أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - ف 3 : دور الصوفية في انهيار الدولة المملوكية من الخارج















المزيد.....



ف 3 : دور الصوفية في انهيار الدولة المملوكية من الخارج


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 4847 - 2015 / 6 / 24 - 03:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كتاب : أثر التصوف السياسى فى الدولة المملوكية
الفصل الثالث : أثر التصوف في انهيار الدولة المملوكية .
مدخل للفصل :ـ
عرضنا لدور التصوف في قيام الدولة المملوكية ( بحرية وبرجية ) وكيف تحالف الصوفية مع المماليك ونعموا بالغنائم السياسية على حساب ( الشعب ) الرعية طيلة الحكم المملوكي . ويأبى التصوف إلا أن يكون له دور في انهيار الحكم المملوكي فى هزيمته أمام العثمانيين في مرج دابق سنة 922هـ . والغريب أن الدولتين ( العثمانية ، المملوكية ) تنتميان معا للمذهب السني ضد عدو مشترك هو الشاه إسماعيل الصفوي حاكم إيران المتشيع الذي كان يسعى لنشر التشيع في البلاد المجاورة طمعا في مد نفوذه السياسي . وقد أدى موقفه إلى تحالف بين العثمانيين والمماليك ضد أطماع إسماعيل الصفوي الشيعى ، وقابل الشاه إسماعيل هذا التحالف السني ضده بالوقيعة بين عدويه السنيين ـ المملوكي والعثماني؛ـ فاجتذب المملوكي إلى صفه وجعله يحارب العثمانيين على غير استعداد تام منه لحربهم وعلى غير نية حقيقية من العثمانيين لتدمير الدولة المملوكية .وانتهى الأمر بانهيار الدولة المملوكية بسرعة لا يتخيلها المرء حين يتذكر أن قدوم الغوري الى حلب كان لمجرد حجة الإصلاح بين السلطانين المتنازعين ( الصفوي والعثماني ) . وهذا الانهيار المفاجيء يشي بضعف الدولة المملوكية من الداخل علاوة على تقاعس حلفائها عن نصرتها وقت الشدة .. وهنا دور الصوفية في الداخل .
وقد يسأل سائل : وما صلة التصوف بإسماعيل الصفوى والذي أدت جهوده لإسقاط الدولة وكان سببا مباشرا في انهيارها؟ .والجواب أن إسماعيل الصفوي يدين بالتصوف المتشيع وقد ولد في بيت صوفي ولقبه في المراجع المعاصرة له هو ( إسماعيل الصوفي ) ..فالتصوف سبب مباشر في انهيار الدولة المملوكية من الخارج .. والتصوف سبب مساعد في ضعف الدولة داخليا . كما أن الصوفية ـ وهم حلفاء الدولة ـ تخلوا عن المماليك في محنتهم بل وقدموا يد المساعدة للغازي العثماني ..ونحن بصدد تفصيل ذلك كله ..
دور التصوف في انهيار الدولة المملوكية من الخارج: إسماعيل الصوفي ( الصفوي ) وانهيار الدولة : 1ـ هناك صلات عقائدية وتاريخية تربط التصوف بالتشيع لفتت نظر بعض الأعلام في العصر المملوكي كابن تيمية الذي كان عدوا للصوفية والشيعة في عهده . وهو القائل ( أن الصوفية كالرافضة ـ يعنى الشيعة ـ من عادتهم تخريب المساجد وتعظيم المشاهد ) .
وقارن ابن خلدون بين آراء الصوفية وآراء الشيعة الإسماعيلية فوضع مؤشرا هاما للباحثين المعاصرين وأبرزهم كامل الشيبي الذي أفرد مجلدا ضخما تحت عنوان ( الصلة بين التصوف والتشيع ) انتهى فيه إلى أن هناك تطابقا بين النظم والمعتقدات الشيعية والصوفية في القول بالعلم اللدني والعصمة والكرامات والشفاعة والتقية والتفسير ـ كمقدمات للولاية عند الصوفية والإمامة عند الشيعة مع التشابه الكبير بين الفريقين في النظم والرسوم مثل الخرقة والصحبة والسلاسل والطرق .. الخ .
وحين علا نفوذ التصوف فيما بعد القرن السابع الهجري اتخذت الحركات الشيعية الوجه الصوفي ، وشهد المشرق ـــــ وهو موطن التشيع والتصوف ــــــ نجاحا في هذا المضمار، و نجح إسماعيل الصوفي ( وهذا لقبه في المراجع التاريخية المعاصرة ) في تأسيس دولة صوفية شيعية تسعى لمد نفوذها الديني والسياسي في العالم السني المحيط بها ، فاصطدم بالعثمانيين والمماليك في وقت واحد، ثم انتهت جهوده بالقضاء على أحدهما بيد الأخرى .
والعلاقات بين الأطراف الثلاثة ( إسماعيل الصوفي ، الغوري ، سليم العثماني ) متشابكة ويسودها الغموض ولتيسيرها يمكن تقسيمها وتتبعها في مرحلتين : الأولى :ـ ظهور إسماعيل الصوفي كخطر يهدد العثمانيين والمماليك على السواء ، والثانية :ـ تحالف الغوري مع الصوفي وأثره في انهيار الدولة المملوكية .
