أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - زيارة الى عقل دواعشى














المزيد.....

زيارة الى عقل دواعشى


نشأت عبد السميع زارع

الحوار المتمدن-العدد: 4662 - 2014 / 12 / 14 - 12:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نشأت زارع يكتب (( زيارة الى عقل دواعشي ))

دعونا نتجول فى زيارة الى عقل الدواعشي لنرى كيف يفكر وكيف ينظر الى المجتمع والى المرأة والى البشرية باكملها .

وبداية تعالوا نتفق الى ان الدواعش ليست جماعة متخلفة ارهابية تحارب فى العراق وسوريا فحسب ولكن الدواعش اصبح لفظ معاصر يطلق على كل جماعة متشددة تمارس العنف والقتل من اجل تطبيق فكرها البدائى السطحى . ويطلق على كل عقل سطحى عدوانى الفكر ارهابى العمل كافر السلوك . الدواعشي يرى نفسه فقط وجماعته هى الفرقة الناجية وكل الاخرين فى ضلال والى جهنم . الدواعشي عقله عقل تراثى يعيش بجسده فى القرن ال21 بينما يترك عقله وتفكيره البدائى السطحى فى القرن ال10 .

الدواعشي ينظر الى المجتمع انه كافر يعيش فى الجاهلية والضلال يدعو الله ليل نهار ان يمكنه من رقاب العلمانيين الكفار لكى يقتلهم ويخلص البشرية منهم ومعهم كل المذاهب الاخرى واهل الاديان الاخرى .

الدواعشي والمرأة ثقافته ذكورية ينظر الى المرأة على انها وعاء لتفريخ الطاقة الجنسية وهى معمل تفريخ لانجاب الاولاد واسعاد فارس الفرسان هى للبيت فقط لايعرف الا فقه السرير لاترى احد ولا يراها احد لانها اذا سارت استشرفها الشيطان ولايجب عليها ان تخرج الا الى القبر هى نصف انسان ديتها نصف دية الرجل شهادتها بنصف شهادة لاعلاقة له بفكرها وثقافتها وكرامتها .

الدواعشي والمواطنة هو يعيش مستكين كاره خاضع للواقع يصلى ليل نهار ان يمكنه الله وجماعته من كرسي السلطة حتى يقيم شرع الله فى الكفار والعلمانيين وهو لايعرف عن شرع الله الا تطبيق الحدود ..

الدواعشي والعلم والتعليم .هذا من صنع الكفار وقد كفانا الله بالعلم الشرعى اشرف العلوم واما الفقه فلايعرف الا فقه بن تيميه وعن القران لايعرف الا اية ((ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون )) من فهمه المغشوش فالحاكم كافر والحكومة كافرة والمؤسسات كافرة ومن لم يكفر الكافر فهو كافر ..

الدواعشي ديناميت يمشي على الارض خطرا على المجتمع وعلى البشرية والانسانية باكملها عقله مفيرس بفيرس الغباء الشديد لاعلاج له الا بالفرمته وعمل سوفت وير له انسانى وتنزيل نسخة خالية من فيروسات الدعوشة ..

الدواعشي جاهز لتفجير نفسه فى اى لحظة وسط جموع الناس الامنة أعلى امنياته على حد قول احدهم ان يغزو بريطانيا ويسبى مارجريت تاتشر ويرسلها كل يوم صباحا لتشترى له فول وطعمية .

الدواعشي والجنة .. الدواعشي ينظر الى الجنة كانها بيت دعارة تنتظر الدواعشي بعد ان يفجر نفسه بالحزام الناسف ويضغط على زر التفجيرليطير الى جنة عدن حيث سبعين من الحوريات فى انتظاره ليقضى معهن ليالى الف ليلة وليلة . هو معذور ففى احدى التفاسير يفسر ايه (ان اصحاب الجنة اليوم فى شغل فاكهون ) هى فض الابكار على ضفاف مع عزف الاوتارفى ضيافة العزيز الجبار .


فهذه العقلية البدائية التراثية والمعشش فيها هلاوس الخلافة وفقه جز الرؤس وتعليقها والصلب والنحر والجوارى والجزية وملك اليمين والسبى والغنائم عقلية تحتار فيها كل مؤسسات الطب النفسي لاتستقر البشرية الا بانقاذ هؤلاء من انفسهم وانقاذ البشرية منهم وعلاجهم يجب ان يكون علاج نفسي بالقوة .

ومن المضحكات المبكيات ان احد الدواعش تم اعتقاله قبل ان يفجر نفسه فوجدوه يضع على عضوه الذكرى سياج من حديد لكى يحفضه له بعد التفجير ويتمتع بحوريات الجنة ..

اما نظرته للاقتصاد وحل مشكلة الفقر هى غزو البلاد الكافرة وسلب خيراتهم وسبى نسائهم وتفكيره ان الله سوف ينزل عليه وعلى جماعته من السماء مدرارا والارض تكون انهارا وجنات وسوف يعيشون هو وجماعته فى جنة على الارض اذا وصلوا السلطة طالما انهم يؤدون العبادات . هذه هى عقلية الدواعشى التراثية البدائية التى ينتظر الخلافة الموعودة والجنة التى تعشش فى عقليته هو .

لذلك الحل والعلاج هو الفكر المستنير وثور فكرية لانقاذ العقل ونشر الثقافة التى تتناسب مع القرن ال21 وتنقية كتب التراث من ثقافة القرون الوسطى ونحن فى القرن ال21





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,826,371
- نعم للرئيس السيسي (( تجديد الخطاب الدينى هو الحل ))
- فقه الحياة
- عن الفكر التكفيرى اتكلم
- ((هل ترى قناة الازهر الفضائية النور فى مثل هذه الظروف ))
- الطائفية والمذهبية سرطان الاوطان


المزيد.....




- مرصد الإفتاء: العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب في هرو ...
- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...
- يستهدف أكثر من 6000 مشاركة..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تنظ ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- من هو حسن البنا -الساعاتي- مؤسس جماعة الإخوان المسلمين؟
- فوز إمام المسجد الناجي من -مذبحة كرايستشيرش- بمنصب رسمي بنيو ...
- بعد فصل معلمي الإخوان.. هل يمهد النظام المصري لتصفية موظفي ا ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - زيارة الى عقل دواعشى