أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نصر اليوسف - ولِيَ رأسُ اللبوة!














المزيد.....

ولِيَ رأسُ اللبوة!


نصر اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4817 - 2015 / 5 / 25 - 03:11
المحور: كتابات ساخرة
    


منذ أيام وَقـَعـْتُ صدفة على مجموعة من الصور، تعكس عالماً آخر لا يمت إلى سورية بصلة؛ صور من مزرعة شخص يدعى مازن التاجر.
عـَـرّفـَـتِ المقالةُ صاحبَ المزرعة بأنه شخص مقرب جداً من ماهر الاسد، وأنه ابن اللواء مصطفى التاجر.
وفي الحال، قفزت في ذاكرتي ذكريات أليمة جداً، ابتدأت في صيف 1996.
عندما وصلت وعائلتي إلى مطار دمشق، سلمني الأمن مذكرة بضرورة مراجعة فرع الأمن العسكري رقم 235 خلال 3 أيام.
عرف إخوتي وأولادهم، الذين كانوا في استقبالنا، بما جرى، فـَـتلاشت فرحة اللقاء، وخيّم صمت أثقل من جبل أحد... وأقسم أننا طول الطريق؛ من مطار دمشق وحتى حماة، لم نتبادل 10 كلمات. كان كل منا يرسم في مخيلته بصمت ثقيل سيناريوه الخاص بالتطورات اللاحقة. ومن المؤكد أن أحدا لم يرسم نهاية سعيدة، خاصة بعد أن علمنا أن هذا الفرع هو "فرع فلسطين"!!!
استنفرنا كل أصدقائنا ومعارفنا، واعربنا لهم عن استعدادنا لدفع كل ما يلزم...
ومن حسن حظي ورضى والدي علي، تبين أن من استنجدنا بهم على علاقة وثيقة باثنين من عمداء هذا الفرع...
اقتدتُ في البداية إلى محقق، كان من الواضح أنه لم يكن يعرف أن الأمور قد رُبِطَتْ. ولهذا تطاول علي،،،
ثم استـُبدل هذا المحقق بمحقق آخر، فتغيرت اللهجة والمعاملة تغيّراً جذرياً. وعلى إثر ذلك، استدعيت إلى مكتب العميد (الواسطة) الذي أفهمني أنهم سيعملون على صياغة الاستجواب، بشكل يكفل عدم محاسبتي على "الانتماء إلى حزب محظور"، خاصة وأن لديهم معلومات تفيد بأني انسحبت فعلاً من ذلك الحزب منذ 1983، وتبقى التهمة الأساسية وهي "التكتم على معلومات تضر بأمن الوطن"...
وبعد أخذٍ وردٍّ، وترغيب وترهيب، ومداولات مع المحقق الجديد، اقتادني إلى مكتب رئيس "قسم الأحزاب السياسية"، الذي أفهمني أن الإبقاء على الإفادات التي أدليت بها للمحقق، لا تساعدهم في تمرير السيناريو الذي رسموه، والذي يتلخص في "المصاري مقابل الحرية"... ونصحني بأن أترك للمحقق حرية صياغة الاستجواب حسب معرفته، لأنه يعرف أساليب الالتفاف على مواد القانون... واتفقوا على أن يكتب المحقق رأيه في الإجراء الذي يجب أن يتخذ بحقي، على أن يوافق رئيس القسم عليه، ليحال إلى رئيس الفرع اللواء مصطفى التاجر...
أفهمني المحقق أن تـَـرْكي حراً طليقاً، له ثمن، وأنّ الثمن هو "طقم ذهب فاخر للسيدة عقيلة رئيس القسم، وطقم ذهب فاخر جداً للسيدة عقيلة سيادة اللواء رئيس الفرع"... أما هو،،، فالأمر متروك لذوقي...
لم يكن أمامي أي خيار سوى الموافقة مع الشكر الجزيل على هذه المكرمة الحاتمية. وقلت له إني لا أعرف ذوق كل من السيدتين الفاضلتين في المجوهرات، ولذلك سأسلمك المبلغ المطلوب، وأنت تتدبر الأمر بمعرفتك باعتبارك من عظام الرقبة...
فقال لي: يا عيني عليك! اللي بيفهم بيرتاح وبيريـّح... فعلا هذا هو المطلوب!!!
استمر هذا الأمر طيلة أربع سنوات، تعرضت خلالها لأبشع أنواع الترهيب والابتزاز...
الآن، وعندما رأيت صور مزرعة آل التاجر، (احترك دمي) لأنني ساهمت بجزء بسيط جداً من تكاليف بنائها.
فهل يحق لي أن أطالب برأس لبوة مازن التاجر؟؟؟
http://www.aksalser.com/news/2015/05/18/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D9%85%D8%B2%D8%B1%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%AC%D8%B1-%D9%88%D9%83%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D9%84%D9%85%D8%A7/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,717,028
- مانديلات سوريون
- تخدير الذات بالتهريج
- انطلاق العد التنازلي
- ضع نفسك مكانهم ثم احْكُمْ!!!
- حصاد السنوات العجاف
- خير البِّر عاجلة
- النووي الإيراني ومعاهدات -ستارت-
- كيسينجر: حافظ الأسد الوحيد الذي هزمني
- من دروس مجزرة صحيفة -شارلي إيبدو-
- أنظرْ في العمق!
- رياء علماني
- خلاصنا في الاتحاد
- العدالة من تشرين إلى تشرين
- ثم يسألون: لماذا؟
- ماذا يُحَضَّر للثورة السورية في الكواليس؟
- التطرف العلماني وحرية الرأي
- دعوة للتأمل والتفكير
- خامساً البعث الأسدي
- رابعاً التعصب الطائفي المُنَظّم الحزب القومي السوري وإخوته
- ثانياً الحملات الصليبية


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نصر اليوسف - ولِيَ رأسُ اللبوة!