المرحلة الأولى :ـ ظهور إسماعيل (الصوفي) الصفوى كخطر يهدد العثمانيين والمماليك .
1ـ في سنة 905 ظهر ببلاد العجم شاه إسماعيل بن الشيخ حيدر بن جنيد بن إبراهيم بن سلطان خوجة شيخ على بن حيدر بن صدر الدين موسى بن صفى الدين إسحاق الأردبيلي .
2ـ وكان صفى الدين صاحب زاوية في أردبيل ،وله سلسلة في المشيخة الصوفية أخذها عن الشيخ زاهد الكيلاني وبعده جلس ولده صدر الدين موسى الذي اعتقده السلاطين وقبلوا شفاعته ، ولا سيما تيمورلنك ، ولما تشيع حفيده حيدر كثر أتباعه ومريدوه بأردبيل ، فخافه السلطان جهان شاه صاحب أذربيجان، فأخرجهم من أردبيل ، فتوجه الشيخ حيدر إلى ديار بكر، وصاهره أوزون حسن بك ( حسن الطويل ). ولما استولى صهره ( حسن الطويل ) على أذربيجان عاد الشيخ إلى أردبيل ، وتزايد أتباعه. فلما توفى أوزون حسن بك تزوج الشيخ حيدر من ابنة السلطان يعقوب، فولدت له شاه إسماعيل سنة 892 . وشارك الشيخ حيدر في النزاعات السياسية المسلحة مستعينا بأتباعه الذين عرفوا ( بالقزلباش ) . وقُتل الشيخ حيدر وأُسر ولده إسماعيل وهو طفل ، فعرف الكفاح والهزائم منذ صغره، وتابع أباه في طريقه معتمدا على دعوته الشيعية الصوفية حتى تزايد أمره ( واستولى على ساير ملوك العجم وخراسان وأذربيجان وتبريز وبغداد وعراق العجم وقهر ملوكهم وقتل عساكرهم ، بحيث قتل ما يزيد على ألف ألف ، وكان عسكره يسجدون له ) .
خطر إسماعيل الصوفي على الدولة العثمانية
اتجهت الفتوحات العثمانية قبل سليم الأول إلى البلقان وأوربا، ثم تحولت في عهد سليم الأول نحو الشرق لأول مرة ، حيث انشغل سليم بمواجهة الخطر الشيعى الصفوى الزاحف من الشرق إلى صميم الأملاك العثمانية . كان بإمكان إسماعيل الصوفي أن يترك العثمانيين والمماليك فى حالهم ، ويتفرّغ لمواجهة الغُزاة القادمين من اواسط آسيا ، خاصة وأن العثمانيين لم تكن لهم مطامع آسيوية بعيدة ، واكتفى المماليك في مصر والشام بموقف الدفاع ضد الهجوم الإيراني . ولكن مطامع الشاه كانت واسعة المدى ، شجعها ما اتصف به بايزيد الثاني( والد سليم ) من اتجاهات سلمية، فنشر إسماعيل الصفوى دعايته الشيعية في الأناضول وحول قونية بالذات ، وتمخضت عن ثورة مسلحة، قادها داعي دعاة الشاه الشيعي ( الشاه قول ) ضد العثمانيين ، والذي استطاع هزيمة الصدر الأعظم العثمانى وقتله . بل أن الصلة توثقت بين الثائر الشيعي ( الشاه قول ) وبين الأمير قرقد بن السلطان بايزيد الثاني الطامع في عرش أبيه..
ووقع تحت تأثير التشيع الأميران شاهنشاه ومراد ابنا الأمير احمد أخي السلطان سليم ، وهذا معناه تهديد الدولة العثمانية دينيا من الداخل فضلا عن تهديدها من الخارج سياسيا .. .
وكان الخطر الشيعي هو الدافع لثورة سليم على أبيه السلطان وأخوته ، وساعدته الإنكشارية فقد وجدت فيه رجلها المنشود الذي يصمد أمام الشاه فأجبروا بايزيد الثاني على التنازل لابنه سليم .
ولم يكن سليم بعيدا عن الخطر الشيعي حيث أبعده أبوه إلى طربيزون واليا عليها، فراقب تحركات الشاه العسكرية ودسائسه وتصرفات أخيه قرقد ، وقد ثار على تساهل والده تجاه ثورة الشاه ( قول ) الشيعية. وبتولي سليم العرش العثمانى وطّد مركزه الداخلي، ثم تفرغ لمواجهة الشاه، فذبح الشيعة في الأناضول، ونقل باقيهم إلى أوربا العثمانية ليضمن مؤخرته في أي صراع قادم مع الشاه.
ويرى توينبي أنه من المستحيل على الإيرانيين تثبيت أقدامهم في الأناضول كما أنه من المستحيل على العثمانيين إيجاد فتوحات لهم في إيران لأن القوتين متوازنتان ، لذا كان لا بد من البحث عن قوة ثالثة ترجح إحدى الكفتين. وتهيأ المسرح لدخول الدولة المملوكية حلبة الصراع .
ومعنى ذلك أن دور المماليك سيكون معاونة احد الخصمين ..
