أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - تقسيم العالم بواسطة الدين كيف تم ولماذا؟3-3















المزيد.....

تقسيم العالم بواسطة الدين كيف تم ولماذا؟3-3


راندا شوقى الحمامصى

الحوار المتمدن-العدد: 4552 - 2014 / 8 / 23 - 12:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مما أوردناه سابقاً تستطيع أن تلاحظ بأن الغرض الأساسي من المناقشة التي شاركناها معكم إنما أردنا منها أن ننقلكم من عالم المادة إلى العالم الروحاني ومن الصدف إلى اللؤلؤ ومن التقليد الموروث إلى روح الحقيقة، ومن آية واحدة منزَلَة إلى عالم المعرفة الإلهية وبدون ستر وحجاب. فإذا استطعتم أن تخرقوا الحجبات التي تغطي الكلمات فسوف تدخلون في المحيط العميق للمعاني المقصودة وتطّلعون " بِمَا فِيْهِ مِنْ لَئَالِئِ الحِكْمَةِ والأسْرَارِ". (البيان لحضرة بهاءالله، لئالئ الحكمة المجلد الأول، ص 2)

إن هذا التحول من التفسير لظاهر الكلمات إلى تبيين المعنى المقصود بدون ستر وحجاب جعل شاؤول المتعصب والذي صدّ أذنه عن سماع نداء الحق وحجب عينه عن رؤية الحقيقة أن يُصبِح القديس بولس الحواري العظيم لحضرة المسيح. هكذا يشرح أحد الكتاب المسيحيين كيفية حصول هذا التحول :

عندما استعاد شاؤول بصيرته لم يعد العالم حوله أبيضاً أو أسوداً. بل أصبح شاؤول المتعصب بولس الرسول. لم يجد التعصب بعدها طريقاً إلى قلبه وأصبحت البشرية كلها في نظره كما علَّمته تعاليم السيد المسيح أبناء جنس واحد. وأدرك واجبه العظيم تجاه حب إخوته من أبناء البشر. 1
القصة التالية تشرح وتوضح الفرق بين عالمي دين أحدهما متمسك بظاهر الكلمة والآخر بروحها ودلالاتها.

أتى راهبان إلى ضفاف نهر لأداء الحج. فوجدوا فتاة بكامل حليها وملابسها الفاتنة ويبدو أنها لم تكن تعلم كيف تعبر النهر دون أن يبتل ملابسها. قام أحد الراهبين دون أن يسبب أي إزعاج بحملها على ظهره وعبر بها النهر و وضعها على الجانب الآخر من ضفافه فوق الأرض اليابسة. ومن ثم واصل الراهبان طريقهما ولكن بعد مضي ساعة قام الراهب الآخر بالشكوى قائلاً لا أرى أنه كان جائزاً لك أن تلمس إمرأة لأن الاتصال المباشر مع إمرأة هو خلاف تعاليمنا فكيف يمكن لك أن تنتهك حرمة هذا الحكم وأنت راهب ؟ مضى الراهب الذي كان قد حمل الفتاة صامتاً وفي نهاية المطاف أبدى رأيه قائلاً :" أما أنا لقد أنزلت الفتاة و وضعتها على الطرف الآخر للنهر منذ ساعة ولكن لماذا أنت تحمل ذكراها إلى الآن ؟ " 2

فالتمسك بظاهر الكلمة لا يجلب الاحساس بالتفوق واجتناب الآخر فحسب، بل يؤدي في النهاية إلى رفض الرسول الجديد وذلك بسبب البعد عن المعنى المقصود. ومن هنا نرى مدى نجاح علماء الدين في التأثير على الناس لكي يلتفتوا إلى المعاني الظاهرية المختلفة ويتجاهلوا التشابه في معاني الآيات من حيث دلالاتها. وقد نجحوا بهذه الطريقة أن يزرعوا في قلوب أتباع الدين حس التفوق والتميُّز على الآخرين, نظراً لأن هؤلاء الأتباع ميّالون للخوف من المجهول والدخيل أو الغريب بحكم الغريزة.

