أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة ذكرى هزيمة 5 حزيران














المزيد.....

بدون مؤاخذة ذكرى هزيمة 5 حزيران


جميل السلحوت
الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 18:16
المحور: القضية الفلسطينية
    



تمرّ هذه الأيّام الذّكرى الكارثيّة لحرب حزيران ١-;-٩-;-٦-;-٧-;- العدوانية، وما نتج عنها من هزيمة للأنظمة العربيّة وجيوشها، والتي تمثّلت في احتلال ما تبقى من فلسطين والمعروف بالضّفة الغربية وجوهرتها القدس وقطاع غزّة، وسيناء المصريّة، ومرتفعات الجولان السورية.
وبانتهاك عصمة القدس العربيّة في تلك الحرب لم تعد عصمة لأيّ عاصمة عربيّة، فقد سقطت بيروت عام ١-;-٩-;-٨-;-٢-;-، وسقطت بغداد عام ٢-;-٠-;-٠-;-٣-;-، وسقطت طرابلس الغرب عام ٢-;-٠-;-١-;-١-;-، وها هي دمشق وصنعاء تحترقان، وسيتوالى سقوط عواصم عربيّة أخرى، والسّبب بسيط جدّا، وهو أنّ غالبية الأنظمة لم تعمل شيئا للخروج من الهزيمة، بل هي موغلة بسرعة فائقة للوصول إلى قعر الهزيمة الذي سيطيح بها، لكن بعد قتل ملايين من شعوبها وتدمير أوطانها. ولا تزال هذه الأنظمة تعتمد على نوايا "الصّديقة أمريكا" التي ما صدقت يوما مع حلفائها العرب، تماما مثلما لم تتخلّ يوما عن دعمها لاسرائيل في مختلف المجالات، بما في ذلك استمرارها في احتلال الأراضي العربيّة، ومنعها الشعب الفلسطينيّ من حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشريف.
ونظرة سريعة إلى ما يجري في عالمنا العربيّ هذه الأيّام، فإنّ المرء لا يحتاج إلى كثير من الذكاء ليستنتج بأن هزائمنا الحالية تفوق كثيرا هزيمة حزيران ١-;-٩-;-٦-;-٧-;-، فالعراق وسوريا دمّرتا وتدمّران وشعباهما يقتلان ويشرّدان، ويجري تقسيمهما، وليبيا واليمن تحترقان، وهناك من يعيثون تخريبا وقتلا وتدميرا في أرض الكنانة، والسّودان جرى تقسيمة، والعمل جار على تقسيم ما تبقى منه...وآلة الدّمار والقتل تواصل طريقها إلى بلدان عربيّة أخرى.
وامعانا في الهزيمة فإن عمليّات القتل والتدمير والتخريب في العالم العربيّ تتمّ بأيد عربيّة تدّعي الاسلام، وبأموال عربيّة، وذلك تنفيذا لأجندات أجنبيّة....ومع أنّ من يسعون إلى تقسيم العالم العربي لم يخفوا نواياهم ومخططاتهم العدوانيّة، إلا أنّهم وجدوا من يقوم بتنفيذ هذه المهمّة القذرة نيابة عنهم، مثل داعش وأخواتها التي قتلت ودمّرت وخرّبت وجعلتنا "أضحوكة بين الأمم" إلا أنّنا لا نزال نجد من يتطوّع في صفوفهم ومن يموّلهم ويدعمهم.
وإذا ما خسرنا المعركة في حزيران ١-;-٩-;-٦-;-٧-;- بحرب شكليّة في ستّة أيّام، فإن الاقتتال العربيّ يأخذ طابعا جدّيا واجراميّا ومتواصلا لسنوات طويلة، وإذا ما أسقط العربان حتى مجرّد التفكير بتحرير الأراض المحتلة، فإنّهم جادّون وجدّيّون في استمرارية الاقتتال الدّاخلي، وقتل شعوبهم وتدمير أوطانهم وكأنّ مهمّتهم هي تمكين اسرائيل من مواصلة احتلالها واستيطانها للأراضي العربية، وتمكينها أيضا من السّيطرة الكاملة على الشّرق الأوسط.
والذي لم يعد عجيبا هو أنّ أداة القتل والتخريب والتقسيم في العالم العربيّ تأخذ بعدا"دينيا" طائفيّا، وتجد من يفتي لها بذلك على رؤوس الأشهاد تماما مثلما تجد من يموّلها ويدرّبها ويسلّحها على رؤوس الأشهاد أيضا. فهل ضلّ" المتأسلمون الجدد" طريق الجهاد أم أنّهم ينفّذون سياسة مرسومة لهم؟
2 _ 6_2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,105,634,142
- أسرانا ومعارك الأمعاء الخاوية
- الجريمة والعقاب
- بدون صوت
- خلافة
- عمران
- طاؤوس
- الأمير
- متأمّرون
- محمّد جوهر يترجّل
- باقية
- ثقافة
- غربان
- عفاريت
- مؤهّلات
- عباءة
- متكرّش
- ضياع
- حداد
- قبائل
- لا يعلم


المزيد.....




- مقتل 62 مسلحا من حركة الشباب بغارات أمريكية في الصومال
- رأي.. کامليا انتخابي فرد تكتب لـCNN: إيران تحتفل بأربعين سنة ...
- اكتشاف مقبرة عمرها أكثر من 4 آلاف عام في مصر
- السترات الصفراء: الأزمة مرت، لكن المشاكل بقيت عالقة
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- الشورى السعودي ردا على الشيوخ الأمريكي: أبناء المملكة يرفضون ...
- تركيا: لن نسمح للولايات المتحدة بعرقلة عمليتنا العسكرية في س ...
- "قانون العبودية" يدفع بالمجريين إلى الشوارع للاحتج ...
- "قانون العبودية" يدفع بالمجريين إلى الشوارع للاحتج ...
- 11 طعاما يُنصح مريض السكري بتناولها


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة ذكرى هزيمة 5 حزيران