة
- عذابات الشعب السوري المتعددة الأوجه
- سوريا: انتخابات -على بحر من الدماء-
- جنيف 2: المهمة المستحيلة
- الطبقة البورجوازية السورية والثورة الشعبية
- سوريا ليست بخير ، الثورة المضادة تتقدم
- نعم لاستمرار الثورة، لا لمؤتمر جنيف
- حول قوى الثورة المضادة الرجعية في الثورة السورية
- سوريا: الثورة و تحولات الخريطة الاقتصادية – الاجتماعية
- اتفاق امبريالي وثورة شعبية يتيمة
- حول تسليح المقاومة الشعبية في سوريا
- الثورة السورية، وضعها الراهن وآفاقها
- حوار حول الثورة السورية بين العمل الشعبي والعمل المسلح


المزيد.....




- تدخل المستشار عدي شجري باسم مستشاري حزب التقدم و الاشتراكية ...
- رسالة تضامنية الى الحزب الشيوعي الصيني
- امتحانات بيزا وظاهرة العنف في المجتمع العربي
- لحظات تبقى راسخة في الذاكرة من الحراك الشعبي بالجزائر...فيدي ...
- الأمن الفرنسي يشتبك مع المتظاهرين في باريس
- كندا تدين تصاعد العنف في العراق
- بيان صادر عن قطاع الشباب والطلّاب في الحزب الشيوعيي اللبناني ...
- الأمن الفرنسي يشتبك مع المتظاهرين في باريس (فيديو)
- تعرض متظاهرين في ساحة التحرير إلى الطعن بالسلاح الأبيض
- الإمارات ومصر توقعان مذكرة تفاهم في مجال حماية البيئة... صور ...


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - غياث نعيسة - سوريا : لا هزيمة ولا إنتصار!