خطر إسماعيل الصوفي على الدولة المملوكية
1ـ وكان من المتوقع أن ينضم الغوري إلى العثمانيين السنيين ضد الشاه الشيعي الذي بدأ بالعدوان على الممتلكات المملوكية في الشرق ، لولا أن الشاه استطاع استقطاب الغوري إليه بما أوتى الشيعة من مقدرة على الدسائس وبما لهم من أعوان داخل الدولة المملوكية. وبذلك تمكن الشاه الشيعي أن يتحاشا اتحاد القوتين السنيتين على حربه ، واحتل مقعد المتفرج يشهد دولة سنية فتية ( العثمانية ) ــ لا مطامع لها ــ تُجهز على رفيقة لها هرمة ( الدولة المملوكية ) أتى بها ( الشاه ) من مأمنها لتلقى مصرعها عند حدوده، فلا يمد لها يد العون .!!..
ونعود إلى ترتيب الحوادث التاريخية لنصل إلى هذه النتيجة ..
2ـ يقول ابن إياس المؤرخ المعاصر لهذه الفترة :ـ
(أ‌) سنة 908 ( جاءت الأخبار من حلب أن خارجيا تحرك على البلاد، يُقال له: شاه إسماعيل الصوفي ، فلما جاءت الأخبار إلى القاهرة اضطربت الأحوال، وجمع السلطان الأمراء ، وضربوا مشورة في أمر الصوفي . وعين السلطان تجريده ) .
(ب)وفى سنة 913 ( وفيه جاءت الأخبار من عند نائب حلب بأن إسماعيل شاه الصوفي قد تحرك على بلاد السلطان ، ووصل أوائل عسكره إلى مالطية، وحكوا عنه أمورا شنيعة في أفعاله . فلما بلغ السلطان ذلك تنكّد إلى الغاية، وجمع الأمراء، وضربوا مشورة في أمر الصوفي، فأشار الأمراء بأن يرسل إليه تجريده فنادى للعسكر بالعرض، فطلع العسكر قاطبة إلى القلعة، فعرضهم . وكان قاصد ابن عثمان حاضرا .. ثم جاءت الأخبار بأن عساكر الصوفي عدّت من الفرات ، ووصلت إلى أطراف بلاد السلطان، وأن على دولات جمع التركمان وتحارب معهم واستعد العسكر بعد إهمال .. وانفق السلطان على العسكر، بعد إن كان قد أخر النفقة ، ثم عزم السلطان على قاصد بن عثمان في قاعة البحرة ، فأظهر في ذلك اليوم غاية العظمة برسم جماعة القاصد وعند انصرافه اخلع عليه ، ثم حضر من لدن العثمانيين أحد من خواص السلطان العثماني فأكرمه السلطان)
( ثم حضر قاصد من عند على دولات ، واخبر بأنه كسر عسكر إسماعيل الصوفي، وأرسل عدة من رءوس القتلى ، وأسيرا من الأمراء على رأسه طرطور أحمر، فعلق الغوري الرؤوس على باب زويلة، وأبطل أمر التجريدة التي عينها إلى الصوفي .. واخلع على قاصد بن عثمان خلعة سنية ) .
ثم بعث إسماعيل الصوفي برسل يعلمون الغوري أن ما وقع من عسكره حدث بدون علمه ، فأكرم الغوري القاصد وجماعته ( وكانوا في غاية الغلاسة ) على حد قول ابن إياس .. .
ابن إياس لم يكن مؤرخا رسميا ينقل وجهة النظر الرسمية للأحداث وإنما هو أقرب للتعبير عن وجهة نظر الرأي العام لتلك الفترة .
ونلمح ذلك من خلال تعبيره عن الاستفزازات التي قام بها إسماعيل الصوفي على الحدود المملوكية والتي ترد أخبارها من الوالي المملوكي في حلب .
وحين سجل ابن إياس أخبار الصوفي نعته ( خارجيا تحرك على البلاد يقال له شاه إسماعيل الصوفي ) وكان ذلك سنة 908 ، فكانت المعرفة بالصوفي ضئيلة لم تسمح لابن إياس إلا بالاقتضاب في القول ، ولم يمنعه الاقتضاب من ذكر اضطراب الأحوال في القاهرة بسبب هجوم على الحدود البعيدة ، مما يدل على أهمية الأمر رغم قلة المعلومات لدى الرأي العام الذي يمثله ابن إياس. وأدى ذلك الاضطراب إلى عقد مجلس سلطاني أسفر عن إرسال حملة تأديب .
وحديث ابن إياس عن الصوفي سنة 913 فيه تفصيل كثير لتحركات الصوفي وموقف الغوري ومواجهة أمراء الحدود المملوكية للهجوم الإيراني ، ولكن الجديد الذي أورده ابن إياس هو حضور مبعوث عثماني لدى الغوري وإكرامه لذلك (القاصد ) ، ثم حضور سفير عثماني آخر تمتع بإكرام الغوري ووصفه ابن إياس بقوله ( ثم حضر من لدى العثمانيين أحد من خواص السلطان العثماني فأكرمه السلطان ) أي أن هناك مراسلات بين العثمانيين والمماليك واستهدف مواجهة الخطر الشيعي المشترك . ولابد أن تصل هذه الاتصالات إلى تحالف مشترك بازدياد الخطر الإيراني . وهذا ما كان متوقعا، لولا أن غير إسماعيل الصوفي من خططه تجنبا لتحالف غريميه السنيين عليه كما سيظهر فيما بعد. إلا أن ذلك لم يحدث إلا بعد أن جرّب إسماعيل مع الغوري صنفا آخر من التهديد هو التهديد الداخلي بالإضافة إلى تهديده الخارجي وهذا ما سنتعرف عليه من خلال كتابات ابن إياس ..
