أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعيم الشهب - القوى الكامنة ، القادرة على تغيير المسار














المزيد.....

القوى الكامنة ، القادرة على تغيير المسار


نعيم الشهب
الحوار المتمدن-العدد: 4827 - 2015 / 6 / 4 - 15:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يقتصر الحفل التأبيني الحاشد ، الذي أقيم في الحادي والثلاثين من أيار المنصرم ، في عمان ، بمناسبة مرور اربعين يوما على رحيل القائد الشيوعي العريق الدكتور يعقوب زيادين ، على المعاني العميقة التي حملها هذا الحفل ، وفي مقدمتها الدرس البليغ عن وفاء الشعب لأبنائه المخلصين الذين نذروا حياتهم ، بلا تحفظ ، برغم صنوف المعاناة والحرمان ، لخدمة قضاياه الوطنية والاجتماعية.. هذا المعنى الذي انعكس بوضوح ساطع في الطيف العريض والمتنوع الذي شارك في هذا الحفل المهيب ؛ بل ولا يقل أهمية عن ذلك ما أشار اليه هذا الحفل من امكانات التلاقي والتحالف بين الطبقات والفئات الاجتماعية الوطنية التي مثل هذا الطيف صورة مصغرة عنها ، للتصدي وبنجاح ، للمؤامرات الامبريالية – الصهيونية – الرجعية التي تجتاح المنطقة وتستهدف الانسان العربي وأوطانه وحضارته وتاريخه ، بدون استثناء.
بمعنى آخر، فان أهم ما ميّز هذا الحضور المتنوع والكلمات التي ألقيت في الحفل المذكور ، هو القاسم المشترك المتمثل بالاعتراف بالآخر. مثلا ، كان من بين المتكلمين في هذا الحفل المهندس المعروف ليث شبيلات والذي يمكن اعتباره ممثلا لتيار ديني – قومي في الأردن . كانت تربطه بالفقيد زيادين علاقات صداقة وثقة متبادلة ليست شخصية بمقدار ما هي سياسية – وطنية ؛ أساسها الاعتراف بالآخر والاستعداد للعمل المشترك ، لصالح الشعب والوطن، رغم الخلاف الأيديولوجي الشاسع بين زيادين الشيوعي – الأممي والشبيلات الديني - القومي .
ان المحنة الكبرى التي تواجهها شعوب المنطقة اليوم ، والتي تتسبب في مقتل المئات يوميا ودمار مريع ، ليس للبنى التحتية والمؤسسات الاقتصادية وحسب وانما تطال كذلك رموز وتراث حضاراتنا العريقة التي يجري هدمها وسرقتها على مرأى من العالم كله.
واذا كان الغرب الامبريالي ، المتكالب على منطقتنا وخيراتها قد توصل الى الاستنتاج ، بعد حروبه الفاشلة في منطقتنا ، وتحوّل لمواصلة سعيه لاخضاع شعوبنا عن طريق الحروب بالوكالة ، فان أداته الرئيسية في هذا المسعى هي القوى الدينية المنغلقة ، كالوهابية والاخوانية ، التي ترفض الاعتراف بالآخر، وتعتبر الحقيقة حكرا مطلقا عليها وعلى طروحاتها المتعصبة ، حتى داخل الدين الاسلامي نفسه . واذا كان الجمهور الأساسي من سكان منطقتنا هو جمهور مؤمن ، فان ما تقوم به ، اليوم، هذه القوى الظلامية باسم الاسلام هو تشويه مريع لهذا الدين يستدعي التصدي الحازم ودون تردد لهذه القوى وتعرية اهدافها الحقيقية وايقافها عند حدها.
وبالمقابل : يراهن التحالف الغربي – الاسرائيلي على استمرار وتصعيد هذه الحروب بالوكالة ، ويعمل بوسائل مختلفة على تغذيتها لتحقيق مجموعة من أهدافه ، منها:
أ – تحويل شعوب المنطقة عن الأهداف السياسية والاجتماعية التي تحركت عشرات الملايين من أجل تحقيقها في الحراك الشعبي الذي بدأ في العام 2011 ، والتي أمكن اجهاضه مؤقتا لافتقاده القيادة الثورية المطلوبة .. هذه الأهداف التي يشكل تحقيقها ضربة قاتلة للنفوذ والهيمنة الامبريالية – الاسرائيلية في المنطقة ؛
ب – استنزاف المنطقة وشعوبها ، بالقتل والتدمير بلا حدود، وتمزيق النسيج الوطني والقومي لصالح الولاءات والنعرات الطائفية والاقليمية والاثنية المتزمتة والمنغلقة ، وعلى أساس ذلك اعادة تقسيم المنطقة من جديد الى دويلات صغيرة ومتنافرة ، ترسي حالة دائمة من الانغلاق والعداء المتبادل، مقابل الاعتماد على الغرب الامبريالي لحمايتها ككيانات صغيرة وضعيفة ؛ وكل هذا يصب لصالح اسرائيل وتعزيز هيمنتها في المنطقة كوكيل لهذا الغرب الامبريالي ؛
ج – ترويج سوق السلاح الغربي ولا سيما الأميركي ، وكلما طال الاقتتال والتدمير ازدهرت تجارة الموت هذه .
ان القاسم المشترك الذي جمع زيادين والشبيلات يبرهن على امكانية حقيقية لبناء جبهة عريضة على المستوى القطري وعلى المستوى القومي ، تتصدى بنجاح لهجمة الحروب بالوكالة الامبريالية – الاسرائيلية ، على أيدي داعش والنصرة واخواتهما. لكن تحقيق هذه الامكانية مشروط بتوفر القيادة التنظيمية – السياسية المطلوبة . فهل الأحزاب الثورية واليسارية القائمة مهيأة ، بعد طول تأخر، لهذا الدور التاريخي الذي غدا ضرورة تاريخية لا تحتمل المزيد من المماطلة البالغة الكلفة في كل يوم وكل ساعة؟ .







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,585,738
- زيادين .. رمز الرجولة والصمود


المزيد.....




- مناشدات لتونس لاستقبال سفينة مهاجرين عالقة في المتوسط بعد رف ...
- مجلس النواب اللبناني يدرس مشروع قرار يسمح بزراعة -الحشيشة- ل ...
- منتجات السلايم الشهيرة تهدد الأطفال بالعقم مستقبلا
- موسكو: توقيف بوتينا هدفه حد نتائج القمة
- دراسة تشكك بنظرية قديمة حول استيطان البشر للأمريكيتين!
- ترامب: القمة مع بوتين ستحقق نتائج جيدة
- الخبراء ينتقدون حواسيب -macbook- الجديدة
- السفير الروسي في واشنطن: قمة بوتين - ترامب أثمرت اتفاقات شفه ...
- تصادم عنيف لـ5 سفن في قناة السويس(صور)
- اتفاق فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعيم الشهب - القوى الكامنة ، القادرة على تغيير المسار