أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - في ذكرى النكسة














المزيد.....

في ذكرى النكسة


نصر اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4828 - 2015 / 6 / 5 - 21:08
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


يا حزيرانُ.. أنـتَ أكـبرُ منّا *** وأبٌ أنـتَ مـا لـهُ أبـناءُ
لـو مـلـكـنا بقـيّـةً من إبـاءٍ *** لانتخـينا.. لكـننا جـبناءُ

إن من يبحث عن المعرفة؛ عن حقيقة ما جرى في تلك النكسة، عليه أن يربط بينها وبين الأحداث التي سبقتها بعدة أشهر، والتي وقعت بعدها بعدة أشهر...
لقد كانت النكسة خيانةً مكتملة الأركان؛ صفقةً بين حافظ الأسد شخصياً وبين القيادة الإسرائيلية، بوساطةٍ من مخابرات غريبة. أما صمت القيادة السورية آنذاك ـ بقيادة صلاح جديد ـ وعدم تحميل المسؤولية، عن تلك الكارثة، لأحد، فأمرٌ يحتمل تفسيرات كثيرة، لكنه لا يبرّئ أحداً منهم.
أما الأحداث التي ينبغي الربط في ما بينها، فهي:
ـ في عام 1964 رُقي حافظ الأسد من رتبة "رائد" إلى رتبة "لواء" ـ بمبادرة من المقدم صلاح جديد ـ وأسندت له قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي.
ـ بعد حركة 23/شباط/ 1966 بقيادة صلاح جديد، تسلم حافظ الأسد منصب وزير الدفاع.
ـ في 5/حزيران/1967 اندلعت "حرب الايام الستة".
ـ وفي يوم السبت الـ10 من حزيران 1967 تسلسلت الأحداث وفق ما يلي:
1 ـ في الساعة الـ 9:30 صباحاً أصدر وزير الدفاع حافظ الأسد البلاغ رقم /66/، الذي أعلن فيه سقوط مدينة القنيطرة بيد الجيش الإسرائلي، وأوعز للقوات المتواجدة في الجولان بالانسحاب كيفياً منه.
2 ـ في الساعة الـ14:30 عصراً، دخل الجيش الإسرائيلي مدينة القنيطرة عاصمة منطقة الجولان.
• أصدر المؤرخ الإسرائيلي ميشيل أورين كتاباً بعنوان "ستة أيام: كيف شكلت حرب 1967 الشرق الأوسط الحديث"، جاء فيه:
"لقد دخلنا القنيطرة دون أي عائق... كانت هناك غنائم في كل مكان. كل شيء كان لا يزال يعمل. محركات الدبابات لم تتوقف، معدات الاتصال تخلي السوريون عنها وهي لا تزال في حالة عمل... لقد سيطرنا على القنيطرة دون قتال".
• أصدر المفكر السوري ـ الدكتور سامي الجندي ـ كتاباً بعنوان "أتحدى وأتهم"، جاء فيه: "إن أي عسكري مبتدئ يعرف أن طبيعة الأرض في الجولان تمكن الجيش السوري من الصمود لأشهر، ومع ذلك سقط خلال ساعات".
ويضيف: "سَقطَ الجولان ولم يحاكم أحدٌ من الذين يجب أن يتحملوا مسؤولية ذلك، لأن المحاكمات يمكن أن تفضح أسراراً لا مصلحة لأحد من القيادة في تكشّفها".
من المؤكد أن حافظ الأسد لم ينزعج من إلقاء المسؤولية عن تلك الهزيمة النكراء عليه حصرا. بل كان هو من ساهم في ترويج مثل هذا الاعتقاد، لأنه يصب في مصلحة تنفيذ مخططه طويل الأمد، الرامي إلى الاستيلاء على السلطة بشكل تام. وهذا ما أثبتته الوقائع، التي تلت تلك النكسة، وهي:
آ ـ الانقلاب على رفاقه وزجهم في السجون،
ب ـ حرب تشرين التحريكية، وما تلاها من هدنة دائمة.
ج ـ تحويل سورية إلى مزرعة له ولأبنائه وأحفاده من بعده، مستعيناً بالأوغاد من طائفته.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,593,256
- ولِيَ رأسُ اللبوة!
- مانديلات سوريون
- تخدير الذات بالتهريج
- انطلاق العد التنازلي
- ضع نفسك مكانهم ثم احْكُمْ!!!
- حصاد السنوات العجاف
- خير البِّر عاجلة
- النووي الإيراني ومعاهدات -ستارت-
- كيسينجر: حافظ الأسد الوحيد الذي هزمني
- من دروس مجزرة صحيفة -شارلي إيبدو-
- أنظرْ في العمق!
- رياء علماني
- خلاصنا في الاتحاد
- العدالة من تشرين إلى تشرين
- ثم يسألون: لماذا؟
- ماذا يُحَضَّر للثورة السورية في الكواليس؟
- التطرف العلماني وحرية الرأي
- دعوة للتأمل والتفكير
- خامساً البعث الأسدي
- رابعاً التعصب الطائفي المُنَظّم الحزب القومي السوري وإخوته


المزيد.....




- يسقط مؤتمر البحرين
- احتفال -يوم الشهيد الشيوعي- في الخريبة -الشوف
- قيادة بيروت الكبرى في -الشيوعي- تكرّم الشهيدان عبد الكريم حد ...
- تحية للقائد الشهيد جورج حاوي في بتغرين
- احتفال منطقة صور في الحزب الشيوعي
- تحية بـ -يوم الشهيد الشيوعي- في الميناء
- تحية لشهداء الحزب الشيوعي في البقاع الاوسط
- استكمال حملة توزيع المعونات الغذائية في سهل عكار بدعم من الج ...
- تحية بـ -يوم الشهيد الشيوعي- في النبطية
- الحراك الشعبي للإنقاذ: للنزول إلى ساحة رياض الصلح والاعتصام ...


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - في ذكرى النكسة