3 ـ وتلك المناوشات التي قام بها إسماعيل الصوفي من قبيل جس النبض قبل الدخول فى معركة حاسمة . ويلاحظ أن الشيعة قد قاموا بثورتهم في الصعيد سنة 911 بإيعاز من إسماعيل الصوفي. ولكن بفشل ثورتهم بحث الشاه الصوفي عن حلفاء آخرين أو كما يقول ابن إياس ( قبض على جماعة من عند إسماعيل الصوفي ومعهم مكاتبات منه إلى بعض ملوك الفرنج بأن يكونوا معه عون على سلطان مصر، وأنهم يأتون مصر من البحر ويأتي هو من البر ..) ومما يذكر أن الفرنجة قد استولوا في هذا الشهر على طرابلس الغرب ( وقد قبض شريف مكة على ثلاثة منهم متنكرين) ...
وفى تلك الأثناء كان عسكر الشاه اسماعيل الصوفي يهاجم أطراف البيرة المملوكية من ناحية الشرق ، وخرجت تجريدة يقودها أزيك خان فانتصر عليها الشاه الصوفي وقتله ( فتنكد السلطان ( الغورى ) لهذا الخبر، وأقام الأمراء عنده إلى قريب الظهر يتشاورون بسبب ذلك . وكان أزبك خان ضد الصوفي وكان مشغولا بمحاربته عن ابن عثمان وسلطان مصر ، فلما أشيع قتل أزبك خان خشي السلطان من أمر الصوفي أن يزحف على البلاد ) .
واتبع الشاه اسماعيل الصوفى سياسة التهديد مع الغوري ، فبعث له بقاصد يحمل رأس أزبك خان مع أبيات من الشعر يفخر فيها بقوته وتشيعه ، ورد الغوري عليه بأبيات صنعها له صفى الدين الحلبي. ومع ان الغورى أقام الاحتفالات لقاصد الشاه الصوفي إلا أنه منع الناس من زيارته وجعله كالمعتقل .
ووجد الشاه الصفوى الصوفي في الأعراب أعوانا له ، فثاروا علي الغوري، أو كما يقول ابن إياس ( تحالفت سبع طوائف من العربان بأن يكونوا يدا واحدة على العصيان ) ، هذا في الوقت الذي وصلت فيه عساكر الشاه الصوفي إلى البيرة، وانضمام جماعة من عساكرها إلى الصوفي . وخاف الغوري تحركات الأشراف فاخرج عنهم ( شيئا من الجهات الموقوفة عليهم )( وعقد مجلسا بالقضاة الأربعة للبحث فيمن اتهم بادعاء النسب الشريف ) منهم مخافة أن يكون بينهم من ادعى النسب وهو جاسوس للشاه الصوفي ..
ثم وصل قاض من الشاه الصوفي بعبارات (يابسة ) على حدّ قول ابن إياس ، و رد الغوري بمثلها وقد ( أفحش الصوفي في حق تمرباي قاصد الغوري ). ومع ذلك وربما بدافع الخوف والملق فإن الغوري قد أوكب المواكب لمقابلة ( قاصد ) الشاه الصوفي ، وكان هذا السفير غليظا شديد البأس . ووصل قاصد ابن عثمان وأشيع أنه تنازل عن الحكم لولده سليم ، وجاء الخبر بوفاته ، وبكى عليه السلطان .
4ـ وقد أدت جهود الصوفي إلى تقارب بين العثمانيين والغورى، ظهرت في إكرام الغورى القاصد العثماني كما أتضح من كلام ابن إياس ، بل أن الغوري توسط للصلح بين الأمير قرقد الذي جاء لمصر مغاضبا لأبيه السلطان بايزيد وبالغ في إكرامه واستجاب لشفاعته في بعض الأمراء ثم عاد الأمير العثماني لبلاده شاكرا .
وبعث الغوري الأموال ليشترى الأخشاب والبارود والحديد من الدولة العثمانية فرد السلطان العثماني المال وبعث بمراكب محملة بها. ووصل من لدنه قاصد يمتدح فيها الغوري ويستفسر عن وصول المراكب . وبعد ذلك بعام أرسل الغوري قاصدا لشراء مهمات أخرى فأكرمه ابن عثمان ـ وكان السلطان سليم قد تولى فأرسلها في مراكب موسوقة. .
وكان فرار الأمراء العثمانيين ـــــ إبان التنازع على العرش ـــــ فرصة يتلقفها السلاطين المجاورون للضغط السياسي على الدولة العثمانية . وقد آوى السلطان برسباي أميرا عثمانيا ، واحتفظ به ورقة رابحة ضد عمه السلطان مراد العثماني . واختلف الحال في عهد الغوري أثناء صفائه مع سليم ، ولقد فرّ الأمير سليمان إلى الغوري ، وفرّ والده احمد بك من أخيه السلطان سليم إلى الشاه إسماعيل الصوفي .ولم ينشرح الغوري لفرار الأمير سليمان إليه ، وخشي من إغضاب السلطان سليم ، فبعث قاصدا لسليم يهنئه بالملك ( ولنسج المودة بينهم ) . ورغم اضطراب الأحوال في القاهرة وانتشار الطاعون في مصر وتوعك الغوري إلا أنه بعث باقباي الطويل ( قاصدا للسلطان سليم على هيئة حسنة لم تتفق لقاصد قبله حتى عد ذلك من النوادر مع أن هذه كانت سنة الطاعون. ). واختلف موقف الغورى فيما بعد ، فالغوري حين عزم على محاربة سليم استقدم الأمير العثماني قاسم بن احمد سرا ( نكاية في عمه ) .