إن أكثر الطرق شيوعاً لبناء روح التفوق ونفي الآخرين هو رفض و تجاهل كل ما لا يمكن أن يتناسب ويتوافق مع الاعتقاد السائد. فكما ذُكِر سابقاً قام علماء الدين المسلمين ببناء إعتقادٍ محكم أدى إلى الجزم بختمية الرسالة المحمدية وكمال الأمة وخيرها في كل أمور دينها ودنياها، وذلك بالتمسك بكلمة واحدة وهي (خاتم). ومدارس الشريعة مبنية على حروف وكلمات معينة أكثر من أن تكون على أساس روح وحقيقة الكتاب والكلمات الإلهية. قد تكون للكلمة القدرة على تفرقة ملة بكاملها أو حتى شعوب العالم. وقد تسبب في قتل الملايين في الحروب الدينية. جاء في الرسالة الثانية إلى مؤمني كورنثوس 3, آية 6: " .... فالحرفُ يؤدي إلى الموتِ؛ أما الروح فيعطي الحياة".
إن الرغبة في إثبات أفضلية واستعلاء أمة على غيرها أو مذهب على آخر أدى إلى تجاهل دور العقل وأثره في الدين. فكثيراً ما نسمع أنه علينا أن نقبل المسيح بالإيمان وقلما نسمع بأنه علينا أن نقبله بالعقل. وبهذه الطريقة ينجح العلماء فيما يرغبون أن يؤمن به الناس أو يعتقدون به.

إن الاعتقاد الذي أدى إلى إنكار كل رسول بُعِث من عند الله كان مدعوماً بنفس الاستراتيجية ألا وهو : إختيار وإعادة فقرات معينة من الكتب المنزلة وتجاهل بقية الفقرات وهي الفقرات التي تناقض التقديرات والرؤى التقليدية الموروثة. إسمحوا لي أن أسألكم كم مرة سمعتم من العلماء المسيحيين أن السيد المسيح سيأتي كاللص كما هو مذكور في الإنجيل ؟ أنا شخصياً (الكاتب) لم أسمع به قط. لنتساءل لماذا لم نسمع بذلك ؟ لماذا تجاهل علماء المسيحية هذه النبوءة ؟ هل هذه النبوءة أقل دقة أو شأناً من تلك التي تشير إلى مجيء المسيح من السماء ؟ لقد جاء في الرسالة الأولى إلى مؤمني تسالونيكي 5 , آية 2 : "لأنكم تعلمون يقيناً أن يوم الرب سيأتي كما يأتي اللص في الليل. " ونتيجة لتجاهل بعض الآيات والتأكيد على آيات أخرى بغرض الرفع من شأن أمة على أخرى وإيجاد التفرقة وتجاهل الآخر أدّى ذلك إلى خلق التعصب بين أتباع الأديان وانقسم العالم نتيجة لذلك، بينما نرى أن القرآن والإنجيل يدعوان إلى وحدة الأديان كما قال تعالى في القرآن الكريم :

قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ ............... وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ. سورة 3، آية: 84

ماذا تعلمنا الآية السابقة ؟ إن الله لا يفرق بين أحد من رسله وإن حقيقة الأديان كلها واحدة. لأنها من عند الله وكلها تؤكد على الامتثال والخضوع لمشيئة الله. مرةً كان يُطلَق على المؤمنين بأنهم اليهود , وفي زمن آخر كان المؤمنون مسيحيين ثم لاحقاً مسلمين. وإذا أتى رسولٌ آخر يُطلَق على أتباعه المؤمنين المخلصين بأنهم مسلمون حتى لو لم يحملوا ذلك اللقب كما جاء في صريح الآية من سورة القصص آية 52- 54. يتفضل بقوله تعالى :
"الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ. وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ.

لم يكن إبراهيم فقط مسلماً حنيفاً ولكن جميع المؤمنين المخلصين في كل العصور السابقة والآتية هم مسلمون. إن أساس الوحدة هي من مبادئ آيات القرآن الكريم. وهذا الأساس لا يمكن أن يأتي به إلا الله سبحانه وتعالى.
الآية التالية تبين أن جوهر الدين هو الخضوع لمشيئة الله :

إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ ...... فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ.... سورة 3, آية: 19-20

إن المسيحي الصادق في إيمانه يقرُّ ويعترف برسالة سيدنا محمد وكذلك اليهودي المؤمن بسيدنا موسى حقاً يستطيع أن يرى المنشأ الإلهى لرسالتي سيدنا عيسى ومحمد. من يعرف الشمس يستطيع أن يراها حتى لو أشرقت من الغرب أو الجنوب. فإذا لم يعترف المؤمنون بأي دين ولم يصدِّقوا النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، فبالأحرى أنهم لم يعرفوا حقيقة دينهم ولم يقرِّوا به.

الذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ. وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ. سورة 28، آية : 52-53

فلو كنتم صدّقتم موسى لكنتم صدقتموني. إنجيل يوحنا الإصحاح الخامس ، آية 46

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ. سورة 5، آية : 68

وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ. سورة 3، آية : 85

إذا قبلنا وصدقنا التعاليم الواضحة في القرآن الكريم وهي أن " لكل أمةٍ أجل " و " لكل أجلٍ كتاب " فإننا نستطيع وبكل سهولة أن ندرك معنى الآية السابقة. وحيث أن لكل أمة أجل فإن الإسلام قد جاء لفترة محددة من الزمن. وكل من سمع برسالة الإسلام فتقع عليه مسؤولية التحقيق والتصديق به. والمسيح عليه السلام أيضاً قد صرّح بآية مماثلة والمسيحييون يستشهدون بكلمته ليُظهروا أن الإيمان بعيسى عليه السلام هو الملاذ الوحيد لخلاص الإنسان.

"لا يأتي أحد إلى الأب إلا بي" إنجيل يوحنا الإصحاح 14،آية : 6

إن الدليل الأكثر إقناعاً بأن أصل ومصدر القرآن الكريم إلهي هو محتواه ولغته. فهذا السفر الكريم ـــ الذي أُنزلَ على إنسان عادي وتاجر لم يدخل المدارس ولم يتعلم بل نشأ بين أمة من ثقافة أكثرها بداوة ـــ كان هدايةً لبشرية عاشت ألف سنة ونيِّف وعالج القضايا الأكثرعمقاً بشأن الحياة البشرية. وهو الكتاب الذي كان بمثابة ميثاق أو دستور لملايين المؤمنين منذ قرون. ونرى أنه يؤكد مراراً على وحدانية الأديان ويدل على أن كلمة الإسلام لا تشير إلى دين محدد ولكن إلى كل الأديان. بل إن كل الرسل الإلهية هم مسلمون.

إِبْرَاهِيمُ ......... كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً. سورة 3, آية: 67

وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً. سورة 4, آية: 125

ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ. سورة 16, آية: 123

إذاً نحن من نقوم بوضع حدود التفرقة بين الأديان ونسعى لجلب التفوق والأفضلية لأمتنا وديننا، بينما في نظر الله جميع الأديان حقيقتها واحدة والمؤمنون المخلصون لدينهم يتبعون حقيقة الأديان.

إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ. سورة 21, آية: 92

وهكذا إذا كان إبراهيم مسلماً فأي رسول يأتي بعد النبي محمد سيكون مسلماً أيضاً. ويستطيع أن يدَّعي بأنه أول الرسل الذي بُعِث من قبل الله وآخر الرسل. ولا عجب أن يصرِّح السيد المسيح بأنه هو الأول والآخر.

" أنا الألف والياء ( البداية والنهاية ) " , سفر الرؤيا 21 , آية 6
إن زعماء الدين الذين يتسببون في الخلاف والشقاق هم الذين يستطيعون بفضل قدراتهم الخيالية الواسعة أن يخلقوا الحجبات والسحب الكثيفة ليمنعوا أتباع الأديان من معرفة الرسل الموعودين بهم. هذه السحب تمنع المؤمنين الصادقين من رؤية صورة رسولهم في المرآة التي تعكس صور مؤسسي الأديان العظيمة الأخرى. لأن سحب الأوهام تمنع ضوء المعرفة من الوصول إلى القلوب والعقول.
إن مبدأ " الوحدة في التنوع " يسود الكون بأكمله. فجميع الرسل الإلهية مؤيدون بروح القدس وهم في ذلك سواء. و وجه الاختلاف فيما بينهم يكمن في شدة وقوة ظهور رسالتهم حسب الزمن الذي يظهر فيه الرسول ومدى قابلية الناس لسماع الكلمة الإلهية. ويمكن فهم الفرق بين الرسالات الإلهية العظيمة بالمثال الآتي: إن أشعة الشمس تصل إلينا بدرجاتٍ متفاوتة من القوة والشدة من الشروق إلى الظهيرة أو بين الشتاء والصيف. وبالرغم أن إحساسنا بحرارة الشمس يختلف حسب الأوقات المتباينة، إلا أن الشمس يظل بذاته وحرارته. فإحساسنا المتبدل ليس له أي تأثير على الشمس ولا يغير شيئاً من خصائصها.
أنا هو أنا الأول أنا الآخر. سفر أشعياء الإصحاح 48, آية 12
أنا الألف والياء ، هذا يقوله الرب الإله الكائن والذي كان والذي سيأتي ، القدير على كل شيء " سفر الرؤيا 1 , آية 8
" أنا الألف والياء ( البداية والنهاية ) " , سفر الرؤيا 21 , آية 6
لا يوجد مخلص غيري ..... مترجم سفر الرؤيا 43, آية: 11

