أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي الحبوبي - الإنتخابات الرئاسية التونسيّة والإختيار المرّ














المزيد.....

الإنتخابات الرئاسية التونسيّة والإختيار المرّ


فتحي الحبوبي
الحوار المتمدن-العدد: 4668 - 2014 / 12 / 21 - 19:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الإنتخابات الرئاسية التونسيّة والإختيار المرّ

تنطلق اليوم، 21 ديسمبر2014، عمليّة إنتخاب أوّل رئيس جمهوريّة تونسيّة منتخب إنتخابا ديمقراطيّا بعد ثورة 14 جانفي 2011 التي إنتفض فيها الشعب التونسي على الاستبداد والاسترقاق، وبعد إنقضاء فترة الإنتقال الديمقراطي التي طالت على التونسيين وذاقوا أثناءها الأمرّين. حيث تدهور الإقتصاد وتفاقم التداين الخارجي بما يقترب من الإفلاس وطلّ الإرهاب برأسه محاولا بثّ الرعب في صفوف التونسين بشكل لم يعهدوه من قبل.
ولعلّ ما يلفت الإنتباه في هذه الإنتخابات أنّها وضعت الناخب التونسي، بعد خروج 25 متنافس من السباق، سواءا بالإنسحاب أو بالهزيمة الإنتخابيّة في الدور الاوّل، أمام خيارين أحلاهما مرّ. بتعبير آخر يجد الناخب التونسي نفسه اليوم أمام خيار بين المرشّح السيّء والمرشّح الأسوأ. بما يعني أنّه أمام مرشّحين غير أكفّاء لتحقيق طموحاته من قيام الثورة التي من بين شعاراتها البليغة والمكثّفة التي رفعت وهدرت بها الحناجر التونسية بين نساء ورجال شعار "انقلع" dégage و"الشعب يريد إسقاط النظام" و" التشغيل استحقاق، يا عصابة السرّاق".
فأمّا المرشّح المنصف المرزوقي، وهو الرئيس المنتهية ولايته، فقد أثبت بما يقطع الشكّ باليقين، خلال إعتلائه هرم السلطة لمدّة 3 سنوات، أنّه غير أهل للرئاسة. حيث أنّه لم يسع، في حدود صلاحياته -ولو أنّها محدودة جدّا في مجالي الدبلوماسية والدفاع - إلى المساهمة في تحقيق الشعار الثوري الثالث الذي يعنيه باعتباره محسوبا على الثوريين المناضلين ضدّ النظام السابق وليس على من ساهموا في منظومة الإستبداد. ليس هذا فقط، بل إنّه تعامل مع هذا الشعار بمنطق مقولة "أذن من حديد وأخرى من عتيد" فساهم في نفور المستثمرين الأشقّاء والأجانب الذين كانوا قد يحقّقون نسبة مهمّة من القدرة التشغيليّة التي تدحرجت على ما كانت عليه قبل الثورة. وجاء هذا النفور كردّة فعل مشروعة على انتهاجه لسياسة خارجيّة تجلب الأعداء لتونس أكثر من جلبها الأصدقاء للإستثمار في تونس التي عرفت بدبلوماسيّتها الهادئة على مدى العقود الستّة الماضية. وكان من تداعيات ذلك أن قطعت تونس علاقاتها مع سوريا بشكل متسرّع وغير مدروس، علاوة على افتعال الأزمات مع كلّ من ليبيا في قضيّة تسليم البغدادي المحمودي و الجزائر ومصر والإمارات، بل وكذلك مع كوريا الشماليّة!
كما أنّه فشل فشلا ذريعا في تحصين الثورة ضدّ عودة منظومة الإستبداد وفي إستعادة حقوق شهداء الثورة الذين كان قد وعد أهاليهم بها. يضاف إلى ذلك إستشراء الإرهاب وإطلاق التصريحات العديدة التي لا يمكن إلّا أن تبعث على السخريّة والشفقة على من يطلقها بما يمثّل إهانة ليس لمؤسّسة الرئاسة فحسب بل وكذلك للشعب التونسي بجميع مكوّناته. لهذه الأسباب فلن يكون صوتي بالتأكيد داعما للمرزوقي.
أمّا المرشّح الباجي قائد السبسي، الذي يدنو عمره من سنّ التسعين، والذي تقدّمه وسائل الإعلام المختلفة على أنّه رجل المرحلة المتخرّج من المدرسة البورقيبيّة التي بنت تونس الحديثة، وأنّه صاحب التجربة الطويلة في مختلف دواليب السلطة، حيث تقلّد منصب الوزارة في عهد بورقيبة عدّة مرّات ورئاسة البرلمان في عهد المخلوع بن علي، ثمّ رئاسة الوزراء ما بعد قيام الثورة ، فإنّه يعتبر من أزلام النظام السابق ومن الفاعلين الأساسيين في منظومة الإستبداد التي كانت شاهرة عصاها الغليظة على كلّ مواطن يتوق إلى تحقيق العدالة الإجتماعيّة واستنشاق نسيم الحرّيّة العابق. كما أنّه متّهم بتعذيب اليوسفيين أيّام تقلّده زمام وزارة الدّاخليّة في ستّينات القرن الماضي. يضاف إلى ذلك خذلانه لبورقيبة وتنكّره له في عهد المخلوع بن علي وعدم زيارته له ولو مرّة واحدة في إقامته الجبريّة، خلافا لما فعله غيره من أنصار الزعيم بورقيبة الحقيقيين الذين دافعوا عنه عبر رسائل موثّقة وجّهت للرئاسة بغرض تحسين ظروف عيش الزعيم في "حبسه". بل أنّ من دواعي عدم الثقة به أنّه لم يكلّف نفسه حتّى مجرّد حضور جنازة بورقيبة الذي أصبح يتشبّه به اليوم ويتقوقع في جلبابه ويلتفّ بعباءته.
