أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - ديريك زي جاكسون - الهواء الساخن وإرتفاع الحرارة الكوكبي














المزيد.....

الهواء الساخن وإرتفاع الحرارة الكوكبي


ديريك زي جاكسون
الحوار المتمدن-العدد: 1331 - 2005 / 9 / 28 - 13:52
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


في كل مرة يدعو العالم إلى حركة من أجل التغير المناخي، تقذف الولايات المتحدة بالمزيد من غازات البيت الأبيض الزجاجي. النفخة الأخيرة جاءت من جيمس كونوتون، مدير المساواة البيئية، أثناء مؤتمر الأسبوع الماضي لعشرين أمة، انعقد في لندن في محاولة مرة أخرى لجعل ارتفاع الحرارة الكوكبي أولوية أمام العالم كله.

في المؤتمر، قال وزير الاقتصاد البريطاني، غوردون براون، "التغير المناخي هو نتيجة لغازات الصوبة الزجاجية التي تراكمت طوال القرنين الماضيين في الغلاف الجوي وبشكل افتراضي كل هذه الانبعاثات تصدر عن البلاد الغنية. فعلا، أصبحنا أغنياء من خلال كل هذه الانبعاثات". كان رد كونوتون على ذلك، في مقابلة مع البي بي سي، كالتالي: "ما زلنا ندرس قضية المسببات هذه ".

قال براون، "لدينا الآن شواهد كافية بأن التغير المناخي الذي حدث كان في معظمه من صنع الإنسان وبالتأكيد هو العامل الأكثر تهديدا من كل العوامل البيئية المهددة التي نواجهها". رد كونوتون على ما أشار إليه بأنه "المدى الذي يكون فيه الإنسان أحد العوامل" كان، "ربما هو كذلك".

قال براون، "البلاد الصناعية يجب أن تتحمل المسئولية أولا في خفض انبعاثاتها من غازات الصوبة الزجاجية". اشتكي كونوتون بدلا من ذلك بأن الهدف في معاهدة كيوتو بالنسبة للولايات المتحدة أن تخفض من انبعاثاتها "كان هدفا شديد اللامعقولية في قدرتنا على الوفاء به لدرجة أن الطريق الوحيد للوفاء به كان أن نتحول بقدراتنا الإنتاجية المستهلكة بكثافة للطاقة إلى البلاد الأخرى".

بعد يومين من رفض بناء تحالف، ارتدت الولايات المتحدة مرة أخرى إلى بناء الانبعاثات. مجلس الشيوخ، بتصويت 51 إلى 49، وافق أخيرا على التنقيب عن البترول في محمية الحياة البرية الوطنية في ألاسكا. في محاولات لإيقاف ارتفاع الحرارة الكوكبي، كونوتون قال، "نحن نحاول الآن أن نجد مجموعة مهام تتضمن ثلاث كلمات مهمة: التكنولوجيا، التكنولوجيا، التكنولوجيا".

كان يعني التنقيب، التنقيب، التنقيب. منذ عامين الأكاديميات الوطنية للعلوم قالت أنه حتى مع التكنولوجيا المحسنة، التنقيب في المنحدر الشمالي لآلاسكا قد انحط بنبات التندرا البري، وبدل من النمط الذي كانت عليه الحياة البرية هناك، وقد نتج عن التنقيب مشاكل اجتماعية تبطل الادعاءات بالتقدم الاقتصادي الذي لم يكن ليتم لولا ذلك. كثير من العلماء كانوا قد قالوا أن البترول في المحمية قليل الكميات نسبيا حتى أننا سوف نكون أفضل حالا في مجال الطاقة لو توقفنا عن استخراج البترول من هناك مع جعل استهلاك سياراتنا للوقود أكثر كفاءة.

رغم أن كونوتون ادعى أننا "نحاول أن نجد" تكنولوجيا أفضل، فنحن نرفض أن نستخدمها. الأكاديميات الوطنية كانت تقول لسنوات أن التكنولوجيا من أجل سيارات أكثر كفاءة في استهلاك الوقود هي تكنولوجيا قائمة. ولكن الكونجرس والبيت الأبيض، حبيسي لوبي الطاقة والسيارات، يرفضان أن يرتقيا بهذه التكنولوجيا.

