أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ذ. إدريس شريفي علوي - بؤس المشهد الثقافي المغربي














المزيد.....

بؤس المشهد الثقافي المغربي


ذ. إدريس شريفي علوي

الحوار المتمدن-العدد: 4747 - 2015 / 3 / 13 - 01:56
المحور: الادب والفن
    


بؤس المشهد الثقافي المغربي. بقلم: إدريس شريفي علوي
يعيش بيت اتحاد كتاب المغرب في الآونة الأخيرة محنة عسيرة وتصدعات لم يسبق لها مثيل. ولعل ما عاد يعرف في الأوساط الثقافية بقضية جائزة المغرب للكتاب في صنف الشعر كانت القشة التي قصمت ظهر البعير. فلم يكن حجب هاته الجائزة في نسختها الأخيرة إلا بداية كشف المستور عن واقع جوائزنا الأدبية و سبل منحها والمتحكمات الرئيسية في توجه أعضاء اللجن.
طالعنا قبل أيام الشاعر يس عدنان بمقال يكشف فيه ما دار في مداولات لجنة الشعر، و بكثير من الجرؤة اتهم الدكتور حسن مخافي بمحاولة التأثير على أعضاء اللجنة لتتويج الشاعر محمد بنطلحة عن ديوانه " أخسر السماء وأربح الأرض" بهاته الجائزة. ويخرج بعدها الدكتور حسن مخافي في رد عليه مذكرا إياه بأفضاله ويده البيضاء التي منت على إعلامينا وساعدته في برنامجه المحتفي برموز الثقافة في البلاد.
لن ندخل كثيرا في السجال الذي دار بين الرجلين لأن احترامنا لشخصيهما يجعلنا ننأى بأنفسنا عن أي حكم قد يرى فيه أحد الطرفين أن قلمنا مأجورا سخر للنيل منه. لكن بيت القصيد عندنا هو ما آل إليه المشهد الثقافي في المغرب. فبدل أن يكون الرجلان حاملا رهان تبويء الأدب المغربي المكانة التي يستحقها، طالعانا وياليتهما ما فعلا بأحداث ومواقف لا تقبل من الإنسان العادي فما بالك بالمثقف حامل لواء التنوير في المجتمع.
إن موقف الرجلين مخجل في حقهما وقد أفشيا سر ما اؤتمنا عليه. فمن المعلوم أن أي لجنة وفي أي قطاع ملزمة - تخليقا للحياة العامة ودرءا لخلق النزاعات والعداوات ولربما الاعتداءات- بحفظ سر المداولات التي تدور بين أعضائها.
وليس هذا المشهد الوحيد لأزمة منظمة اتحاد كتاب المغرب. فوصول ديوان الشاعرة وداد بنموسى إلى مرحلة القائمة النهائية للجائزة بجملة أخطائه اللغوية يجعل مصداقية مثقفينا محل شك كبير. هل صرنا في بلد انعدم فيه الشعراء حتى يصل ديوان رديء اللغة إلى هاته المرحلة أم أن الترشيح وهذا الأقرب للصواب يخضع لشروط أخرى غير الشروط الأدبية؟! و قد يكون هذا هو السبب الحقيقي وراء الانشقاقات الأخيرة التي عرفها هذا البنيان.
إن هاته الأحداث المتوالية نتيجة منطقية لما آل إليه واقع التظاهرات الثقافية والفكرية في بلد يراهن على مثقفيه. فمن يقدر له حضور أنشطة اتحاد كتاب المغرب يجد نفسه أمام مسرحية رديئة تنعدم فيها مقومات الفن الجميل. فالمهتم يسمع بنشاط للاتحاد فيكلف نفسه عناء حضور النشاط المفروض أن يكون ثقافيا، فإذا به مديح تكسبي بين هذا وذاك. وسرد لأيام طفولة وشباب وشيبة تخنق المتلقي.
فصار أعضاء هذا التنظيم يتاجرون بهذا الانتماء دون أن يقدموا فائدة للمتلقي الذي يجب أن يستحضروه في لحظة إنتاج النص.وإن كنا نصدر هذا الحكم القاسي فمن منطلق غيرتنا على المشهد الثقافي لهذا البلد دون أن نستثني بعض الرجال الذين نحترمهم ونقف إجلالا لهم حاملين هم إثراء الحقل الثقافي بعيدا عن لعب أدوار مقيتة فوق خشبة المسرح.
إن المشهد الثقافي المغربي يعيش في لحظة احتضار لأن رجاله ابتعدوا عن المهام المنوطة بهم، وصاروا وراء مكاسب ذاتية وتصفية حسابات شخصية لا تشرفهم ولا تشرف البلد الذي ينتمون إليه. فرفقا بقرائكم أهل الأدب والنقد والفكر وحاولوا أن تخطبوا ودهم بإنتاجاتكم الرفيعة البهية، وكفاكم قشورا تلهثون خلفها ما كانت على مر العصور محط اهتمام المثقف.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,511,157





- السعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل خلال حفلة في جدة
- اخنوش: منذ 12 سنة.. مكناس لم تتغير
- نجوم يجتمعون لصنع هذه الأغنية.. فما هي؟
- الفنان التشكيلي عمر الفيومي: القهوة ليست مكانا.. القهوة حياة ...
- شاهد.. عراقيات يقبلن على تعلم فنون القتال
- رامز جلال يطرح برومو مقلبه الجديد والمثير لشهر رمضان (صورة) ...
- استجار غريق بغريق: الوطن الجزائرية تأكل الثوم بفم المرابط
- تعز.. العميد الحمادي يوجه بفتح طريق جبهات الاقروض بعد تطهيره ...
- أماكن غريبة لجأ إليها أشهر الأدباء بحثا عن الإلهام
- العزواي ينطلق فنياً مع الرسم ليستقر عند الموسيقى: السمفونية ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ذ. إدريس شريفي علوي - بؤس المشهد الثقافي المغربي