ورغم ما يشاع عنه من أنّه رجل دولة، فإنّه ليس كذلك. وحتّى وإن سلّمنا جدلا بانّه رجل دولة، فهو اليوم غير قادر على تحمّل عبء ملفّات رئاسة الدولة وفق الدستور الجديد. علما أنّه لم يكن بحقّ رجلا بارزا في عهد بورقيبة بالشكل الذي كان عليه بعض وزراء بورقيبة الأحياء كالوزير القويّ، رجل التعاضد أحمد بن صالح أو الرجل الديمقراطي الأصيل، الوزير أحمد المستيري الزعيم التاريخي لحركة الديمقراطيين الإشتراكيين. فالمرشّح قائد السبسي لم يسطع نجمه سياسيّا إلّا بعد الثورة بفعل مناورات الدولة العميقة. وبأعتباره من المنظومة الإستبداديّة السابقة، فلا أخاله قادرا على ممارسة الحكم الديمقراطي ولا أخاله الرجل المناسب للمرحلة الحاليّة وهو المحسوب على من قامت عليهم الثورة وشملهم شعار "انقلع" degage. فكيف إذن يسمح له بالعودة للسلطة من جديد؟!. لهذه الأسباب فلن يكون صوتي بالتأكيد داعما للسبسي.
سيكون صوتي إذن معبّرا عن الإحتجاج على المترشّحين الإثنين بممارسة التصويت الأبيض من خلال الورقة البيضاء الناصعة والنقيّة التي لا يشوبها خدش ولا تلويث أو فساد ممّا لحق تونس والتونسيين مع المرزوقي والسبسي.
المهندس فتحي الحبّوبي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,364,692
- في تأكيد السرقة الأدبيّة للدكتورعويّد ودحر مغالطاته
- وللباحثين الأكاديميين نصيبهم من السرقات الأدبيّة
- في ضرورة انتهاج مبدأ العقاب عند الإنتخاب
- قبلة هادئة على جبين غزّة الشهيدة المنتصرة
- من تداعيات العلاقة التاريخيّة بين العرب والغباء
- قراءة في الفكر والمنهج الأصولي لحركة النهضة التونسيّة
- توماس هوبز وصدقيّة مقولة -حرب الكلّ ضد الكلّ-
- الخلفيات المؤثّرة في طروحات الفكر النسوي الغربي والعربي
- في مضامين ودلالات-رسالة التسامح- عند جون لوك وفولتير
- من محاولات النهضة الفكريّة والحضاريّة بالعالم العربي
- أيّة علاقة بين الموظّف المتفرّد و الإدارة؟
- الإرهاب الفكري بين الشرق والغرب : محاكمة غاليلي وابن رشد نمو ...
- في التباس الصلة بين مفهومي الخلافة والإسلام السياسي
- السياسات القذرة في تونس ومصر ما بعد ثورتيهما
- نعوم تشومسكي: الإستثناء الجميل زمن الرداءة الأمريكيّة
- في الثورة التونسيّة والإرهاب والفوضى العمرانيّة
- نيكولا دي كونْدرْسِيه: نهاية أليمة لعبقريّة عظيمة
- عن الغرب و العالم العربي الاسلامي
- الإنسان العربي بين الحلم واكراهات الواقع
- تونس ومصر... ثورتان بين خطا الخيارات وتصحيح المسارات


المزيد.....




- على غرار -جابر نصيب-.. افتتاح معبر القنيطرة في الجولان
- عمال نظافة يدخلون مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول..
- تهديد بوقوع هجوم تفجيري على سفارة إيران في أنقرة وطهران تنفي ...
- هل ستثأر الأسود الثلاثة من الماتادور الإسباني في دوري الأمم ...
- شاهد: حجز أكثر من 22 مليون حبة ميثامفيتامين في تايلاند
- إطلاق نار واحتجاز رهينة في محطة القطار الرئيسية في كولونيا ...
- إخلاء سفارة إيران في أنقرة للاشتباه بوجود قنبلة
- اختفاء خاشقجي.. ملك السعودية يأمر بـ-تحقيق داخلي-
- محكمة عراقية توقف أمر العبادي بإقالة الفياض
- صحف عربية: تضامن عربي مع السعودية مع توقعات -بعواقب خطيرة- ل ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي الحبوبي - الإنتخابات الرئاسية التونسيّة والإختيار المرّ