وبدت بوادر التحالف بين الغوري وبايزيد الثاني العثمانى لمواجهة الشاه إسماعيل ، يقول بايزيد في رسالة للغوري ( ... وأما قصة غلبة الفرقة الضالة القزلباشية في البلاد الشرقية فإنها بلية عامة ظهرت في تلك النواحي ، فدفعهم لازم ، بل واجب على الأداني والأقاصي ، فالمقصود من دفعهم واستيصالهم بعناية الملك العلام الموافقة والاهتمام ، لأنهم أهل البدع والضلالة وأصحاب الشر والشقاوة. كلهم روافض ..) .
وقد أرسل الغوري إلى بايزيد الثاني رسالة يحث فيها على محاربة القزلباش وعرض عليه المساعدة وقال بوجوب محو ( فئة الصوفية والملاحدة القزلباش ) ومريديهم، وأنه أصدر أوامره إلى أمراء الحدود للاستعداد بجنودهم ، كما أرسل إلى ولايات الحدود لجمع الجنود، وأن الأمير جلال الدين قانصوه سيشترك في الحرب بجنوده مع العثمانيين ضد القزلباش ( لأن حضرة سلطان الحرمين (الغوري ) حفظ الله ملكه مهتم غاية بهذه الأمور وملتزم بها اشد الالتزام ) .
المرحلة الثانية : ـ تحالف الغوري مع الشاه اسماعيل الصوفي وأثر ذلك في انهيار الدولة المملوكية
1ـ واخفق الشاه إسماعيل في سياسته ضد الغوري ولم يجن منها إلا مزيد التقارب بين الغوري والعثمانيين . ويبدو أنه شعر بخطورة السلطان سليم بعد والده المسالم . وشعر باقتراب اللحظة الحاسمة للصراع بينه وبين السلطان الجديد المتحمس للقضاء على الخطر الشيعي، فبذل وسعه في إزالة الخلاف بينه وبين الغوري وعقد أواصر التآلف بينهما في جو من السرية التي أتقنها دعاة الشيعة. وتوصل احدهم إلى أن يكون نديم الغوري ، فقد قام الشريف العجمي الشنقجي بدور هام في التحالف السري بين الغوري وإسماعيل الصوفي يقول ابن إياس: ( حضر إلى الأبواب الشريفة( اى لدى السلطان الغورى ) العجمي الشنقجي نديم السلطان، الذي كان توجه بأفيال إلى نائب الشام ونائب حلب ( للاستعانة بها في حرب العثمانيين ). وقد أبطأ مدة طويلة حتى أشاعوا موته غير ما مرة ، فظهر أن السلطان كان أرسله إلى شاه إسماعيل الصوفي في الخفية، في خبر سر للسلطان بينه وبين الصوفي كما أشيع بين الناس ذلك .. فلما كان يوم السبت خامس عشر ربيع الآخر خرج السلطان ... قاصد نحو البلاد الشامية والحلبية ) تنفيذا لذلك الاتفاق السري بين الغوري وإسماعيل الصوفي ( والذي لم تذكر المصادر شيئا عن بنوده ) .
ويقول المؤرخ الغزي المعاصر للأحداث :( قبل معركة مرج دابق قرب الغوري إليه أعجميا كان ينسج المودة في الباطن بينه وبين شاه إسماعيل حتى أخرجه من مصر لقتال سليم بحجة الإصلاح بينه وبين الصوفي ) .
وهكذا استطاع ذلك الرسول السري الصوفي الشيعي التأثير على الغوري وأن يخرجه من مأمنه إلى مقتله . بوسائل لا نعرف عنها شيئا .!!.
2ـ ولكن ما أثر ذلك التحول الجديد على العلاقات العثمانية المملوكية ؟
أـ قبل سلطنة الغوري استمرت العلاقات العثمانية المملوكية طيبة طالما لم يقع تدخل من جانب أحدهما في شئون الإمارات الواقعة بينهما والتي كان بعضها مشمولا بحماية المماليك والآخر تحت حماية العثمانيين شأن الأمارات الصغيرة على حدود الدول الكبرى ، ومع ما كان يحدث بين الجانبين من شقاق مبعثه التنافس إلا أنه سرعان ما يعود الصفاء بينهما ، كما حدث من تنازع بين محمد الفاتح والظاهر خشقدم حول إمارتي زى الغادر وفرغان ، وتنازع قايتباي وبايزيد الثاني بسبب على دولات . . ولكن الحال اختلف بظهور الشاه الصوفي الشيعي مناوئا للفريقين فتسبب في قضاء أحدهما على الآخر .
