أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - جمعية حقوق الانسان العراقية في بريطانيا - بيان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان














المزيد.....

بيان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان


جمعية حقوق الانسان العراقية في بريطانيا

الحوار المتمدن-العدد: 4659 - 2014 / 12 / 11 - 08:31
المحور: المجتمع المدني
    


بيان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
في العاشر من كانون الاول عام 1948 صدرت وثيقة الاعلان العالمي لحقوق الانسان وأحتوت هذه الوثيقة على الديباجة وثلاثين مادة، نصت على حقوق الانسان إذ تضمنت المادة الاولى منه "يولد جميع الناس أحرار متساوين في الكرامة والحقوق وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعض بروح الأخاء"، وحينما نتحدث عن حقوق الانسان، فأننا نتطلع على حقوق الطفل والمرأة والكادحين وغيرهم من أبناء الوطن الواحد "العراق" وما يتعرضون له من أنتهاكات ومصادرة لحقوقهم تحت مختلف المسميات وحرمانهم من أبسط مستلزمات العيش الكريم كالضمان الاجتماعي والصحي والسكن اللائق ، فضلا عما يمارس ضدهم من عسف طائفي وعقائدي والى تصفيات بدنية وعرقية وأعتداءات جنسية وأخلاقية كما تفعل داعش ومن على شاكلتها من مليشيات منفلته.هذا بالاضافة الى الاهمال والتهميش لقطاعات واسعة من الشعب. الامر الذي يتطلب من المسؤولين في الدولة وأصحاب القرار، الألتزام بالحقوق العامة الذي تضمنته وثيقة "الشرعة الدولية لحقوق الانسان" التي صادق عليها العراق، والى تنفيذ ما ورد في الدستور العراقي النافذ "رغم كل الملاحظات" من مواد تتعلق بالحريات العامة التي كفلها الدستور. لقد ورد في المادة الثالثة منه "لكل فرد الحق في الحياة والحرية والآمان على شخصه" والمادة 5 منه التي تضمنت "لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا انسانية أو الأحاطة بالكرامة"، مع ضمانة التأكيد على بقية الحريات والحقوق التي ضمنها الدستور العراقي ضمن مواد حرية التعبير والتجمع والتظاهر وحرية الفكروالعقيدة وغيرها .هذه الحقوق الرفيعة التي سطرت في الدستور.. فكيف يجري الالتزام بهذه الحقوق في ظل الانفلات الامني وضعف المؤسسات العسكرية المسؤولة عن حمايتهم، و بات المواطن العراقي بالواقع يعيش اليوم في وسط قائمة من الانتهاكات المتعددة الصور والاشكال، من حالات التهجير والتهجير القسري والبطالة والبطالة القسرية ومخلفات الحروب وغيرها،على يد داعش والعصابات الاجرامية والمليشات ومن على شاكلتها.
لذلك نطالب الحكومة اولاً والمجتمع الدولي ثانياً لتقديم كل مايستلزم من ظروف الحماية والوقاية لمواطنيها والى المنظمات الانسانية وابناء الجالية العراقية في بريطانيا بضرورة مد المساعدة والعون(المادية والطبية) وغيرها لابناء شعبنا وانقاذهم من ظروف البرد والامطار والعراء. الذين سلبت أراضيهم وأنتهكت أعراضهم، وحمايتهم من آثار هذه الجريمة إللا أنسانية التي يعيشونها في ظل الانفلات الامني وضعف المؤسسات العسكرية والأمنية المسؤولة عن الحماية. وبذلك نرى في هذه المناسبة الانسانية ضرورة
- إدانة عمليات النزوح القسري (بأسبابه الدينية والمذهبية والعرقية والسياسية) الحاصل في العراق والعمل على إيقافها وإعادة النازحين إلى مناطقهم وتعويض ما تم تدميره وتخريبه. واعتبار ماحدث للاخوة والاخوات (الأيزيديين والمسيحيين والشبك والكاكائيين والمندائيين وغيرهم من المكونات المتضررة) من جرائم الابادة الجماعية
- السعي لأقامة العدل والمساواة في الحماية القانونية وبناء مجتمع مدني.
- مكافحة ظاهرة الفساد المستفحلة عبر تفعيل القوانين والمؤسسات المعنية بهذه القضية بوصفه أحد اعنف أشكال الاضطهاد الاقتصادي والتردي الأخلاقي ويمثل بنية مشتركة مع الإرهاب.
- تطهير أرض العراق من الالغام والنفايات الضارة بصحة الانسان جراء الحروب وخلق بيئة ملائمة للعيش.
- أنتشال الاطفال من الشوارع والزام الحكومة بما ورد في الدستور العراقي الداعي الى ألزامية التعليم الابتدائي وحمايتهم من الاستغلال.
- حماية المرأة من أساليب العنف الأسري والتصدي لظاهرة زواج القاصرات وحمايتهن من كل صنوف الاستغلال في البيت أو في العمل.
- تأكيد ضمان الحقوق والحريات المنصوص عليها في الدستور العراقي ولائحة حقون الانسان العالمية ضمن قوانين حرية التعبير والتجمع والتظاهر بما يكفل حرية الفرد في الفكر والعقيدة والرأي.
إن جمعية حقوق الانسان العراقية في بريطانيا إذ تنتهز هذه المناسبة الطيبة، كي تُعرب عن تضامنها غير المحدود مع نضال شعبنا العراقي بكل مكوناته الإثنية والدينية والمذهبية ضد مجرمي ما يسمى بداعش وحاضناتها ومن يدعمها في الداخل ومن دول الجوار، كما نود أن نسجل لجاليتنا وقوفنا الى جانب ابناء شعبنا في محنته المتعددة الابعاد في أي بقعة من أرض عراقنا الحبيب .
جمعية حقوق الانسان العراقية في بريطانيا
iraqi_human_right_association_uk@yahoo.co.uk
10 - 12 - 2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,867,942





- سلوفينيا.. محطة عبور على طريق البلقان: حوالي 90% من طالبي ال ...
- لأول مرة.. بريطانيا قد تمثل أمام الجنايات الدولية بسبب جرائم ...
- ألمانيا وفرنسا تدعوان إيران لاحترام حق التظاهر
- السودان: العدالة ضرورية في مقتل متظاهرين
- نيويورك تايمز: وثائق رسمية مسربة تكشف حقائق عن كيفية اعتقال ...
- بريطانيا قد تمثل أمام محكمة الجنايات الدولية بتهمة -التستر ع ...
- شاهد: احتجاجات أمام برلمان جورجيا بعد فشل النواب تمرير إصلاح ...
- بريطانيا قد تمثل أمام محكمة الجنايات الدولية بتهمة -التستر ع ...
- إيقاف تنفيذ حكم إعدام لمتهم أدين بقتل عشيقته
- في حضور إدارة ترامب... رسالة قوية من أمين عام الأمم المتحدة ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - جمعية حقوق الانسان العراقية في بريطانيا - بيان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان