أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيد سعيد - مجرد انطباع من عابر سبيل














المزيد.....

مجرد انطباع من عابر سبيل


سيد سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 01:30
المحور: الادب والفن
    


صديقى الشاعر امجد ريان - والذى تمتد معرفتى به الى فتره مبكره من مشواره الابداعى - دائما مايدشنى بتحولاته ، فهو لايستقر ابدا على حال ، وينتقل من حساسيه جماليه الى اخرى ببساطه ، فهو ينأى بنفسه عن تكرارر نفسه، ويتجاوز دائما نفسه ، فهو يخرج من مغامره ليدخل فى اخرى بعد ان يصل بالاولى الى منتهاها ،
فى هذه المرحله التى يؤسسها امجد ريان الان - كما احاول تلمس ملامحها ، والتى تخلى فيها الشاعر عن تراكيبه اللغويه ورؤاه الذهنيه - كا كان يفعل فى دواوينه السابقه " مثل الخضراء - لاحد للصباح - وحافه الشمس " وغيرها ، لم يعد الشاعر يلجأ الى انتهاك اللغه ، ولا البحث عما هو كونى ومطلق ونهائى او هيولى ، وانما الانشداد لما هو عينى فى مادته الأولى والخام والقابله للانفجار
الشعربه عند امجد لم تعد فعلا لغويا ، بل اصبحت لغه الفعل ، القصيده عنده لم تعد
حضورا جماليا شكليا ، بل اصبحت حضورا لجماليه العالم بمفرداته الفيزيقيه والحسيه حضورا لعالم كنا نظن اننا نعرفه ليكشف لنا ماكنا لانعرفه من هذا العالم دون ان نتعالى عليه ، الشعريه عند امجد هنا هى نتاج نشوته بوجود هذا العالم ، ووجوده هو نفسه فى هذا العالم ، انه لايكتفى بملاحظه هذا العالم ، وانما يسعى لتغيير نظرتنا اليه دون تصور مسبق
اذكر ان احدهم سأل النحات الشهير هنرى مور كيف ينجث اعماله ؟ فاجاب انه لايفعل شيئا سوى ان يزيل الزوائد عن الحجر ، اظن ان امجد يفعل ذلك عندما يعرض لنا عالمه فى مادته الخام ، انه يع العالم يكشف عن نفسه باقلا قدر من الاختلاق ، بالطبع هذا المنحى يتضمن ابلاغا من نوع ما ، ولكنه ليس ابلاغا عن العالم ولكنه
ابلاغ عن العالم بالعالم نفسه ، فثمه حاله حسيه بصريه وحيث تتداخل اشياء العالم
لتؤكد حاله من كمياء التفاعل والتلافح والتكاثر
هناك ملمح آخر فى قصائد امجد ريان الاخيره ، وهو وجود اطار سردى للقصيده
فهل يحتاج الامر لعبور انطباعى آخر ؟ ربما يكون للحديث بقيه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,398,001
- سؤال عن النخب
- كان اسمه شادى
- بحر لملئ عينى
- أبعاد ومعضلات التنمية الثقافية
- عن فنان المونتاج : احمد متولى


المزيد.....




- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيد سعيد - مجرد انطباع من عابر سبيل