ب ـ فقد انعكست بوادر التحالف الجديد بين الغوري وإسماعيل الصوفي على الصراع بين الشاه الصوفي وسليم العثماني ، والذي حسمته موقعة جالديران سنة 920 ، فبدأت الشكوك تساور الغوري عندما تحرك سليم لقتال الصوفي ـ شأن من بدأ بالخيانة فحرك بعض قواته إلى حلب بحجة ( حتى نرى ما يكون من أمر الصوفي وابن عثمان ) وعرف سليم أثناء تحركه إلى جالديران بأن الشاه الصوفي طلب مساعدة الغوري ضد العثمانيين ، وأكد ذلك له تحرك بعض فرق الجيش المملوكي إلى حلب .
جـ ـ ولم يحدث تصادم مباشر بين القوات المملوكية والعثمانية أثناء حربها مع الشاه الصوفي، وان قام أمير مرعش بإعاقة الإمدات العثمانية أثناء القتال، مما أثار سليم ، فقتل أمير مرعش ، وبعث برأسه إلى الغوري حليفه ، فأظهر الغورى حنقه وقال :( إيش أرسلي هذه الرءوس .. هي رءوس ملوك الفرنج انتصر عليهم ؟) واضطرب الأمر في القاهرة خاصة وقد ضم سليم إليه إمارة مرعش .
دـ ويذكر أن الغوري حين علم بانتصار سليم على حليفه الشاه اسماعيل الصوفي فى جالديران :( لم يرسم السلطان بدق الكوسات لهذا الخبر، وكذلك الأمراء اخذوا حذرهم من ابن عثمان ) وأرغم الغوري نائبه في الشام على أن يصهر إليه ، ليضمن ولاءه في الحرب المقبلة بينه وبين سليم العثمانى .
والمراجع العثمانية المخضرمة عزت الفتح العثماني لمصر والشام إلى انقطاع الميرة بتأثير الجراكسة لتحالفهم مع إسماعيل الصوفي .
ونصل إلى الصراع بين الغوري وسليم العثمانى، فالغورى ثار حين تحرك سليم للإجهاز على حليفه الشاه الصوفي ، وعمل الشاه الصوفي على أن يشغل العثمانيين بمواجهة الغوري ريثما يعيد تنظيم قواته ليجهز على المنتصر منهما ، فجعل الغوري يأتي ليصطدم بالعثمانيين المتجهين نحو فارس فكانت نهاية الغوري .
3ـ استعد الغوري وجهز عسكره ( وحلّف أمراءه على أن يكونوا يدا واحدة، وأشاعوا عزم سليم على حرب مصر ) . ، أي أنهم تجهزوا لحرب العثمانيين وأشاعوا العكس أن سليم هو الذي ينوى الحرب .
وتحرك الغوري بجيوشه نحو حلب ، فأحسّ سليم العثمانى بالخطر الصفوي المملوكي ، فأرسل رسولين للغوري محاولا تحييده . ويقول سليم العثمانى في رسالته ، يعلل للغوري حربه للشاه اسماعيل الصوفي ( ... إن الطائفة الباغية التي اجتمعت في البلاد الشرقية حصلت منها أذية للعباد وتخريب للبلاد وسفك للدماء ... فلا جرم تضاعفت الأجور في غزوهم وجهادهم )، وفى نهاية الرسالة يلتمس منه ومن الصالحين ( الدعوات الصالحات لإعلاء كلمة الله وتنفيذ أحكام الشريعة ).
وقد اخبر جاسوس صوفي العثمانيين بأن القزلباش سيعاونون الغوري في الاستيلاء على قلعة روما مما أكد شكوك العثمانيين في تحالف الغوري مع الشاه اسماعيل الصوفي .
وأرسل الغوري لسليم العثمانى يعلل مجيئه بالجنود للشام بالصلح بينه وبين الصوفي لدفع الضرر عن أهل المنطقة ، وأن الشاه اسماعيل الصوفي قرر ألا يحارب العثمانيين بعد هربه الأخير . وأثناء مقام سليم في قونية أخبرته الجواسيس بقدوم الغوري ، فسار سليم في نفس الطريق الذي اجتازه قبلا في حربه للصوفي بينما وصل الغوري إلى حلب .
4ـ ولم ينخدع سليم في حجة الغوري في المجيء ، وأدرك دقة موقفه العسكري ، فجيش المماليك جد قريب منه ، وهو الجيش الذي هزم قوات أبيه في الماضي ، ويمكن أن ينضم هذا الجيش إلى جيش اسماعيل الصوفي. وقد أعلن سليم في 30 جمادى الآخر 922 أن المماليك إنما خرجوا متجهين نحوه، فقرر مجلس حربه في 5 رجب 922( أن الحرب مع الغوري لا يمكن تفاديها، وأن على السلطان( سليم ) أن يصرف نظره مؤقتا عن متابعة حربه مع فارس ) . وهذا الموقف كانت له دوافعه، وقد تأكد العثمانيون من هدف الغوري من المجيء بنفسه وجنوده لحربهم ، وقد وقع في يد سليم كتاب بعثه الغوري إلى إسماعيل الصوفي يتضمن ( أنني معك عليه ، وممسك قطري حذرا من أن يفر إليه .. ) وأفاد الجواسيس أن الغوري طلب المساعدة من الشاه اسماعيل الصوفي ..
