أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبد اللطيف الطالب علي - وداعا، ولكن هل سنعود؟














المزيد.....

وداعا، ولكن هل سنعود؟


عبد اللطيف الطالب علي

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 14:36
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


وداعا، ولكن هل سنعود؟

عبد اللطيف الطالب علي
2015/04/03

تأمالنا واقعنا، وبحثنا عن تاريخنا، وفي الاخير، وجدنا ان العقل العربي لن يبلغ الرقي ما لم يقطع مع الفهم التاريخي المتقوقع على نفسه، الذي ينظرالى نفسه على انه غير قابل للهزيمة، وحتى وان هزم لن يقر بذلك، هذا هو القطع الذي ينبغي ان يكون، انه ليس انفصالا عن الهوية الثقافية، وانما انفصالا عن التفكير في الهوية التاريخية، اننا يحكما نوع من التناقض مع انفسنا، ففي ذاخلنا نريد ان نتقدم ولكن في ظاهرنا لا نريد ذلك، هذه هي عقلية الجبل، المتعالي الذي لا يابى الخضوع الى الواقع، ولا التسليم به، صحيح انه كنا في مجدنا، وصرنا الى حضيضنا، ولكن هذا لا يعني معادة غيرنا الذي اعلن نفوده علينا، وانما ان نبحث في بوادر هذا الرقي، وفي علامات هذا النضج، ومبادئ هذا التقدم، لكي نصنع من جديد مجدنا، ويكون شعارنا نحو "عصر جديد وعقل جديد"، عصر من العطاء وعقل فيه من النقاء، مالم يكن في حاضرنا.

انه تجاوز من وجهين، من جهة العقل ومن جهة النفس (بمعنى الحمية)، هذان الوجهان هما اللذان يشكلان الهوية التاريخية، انه تزامن ازمنتين، الماضي والحاضر، ماضي يعبر عن نفسية القوة والجبروت، وحاضر غافل عن عقلية الطاغوت، انظروا كيف اننا نريد ان نكون تقدميين ومستقبليين، ونحن غير آبهين بكياننا الذي يدمر واقعنا، انظروا الى واقعنا وازاماته، انظروا الى عقلنا وهفواته، انظروا الى هويتنا المنبودة وقوتها المسلوبة، انظروا واطيلوا النظر قليلا، فنحن لم نعد لا عرب ولامسلمين، اننا متشبهين بهم فقط، نحن من هزمنا بسبب هاته العقلية المتكبرة والنفسية المتغطرسة، كثرة الصراعات انستنا من نكون، كثرة الانساق والمذاهب نسفت الاصول والمباذئ، فهل نحن عرب مسلمين حقا؟ اشك اشك !! لم نعد كذلك ولكن هذا لا يمنع ان نكون كذلك.

ديننا دين الاسلام، دين القيم والمبادئ، دين الاخلاق، تأملوا حديث المروي عن ابي هريرة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق )). فهل نحن اخلاقيين؟ صراعات وتناحرات باسم "الدين"، خلافات وتمفصلات باسم "الامة"، مفاوضات واقتتلات باسم "الاخلاق"، ومع هذا نرفع شعار ديننا ونقول نحن مسلمون.

نحن فقط مقلدون غير متقنين، بتقليدنا هذا شوهنا انفسنا بدل تصويرها في احسن صورة، شوهنا ديننا وتشوهت دنيانا، حياتنا هي عماد ديننا، فهل سنعود الى سابق عهدنا حيث النبل والنقاء، حيث السلام والصفاء، ام نزيد في جحودنا هذا وننزل في مراتب الانسانية، ويطلق علينا اسم "الشعوب الهمجية" و"اشباه الحيوانات" ام نرتقي في سلم الرقي الى حد الترقي، و نصير ننعت هكذا ينبغي ان تكون الشعوب....... فهل سنعود ام نقول وداعا للانسانية؟











كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,668,216





- 5 نصائح طبية للأشخاص الذين يعانون من الربو الحاد
- زعيم كوريا الشمالية يتنزه على ظهر حصان أبيض بجبل -مقدس- وسط ...
- ابتكار -منبه- يوضع على جبين النائم لوقف الشخير
- شاهد: العثور على طفلة حية تحت التراب في شمال الهند
- شاهد: مدافع "الهاوتزر" التركية تقصف أهدافاً لوحدات ...
- بعد الانسحاب.. المرصد يعلن استهداف طائرات لقاعدة أميركية قرب ...
- السودان: فقدت ابنها في 2013 فكرست حياتها للمطالبة بالعدالة
- زيارة فلاديمير بوتين للخليج: هل تحصد موسكو ثمار فشل سياسة وا ...
- شاهد: العثور على طفلة حية تحت التراب في شمال الهند
- شاهد: مدافع "الهاوتزر" التركية تقصف أهدافاً لوحدات ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبد اللطيف الطالب علي - وداعا، ولكن هل سنعود؟