ومما تقدم من الآيات السابقة نستطيع أن نطلق على الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بأنه أول وآخر الرسل الإلهية. لأن حقيقتهم جميعا واحدة. وكذلك ينطبق هذا القول على الرسل الذين سيأتون بعده. فإذا تفضل سيدنا محمد بأنه هو آخر الرسل الذي بُعِث من قِبل الله تعالى فهذا لا يدل بأن باب إرسال الرسل قد غُلِّق من عند الله. إن السيد المسيح هو موسى ومحمد ، والرسول محمد وسيدنا موسى هما عيسى عليه السلام. فإنهم روحاً واحدة تتحدث من نفوس مقدسة عديدة في أوقات مختلفة من التاريخ.

شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً .... وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ.... سورة 42, آية : 13

وَلَمَّا جَاء عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ. إِنَّ اللَّهَ هُوَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ. فَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ. سورة 43, آية: 63-65

( من كتاب خاتم النبيين-د. محمد إبراهيم خان)

المراجع
1. Vandeman, George E. Seeing Is Believing, Boise, ID: Pacific Press Publishing Association, 1989, p. 16.
2. Canfield, Jack and Mark Victor Hansen. Chicken Soup for the Soul, Deerfield Beach, FL: Health Communications, 1993, p. 289..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,617,668
- تقسيم العالم بواسطة الدين كيف تم ولماذا؟ 2-3
- تقسيم العالم بواسطة الدين كيف تم ولماذا؟1-3
- السّلامُ العَالميُّ وَعْدٌ حَقٌّ 5-5
- السّلامُ العَالميُّ وَعْدٌ حَقٌّ 4-5
- الأساس الروحانى لحقوق الإنسان - وجهة نظر بهائية
- السّلامُ العَالميُّ وَعْدٌ حَقٌّ 3-5
- السّلام العالميّ وَعْدٌ حَقٌّ 2-5
- السّلام العالميّ وَعْدٌ حَقٌّ 1-5
- خاتم النّبيّين
- نهجا الحياة
- رسالة مفتوحة من البهائيين بمصر إلى كلّ المصريّين
- صعود السيد المسيح
- التقاليد خلاف الحقيقة
- حقيقة مسألة التّناسخ التي يعتقدها بعض الملل
- في بادرة غير مسبوقة-رجل دين بارز في ايران يدعو إلى التعايش ا ...
- طلوع الشمس من مغربها
- البداء في الأديان عبر العصور والأزمان
- المرأة والرجل جناحي الحياة
- -وسلام هى حتى مطلع الفجر- 5 جمادى الأول سنة 1260 هجرية الموا ...
- دلالة حديث ( العجب كل العجب ما بين جمادى ورجب)


المزيد.....




- كلمة ممثل المرجعية الدينية السيد احمد الصافي في خطبة الجمعة ...
- السيد احمد الصافي: المرجعية الدينية تؤكد موقفها المبدئي بضرو ...
- السيد احمد الصافي: المرجعية الدينية تؤكد ضرورة تنفيذ الاصلاح ...
- الإفتاء المصرية: الإيداع في البنوك لا علاقة له بالربا
- المرجعية الدينية تؤكد موقفها المبدئي بضرورة احترام سيادة الع ...
- رجل دين يعترف في شيخوخته بميوله الجنسية نحو -المثلية-
- متطرفون يهود يحرقون مسجدا في بيت صفافا جنوب القدس الحتلة
- متطرفون يهود يحرقون مسجدا في بيت صفافا جنوب القدس ويخطون شعا ...
- إصابات واعتقالات بعد قمع الاحتلال للمصلين في المسجد الأقصى
- القوات الإسرائيلية تقتحم المسجد الأقصى وتمنع المصلين من الص ...


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - تقسيم العالم بواسطة الدين كيف تم ولماذا؟3-3