استنفد السلطان سليم كل الوسائل السلمية من شرح أهدافه للغوري حتى أنه خاطبه في رسالة بقوله ( أنت والدي أسألك الدعاء ) ويطلب فيها إعادة الود والصداقة وأنه مستعد لإعادة إمارة مرعش ـ إلا أن الغوري أصر على حجته، وان هدفه الصلح بين الصوفي وسليم، وطلب من سليم في نفس الوقت جميع الأراضي التي كانت سابقا لأمير مرعش ليحكمها ابنه الذي فر إليه ، واشترط على سليم أن يمتنع عن محاربة الصوفي ـ ولأن بعثة قراجة التي أرسلها سليم الى الغورى ، وخوّلها عقد الصلح مع الغورى ـ تعرف أن سليم لن يوافق على الشرط الأخير، فقد ترددت في موقفها أمام الغوري، فما كان من الغوري إلا أن اعتقلهم، أي أنه أظهر لسليم العداء، ثم أرسل من طرفه بعثة عسكرية إلى سليم بحجة عقد الصلح. وفهم سليم أن غرضه هو التهديد ، فأمر بقتلهم، لولا توسط وزيره يونس باشا .
تلك هي الظروف التي اكتنفت قرار الحرب في المجلس العثماني وظهرت الأمور واضحة بين الفريقين بإعلان سليم للحرب على الغوري وقوله له :ـ ( ولما كانت همتنا العالية وعزيمتنا القوية منصرفة إلى الديار الشرقية لإحياء الشريعة الغراء اتضحت لنا بعض تصرفاتك التي لا تليق، والتي قصدت بها تقوية ذلك الملحد المفسد ذي العادات السيئة الذي لا يدين بدين، فقصدت إليك ذاتنا الهيمايونية لأنك أسوأ منه) ..
أى إنه حتى حين أعلن سليم الحرب على الغوري فإن إسماعيل الصوفي استحوذ على ذهنه .. ورسالته ..
5 ـ ولكن .. هل كان سليم يطمع في الاستيلاء على الشام ومصر ؟..
إن استقراء الحوادث التاريخية ينفى ذلك .
فليست لسليم أطماع حتى في ممتلكات غريمه إسماعيل الصوفي الذي لا يكف عن الاعتداء عليه في عقر داره ، والذي كان ظهوره قلبا في استراتيجية الدولة العثمانية المتجهة في فتوحها نحو أوربا المسيحية . وقد صرح سليم في رسالته للغوري في محرم 922 بأن غرضه من تأديب القزلباش ( كان لمجرد إظهار النواميس الإلهية والشرائع النبوية .. ولم يخطر ببالنا الشريف حقيقة طمع في المملكة أو استيلاء على الديار واكتفينا بتفريق شملهم وكسر أنوفهم ... ويعلم الله ـــ وكفى به شهيدا ــ أنه لم يخطر على البال قط طمع في أحد من سلاطين المسلمين أو في مملكته أو رغبة في إلحاق الضرر به. لم يحدث ذلك، لأن الشرع الشريف ينهى عنه ) . وإذا كان هذا هو الحال مع الصوفي فكيف يطمع سليم في حين سابق ـ في الدولة المملوكية ؟
وبهزيمة الغورى ومقتله فى مرح دابق تساقطت أمام سليم العثمانى بلاد الشام التابعة للدولة المملوكية . وزين له عملاؤه ـــ ومنهم بعض المماليك الذين إنضموا اليه ــ أن يواصل زحفه الى مصر ويستولى عليها ـ ولكن بعث سليم يستميل طومان باى الذى تولى السلطنة فى القاهرة بعد مقتل الغورى . وطلب سليم دخول طومان باى فى طاعته مع احتفاظه بمُلكه ، وكرر هذه الدعوة بعد هزيمة طومان وفراره للصعيد. وقد رضي طومان بأن يحكم باسم العثمانيين ولكن قتل بعض المماليك رسل العثمانيين ففشلت الوساطة .
والواقع أن سليم كان متخوفا من توغله في الشام ومصر ، وحين أصيب ببعض الخسائر صاح في خايربك ( أنت أغررتني وطمعتني في أخذ هذا الإقليم فأنظر كيف وحين تصنع وتدبر نفسك كيف تتصرف. وإلا فهي براسك ) وحين أسر طومان باى قال له سليم : والله ما كان قصدي أذيتك ونويت الرجوع من حلب ولو أطعتني من الأول وجعلت السّكة والخطبة بأسمى ما جيت لك و لا دست أرضك ) .
الصوفي وسليم بعد وفاة الغوري
ولا بد أن إسماعيل الصوفي قد فوجيء بالانهيار السريع للدولة المملوكية غنيمة سهلة أمام خصمه العثمانى اللدود. وهذا الأتساع الجديد للدولة العثمانية ـ علاوة على ما فيه من مكاسب لسليم ـ فقد سد الطريق أمام إسماعيل الصوفي للتوسع غربا. ولم يعد أمامه إلا مواصلة ما برع فيه من دسائس اعتمادا على أعوانه من الشيعة في سوريا ومصر. ولم ينقطع عن نشاطه حتى موته بعد عمر قصير لم يتجاوز ثمانية وثلاثين عاما سنة 930 .
ولقد أرسل الصوفي رسالة إلى سليم بعد عودته من القاهرة إلى دمشق مؤداها ( ملكت كثيرا من البلاد .! استوليت على مصر خاصة وأصبحت خادم الحرميين الشريفين ، والآن أرضك أرض الإسكندر . لقد زال ما كان بيننا ولن يعود مرة أخرى . عد إلى مملكتك وأعود أنا إلى مملكتي فلنصُن دماء المسلمين سويا . أنني سأحقق رغبتك ومنيتك أيا كانت ) ولم يطمئن سليم إلى هذه الرسالة المعسولة ورفض عقد الصلح مع الشاه إسماعيل وأرسل الصدر الأعظم بيري محمد باشا على رأس ألفى جندي إلى ديار بكر لمرقابة تحركات الشاه .
وواصل الشاه اسماعيل الصفوى الصوفى مساعيه في الشام اعتمادا على ما فيها من شيعة ، دار بعضهم في أسواق دمشق يندبون الحسين ، وأعتقل جاسوس بدمشق أقر بأن إسماعيل عزم على التوجه إلى آمد .
وراهن إسماعيل الصوفي على أطماع الأمراء المحليين ، وبدأ بابن حنش الأمير العربي الشيعي المقيم في صيدا ، وعُرف بشدته، فاستعان به الأمير جان بردى الغزالي وسلمه دمشق ليصد عنها العثمانيين بينما تابع مع الأمراء مسيره إلى مصر . وقبل ابن حنش تحمل المسؤولية ولا سيما وقد وعده طومان باى بتوليته على الشام إذا نجح في ذلك وعينه واليا على حمص إلا أن الأهالي اتفقوا على التسليم فرضخ ابن حنش للأمر الواقع ، خاصة وأن الإمدادات المملوكية لم تصله . ولكنه لم يكن مخلصا لسليم العثمانى ، والذي أحس بخطره كشيعي فأمر بعزله والقبض عليه .
وفى تاريخ ابن طولون المؤرخ المعاصر للأحداث رائحة علاقات خفية بين ابن حنش والشاه إسماعيل الصوفي والمماليك المهزومين الذين اختبئوا عنده. وأخيرا ، ثار ابن حنش ، وانضم لثورته أمير شيعي آخر هو ابن حرفوش في سهل البقاع وابن فخر الدين المعنى الدرزي ، واستفحل أمر الثورة بعد مغادرة سليم دمشق إلى حلب. وانتهت الثورة بمقتل ابن حنش وابن حرفوش وهزيمتهما على يد جان بردي الغزالي . وكان سليم لا يزال في حلب ..
وجرب الشاه إسماعيل حظه مع جان بردي الغزالي نائب الشام من قبل السلطان العثماني ، فثار على أسياده الجديد وفشل أيضا . وذكر الجواسيس أن إسماعيل الصوفي أخبر الغزالي بأنه جمع حوالي اثنى عشر ألف جندي لمساعدته ، وعلم العثمانيون بتحركات الغزالي المشبوهة في المنطقة ..
وامتد نشاط الصوفي إلى مصر عن طريق داعيته ظهر الدين الأردبيلي، الذي اصطحبه سليم بعد أن دخل تبريز أثناء قتاله مع إسماعيل ، فأخذه سليم معه إلى بلاده ، وعيّن له كل يوم ثمانين درهما. ومع ذلك عمل الأردبيلي لصالح سيده السابق اسماعيل الصفوى الصوفى ، فاستمال أحمد باشا مملوك سليم ووالى مصر إلى التشيه ، وجعله يثور على سيده سليم ، وتسبب في قتله بعد فشل ثورته ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,799,108
- : المماليك يقيمون للصوفية العمائر الدينية
- إسلاميا : لا يجوز عقاب من يفطر علنا فى رمضان
- ف 2 : استغلال الصوفية نفوذهم السياسي ضد النصارى
- ف2 استغلال الصوفية نفوذهم السياسي في إضطهاد الفقهاء السنيين
- انغماس الصوفية في الفتن السياسية
- ف 2 : التصوف طريق للوصول للمناصب والنفوذ في السياسة المملوكي ...
- هل ( ينسى ) رب العزة ؟.. جلّ وعلا .!!
- الزبالة
- هذا الأب السلفى ..( ... ) .. !!
- رشاد خليفة رسول الميثاق ... الأمريكى
- القاموس القرآنى : حصر ( من الحصار )
- ف 1: استفادة المماليك من تأييد الصوفية لظلمهم : الصوفية حُما ...
- ف 1 إستغلال المماليك للصوفية ومؤسساتهم سياسيا
- ف1 : استغلال التكفير كسلاح سياسي وتصوف المماليك عند الشدّة
- ف 1 : دور الصوفية في قيام الدولة المملوكية البحرية ثم البرجي ...
- رأيت هذا المنام .. فهل هو أضغاث أحلام ؟؟!! هل إقترب سقوط آل ...
- تمهيد : كتاب (أثر التصوف السياسي في الدولة المملوكية )
- الخازوق الذى يجلس عليه المحمديون : حديث ( إنما الأعمال بالني ...
- كتاب (أثر التصوف السياسي في الدولة المملوكية ) فكرة عن الكتا ...
- ( ولا تُمسكوا بعصم الكوافر )


المزيد.....




- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...
- بحماية قوات الاحتلال.. مئات المستوطنين والمتطرفين اليهود يقت ...
- أردوغان: الإسلام تراجع في إفريقيا بسبب الأنشطة التبشيرية وال ...
- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - ف 3 : دور الصوفية في انهيار الدولة المملوكية من الخارج