التصويت على التنقيب عن البترول في آلاسكا كان موازيا لتصويت آخر في مجلس الشيوخ لرفض بليون دولار آخر لشركة آمتراك عندما أظهرت الدراسات أن نظام السكك الحديدية المتطور بشكل جيد يستطيع أن ينخفض بشكل كبير بحركة السير وبالتالي ارتفاع الحرارة الكوكبي. تستهلك الولايات المتحدة ربع بترول العالم وتنتج ربع غازات الصوبة الزجاجية للغازات المسئولة عن ارتفاع حرارة الكوكب رغم أن عدد السكان يبلغ 4% من سكان العالم. إلا أنه عندما قال براون أن البلاد الصناعية يجب أن تتحمل المسئولية أولا، أصبحنا أكثر المراهقين صبيانية على الكوكب، وفعلنا بالضبط عكس ما كنا في حاجة شديدة لأن نقوم به.

في أوائل هذا الشهر، رئيس المستشارين العلميين السابق للحكومة البريطانية، لورد ماي أوف أكسفورد، قارن بشكل فج بين بوش وبين نيرون العصر الحديث. في الخريف الماضي، رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قال، "إذا ما كان يخبرنا به العلم عن التغير المناخي صحيحا، إذا فالحقيقة التي لا تنهزم هي أنه سوف يؤدي ذلك إلى نتائج تصل إلى حد الكارثة على عالمنا كله. تقريبا العلم على صواب".

في مؤتمر لندن الأخير، قال براون، "القضايا البيئية بما فيها التغير المناخي قد كانت توضع تقليديا في شريحة منفصلة عن الاقتصاد وعن السياسة الاقتصادية. ولكن لم يعد ذلك سليما. عبر طيف من القضايا البيئية، من تآكل التربة إلى انقراض الأنواع البحرية، من ندرة المياه إلى تلوث الهواء، من الواضح الآن ليس مجرد أن الأنشطة الاقتصادية هي السبب في ذلك، ولكن أن تلك المشاكل في حد ذاتها تهدد مستقبل الأنشطة الاقتصادية والنمو".

نيرون وأتباعه لن يسمعوا شيئا من ذلك. بسؤال كونوتون الشهر الماضي عما يقوله العلم بشأن ارتفاع حرارة الكوكب، قال كونوتون في محطة CNBC التلفزيونية، "هناك آراء كثيرة مختلفة". توقف العلم عن أن يكون لديه آراء كثيرة مختلفة منذ سنوات مضت. الجملة الأولى نفسها في الملخص التنفيذي عام 2001 لتقرير الأكاديميات الوطنية للعلوم حول التغير المناخي تبدأ بالآتي: "غازات الصوبة الزجاجية تتراكم في الغلاف الجوي للأرض نتيجة للأنشطة البشرية.." وقال التقرير المزيد، "ارتفاع الحرارة الكوكبي قد يكون له نتائج وخيمة اجتماعية وايكولوجية بنهاية هذا القرن". يستمر العلم في الاختناق تحت قبضة تأثير البيت الأبيض.

ديريك زي جاكسون يمكنك الاتصال به على: jackson@globe.com

بوسطن جلوب؛ 27 مارس 2005.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,333,102





- بيسكوف: بوتين وميركل ناقشا خطة العمل بشأن الاتفاق النووي الإ ...
- زلزال بقوة 8.2 درجة يضرب جزيرة تونغا بالمحيط الهادي
- حادثة لندن.. صالح خاطر يواجه تهمة -الشروع في القتل-
- الصين:ندعم تركيا ونؤمن بقدرتها على تجاوز الصعاب
- بيسكوف: المحادثات التي دامت 3 ساعات بين بوتين وميركل كانت شا ...
- -أنصار الله- تعلن تحرير 14 من أسراها بعملية تبادل مع الجيش ا ...
- هكذا دافع الأردنيون عن الليرة التركية
- الصين:ندعم تركيا ونؤمن بقدرتها على تجاوز الصعاب
- توقيع اتفاق لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي
- شاهد.. بوتين يحضر حفل زفاف وزيرة الخارجية النمساوية


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - ديريك زي جاكسون - الهواء الساخن وإرتفاع الحرارة الكوكبي