أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - التيزاب وخالد الأمين














المزيد.....

التيزاب وخالد الأمين


نعيم عبد مهلهل
الحوار المتمدن-العدد: 4800 - 2015 / 5 / 8 - 11:24
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    




، ( وددت لو أثقب غرفتي لأسيل نحو الشجر، حزيناً وبغبرة خفيفة
لأني أعلم اليوم ، ليس ثمة بلل في هذه الساقية. بل ولا حتى نافذة تشرق منها زهرة الليل
فما نفع الديوك المعطرة وما نفع البحر بالزوارق التي تكفّر عن نفسها
نحو الوراء... يتقدم الآتي..).
الشاعر خالد الأمين

لم يكن أسم ناظم كزار غائبا عن أذهاننا ، وربما وجهه الذي لم يرهْ اغلب العراقيين كونه لا يحب الظهور او مهمته ك( مدير أمن عام ) تتطلب ذلك منحه الهالة و بث الفزع والرهبة والحذر في القلوب وخاصة اؤلئك الذين ارتضوا اليسار الماركسي طريقاً لحياتهم ، ويبدو أن هذا الاسم والوجه الذي لم نره مرة واحدة في حياتنا كان متواجد برعبهِ ومقدار الكره التي يحمله البعض في قلوبهم لهذا الرجل وذلك بسبب كتاب صدر عام 1970 ، جلبته الى مدرستنا وبنسخ عديدةٍ ويحمل عنوان ( رصيف سوق الازهار ) وهو عبارة عن مجموعة قصائد مختارة من الشعر الفرنسي المعاصر لشعراء مثل بول ايلوار وايف بونفوا وسان جون بيرس ترجمها عن الانكليزية الاديب والمترجم أحمد الباقري الذي تربطني به علاقة عائلية صنعتها الجورة ورعايته المستمرة لأدبنا الناشئ .
والقصائد هي باقة من اندرِ ما أجادت به حداثة القرن العشرين في الشعر الفرنسي واظن أن لهذا الكتاب صداه في الكشف عن روعة وسحر ما كان يبثه شاعر فخم مثل سان جون بيرس حيث الهمتنا مقاطع ( الباقري ) التي ترجمها لقصيدة بيرس ( آناز ) قدرة اخرى لمشي مبكرين الى اعشاش القصيدة والسكن فيها.
أما علاقة ( كزار ) بالكتاب تكمن في أن المقدمة الادبية الساحرة التي تقدمت الكتاب فكانت مكتوبه بأنامل الشاعر الشهيد ( خالد الأمين ) والذي كان أحد ضحايا براميل ( التيزاب ) التي يُقال أن ناظم كزار هو من اكتشفها كطريقة لتصفية ما كان يسميهم أعداء الحزب والثورة من الشيوعيين والمنتمين الى الاحزاب الاسلامية.
وهكذا كلما تطل عيوننا في مساءات القراءة عندما ينتهي دوام المدرسة ويبقى فقط الظل الاخضر وهو يطرز بساط الزرقة السماوية التي فوقه ، وبعيدا عن أي رقيب نعيد قراءة مقدمة الدهشة التي صنعها (خالد الامين ) في جسد رصيف سوق الازهار ومع متعته وهو يضع امجاد الأسطورة السريالي اندريه بريتون ومساءات باريس ونقارنها بمساءات الاهوار ، يتداخل معنا وجه الرجل الرهيب صاحب احواض التيزاب الذي كنا نتحاشى أن نتداول ظله واسمه كلما اثنى احدنا مديحه الى مقدمة الامين لمختارات الباقري .
ليس من العدل أن يكون الوجه الجميل لخالد أمين مرادفا لشبح وجه ناظم كزار ولكن قدر خالد الحزين بأن يُذاب جسده الترف في احواض التيزاب جعله لصيقا بأسم مدير عام الأمن الذي تلاشى من ذاكرتنا غير مأسوف عليه عندما تم اعدامه وربما أذيب جسده في ذات الاحواض التي يذيب فيه معارضيه ذلك عندما أعلن في وسائل الأعلام أنه كان المدبر الحقيقي لمؤامرات تم التخطيط لها باغتيال الرئيس البكر ونائبه صدام في مطار بغداد.
أختفى وجه ناظم كزار ورأينا صورته لأول مرة بعد الاعلان عن احباط تلك المؤامرة ، ولأول مره جاهرنا بأسمه بأنه من قتل شهيدنا الشاعر ، وبمرور الايام اختفت صورته واسمه من ذاكرة جميع معلمي مدرستنا ,الذي بقيَّ ذلك الوجه الجميل ( المودرن ) لخالد الامين كاتب المقدمة الرائعة لكتاب رصيف سوق الأزهار.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,925,296,519
- إنجيمهْ (الناي والقصبة )
- أمريكا ومنطق تغيير الهوية
- غاستون باشلار ونافذة الصريفة
- الجغرافيا والفيلم الهندي
- غداء العباس وفكتور جارا
- مايا بليسيتسكايا وذيل السمكة
- تمرين في الكتابة الروحية
- مُسعدْ يرسم ملاكاً
- شيء عن هويتنا الثقافية
- سكان قفص الكناري
- جاموسة الموسيقار المصري
- السيخ لا يأتون من المريخ
- محظيات شمشون الجبار
- الأهوار وناجي العلي
- البكاء الشيوعي .....!
- مكاتيب ياس خضر
- دشاديش توم وجيري
- قريتنا وعطر الهاواي
- أساطير البالطو
- حوار راكيل وعزرائيل


المزيد.....




- حدث في 23 سبتمبر.. ولادة محمد حسنين هيكل وتوحيد المملكة العر ...
- قطر -تدين وتستنكر- هجوم الأهواز بإيران: نرفض العنف مهما كانت ...
- اليوم الوطني في السعودية.. ذكرى ليوم توحدت فيه الحجاز ونجد ت ...
- -هجوم الأهواز-.. ارتفاع عدد القتلى لـ29.. والمسلحون ارتدوا ز ...
- التهدئة والمصالحة محور مباحثات الوفد المصري بغزة
- كتائب جديدة تلوح بالقتال في طرابلس الغرب
- تفاصيل عن هجوم الأهواز وإيران تستدعي سفراء أوروبيين
- قائد الحرس الثوري: استعراض قواتنا هو رسالة سلام إلى جيراننا ...
- أطباء روس يبتكرون لقاحا ضد إيبولا على شكل مسحوق
- واشنطن تؤكد عزمها فرض عقوبات على كل من يرسل وقودا إلى كوريا ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - التيزاب وخالد الأمين